.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نوكيا والشرطة

حمزة اللامي

في ذات مرة أبصرت جمهرة من السيارات مزدحمة في إحدى ضواحينا الجميلة وكل ضواحينا جميلة فقلت ياربي ماهذا مصيبة أم فاجعة!

وتبين لاحقا لا هذا ولا ذاك إنها سيطرة لرجال الشرطة الأبطال، وتصورت انه من شدة الازدحام أنهم قد حصلوا على معلومات استخباراتية قد عجزت عنها فرق F.B.I  وقلت بنفسي لابد إنهم دخلوا على اعقد وأضخم شبكات الإرهاب واندسوا بين ثغراتهم وقد حصلوا على معلومات لايستهان بها.

دعك من توقعاتي ولندخل بصلب الموضوع،، والحمد لله قد دخلت في قلب شربكة السيارات المتعالي هتافها بمنبهاتها وزئير محركاتها ذات العطر الكاربوني . . والحمد لله قد تمكن رجال الشرطة من شربكة السيارات شربكة محكمة حيث لايحل المعضلة الراسخون في العلم، حيث يصعب التراجع أو التقدم كأنها مجتمعة لزفاف احد الشخصيات البارزة.

وبعد الجر والعر جاء دوري للمرور والمثول أمام سماحة السيطرة الموقرة ورأيت أناسا يزعمون إنهم من الشرطة، حيث كان احدهم جالسا على كرسي من ثلاث قوائم قد رفع قوائمه الأولى وبدا يتأرجح على واحدة كأنه يختبر نفسه لموازنة العام  2010 تحت أشعة الشمس الدافئة مغمضاً عينيه وقد استسلم لاسترخاء تأملي .. وواحد آخر كان جالس قبالته منفك ينبش بهمة وعزيمة بعدما دحس إصبعه بأنفه المبارك . . وعلى بعد بضعة خطوات كان آخر جالسا أو متكئا على احد الأعمدة وبيده أحدث صيحة لمنتجاتNOKIA  وأظن انه حائر أي رسالة قد تروق لحبيبته الفاتنة . . .

وحتى لا نغبن حق الجميع كان هنالك شرطي واقفا بطوله وعرضه يشير للمركبات بالتقدم ولديه عبارة ما برح  يكررها ( تفضل عيني - تفضل عيني)

وأظن أن العبارة ملت منه ومل منها .. عندما تسمع عزيزي القارئ الكريم  عبارة تفضل عيني قد تتصور انه يدعوك لاحتساء فنجان من القنداق أو لتناول وجبة غنية بالبروتينات المدعمة بالكاربوهيدرات وخلال مروري دلف منهم تنكر صغير محمل بالنفط الأبيض وكما تعلمون أحبائي أن النفط الأبيض ينفع باليوم الأسود وما أن شاهدوا حتى صاحوا ( شنو هذا ؟ ) فقال لهم انه نفط فقالوا بصوت واحد (بلكي دبه) . . .

ليت هذه الإجراءات تصاحب السيارات الوافدة مع الأمريكان  . . .

وليت هذه الإجراءات تتبع مع عربات الشرطة التي تخترق السيطرات  بسرعتها العالية . . .

وليت هذه التفتيشات تشمل أصحاب الرؤؤس الكبيرة . . .

 

 

 

حمزة اللامي


التعليقات




5000