..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زرنقـــــــــــــــــــــة

ربحان رمضان

كرر مدرس اللغة الألمانية الدكتور نوري ملاحظته لطلابه المبتدئين الذين يخرجهم إلى السبورة واحدا ً واحد قائلا :

بدون ورقة ...   بدون ورقة ..

ابتسم صابر ، كاد أن يضحك بحزن ، غير أن مناسبة وفاة أخيه مؤخرا ً لاتسمح له بالضحك بين الناس ، سيما أن غالبية زميلاته وزملاءه شرقيون أتوا من آسيا وأفريقيا ، وكردستان .

كاد أن يضحك بحزن لأن المشهد الذي تذكره كان أكثر من درامي  .. كان مؤلما ً بحق .

تذكر أيام الإعتقال في أحد الأقبية التابعة  لأحد فروع  المخابرات البعثية الرهيبة والتي لا تزال تلاحقه حتى في غربته ومنفاه في ذلك البلد البعيد .. وتذكر جموع المعتقلين الذين وصل عددهم إلى 180 شخص في غرفة لم يخرجوا منها إلا نادرا ..

تذكر كبف كان السجانون يجلبوا للسجناء الماء في غالونات ماء تتسع لستة عشر لتر .. وخوفا من عدوى الأمراض ، " ولألا يقرفوا .."  اتفقوا أن يزرنقوا الماء زرنقة مما تحتم على الجميع أن يرفعوا غالون الماء إلى أعلى ويصبوا الماء في أفواههم من بعيد ، ولما وصل أحد السجناء لتوه من غرفة التحقيق أمسك بالغالون ووضعه على فمه ، فما كان من المعقلين إلا أن صاحوا به : " لا .. لا  ، لا تشرب من تمك ، لا تشرب من تمك .. " .

لم يفهم ساعتها مالمقصود واستمر في الشرب ، ولما انتهى توجه إلى زملائه بدهشة ، قال لهم من أين أشرب ، من ورا .. ؟

يعني الناس من وين بيشربوا ؟ مو من تمن ؟؟!!

ولكن فيما بعد فهم ما قصده زملاءه ، وأصبح يساعد الآخرين الذين أثخنهم ضرب الجلاد فلم يعودوا يستطيعون حمل الغالون نتيجة حالات الشلل التي أصابت الكثير منهم أثناء الجلد والضرب الذي يتعرضوا له أثناء التحقيق ..

أفاق من كابوس يقظته ، لاحظ  زميلته تبتسم ، وزميل آخر يغمزها ..

والمدرس يكتب على الســبورة ترجمة لبيت شعر قاله الشاعر الأممي ، عاشق الأرض ، محمود درويش  :

  " على الأرض مايستحق الحياة ".

= = = = = = = = = = = = =  

* زرنقة : كلمة من اللهجة اللبنانية يتداولها اللبنانيون تعبيرا عن طريقة الشرب من الإبريق .

 

 

 

 

 

 

ربحان رمضان


التعليقات




5000