..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لن نراهن إلا علـيكـم

نبيل تومي

تحركت سنوات الغدر والظلم ببطئ شديـد على العراقيين جميـعاً وحلت الكارثة الكبيرة بالسقوط الغير طبيعي لطاغبة العصر الحديث العراقي جرذ الجرذان على يد أسيادة الأمريكـان وأختلط الحابل بالنابل وأشتعلت حمى التصارع والفوز بالمغانم بين جميع معارضي الأمس وأصبحوا هم الداء ومـا يزال الشعب يبحـث عن الدواء ، فُـَبـركت كل أنواع الخلافات والخصامات .... أقيمت كـل أشكال المتاريس والخرسانات وأعلنت سراً جميع أنواع الحروب وأشكال القـتـل .... وعـلنـاً جميعـاً لهم لغة حب الوطن والعمل من أجل العراق (كذبـاً وبهـتانا ) ، ثـم تكـالبت على العراق مختـلف الحيـتان والعقارب وبنات آوى لـكي تتنازع فيـمـا بينهـا على اللقمة العراقية السائغة الكبيرة البعيدة عن متـناول أفواه العراقيين الجياع ،!!! ومـا برحت راغبة بأزاحة الآخريين عن الطريق لأجل الأستحواذ على الحصة الأكبـر من محتويات وعطاءات أرض العراق وخزائنهُ تـتـناحر وتـذبح وتـقـتل وتخطف كـل من يخالـفهـا الرأي أو المعـتـقـد ، مصرّيين على أن يكون العراق وشعبه شكلاً واحداً وطعـمـاً واحدا ورائحة واحدة ثم فرقة واحدة ذات ثقافة واحدة موحدة تـكبّـر للواحـد الأوحد الجبار القائد الفـذ المغوار من أمثال ( مشعول الصفحة أبن صبحة وربـعة القذرة ) الذين يحاولون العودة عنوة إلى المعترك السياسي من غير خجل أو أستيحـاء ( ولكن المثل العراقي يقول الـمـايستحي كلشي يسوي ) متنـاسين الجرائم الكبيرة التي تندى لهـا جباة البشر !!! عجبي هـل مثل هؤلاء الدجالون هـم الوحيدون أم أن الزمن العاثر للعراقيين أخرج أليهـم كل شياطين السلب والفساد والنهب والدجل السياسي لتستمـر كأرثة هذا الشعب من جديد كـأنك يـابو زيـد مـاغزيت .

أن العراق أمة واحدة ذات تلاوين متنوعة الثقافات متجانسة المحتويات وهذا سر الجمالية التي ينفرد بهـا أبناء هذا العراق . تخيل أمة لا تتكلم إلا لغة واحدة وليس لهـا إلا ديـن وأحد بمذهب واحـد وثقافة واحدة موئطرة في في قالب من الذهب لا يجادل بهـا أحد أو يناقش ، ويسعى الجميع إلى إرضاء الذات الواحدة
مـاذا ستكون النتائج ؟؟؟؟؟

هـكذا كان العراق في الزمن الغابر من حكم الطاغية الملعون في الدـنـيا وفي الآخرة ..... وعلى نفس المنوال يريدة البعض من الذين تتلمذوا على نفس القواعد والدروس في العراق او في أيران او السعودية أو دمشق .... فالحذار أيهـا السادة لا تعاودوا الكرة فأمواج البحر لن تـكون هادئة في هذه المرة . لأن التغيـر قادم لا محـالة وهـو سر البقاء لشعـبـاً فية اكثـر من 60% من الشباب فرياح التغير والتحضر تعصف من كل صوب وحدب فأتقو ربـكم إن كنتم تفقهـون .... وإلا فنـهايتـكم لن تكون أفـضل من أبن العوجة آياه حفرة تتوارون بهـا !!!!!!!!!!

أقول أليكم أشقائي العراقيين وآنـا لا أنوي سوى فـعل ذلك بأنني لن أراهـن إلأ على قائمة أصحاب الآيادي البيضـاء قائمة أتـحـاد الشعب رغم أنني لـست من المنتـمين إليـهم ولكـن الزمن والأيام أثبـت بأنـهم الأجدر بألامانة والأخلاص والتفاني والتظحية من أجل الشعب والوطن من أجل المساواة في الحقوق بين جميع المواطنين ، لنتعلـم أيهـا العراقيين من الدروس الماضية وأن لا تخدعـنـا الكلمات وبعض البطانيات والمدافي والدولارات ، عليـنا إيهـا الاخوة التعلم بأن ننظر إلى الفوق وأن لا نبقى في الحفر ، عليـنـا أن نستفيد من قلة أحترامهم لنـا ومشاعرنـا وأن نفرض ذلك عليهم ، لنراهـن على من هم الأكثر وفاءاً وصدقـاً وناكرين للذات لننتخب أعضاء قائمة أتحـاد الشعب لأنهـم يمثلون الفقير والمعدم والطفل المسروقة طفولته مبكراً وهـم يمثلوا الشاب الذي تقدم بالسن وهـو يافـعاً وهـم فقط هـم يعرفون المساواة وقيمة وكرامة المرأة العراقية أليهـم لنعطي أصواتـنـا إيـهـا العراقيين .


 

 

 

 

 

نبيل تومي


التعليقات




5000