..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المطارد

بديع الآلوسي

أوصدت الشرطة السرية على الغريب حق السفر، قالوا له إنك غير مفهوم ،عليك ان تحدد لنا أوقات وأماكن وجودك ، موعده مع حبيبته يسر عليه الأفلات من قبضتهم ، اتصلوا به ، اعلن تمرده الخاص ، غيابه أقلقهم ، كلام غامض يشير الى انه في عربات القطار الصدئة او البنايات المهملة ، اختلطت عليهم الأمور .

طارت روحه بهذا التكامل و الإنتصار ، امل جديد قد استجد ، مشى وحيدا ًمتتبعا ًرائحة القصيدة ، لا يدري لماذا فكر في سره بالأرواح الهائمة مثله ، ضحك للصبية التي لامست حواسه والتي سألته :هل تسمع الموسيقى البعيدة ...إنها لك .

صارت الأنغام أمواجا ً لمحاربة الرتابة ، وانتشت خوالجه باغاني المغتربين، سخونة الحب في وعيه آثار اللذة ، خروجه الغريب اوصله لرؤى إنتشلته من سم العقم الداخلي ،

ردد :آه من الخوف الأعمى ، آه من تدمير هواء العقل .

استمع الى طنين الموت ليغرق بخشوع ضبابي ، داهمته القصيدة ممزوجة بإحباط التجربة .

تساءل: متى نبلغ قمة البحث اذن ؟.

عندما اختفى القمر عن شارع المدمنين ،رأى أشباح رجال مسلحين يقتربون ويحيطون به ، سألوه : لماذا هربت ؟

لكنه لم يبال فأنه قد انجز القصيدة ،وبلا حرج إشتهى ان يعلن عن مزاجة الفوضوي

ـ القصيدة احتاجت .......

احساساته تفجرت راح يبصقهم صارخاً في عيونهم كالمجنون ...حينها فقط ادرك انه يتنفس الحرية وأنه يقوم بواجبه على اكمل وجه.

رفعوا فوهات البنادق الى صدره ، لمع في مخيلته انه نسى ان يعطي حبيبته هديتها ، رغم الضيق والشرود لكن ملامحها التي تحدق فيه من بعيد كسرت رتابة الوحشة ، اغمض عينيه مستسلما ً لل .....................


 

 

 

 

 

بديع الآلوسي


التعليقات




5000