..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نساء على قارعة الانتظار

فاتن الجابري

خمسة أعوام تلوكها وتسحقها أنياب الانتظار ، تحيل بهجتها الى ترف منسي ، ودعته على رصيف الحافلة ذات صباح معفر بالغبار ، خبأت رعشة قلبها في حقيبته ، وأتمنتها خفقاتها.    

أيام  قليلة مرت على خطبتها التي خططت لها العائلة ، منذ  طفولتها ، توجته ملكا على عرش قلبها الذي لم يخفق لسواه.

حيادية مشاعره تعذبها ، لم يسمعها كلمة حب واحدة طيلة الأعوام التي سجلوها باسمه ، كان حبها ينمو أحادياً جارفاً ومندفعاً بتلميحات الإعجاب والاهتمام  لحارث ، تصطدم بصخرة بروده التي تقذفها الى قاع بحاره المتجمدة .

في ليلة خطبتهما بعد أن احتفل الجميع ، انزوت معه في ركن من غرفة الجلوس ، باسطاً أمامها جواز سفره ، يغتال فرحة لم تشعر بها بعد.

تسربه اليأس في لحظة ضياع وغرة ، مقت تسارع نبضاته وتيبس أطرافه في صباحات الوطن الملغمة بالاحتمالات ، لا يريد أن يكون خبراً تنعى نزف شبابه المحطات الفضائية .

تتعالى الزغاريد في الدار تقع عليها كزخات الرصاصات التي أطلقها على قلبها قبل لحظات.

أكمل إجراءات عقد قرانهما سريعاً ، صافحها على باب الحافلة يستوطن الدمع في عينيها ، تمطره بلهفة الى لمسة ناعمة ، تتوق إليها ، حملته الحافلة ، وبقيت رائحة يده عالقة بنشيجها في جحيم الانتظارات.

روحها في حقيبته مهاجرة حيث تخوم المرافئ الحالمة بزقزقات النوارس ، يمتطي الليل على زورق مطاطي مثقوب ، يلقي أوراقه وذكرياته وجبة طرية للأسماك الجائعة ، ينتابها دوار البحر تتمايل ، تحملها طالبات صفها ، تنظر إليه بعين نصف مفتوحة ، يسقيها الماء ويراقبها بعينين مفزوعتين ، قائلاً :

•-         حمداً لله على سلامتك .

لاتدري عدد الدقائق التي غابت بها عن الوعي قبل أن تستفيق على همسات صوته الدافئ ، تجمع أوراقها تحمل حقيبتها ، يستوقفها عند الباب مقترحاً توصيلها إلى المنزل تعتذر ، دون أن ترفع عينيها ، سعيد زميلها مدرس الرياضيات تنأى بقلبها تطبق عليه بقيد الذكريات ، تغلق نوافذ في وجدانها تتوق للحب ، الذي تلاحق بصيص ضوءه الشارد في مدن بعيدة ، حين يجتاز حدودها في وحشة ليل مسكون بالرعب والمفاجأت ، أخباره تصلها متباعدة في رحلة بحثه عن وهم أسمه وطن بديل ، رسالة نصية على وجه السرعة من كل بلد يعبر حدوده ، تلفه فجيعة خسارة الوطن ساخطاً مرة باكياً مرات ، يبتعد البصيص يتماهى لعينيها يغرق في لجة التيه ، وتنتظر عالقة ، في درورب عشقه التي ضيعته مبعثراً في رحلة بحثه الأبدية عن وطن ضحكاته جليدية ، والنساء فيهن ناعمات كالحرير ذائبات كنتف الثلج ، مسافرات كالفراشات ، ترفضه مدن الصقيع ، لا تنطبق عليه مواصفات لاجئ أقصاه الوطن تلفظه المنافي التي أدمن ترفها ، رسائله النصية فقدت دفأها ،  ثم انقطعت منذ شهور ، مستحيل أن تتبعه ، ولا أمل في عودته ، تلفها حيرة الوحدة وتلقي بها رقماً جديداً على قارعة الانتظار .

 

 

 

من مجموعة سرير البنفسج

 

 

 

 

 

فاتن الجابري


التعليقات

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 20/02/2010 00:17:12
الزميلة الجميلة

زينب بابان

ارجو ان لاتكون الاخيرة

سعدت بمرورك الرقيق

ويبقى نزيف الاغتراب

مستمراعزيزتي ،يبعثرنا

في المنافي البعيدة

مودتي وتقديري

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 19/02/2010 22:29:14
الاخت المبدعه فاتن الجابري
=============================
دمت مبدعه هذه اول مرة اقرا اليك وشدني نصك الجميل الرائع بروعه قلبك
فعلا انها الغربه وعذاباتها كم من الناس خسروا احبابهم على قارعه الانتظار
مودتي وتقديري
اختك زينب بابان
السويد

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 19/02/2010 12:05:22
الزميلةالجميلة

بان ضياء حبيب الخيالي

كلماتك لها حلاوة الشهد وعبير الزهر

يسعدني مرورك

محبتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 19/02/2010 11:59:35
الاستاذ المبدع الكبير

يحيى السماوي

مأأجمل هذا الصباح اليوم ياربي

قصتي المتواضعة تمر عليها عيون

أستاذي الجميل ، تطير روحي بأفراحها

تذوب وحدتها وحزن أغترابها مع الجليد

الذي غادر المدينة اليوم

شكرا لكلماتك

مودتي وتقديري

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 19/02/2010 10:02:34
القاصة المتالقة فاتن الجابري

نص اخر رائع جدا ،يسجل اسما جديدا في قائمة الابداع العراقي ،تحية عبقة بالوان العطور التي تحبين
محبتي

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 19/02/2010 09:49:36
أجمل القصّ ( والشعر أيضا ) هو الذي يتناول الحقائق الفنية لا التاريخية .. وقصة الأديبة فاتن تقدم لنا حقيقة فنية يمكنني التعبير عنها بحقيقة أن العشق ليس أقوى من الأمن والطمأنينة ... فحين يتفجّر الأمن فإن شظاياه تصيب مرايا العشق ... العشق أو الحب إذن إحد ضحايا اللاإستقرار وبالتالي فإن ماء الطمأنينة هو الذي يُضفي على عشب العشق خضرة أبهى .

لغة صافية عذبة ، جاءت بُردة اللغة على مقاس جسد الحدث ـ وهذه ميزة تُضاف إلى إبداع الأديبة .. وأعتقد أن العجالة في الطباعة هي التي أوقعت الأديبة في هنتين إملائيتين هما : " بصيص ضوءه" والصواب " بصيص ضوئه " لأن ضوءمضاف إليه متصل بضمير و "فقدت دفأها" والصواب " دفئها " لأن الحرف السابق للهمزة الأصلية ساكن ... أقول إن السبب في هاتين الهنتين الإملائيتين هو العجالة في الطباعة ، ودليلي صفاء وعذوبة لغتها تشكيلا ونحوا وجمالية طريقة نسجها للجملة . ..
للأديبة الأخت المبدعة محبتي واعتزازي .

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 19/02/2010 09:34:52
الزميل المبدع

فائز حداد

دمت ايها الجميل واسعدني ضوع كلماتك الندية

كعطر زهرة بكر ايام الربيع

شكرا للمرور

مودتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 19/02/2010 09:28:32
الزميل القاص المبدع

كاظم الشويلي

رقيقة حنونة كلماتك الداعمة ايها الاخ والصديق

وتزدان كلماتي حبورا بمرورك

دمت مودتي وتقديري

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 19/02/2010 09:25:06
الزميل الروائي الجميل

سلام نوري


عذابات الوطن والمنفى وتلك الاماني المبعثرة بينهما

دمت ايها الصديق وشكرا لبهاء كلماتك

مودتي

الاسم: فائزالحداد
التاريخ: 19/02/2010 06:25:55
الله على هذه اللغة المحلقة في سماوات السرد ، والله على شعرنة البث الشردي .. فأنت ماهرة يا أخت الكلمة ..
نصك جميل جدا بمكان الرقي في القراءة النموذجية المنتجة .. دمت متألقة في الأدب والجمال .

تحياتي لك واعتزازي .

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 19/02/2010 06:21:07
درة اخرى صاغتها انامل المبدعة فاتن
عيني عليك باردة
لااغبطك ولا بطيخ هههههههههههههههه

بل احسدك على هذا الاسلوب الرائع في تصوير الشخصيات

لو توجد مسابقة افضل قاصة عراقية لسنة 2010

لرشحتك للفوز بجائزتهاالاولى وعن جدارة
مع شكري وتقديري
وننتظر بشغف ابداعاتكم الاخرى

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 19/02/2010 02:01:10
الزميلة المتألقة

رؤى زهير شكر

شكرا لندى كلماتك

حين غمرتني بمرورك

الناعم

دمت مودتي وتقديري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 19/02/2010 01:18:13
محطة سردية تتوج مجموعتك القصصية يا ام منتظر
وانا اعلم انها شيء نت ذاكرة تعج بالاحتمالات والرحيل الى ماوراء الوطن فقد اصبحت المنافي تفتح شدقيها لتبتلعنا تباعا وما علينا الا ان نتذكر تلك الخيالات اللطيفة وهي تمنحنا دفء الطيبة وحلاوتها في وطن لم يبق منه الا اليسير في جعبة الارتحال
سلاما

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 18/02/2010 22:40:23
ايها الحلم الدافئ الذي يغرس في الروح ألقا...
لحروفك سيدتي بريق وهاج ينير عتمة الانتظارات...
دمت بألألق كله...
رؤى زهير شكر




5000