..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكمة والرأس

د. فاتحة الطايب

لم يجرؤ أحد منهم  على خرق الصمت ،أورمي العبقري صاحب الفكرة بنظرة خاصة . تجلدوا في جلستهم المربعة ينتظرون الفر.

في مجتمع متسامح كمجتمعهم توجد قواعد صارمة : لا أحد يعارض الشيوخ الذين اصطفتهم الحكمة .

زاد الحياة ؟

 سألوا الشيخ  حمو يوما باقتراح  من  العبقري ، فاشترط عليهم الجلوس أمامه وهم يربعون أرجلهم  على حصير صلب خشن ، مستقيمي الظهور، مرفوعي الهامات، مستعدين للنهوض عند أول إشارة منه وأعينهم على النور المنعكس على جدار الغرفة .

 لم يستطيعوا الاعتراض  على شرط الحصول على الإجابة.

 في حضرة الشيخ الصامت، صمت جبال الأطلس المحيطة بهم، مرت الثواني والدقائق والساعات طويلة مؤلمة : لا أحد منهم تربى على الجلسة المربعة ، بصعوبة كتموا الصراخ ألما حفاظا على ماء الوجه أمام الشيخ .

لو كانوا فقط يستطيعون حدج العبقري بنظرة  خاصة  ، لأراحهم ذلك قليلا .....؟

انشغلت أعينهم لفترة بثنايا الرزة (1) التي تزين رأس الشيخ ، وبتقاسيم محياه الوضاء ورسومات جلبابه البديعة ...

ذكروا الله كثيرا ... ودعوا بالصبر والفرج  ، والشيخ تائه في الملكوت لا يتكلم ولا يعتقهم .

بعد أن كاد يتملكهم اليأس ويخبو النور المنعكس في عيونهم،  رفع كفيه إلى السماء ، دعا لهم بالصلاح وأمرهم وهو يغمرهم بنظرات  الرضى  بالوقوف ومغادرة الغرفة في مشية كريمة لينعموا بالضياء تناديهم.

قاوموا الشلل المؤقت الذي أصابهم ، وانصرفوا حامدين الله على الانعتاق دون أن يكترثوا للإجابة.

في اليوم الموالي والألم   يلازمهم، تداولوا بخصوص حكمة الشيخ .

غفلوا ساعتها عن الزاد الكامن في دواخلهم ، واستقر تفكيرهم على أنه أراد بدون شك  أن يعيد تربيتهم على الأصول وقد بلغه تمردهم عليها .

- "الماكر" ،  رددوا بنبرة إعجاب ساخط وهم يتحسسون سيقانهم المتورمة   .

انسلخ عنهم معطف المراهقة ،  فتابعوا طريق الحياة المتشعب فرادى

كل طريق علمت صاحبها أن لا أحد عبدها  قبله ، وأنه سيمشيها في المجهول والشدة ...

حينما تتشابك الدروب وتضيع المعالم فيتيهون .......

  يباغتهم على الأرض ابن آوى  في  جلد  حمامة ...

 أو برق من السماء  يصعق  أحلامهم ، فيحدقون في  الفراغ.

حينما يتجلدون تجلدهم في جلستهم المربعة ، فيقاومون السقوط بترتيق أشلاء القوة المتناثرة في  دواخلهم .....

حينما  ينجحون أخيرا في النهوض لمتابعة السير في الطريق  ، التي لم يعبدها أحد لأحد ، وأعينهم على المساحات المضيئة، يتذكرون الشيخ ويسلمون :

 "للحكمة  فعلا، رؤوس مخصوصة تنبت فيها ."

 

هامش

1-  الرزة ( بتشديد الراء والزاي) : العمامة

 

 

 

د. فاتحة الطايب


التعليقات

الاسم: حسناء بغو
التاريخ: 10/01/2018 09:21:59
هنيئا لك أستاذتي الكريمة بهذا العمل المتميز الذي انفرد بأسلوبه، بلغته، بحبكته و أيضا مضمونه. إنه عمل أدبي يتطلب قارئا يقظا لا يستسلم للأفكار الجاهزة و قادر على فك شفرات الكتابة الراقية التي تثير قلقا داخليا يدفع بالمتلقي إلى إعادة النظر في كل المسلمات.
تحياتي

الاسم: فاتحة الطايب
التاريخ: 20/03/2010 10:30:45

الكتاب :علي حميد الشويلي ،علي صادق ،زمن عبد زيد الكرعاوي،سعيد العذاري
كل الشكر على القراءة والتشجيع
تحياتي

الاسم: فاتحة الطايب
التاريخ: 20/03/2010 10:19:08
الكاتب فراس حمودي حربي
معذرة إن تأخرت في الرد
وشكرا على الكلمات الرقيقة
حالا سأزور صفحتكم التي تغني موادها ولا شك النور
تحياتي

الاسم: فاتحة الطايب
التاريخ: 20/03/2010 10:13:38
الكاتب حسين أحمد حبيب
شكرا جميلا على الزهور الجبلية و التهنئة:
وكل عيد وأنت وأهل جبل كردستان بخير
تحياتي

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 19/03/2010 19:36:03
بمناسبة اليوم الاول من شهر(نوروز)
للسنة الكردية الجديدة2710
والمصادف للسنة الميلادية21/3/2010
اقدم لكم باقات من الورود من سفوح
جبال كردستان*

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 17/03/2010 12:18:34
ذكروا الله كثيرا ... ودعوا بالصبر والفرج ، والشيخ تائه في الملكوت لا يتكلم ولا يعتقهم
---------------------------------
تسلمين أيتها الاستاذة المتألقة والحكيمة والفيلسوفة
باقات من الزهور الجبلية ومن سفوح (جبال كردستان)
هدية لكم

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 13/03/2010 19:42:39
اختي العزيزة دكتورة فاتحة بما انكي اختي قليلة في الرد على اتعليق لاكن انتي فاتحة الخير ان شاء الله بوركتي سالمين ياابناء النور

لطفا زورو صفحتنا المتواضعة في النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: علي حميد الشويلي
التاريخ: 09/03/2010 08:06:46
سيدتي لقد أستطاع قلمك أن يكتبك بمحبرة اصابعك
دمت

الاسم: علي صادق
التاريخ: 08/03/2010 09:42:39
لم يجرؤ أحد منهم على خرق الصمت انتي من حوله الى اغنية تحياتي دكتورة

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 07/03/2010 12:14:12
د.فاتحة الطايب
لك فائق الالق لما اختطته قلمك من عميق المعاني وبعد الرؤيا
بوركت

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 07/03/2010 12:10:01
د.فاتحة الطايب
لك فائق الالق لما اختطته قلمك من عميق المعاني وبعد الرؤيا
بوركت

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/03/2010 06:13:28

الدكتورة فاتحة الطيب رعاها الله
كلمات جميلة واجمل منها معانيها المبدعة المعبرة
عن حياة متكاملة حيث الحكمة والادراك وهي ليست حكرا على احد
لذا امرنا ان ناخذ الحكمة من اي فم ولسان خرجت
وفقك الله حكيمة وداعية لها
سعيد العذاري




5000