..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة جدا ً(حياة بين قوسين)

بديع الآلوسي

قال الطبيب : احتكم الى قضاء الله .

حينها فقط عرف أن أيامه معدودات وبارقة الأمل في الشفاء قد انطفأت .

قال لزوجته : أني وصلت الهدف .

عرف جيدا ً ان الحياة هجرته ،وإن وطأت الزمن الجافي كانت قد أدخلته عنوة في بئر مهجورة

ـ عاهر هو الوقت لا أعرف كيف أسايره الآن .

الخوف جعله اكثر وداعة ً مع أطفاله ، وأكثر حنانا ً مع زوجته وأمه والأصدقاء.

ـ يحكمنا الوقت ، الدقيقة الأخيرة في الحياة ذات قيمه .

واصل صراعه ،، تحفز وتغير كثيرا ً ، صار يئن تحت هواجس تهدده بوجل ،كتب أشياء غامضة ،محاولا ًان يوقظ هواجس الزمن المتربص به ،بغبطة راودته الحياة بحياديتها الحكيمه ، أنتعشت روحه ، ظن ان شهيته للأكل قد إنتظمت ، وخفت حرقة العطش ،و خرج مزاجه من عزلته الأنطواء ...

سقط في وعكة القلق المُقنع بعد ان تكرر حلم البيداء التي تحفها الغربان .

مر في خلده التساؤل المرير :هل بهذه السهولة حان الأجل ؟

حيز العالم الهلامي اطبق عليه من جديد لا جدوى من المقاومة ، احرق كل ما كتب ، أصيب بمرض الحنين الجارح المحكوم بالانفصال، قتلت احلامه المدبرة.

وضعت أفعى الألم عينيها في عينيه ، ندم على الوقت الذي صار معطوبا ً بالغش .

تعاطفه الأخير وتصالحه مع الموت لم يأت عن نصر وجودي ، أتته نوبات القيء الدورية وصعوبة التنفس، غدت عيناه الجاحظتان تتنفسان النار ،نظر بعجالة الى حياته .أدرك انها تافه .رأى الزمن النرجسي قد توقف ، أغمض عينيه ، وفتحهما ،، اغمضهما ولم يعد يرغب بفتحهما ، غرق في التفكير بأغنية المقبرة التي تنشد : أشتري لك كفنا ً يا ابن آدم إن كنت قد تيقنت من صداقتك للموت المقدس .

ايقظه من كابوس الفناء أطفاله ُ صارخين : صباح الخير يا بابا ... اليوم عيد .

حينها تنفس الصعداء بعد أن عاد سالما ًمن رحلة الموت المتخيل الذي أيقظ وعيه، صار ينظر الى الدنيا من زاوية مغايرة ،،، ذبح بطا ً بريا ً ، أحس إن فرحته الجديدة لا تسعها فضاءات الدنيا، خبأ في خلده صدى شهوة الرجوع المؤقت ، فكر إن الطريق طويل لفهم طعم الأمل والحياة ، رغم ذاك خرج من جرافات التناقض المدهش وقال: ما يزال ثمة وقت لنفعل ما نريد.

 


بديع الآلوسي


التعليقات

الاسم: يحيى الشيخ زامل
التاريخ: 22/02/2010 19:29:21
رائع ايها الألوسي

رائع كما عهدتك ...وقاصا فذا
قاصا من الطراز الأول .....دمت مبدعا

الاسم: رضا الحربي
التاريخ: 21/02/2010 23:56:51
الاخ بديع هذه هي المرة الاولى التي اعطر بها عيني بمراة حروفك الجميله وتكن اسم على مسمى (بديعا)حيث اضهرت تمكنك من هذا الفن الصعب الا وهو فن القصة القصيرة ويقى هاجسنا جميعا (ما يزال ثمه وقت لنفعل ما نريد)سلمت .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 20/02/2010 23:41:13
مبدعنا الرائع بديع الالوسي
ما اروعك
نص رائع وسرد جميل جدا وفي اسلوب جذاب
شدنا النص اليه كثيرا .ز
تحياتي مع
احترامي وتقديري
دمت تالقا




5000