هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المعرض التشكيلي لفناني كركوك سجال تأملي مشترك.

عايدة الربيعي

 في سرور عميق وحيوية إبداعية احتضنت قاعة قشلة كركوك  المعرض التشكيلي  لفناني كركوك بمختلف القوميات والأطياف ضمن فعاليات مهرجان المحبة والسلام، الذي أقامه مركز كركوك لمنظمة فناني كوردستان كان المهرجان برعاية فخامة رئيس الجمهورية (جلال طلباني) والذي افتتحته السيدة هيرو إبراهيم احمد

كرنفال فني جميل  تضافرت كثير من الجهود الفنية بمشاركة سبعين فنان وفنانة  استطاعوا  أن يخطو بواقع الفن التشكيلي في محافظة كركوك

تظاهرة فنية سجلت انتقالة جديدة بواقع الفن جعلتنا نتوقف أمام معطى فني  تبلور خلال هذه السنين لنقطف ثماره في وحدة متنامية مترابطة لفكرة أساسية هي ان رحلة الانتقال هذه أخذت طابع الاستفادة لتجسيد الأفق الحضاري لحركة فنية متنامية في رؤية جديدة وتجسيد روح التآخي لواقع كركوك الاجتماعي

حين تدخل قاعة المعرض في القشلة تجد أمامك حشد من الألوان يقرآ تأملات فنانين وفنانات صبت في  لوحات ذات نكهة رائعة تحمل تكهنات وأفكار في سجال  تأملي مشترك لجهود مشتركة تؤكد التوحد في التعبير والإنجاز والكشف عن حقيقة  مدينة متعددة في أطيافها وثقافتها في حرية تامة

  يبعث المنظر الفني العام للمعرض عند المتلقي  حالة  من التوقف ألتأملي ليخاطب   ذلك الأفق ألفسيفسائي لمدينة تجملت بروعة التنوع الديموغرافي لسكانها فتنوع الذوق والمعطى ، فالمشاهد الذي يتطلع الى مزيد من الجماليات يرى في مجمل الأعمال التي قدمت والتي شكلت عالما خاصا يحمل مقدارثمين لتأملات الفنانين والفنانات  وهم يزينون إرهاصات افكارهم بمعالجات خاصة وبدلالة في فهم فني لصياغة  تلك الأفكار؛ كانت رحبة  في تناول مواضيعها وأسلوب فنانيها إضافة إلى المدارس التي ينتمون إليها

فبعض تناول رؤية ما أو قصة ما لحدث في دلالة تعبيرية ترمز إلى حالة في ذات الفنان ليقترب من الحياة,والتي تعددت بتعدد الرغبات المنقولة على سطح اللوحة إضافة إلى ربوع ضربات الريشة الفنية التي امتدت لتنطلق في بحثها عن فن يعمق الفكرة

 ناهيك عن ضربة أزميل لعمل نحتي او لتشكيل مزجج آخر

  جميعها صورت روعة النسيج الجمالي من الألوان والأفكار النافذة عبر معطيات الفنانين والفنانات

 كان للمرأة التشكيلية  في هذا التجمع الفني الرائع  حظا وحظور لرسم خارطة خاصة لها تجلت في عالم الربوع الأنثوية بمكانات تحمل دلالات مع الريشة تارة ومع أزميلها تارة أخرى،   كانت ترسم علامات التحدي لحضور يعزز وجودها لتتضاءل حالة الإقصاء المتعمد لها لفترات من الزمن, وهي تطرح في مضمون اللوحة علامات الحرية واسى لحالات في ابتهاج حزين فهي  الباحثة به عن ملاذ تلوذ به لطرح أهم قضايا الحياة من حولها ،

تألقت بريشتها وهي تبحث عن مكان مستقر تجسد  فيه روائع وجودها  وحضورها جنبا إلى جنب مع زملائها الفنانين لتبقى واقفة واثقة إلى جوار تلك الكتل الفنية داخل إيقاع العمل الفني على جدران معبد الفن وساحته, فجاء حضورها ليكمل الصورة ألباحثة عن حلول أخرى لها وإلى المتلقي ليلقي بخاطره عن حالة الدهشة في مساحات أفكارها في العمل التشكيلي،فتناغمت   الوانها وهي تمسك بخيوط الحرية في الحضور في الصورة اللونية والخطوط التي تجسد الواقع بتفاصيل حياتية محسوسة إلى جانب زملاؤها التشكيليين

 وربما تَعبُرْ ذلك الواقع بشئ من الخيال الأنثوي والخيال المنبثق من حلم الوانها التي تجيدها بريشتها كأمرأة واعية في بناء قاعدة فنية لها رصينة, بأصرار اظهار  المشهد  الملون بالاحاسيس كي تخلق قاعدة جمالية راسخة  وقد ظهر هذا واضحاً في المعرض الذي اقيم كوردستان    مع بداية عام 2010 
وعلى  الرغم من قلة مشاركات المرأة  في الساحة الكركوكية لكنها اليوم تظهر متحمسة حاضرة بالوانها واسلوبها في مضمون واقعي

تناغمات رصدتها هي والآخرون في اعمالها سواء في التجريد او الأكاديمي بشكل مدروس حاولت ان    تخترق ظاهر الانسان ودواخله, ونوازعه, انه المحيط الكبير الذي نسجت عوالمه بأنامل انثى ،تنطلق لتسبح الى عوالم جديدة ولربما لترسم تناقضا ملهما, إنها محاولة الخروج من شرنقة الانتظار والولوج الى ان الفن قيمة مرتبطة بالنهضة المعاصرة  وبديلا للواقع السائد الذي يشل حركتها.
المعرض التشكيلي كان جهود مشتركة صبت في بوتقة واحدة مفادها ان الفن للجميع وللحياة؛ لتنطلق منه المرأة الى عالم الفن والأنسانية فقط ، وهذا اسمى مايكون من غاية وهدف .

 توحدنا بالفن كما توحدنا في زمانات اخرى في تعايشنا الأجتماعي السليم،  حين حاولت ان تفرقنا أسباب بعيدة عن اواصر تجمعنا، استطعنا ان نتغلب عليها بقيم وعادات موروثنا الأجتماعي والأخلاقي لمجتمعنا العراقي الذي نحيا فيه منذ آماد بعيدة.فتنوعت المدارس والأساليب في نتاج معظم الفنانين في  التجريد وايماءاته ومسافاته الفنية وواقعية البعض وسريالية ا الاخر والتكعيب والرمزية  فكانت تضاريس متنوعة بعضها  تشبه عالم خاص وهوس التأملات الشاسعة التي يسعى وراءها اللون والموضوع وكينونة الحدود الواقعية في بلورة فكرة اللوحة التي تشير الى اكتشاف طراز فن تكشف عن شخصية   البعض واخرى ربما مفهومة جدا في عطائها اقرب الى التقليدية
  تنوعت الخامات  في اعمال الفنانين لتبدو اكثر احترافا في اكثرها, , وانا كما درست الفنون ارى ان تركيبة الالوان وتفاصيلها   قد تحكمت في الكثير من الأعمال   لتصبح اللوحة دنيا كبيرة نحن اسطورتها وهي وليدة مخاضاتنا    

كان المعرض رحلة في عالم اللون وعوالم الظلال والخطوط والتفاصيل اللونية المركبة.
ومع ذلك تلمس هنا وهناك لحظة خيالية في التعبير والتفاصيل برؤية تصور امكانات الفنان تجعلك كمتلقي تشاهدها وتميزها كنوع من الحالات التعبيرية التي يتسم بعضها بالعفوية واخرى لفكرة وقاعدة سائدة

المعرض استطاع ان يقدم عمل جميل وانجاز جعل تلك المشاركة اكثر احساسا بالتجديد تستطيع ان تصور اللهفة  الباطنية والتأثير النفسي لهذا التجمع الحيوي و في تصوير الانسان الخلاق داخل مجتمعه وفي لوحة العمل وكينونته.
كان منجزا حضاريا يدلي عن مضمون جاد داخل عوالم الفن التشكيلي ليقرأ حالة انسانية  نجحت الجهة القائمة على اقامتها ان تبرع في تجسيدها.

  

 

 

 

 

 

عايدة الربيعي


التعليقات

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 2010-03-11 12:23:44
الغالية المتفوقة دوما فليحة

فرررررررررررررحي بك كبير ايتها الغالية

مبارك فوزك في جائزة الأبداع

فأنت لها بل.......هي جزء منك

دمت حبيبتي

الاسم: غليحة حسن
التاريخ: 2010-03-09 10:43:59
جميل ان نحتفي بالفن دوما
والاكثر جمالا منه
ان تخط لنا اخباره فنانة
دام ابداع لوحاتك كبيرا
كما اعرفه

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 2010-03-07 17:51:40
الحاضر دوما
السيد علي الزاغيني
ولك مني تحية طيبة
شكرا لأفتقادكم ايها الزميل
والحمد لله لأنكم معي..كنت دوما معكم ولكن على قول صديقي الحميم فلاح النور على مايبدو ان النت يسرق مقالاتي التي ابعثها للنشر على صفحات النور!
والحمد لله هذه المرة نجى موضوعي ليرى الشمس!!!!


لك ولكل النوريين اطيب التحايا من كل قلبي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2010-03-07 17:27:39
المبدعة عايدة الربيعي
تحية عطرة
شكرا لك لهذه التغطية الرائعة للمعرض التشكيلي في كركوك هذه الفسيفساء المتلونة بكل طوائف وقوميات الشعب العراقي
افتقدناك كثيرا والحمد لله عدت الينا بخير
مودتي وفائق الاحترام
علي الزاغيني




5000