..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صبرا يا أل ياسر

حميد شاكر الشطري

اطلعت على مقالة الباحث الأديب صباح محسن كاظم الموسوم (علاج المرضى الفقراء (ليس بالصبر وحده يشفى الإنسان)المنشور على مركز النور في  15/2/2010
لقد كتبت الكثير الكثير دون فائدة لأننا وللأسف الشديد نتحدث وكانه لاناس صمت اذانهم
اننا ننادي -ولا حياة لمن ننادي-من كون كتاباتنا من خلال النت هو تعبير عن راي الشخص محرر المقال
كثيرة هي المستشفيات والمراكز الصحية في العراق وكثير هم الاطباء اصحاب الرسالة الانسانية حين تعدهم وخاصة في العيادات الخاصة ولكنهم في النائبات قليل
بحكم تماسي بالسلك الصحي علمت بان هنالك سبعة امراض يتم اخلاء من يصاب باحداهن وبعد ان كان اكثر من الذي اتطرق اليه وصل الحد على ارسال الحالات التالية على نفقة الدوله
( تبديل المفاصل الكبيرة - خلع الورك الولادب المعقد - زرع القوقعة - - قص السائل الزجاجي - ترقيع القرمية - عمليات القلب المفتوح للاطفال وتشوهات العمود الفقري لعمر دون العشرين - تحفيز الدماغ ) حصرا
وما ان وصلت الى كلمة حصرا حتى احسست بان هناك حسرة كبيرة عصت في داخل جسدي الناحل المتعب حيث ان المريض يخضع الى فحصين في المحافظة وبعدها ترسل ملفاتهم الى اللجنة المركزية في وزارة الصحة للدراسة والنظر في الموضوع وقد يخرج انفار قلائل كما انني قرات في جريدة الشرق بان طبيب خليجي نجح في زراعة القوقعة الالكترونية للصم بالمنظار الجراحي وانقل ماجاء فيه ( الرياض شاكر ابو طالب
نجح الدكتور مازن محمد الهاجري في زراعة اكثر من 20 قوقعة الكترونية للصم بالمنظار الجراحي دون مضاعفات تذكر - مما جعل اول طبيب في العالم يقوم بمثل هذه العمليات بالمنظار
وبعد تاكد الهاجري من اتقانه اجراء هذه العملية بالمنظار - مع المامه بالطريقة التقليدية التي تجرى بها قام باول عملية فعلية لانسان بعد اكثر من عامين من التجارب - ونجحت نجاحا تجاوز التصورات مضيفا واصلت اجراء مثل هذه العمليات وسبق ان اجريت اكثر من 20 عملية لم يسبق لاحد في العالم كله ان اجرى مثلها وتكللت جميعها بالنجاح ولم يصب أي طقل بالمضاعفات او المشكلات التي تحدث عادة مع العمليات التقليدية فحجم الجرح لايتجاوز 2 سنتمتر فقط وكمية الدم لاتتجاوز 20 مليلتر في حدها الاقصى ولا توجد أي حالة اصابه للعصب السابع وبالتالي فان جميع المرضى لم يعانوا من اي مشكلة في حركة الوجه - ولم يحدث أي التهاب في الجلد او في الاذن ويمكن اجراء هذه العملية للاطفال حتى في عمر اقل من 6 ستة اشهر نظرا لقلة كمية الدم المستنزف - والتي لاتشكل خطرا على حياة الرضيع وتتراوح اعمار الاشخاص الذين تم اجراء هذه العمليات لهم بين عام ونصف العام الى ثلاثين عام )
وبعد ان اطلعنا على ماذكر اعلاه كذبا ام صدقا فان وزارة الصحة العراقية تنص تعليمات زراعة القوقعة على (اخلاء من هم بعمر 6 ستة سنوات فما دون) واصبحنا كمن تركوه في منتصف البحر وهو لايجيد السباحه وبعد ذلك ولكثرة المرضى تم استثناء معظم الحالات انفة الذكر بالعلاج داخل العراق باستثناء الفقرة الخاصة بالقلب للاطفال اعلاه
فراح الكثير من المرضى استعطاف الخيرين او منظمات انسانية لتقديم تقارير طبية رسمية تثبت امراضهم التي تحقق سفرهم للعلاج خارج العراق (حظ يانصيب ) اما الذين جمعوا وادخروا مال قد يكفي للسفر والعلاج لمرضاهم منهم من باع الحلى الذهبية او رهن داره او باع قطعة الارض وما شابه ذلك توجه للسفر على حسابه الخاص باستخراج جواز سفر وهذا حق كل مواطن دوم قيد او شرط (الم نشاهد ان الكثير من العوائل التي سافرت ومقيمه خارج العراق عادة تستخرج لاولادها وبناتها هوية الاحوال المدنية العراقية ومن ثم ياخذها ويسافر ولانعلم لماذا يحمل جنسية عراقية وجنسية البلد المقيم فيه ) وهناك لايحصل على جواز سفر ولاسباب الله يعلم بها واخيرا يتم الطلب منه ابراز او حصوله على تقريرطبي رسمي وبالتالي قد يحصل اويتاخر فترة
لماذا كل هذا انسان لديه مال ويريد ان يخرج بمالة للعلاج او للنزهة ما الضرر من ان يخرج ولماذا كل هذه الاجراءات اليس ان خروج البعض من المرضى هو يساعد في التقليل من النفقاد المزمع صرفها على المريض المزمع ارساله على نفقة الدوله
تحية طيبة لكل جهد وطني من الدوله ومبادرة طيبة وكما نشاهدها من ان مؤسسة الشهداء ترسل ذوي الشهداء لتزويدهم بتقرير طبي مع درج عبارة مدى امكانيته للعلاج خارج العراق وبارك الله بكل الجهات الخيرة للمساهمة في مثل هذه المشاريع لتخليص المعاقين والمرضى من عقد خارج ارادتهم كما اود ان ابارك الاديب الباحث عن التذكير بمثل هذه الحالات وسال الباري عز وجل ان يجعل من العراق بل

حميد شاكر الشطري


التعليقات

الاسم: حميد شاكر الشطري
التاريخ: 16/03/2010 21:24:45
الاستاذ الطيب الاديب الهاديء صباح
اسعدني بان المقال موضوعه مشتلرك فيما بيننالانه يحمل هم لايقونه واحده
اثلج قلبي مروركم ودمتم ( حزام الظهر لي )

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 14/03/2010 17:55:27
الاخ الرائع حميد الشطري..لايحل فجائعنا الاقرار التأمين الصحي..والعراق بلد ثري حري بمن يحكمه ان يستثمر امكانيته في تحقيق مستوى لائق من الحياة الكريمة...

الاسم: نمير القلعاوي
التاريخ: 12/03/2010 17:56:43
الرائع حميد الشطري
مملوحة هي الكلمات ولكن من يسمع تانداء وهذه الكلمات
شكرا لطرقكم على الاذان الصماء




5000