..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ستة عشر عاماً على مذبحة الحرم الإبراهيمي

محمود كعوش

في مثل وضعية جميع المجازر والمذبح الجماعية البربرية والوحشية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني داخل أرض فلسطين وفي ديار الشتات والغربة  على مدار ما يزيد على ستة عقود متواصلة ، فإنه من غير الممكن لأي عاقل أن يتكهن باحتمال خروج مجزرة الحرم الإبراهيمي من الذاكرة الفلسطينية،  أقله من ذاكرة من عاشوا أحداثها، حيث لم تزل تلك الأحداث المفجعة والكارثية ماثلة للعيان . لقد كانت مجزرة رهيبة خطط لها بعناية فائقة ونفذت بدقة  متناهية . ويدلل على ذلك أنه وبعد مرور 16 عاماً على ارتكابها لا يخرج أي مواطن يدخل البلدة القديمة في الخليل إلا بانطباع واحد مفاده أن المجزرة  نجحت وأن من خططوا لها نجحوا بإخراج أهلها الفلسطينيين منها ، إذ أن من لم يخرج منهم بالترغيب أجبر على الخروج بالترهيب.
وبعد 16 عاماً أصبحت البلدة القديمة في الخليل مدينة أشباح ، مَن يدخلها يعيش حالة من الذعر الخوف والترقب ، ومن يسكنها يعيش حالة من الرعب ، ومن يخرج منها لا يفكر بالعودة إليها لما يتعرض له من استفزاز وآلام واعتداءات منظمة.
في يوم الجمعة الموافق 25 فبراير/ شباط 1994 وأثناء تأدية المصلين لصلاة الفجر في الحرم الإبراهيمي وعند السجود وقبل إستكمالهم الصلاة فاجأهم يهودي أمريكي يدعى باروخ غولدشتاين وهو يحمل كل ظلام الحقد التوراتي في صدره وبندقيته الرشاشة وقنابل يدوية في يديه فكانت المجزرة التي علت فيها الى السماء ارواح 50 مصلياً ونزفت فيها دماء 349 مصاب بعد أن أفرغ كل ما لديه من رصاص وقنابل على الساجدين .
ولقد ثبت لاحقاً أن غولدشتاين لم يرتكب المجزرة وحده بل شاركه فيها جنود العصابات الصهيونية الذين أغلقوا باب الحرم حتي لا يتمكن المصلون من مغادرته ومنعوا كذلك سيارات الإسعاف من الإقتراب من المنطقة ، وحين حاول المواطنون نجدة المصلين قابلهم جنود يهود بإطلاق الرصاص الكثيف مما اوقع على الفور 29 شهيداً وعشرات الجرحى .
لقد لاقت مذبحة الحرم تأييداً من الغالبية العظمى في الكيان الصهيوني ، وعندما سؤال الحاخام اليهودي موشي ليفنغر عما إذا كان يشعر بالأسف على من قتلهم غولدشتاين رد قائلاً إن مقتل العربي يؤسفني بالقدر الذي يؤسفني مقتل ذبابة "يسرائيل شاحاك ـ الشريعة اليهودية" ، هذا ويعتبر اليهود غولدشتاين بمثابة قديس كما وجعلوا من قبره مزاراً وقد خصص الكيان الصهيوني عدداً من جنود حرس الشرف لتأدية التحية العسكرية له كل صباح ، والى يومنا هذا .
ويقول الكاتب اليهودي شاحاك في كتابه المذكور أن الشريعة اليهودية "هالاخا" تطالب في الحقيقة كل يهودي التمثل بغولدشتاين والقيام بمثل ما قام به من عمل إجرامي . ولدعم ما يقول فقد ساق في كتابه كلمات الحاخام دوف ليور الذي وصف فيها غولدشتاين بالمؤمن التقي وأن ما فعله كان من أجل الرب وبإسمه .
باروخ غولدشتاين الذي كان يبلغ من العمر 42 عاماً وهو احد مؤسسي حركة كاخ الدينية كان قد قدم من الولايات المتحدة الأمريكية الى الكيان الصهيوني عام 1980حيث سكن في مستوطنة كريات اربع المقامة على أراضي مدينة الخليل .
وذكر عنه انه عندما كان يعمل طبيباً في الجيش الصهيوني كان يرفض لأسباب دينية معالجة غير اليهود بما فيهم المتطوعين الأوروبيين والدروز العرب ممن حاربوا الى جانبه في جيش الكيان الصهيوني وكان مثله الأعلى الحخام كاهانا والذي كان بدوره لا يعتبر غير اليهود إلا "جوييم" او غير بشر ، ويحرم مساعدتهم.
ومن نجا من تلك المجزرة التي كان فيها الموت محققاً، فإن فصولها المروعة مازالت ماثلة أمامه، خاصة الجرحى الذين مازالوا يعانون جراء إصابتهم فيها، ولازال شهود العيان يتذكرون ذلك الفجر الرهيب في مدينة الخليل.
يقول شريف بركات 37 عاما وهو شقيق الشهيد سفيان بركات "كنت أصلي في الصف الأخير في الحرم، وبعد أن أنهى الإمام قراءة سورة الفاتحة في الركعة الأولى، سمعت صوتاً بالعبرية يقول :هذه آخرتهم ، وعندما هممنا بالسجود سمعت صوت إطلاق النار من جميع الجهات، كما سمعت صوت انفجارات وكأن الحرم بدأ يتهدم علينا ، فلم أتمكن من رفع رأسي حينها وطلبت الشهادة".
وأضاف بركات "رأيت رأس أحد المصلين وقد انفجر دماغه وتطايرت دماؤه على وجهي، بعد ذلك بدأ الناس بالتكبير، وبدأ الذين لم يصابوا بنقل الجرحى، وحملت طفلاً لم يتجاوز الثانية عشرة من عمره، فوجدت الباب مغلقا ولم يسمح لي الجندي بإخراجه، وبعد ذلك اكتشفت أني مصاب في صدري فتوجهت إلى سيارة الإسعاف التي حملتني إلى المستشفى.
أما عبد المنعم زاهده وهو شقيق اثنين من الشهداء هما نادر ومحمد زاهدة فيروي قصة المجزرة قائلاً: "مجزرة الحرم الإبراهيمي واحدة من أبشع الجرائم التي ارتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، ولن أنسى ذلك اليوم الذي روت فيه دماء الشهداء الحرم الإبراهيمي الشريف ثم ساحات المستشفى الأهلي، حيث سقط خمسة شهداء في مجزرة أخرى بعد ساعات من تبرعهم بدمائهم للجرحى.
وما زال المسجد الابراهيمي ليومنا هذا يتعرض للتهويد وقبل ايام قليلة اتخذت الحكومة الصهيونية قرارا بضم الحرم الابراهيمي الشريف الى المواقع الاثرية الاسرائيلية الامر الذي استفز مشاعر الفلسطينين وادى الى اندلاع مواجهات عنيفة طوال الايام الماضية مما ادى الى اصابة العشرات . واليوم تاتي هذه الذكرى في ظل تعرض الحرم الشريف للتهويد ، وقد شهد اليوم الخامس والعشرون فبراير/ شباط 2010 عدة فعاليات في مدينة الخليل تضامنا مع اهلها والحرم الشريف وإحياءً لذكرى شهدائه الأبرار رحمهم الله وتقبلهم في جنان الخلد.

 

 

محمود كعوش


التعليقات




5000