..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جبَّة النُّور

قصي عطية

ارتديتُ نجمةً .. ذاتَ صلاةٍ

لأخاصمَ هذا الرَّمادَ المنثورَ في عتمة الزَّمان

يتوثَّبُ في خاطري وجهٌ؛ يتدحرجُ مثلَ طيفٍ

أو مثلَ ينبوعٍ ...

أو ربَّما قلقٍ؛ يكتبُ النَّهارَ عَبرةً

تتناثرُ في لجَّةِ الظَّلام.

يتوهَّجُ شوقٌ للبكاءِ لا يفصحُ بأيِّ لغةٍ ينطقُ

أتواصلُ تخاطراً مع الشَّررِ

ورايتي تُسلمُ نفسَها للجحيم

تعبتْ من حملِها الغيومْ.

طافحٌ بما لا أرغبُ به ..

بما لا أحبُّ كرهاً ..

كأنَّني موثَقٌ بمِشجَبٍ إلى خاصرة الضَّوءِ

أتوضَّأُ من شقاء اللايقينِ ...

وأَلِجُ اللحظةَ

بمعراجٍ يكبو على جبينِ قَرنفلةٍ حمراءَ

على شرفة الذُّهول.

وينبجسُ شعاعُ الضَّوءِ

عند عنق جملةٍ أكتبُها إلى الله ...

ويمتلئُ قنديلي حيرةً تضيءُ

شهوة اليقين.

أنحني، ... أتقرَّى الغيومَ

وأتنسَّمُ وقتاً؛ أعبر منه سرداب التَّعب

لأنسجَ نبوءتي من مرايا النُّور.

خطواتٌ ... شيَّدتْها تيجانُ هذا اللهبِ

وأبرمتْ وعداً للنخيلِ

ووليمةً للبكاء ... في ضوء هذا التيهِ

الدَّاخلِ في عباءة الترابْ.

أنقاضُ ذكرى ، ورواةُ شعرٍ حزينٍ

وطيورُ حبارى تقبضُ على العبير المسجَّى

في راحة الأغصان

المتكوِّرة في زوايا الأفولْ.

هل من سيزيف جديدٍ ؛ يُوهمُ الرَّعدَ

أن يدخلَ في جبَّة النّور

أو في قباب الهجيرِ

فيخرقَ السَّديمَ بمخلبِ التوحُّدِ

والتمرُّد

والانتظارْ ؟!.

أخافُ أصحو .. فيطيرَ منديلُ شقائي

وأجلسَ في برزخ الأفلاكِ

ضاحكاً

في شبهِ موتٍ

ويضيعَ صوتي منّي..

قلقي خوذةٌ على رأسِ الرّيح

وضلالي برجُ نارٍ : يسهرُ متدثِّراً بالفجرِ

العائدِ من كهف الغزالهْ.

ليتني لا أصحو ... فأظلَّ شامخاً

في أرضٍ تتقن قتلَ النبوءاتِ

وقتل الرحيق في خمائل الدّخان.

ليت الشَّاهدَ على صلبي ينهضُ من موتهِ

فيستفيقَ الدمُ الجاري على دروب الموجِ

عابراً ...

مثلَ رأسٍ معبَّأ بالفراغ

مثقوباً ...

مثلَ ذاكرةٍ عتيقةٍ معلَّقةٍ على شجرة توتٍ يابسهْ

وحيداً ...

مثلَ مئذنةٍ هجرها الضّوءُ ...

وانزوى حائراً ...

يجرِّرُ ضحكته

التي توسَّدتِ هذا الفضاءَ اللولبيَّ الفسيح.

  

 

قصي عطية


التعليقات

الاسم: قصي عطية
التاريخ: 13/02/2010 08:32:36
الأديبة المبدعة رؤى زهير شكر:
شكراً لكلماتك الراقية، ورأيك العزيز
دمت صديقة عزيزة
لك تقديري واحترامي
قصي

الاسم: قصي عطية
التاريخ: 13/02/2010 08:28:19
الأديب الراقي خزعل طاهر المفرجي:
كلماتك توقد في نصي وهجاً وبريقاً خاصاً ..
شكراً لمروركَ ... وشكراً لتعليقك الذي أسعدني
لكَ مني كل تقدير واحترام
ودمتَ صديقاً غالياً
محبتي الكبيرة

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 12/02/2010 12:06:25
استاذي الجليل...
لحرفك نور سماوي يضئ عتمات الروح بألق بحور كلماتك...
دمت متألقا..
رؤى زهير شكر

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 12/02/2010 10:10:31
مبدعنا الرائع قصي عطية
ما اروعك
نص رائع وجميل
اسعدت في هذا العزف الابداعي
تحياتي
مع احترامي
دمت تالقا




5000