..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التخريب تحت غطاء الديمقراطية

طلال الغوّار

 إن الأوضاع المتأزمة التي يعيشها العراق اليوم بكل تداخلاتها وعلى كافة المستويات , ولعل الوضع السياسي المتأزم يشكل إحداها , والمتمثل بالصراعات والتجاذبات ومواقف الإقصاء والإلغاء للآخر وانعكاساتها على الوضع الأمني المتدهور , لا يمكن فصله عن سياقاته العامة ومجريات الأحداث التي بدأت منذ عام2003 ,إذ هي منتج احتلالي له أهدافه وغاياته المدمرة , بالتعاون مع قوى وأطراف جاءت معه وقوى أخرى ظهرت على السطح بعد إن وجدت في المناخات التي أوجدها المحتل متنفسا  لها لتعبر عن غاياتها ونواياها الضيقة وسلمت قيادها  له وتساهم معه في تخريب وتدمير أركان وأسس الدولة العراقية وتمارس معه عمليه التفكيك للنسيج الوطني العراقي ومؤسساته الرصينة بغية إعادة تركيبها بما يخدم المخططات التي جاء من اجلها المحتل ,غير أن ما أسسه المحتل والمتعاونين معه لما يسمى (بالعراق الجديد ) لا يمكن أن يحقق بناء أسس الدولة المعاصرة كما يدعون بل على النقيض من ذلك ,فما قاموا به لم ينتج غير الفراغ على أكثر من صعيد ,حيث إن القوى والأطراف التي اعتمد عليها المحتل ليس باستطاعتها أن تحقق ذلك ,أو كما يريدها المحتل أن تكون هكذا , إن تقوم على أسس المحاصصة الطائفية والعرقية والفئوية بعيدا عن القيم المهنية والوطنية السليمة وفي هذا الحال فان الدولة التي تؤسس على ذلك لا يمكن لها أن تأخذ صفة الدولة بل هي تجمع   شبيه  بتجمع ((عشائر )) حيث تغيب المواطنة ,  أو بهذا التوزيع الطائفي لم يعد هناك وطنا حينما نصّنف المواطن حسب طائفته وعرقه ومذهبه ,فلا وجود للمواطن الأمن خلالها . ولهذا نجد اغلب هذه القوى والأطراف  لا تمتلك الرؤية الحقيقية والقائمة على أسس وطنية سليمة لبناء الدولة , وكل ما يحركها في سياقها تحت غطاء الديمقراطية  هي محاولة للحصول على الحصة  من ((الكعكة العراقية )) ليس إلا وما حصل خلال السنوات الماضية الأربع وما سبقها من استخفاف بحقوق المواطن العراقي وعدم توفير ابسط مقومات الحياة له وإشاعة الفوضى وممارسا ت القتل والتشريد والاعتقال وترك  أموال وثروات العراق عرضة للنهب والسلب واستشراء الفساد الذي لا مثيل له في العالم ليصبح العراق في مصاف الدول الأولى في الفساد كل ذلك يؤكد هذه الحقيقة .

     وما يجري اليوم بشان الانتخابات البرلمانية ليس إلا امتدادا وتواصلا مع مسيرتها السابقة بكل مفاهيمها وسلوكياتها , وان كانت تحاول أن تمارس عملية التضليل والمخادعة لتظهر وكأنها نأت عن الكثير من شعاراتها السابقة من خلال استبدالها بشعارات (أخرى ) من اجل أن  تجمل صورتها أمام المواطن , بعد أن افتضح أمرها وانكشفت حقيقتها أكثر من أي وقت مضى ,ولتنفي عن نفسها صفة التخندق الطائفي والفئوي الضيق ,وبعد أن أدركت إن المواطن العراقي قد رفض كل هذه الاصطفافات وما أفرزته من أوضاع قاسية وفي غاية الصعوبة دفع المواطن ثمنها ومن اجل أن تبقى في مواقعها واستئثارها بالسلطة , وخشيتها من أن تخسر هذه المواقع بعد إن خبرها  الشعب العراقي جيدا بأنها ابعد ما تكون ولو بالتفكير في مصلحة المواطن والوطن ووحدته والحفاظ على ثرواته وأمنه و استقلاله , أخذت تمارس مواقف صريحة وواضحة في الإقصاء والتهميش لمن هو منافس لها تحت غطاء((الاجتثاث))أو (المسائلة والعدالة) ومن اجل إعادة التخندق الطائفي والمذهبي مرة أخرى وبطرق ملتوية ,وخلق حالة التمحور الطائفي والعرقي مرة أخرى والعودة إلى الأسلوب الذي اتبع في الانتخابات الماضية عالم 2005الذي عبرت عنه الاصطفافات المقيتة , وما القول بان هذه الانتخابات ستشكل حالة افتراقية عن سابقاتها ليس إلا محض ادعاءات واهية ومخادعة في الوقت نفسه, فالمشهد السياسي العراقي الذي تكتنفه الفوضى والاضطراب ينبئ من أن الأوضاع في العراق ستضل في حالتها المتدهورة وما ستفرزه هذه الانتخابات سيكون وطأته أثقل وأصعب من السنين الماضية على المواطن العراقي

  

  

  

 

 

 

 

 

طلال الغوّار


التعليقات




5000