..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مختصر الأبواب

عامر موسى الشيخ

مبتدأ 

الكل له باب 

ليفتح كل منكم بابه 

  

1

  

الباب المزدحم

مرايا مائية

انسكابه هشيم الذاكرة

أوعيته الحلزونية

الباعثة على الدوران

أكلت طائرة الطفولة

أكلت سعر الحلوى المعدنية

أقفاله المتآكلة من شدة الجوع

سوّقت قوافل الهلع على ظهر الدموع

انسداده المزمن

الممتد منذ أنا ونيف

لم يأبه لثقب الأوزون

المتصدع في أقبية الرأس

إشغاله بالمدينة

أحالهم إلى الدرك الآسن

  

2

  

الباب الكهل المتصابي

لا يفرد جناحيه

لشعوب القلب الجائعة

المكتظة بالألم البالي والأماني الضائعة

,,,,,

,,

الغراب الجائع لرأس الباب

أخذ القمصان الدامية

خمرا ....

لمائدة الذباب

,,,,,

,,

انكسارات الضباب

متشحة بالسواد

متشحة بأبخرة المداخن والسحاب

وبصيص المفاتيح

شربته الأقفال

خلف اتشاحكِ بالسواد

  

3

  

القابعون برأسي

أعلنوا الانتحار الجماعي

بحزام الوجوه الناسف ....

,,,,,,

باب : الانتحار لغة الانتقال

باب : الانتقال لغة الانطلاق

باب : الانطلاق لغة الرصاص

باب : الرصاص لغة الحرب

باب : الحرب لغة الموت

  

الموت ...

لغة المتآكلين خلف الباب

  

افتحوا أبوابكم قلبا متحدا

لقلبي ألف باب

  

  

 

عامر موسى الشيخ


التعليقات

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 22/02/2010 18:00:05
استاذي أياد دمت مبدعا
إن العصافير خرجت من ثقب اوزون الرأس بسبب هجوم الرصاص الذي يحاول اغتيال الرأس دائما ...
هكذا تقول حكايات النيف مني
....
تقول انت كلامي صح
وانا اقول لك إن كلامي الصح هو نتاج نصحكم لي الدائم ..
أتذكر منذ عشر سنوات أو يزيد على ذلك التقيت بك وقرات لك من خربشاتي القلمية ، فقلت لي سلم الشعر طويل وانت عند العتبة او الدرجة الثالثة عليك ان تعود إلى الاولى لكي تكون لك منك أساس صحيح ،،، لحد هذه اللحظة هذه الجملة عالقة في ذهني وأجعلها محركا لي على المواصلة ،، انت قلت لي هكذا على عكس من كان بقربك الذي شهر بطاقة إبن سلام الجمحي الحمراء بوجهي
تقبل ودي وإعتزازي بك ... شاعرنا الكبير
عامر

الاسم: أياد أحمد هاشم
التاريخ: 17/02/2010 17:02:39
انسداده المزمن

الممتد منذ أنا ونيف

لم يأبه لثقب الأوزون

المتصدع في أقبية الرأس
جميل جدا يا عامر

ألم أقل لك أنت تتكلم صح ؟؟
كيف جمعت بين النيف منك ونيف من الزمن
هذه ثنائية راقية المعنى وصعبة المنال
فالزمن يا صاحبي لن يكنرث لموت العصافير
ولا لثقب الاوزون
لكنه سيتردد كثيرا إذا لوّحــْــنا بأقلامنا المصنوعة من ( الرصاص) !!
تقبل اعتذاري عن زمن غيرنا
اياد

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 10/02/2010 00:13:57
الله ياحسن حلاوة الله عليك ,,, أين انت
لا تعلم كم هو حجم إشتياقي لك ياصديقي المخلص والرائع ,, أرجوك كن على تواصل معي فأنا بحاجة للكلام معك ,,, دعني من الشعر الان دعني أخبرك عن شيء هو أنني فقط اود ان اسمع أخبارك وأكلمك كي أحس انك بقربي
تقبل اشتياقي
عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 10/02/2010 00:10:57
استاذي قاسم والي وصديقي أيضا
انا من يعلن تضامنه معك من أجل سبر أغوار الجمل الاسمية وذلك للوصول إلى المتوارية خلف أصابعها طبعا وصولك وحدك كي نلقم المتهافتون المتراقصون حجر الشعر المسكت
تقبل ودي عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 10/02/2010 00:08:38
عزيزي وصديقي انمار
انت من يملك الجنون الشعري الحقيقي وانت المبدع شكرا لك لانك تتابعني عن كثب دمت صديقا شعريا خالصا لي
تحياتي لك
عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 10/02/2010 00:06:41
استاذي الكبير يحيى السماوي
إن المتاولية التي ترى إنها من فيض نصحك وسدادك لي الذي دائما يوجهني إلى الطريق الاصح ... تحاياك وصلت إلى الطيبين وهم كثر وسوف أحاول ان لا أتصل بغير الطيبين مع العلم أنهم كثر من حولي أيضا
شكرا لك لانك قطعت شيء من وقتك لقراءة نص لي
تقبل ودي
تلميذك عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 10/02/2010 00:01:06
هاتف صديقي الجميل
هل تذكر تلك الاصبوحة في كلية التربية التي كانت مخصصة للإحتفاء بك وعندما فتحت انا إحدى ابوابك من خلال ماقلته عنك وقلت انت فضحني عامر
لكن مؤكد أنت لك أبواب لم تفتح من قبل وهذا هو سر الشعر عندك ..
إن حسن حلاوة فعلا في أمريكا تركنا ورحل إلى فسحة أخرى من الحياة وليست نكتة النكتة اننا لازلنا على قيد الحياة
تقبل ودي صديقي العزيز
عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 09/02/2010 23:56:13
العزيز حليم كريم
انت الذي تقتحم أبواب القلب بجمال مرورك على ملتبوح به أبواب القلم ,, كن بخير أرجوك
وتقبل وتحياتي
ووالدي يقول لك ( وين صار هذا اريد اشوفة )
تقبل ودي وإحترامي خالي العزيز
عامر

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 09/02/2010 21:49:34
الحبيب عامر
دائما تقتحم في كتاباتك وها انت اليوم اراك تقتحم ابواب
ما فكر غيرك ان يطرقها وانت دخلتها دون استئذان كي تفضح من يختبئ خلفها
مزيدا من الالق
وتحياتي للوالد المبتسم ولو اني اشك انه في مثل هذه الايام ان يكون محتفظ بابتسامته
وتحياتي للجميع والى مكتب النور في السماوة

خالك
الحاج
حليم السماوي

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 09/02/2010 21:31:01
الباب الكهل المتصابي

لا يفرد جناحيه

لشعوب القلب الجائعة

المكتظة بالألم البالي والأماني الضائعة

,,,,,
بقلبي الجائع اريد ان ااكلك واتخلص من رغبتي الجامحة في رؤياك.. تطور ملحوظ لايخفى على القارئ .. نقلة نوعية في عالم الرمز والكثافة..
مبتدأ

الكل له باب

ليفتح كل منكم بابه


ياصديقي انا لدي اسراري ولم ابح بها ماذا سنفعل بي
والله العظيم جميل وحلو... مثل قول قول المدرس المرحوم عبد نور كان يقول هاي الكاع وهاي الذراع ... وخلي نشوف منو اطول باع.. هو هذا كان مطلع قصيدك.. لكن لو تموت ما افتح بابي الك... خاف شوفني بلاية لبـــــأ... هههههه
وشلون تاليهة.

اكلك شني هذا حسن حلاوة شودا الى تكساس لو هاي نكتة الموسم .... او هو في ايفاد صحفي

محبتي
هاتف بشبوش
هاتف بشبوش

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 09/02/2010 21:17:56
ليست الرياضيات وحدها التي لها متوالياتها العددية ... فللقلوب المضاءة بالمحبة متوالياتها الإنسانية أيضاكما في قصيدة عامر :

اب : الانتحار لغة الانتقال

باب : الانتقال لغة الانطلاق

باب : الانطلاق لغة الرصاص

باب : الرصاص لغة الحرب

باب : الحرب لغة الموت

وإذا كانت متوالية الانتحار تقود إلى إنطفاء الروح فإن متوالية المحبة تقود نحو الفردوس الأرضي ـ هذا القردوس الذي يحلم عامر برؤيته ودخوله مع الناس جميعا .

شكرا لك ولدي الحبيب عامر ... دمت مبدعا ... سلامي لكل من تعرفهم ولا تعرفهم من أهل السماوة ( باستثناء غير الطيبين طبعا )

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 09/02/2010 09:00:56
اخي العزيز عامر : مازلت ارى فيك جنون الشعرواشعر في شعرك هزات انفعالية ..الان نطق اللاشعور فاتحا ً الستار عن وجه الشعر الحقيقي انت متألق دوما بلاشك..ولكن تتألق لي حين تخيفني ..حين أشعر أن الحروف الذي تنساب في ترنيماتك هي حرف نارية تخطها اصابع الابداع..عامر تقبل شكري وتهنئتي لك على هذه الملكة الجميلة واتمنى لك الاستمرار في ارعابي هههههه طبعا بصورك وثيماتك المجنونة

انمار رحمة الله

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 09/02/2010 06:44:49
يا لقلبك الممتليء بالأبواب يا صديقي
اشعر بتجاوزك الآن انت تقترب وتتوائم توائم المفاتيح مع الاقفال
خلف الإتشاح المطلق بالسواد
نراقب البياض المدوي
تقبل تضامني ومحبتي
قاسم والي

الاسم: حسن حلاوة
التاريخ: 09/02/2010 06:21:19
الله ياصديقي المبدع على هذه القصيدة الرائعة انها في غاية النضوج والتكثيف الصوري والرمزي .. انسيابية بالاداء وتطور كبير في اساليبك الكتابية .
حسن حلاوة
تكساس امريكا




5000