..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المحرضون على إبادة الكرد لايحصدون الا الريح

مصطفى صالح كريم

* في بداية الستينيات من القرن الماضي قاد كلوفيس مقصود حملة دعا خلالها الى صهر الكرد في بوتقة الأمة العربية، فانبرى له المثقفون العرب العراقيون الديمقراطيون قبل الكرد مفندين آراءه العنصرية التي لم تلق الصدى الا في كهوف القومجية.

ثم أنيط الدور بـ رشيد الفيل الذي أثار شكوكاً عن اصل الكرد وتراثهم القومي  ولكن مقالاته لم تكن الا زوبعة في فنجان ولم يقتنع بها حتى طلبة قسم الجغرافيا الذين كان يدرسهم في جامعة بغداد.

* وجاء عبدالسلام عارف الذي كان يدعي بأنه رائد القوميين وداعي الوحدة العربية مع انه لم يعمل شيئاً يذكر للوحدة، وفي أحدى شطحاته المعروفة أراد اعادة أنساب الكرد الى عشائر وفخوذ عربية، وقد استخف المؤرخون هذه الأراء وكانوا يتنذرون بها في مجالسهم.

* وجاءت ظروف أخرى اجبرت البعثيين الذين استولوا على السلطة في تموز عام 68 على الاعتراف بالقومية الكردية وحقها في التمتع بجميع حقوقها المشروعة وتم تثبيت ذلك في بنود اتفاقية آذار 1970ولكنهم حين وجدوا انفسهم مالكين لآبار النفط ومليارات الدولارات واشتد ساعدهم تراجعوا عن تلك الاتفاقية ومن ثم حاولوا بكل ما اوتوا من قوة إبادة الكرد بالأسلحة الكييمياوية والأنفال وحرق الأخضر واليابس ومع ذلك فقد بقى الكرد اقوى من السابق ولم تستطع الأجهزة القمعية القضاء على الثورة الكردية التي قصمت فيما بعد ظهر البعث.

* وبعد سقوط النظام العفلقي ظهرت اصوات هنا وهناك تندد بالكرد وبحقوقهم ولكن اصواتهم بقيت في قاع البئر ولم تصل الى ابناء الشعب العراقي الواعين الذين يقدرون تضحيات الكرد ويعترفون  بأماني الكرد وطموحاتهم ولم يستجيبوا لتلك الأصوات المنكرة.

*وفي غفلة من الزمن قفز عدد من البعثيين السابقين الى مقاعد البرلمان وكراسي الوزارة، من هنا تحركت دودة العداء للكرد عندهم وتجرأ بعضهم للتطاول على الكرد وفي مقدمتهم أسامة النجيفي الذي بلغت به الوقاحة مؤخراً الى ان يقول عن الكرد بأنهم لاينتمون الى العراق، وقد اعتبر السياسيون تلك التصريحات تجاوزاً لاقانونياً على الكرد، وبحسب عدد من النواب أنه ينفذ أجندة خارجية، حتى ان احد القضاة المعروفين طالب بتقديمه الى المحاكمة على تحريضه العنصري ضد الكرد، لان تحريضه على القومية الكردية في العراق بعد انتهاكاً كبيراً للدستور العراقي الذي يمنع الترويج لأي خطاب عنصري أو طائفي.

* منذ سنوات والنجيفي يدلي بتصريحات استفزازية وفي كل مرة حينما توجه اليه الانتقادات الشديدة يبادر الدكتور اياد علاوي الى حمايته، معتبراً مايقوله النجيفي لايمثل رأي القائمة العراقية بل يمثل رأيه الشخصي وهنا يتبادر الى الذهن سوءال موجه الى الدكتور اياد علاوي الذي يعلن دوماً عن علاقاته الطيبة بالكرد وقادتهم وحرصه على حقوقهم، الى متى يظل النجيفي تحت جناحه؟ والى متى يسكت عن هذه الخروقات وهذا العداء السافر تجاه الكرد، الم يحن الأوان ليبعده عن قائمته التي شوهها بتصرفاته وتصريحاته؟.

لأنه من المعروف للعراقيين بأن اسامة النجيفي يتزعم الحدباويين الذين استولوا على السلطة المحلية في الموصل بأساليبهم المعروفة للجميع وابعدوا الكرد عن مشاركتهم في حكم نينوى بحيث اعتبر شقيقه اثيل النجيفي منبوذاً من قبل اهالي نينوى وقد شاهد العراقيون عبر الفضائيات كيف رشق اهالي تلكيف هذا النجيفى بالطماطة والفواكه الفاسدة مستنكرين دخوله الى القضاء الذي لايعترف كغيره من اقضيه نينوى بحكم النجيفى الفردي الشوفيني الغارق في الآثام. ويكفى آل النجيفى فخراً انه في الوقت الذي كان الكرد يناضلون عبر ثوراتهم للتحرر من سلطة العثمانيين كان اجداد النجيفي يطالبون بالحاق الموصل بتركيا فيما كان الكرد يرفضون ذلك ومن خلال استفتاء عام طالبوا بالحاقها بالعراق.

*كلمة أخيرة اقولها لآل النجيفي: ان الذين سبقوكم في انتهاج معاداة الكرد فشلوا في محاولاتهم  الخبيثة والذين حاولوا ابادة الكرد نالوا مصيراً سيئاً ودخلوا الى مزبلة التأريخ، وعلى هذا فإنكم ايضاً بمحاولاتكم هذه وتصريحاتكم اللامسؤولة لاتحصدون الا  الريح.

 

 

 

مصطفى صالح كريم


التعليقات




5000