هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل كان رسول الله ( ص ) يعبد الأوثان ؟؟

حسين الشبح

 وأنا أتأمل النار المنبعثة من المدفأة شعرت ان جمالها ساحرا يستحق التأمل ، كانت تشتعل بهدوء وسكينة وكان لونها يتغير من الأزرق إلى الأحمر المصفر كما يصفه الرسامون في تعابيرهم الفنية ، صديق لي كان بقربي يتأمل ذلك الوهج الذي سحر المكان بألوانه وبطبيعة توهجه ، قال لي صديقي ممازحا : لهم الحق أولئك الذين يعبدونها ..! فانطلقت بتأملاتي إلى حيث النجوم والشمس والأشجار والكائنات الصغيرة والكبيرة ، وكل ذلك تجلى أمامي بعبقرية عظيمة قد رافقت كل أركان الكون الذي لانعلم منه إلا ما نراه ونسمع عنه . هذا التحليق جرني إلى تلك الكائنات الغريبة التي تتقاتل فيما بينها على الهوية وعلى النية . قريني في داخلي يسألني هل نحن من صنف الذين خُلِقوا في أحسن تقويم أم أن رسالة السماء تتحدث عن كائنات أخرى ؟ .. أخشى ان الله تعالى قد بعث الملائكة لإيصال القيم والعدالة للأنبياء والأولياء فقط ولسنا نحن المعنيون بذلك ، وإنما نحن مجرد مخلوقات طارئة تبلورت بلا معنى مع الوقت ليس إلا .. 
هذه المقدمة تأخذني إلى سلسلة من علامات الاستفهام ولنعرج إلى ما هو متيسر ولنبدأ بما قاله تعالى ((إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً )) . ولنقف عند ( ما دون ذلك ) التي عندها يشمل العبد بالغفران من قبل ربه إن يشاء . ما دون ذلك ما لايحصى من الأفعال التي ممكن أن يفعلها العبد ويحظى برحمة الله تعالى وفقا لضوابط السماء والحسابات الإلهية السمحاء ، وما دون ذلك ممكن ان يغفر الله تعالى لمن شتم الصحابة ومنهم علي بن أبي طالب الذي شُتِم لعشرات السنين من على المنابر وللأسف البعض يدافع عن صحابي ولا يدافع عن الآخر وهذه ليست عدالة ، وما دون ذلك الشك في عدم أهلية خلافة بعض الأصحاب من قبل طائفة من المسلمين ، وما دون ذلك زيارة القبور التي يحكى عنها بأنها طريقة مشابهة لعبادة الأوثان وهو تشبيه لايصمد أمام المنطق لان الأوثان أحجار وتماثيل صُنعت بيد صانعيها وكانت تعبر عن حاجة روحية آنذاك لان الإنسان ضعيف ويحتاج في كل وقت إلى أساطير ورموز تجعله أكثر قوة في وجوده بالحياة وهذا الحال معروف منذ نشوء الخليقة وان كانت وهمية فهي تحميه في خلق أجواء يتسيد من خلالها على الآخرين ويسيطر عليهم من خلال هذه الغيبيات ، وأما القبور التي ينشدها المسلمون فهي لأشخاص حقيقيون كان لهم حضورا على الأرض وكانوا من أفضل دعاة الحق والسلام والعدالة . ولا أعتقد أن أحدا من هؤلاء الأحباب من الأنبياء والأولياء والأصفياء لا تسره زيارة المحبين لقبره . وليتفضل معنا القارئ ليعطر بصره وبصيرته بالآية الكريمة التي تخاطب النبي الأكرم (ص) {وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ }التوبة 84 .. نلاحظ ( وَلاَ تُصَلّ ِ) أي أنه كان يصلي عند القبور ولكن النهي عن الصلاة والقيام كان لمن مات وهو منافق ، وقد جاء التعليل عن النهي بأنهم كفروا وماتوا وهم فاسقين ، وهنا أكرر أن الآية تشير إلى ان النبي صلوات الله عليه وآله وصحبه المنتجبين كان يصلي على موتى المسلمين ويقوم على قبورهم للدعاء وهذا ما لايختلف عليه أثنين .. وحمدا لله ان جعل نبينا الحبيب المصطفى ( ص ) يلتحق إلى جوار ربه قبل ظهور الأحزمة الناسفة والانتحار وإلا لكان هو أول من طالته أصابع الديناميت التي صنعت لأغراض خدمية وليست دينية لان الدين جاء لصناعة الإنسان وليس لصناعة المفخخات .... ومع قناعة الآخرين من عدمها تجاه توضيح هذه الآية بطريقتي القاصرة الجاهلة . تبقى القضية برمتها هي ما دون الشرك بالله كما أسلفنا ، ومع ما تقدم ليس من حق احد أن يحاسب الاخر على زيارة القبور لأنه تشريع الهي واضح المعالم وسُنة نبوية كما انه ليس كالوثن كما يريد ويشتهي البعض ولو كان كذلك لما صلى النبي (ص) عند القبور وقام عندها للدعاء .. 




 

 

 

حسين الشبح


التعليقات

الاسم: ام ايمان الحسيني
التاريخ: 2010-03-17 14:08:18
بسمه تعالى..كلنا نعلم انه عند الزيارة تكون هناك علاقة بين الزائر والمزور,وان هناك الكثير من الاثار المترتبة على الشخص اولها الشعور بالراحة والاطمئنان,وهذا يشعر به حتى الوثني اذا ذهب الى معبده,ولان الزيارة تبعث الحركة والتغيير والاستلهام من صاحب المرقد كرفض الظلم والتصدي له ورفض الذل والهوان لهذا كان المنع من الزيارة لانهم يستشعرون انها ثورة مصغرة عليهم,وبالنسبة لاصغر العقول يعتبروها ثقافة اليست ثقافة البعض تهديم القبور كما هدموا مساجد المدينة..موضوع به عدة مفاصل كانت الزيارة اهمها
تحياتي

الاسم: عبدالله كاظم مويل
التاريخ: 2010-03-01 22:08:26
السيد حسن الشيخ المحترم
تحية طيبة وبعد
ان الرسول ( صلى الله عليه وآله ) أمر بزيارة القبور فقد قال مامعناه :اذا ضاقت صدوركم فعليكم بزيارة القبور فإنها ترقق القلوب)
ومادون ذلك ليست للكل لان بعدها (لمن يشاء )
اذن علينا ان نعرف من هذا الي تشمله من يشاء
وهي لا تخفى على اللبيب الحاذق وحتى هم يعرفونها ولكنهم لايريدون الاعتراف بها حسدا وبغضا لرسول الله واهل بيته الاطهار.
من يزور المسلم ؟
انه يزور الشهداء والشهداء أحياء بنص القرآن الكريم(( ولتحسبن الذين قتلوافي سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ))و(( ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أمواتابلا احياء ولكن لا تشعرون)) هذا اذا افترضنا جدلا ان زيارة الموتى لا تجوز فنحن انما نزور احياء يروننا ويسمعون كلامنا.كيف ونحن نعرف ان زيارة الموتى جائزة.




5000