..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عبد الرزاق عبد الواحد وامارة الشعر

نشأت المندوي

(نذر عليّ لأسرجنّ الشمعَ في كرب النخيلْ 
وأزفّه لمياه ِدجلة
نذر عليّ أخضّبُ الأبوابَ بالحنّاءْ
أزرعُ رايةً في سطح بيتي 
نذر عليّ إذا سمعتُ الخيلَ تصهلُ والهلاهلْ
وأهلّةُ الأعلام تسبحُ فوق هامات الرجالْ
نذر عليّ إذا ماجت يشاميغُ الرجالْ
بين الأهازيج السخية
سأشدّ خصلة شعر أختي)
فيه زناد البندقية ..

هكذا يبتدأ الاستاذ (رباح أل جعفر) مقالته الثمينه  عن الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد برائعته التي القاها في  حفلة تعارف  في كليه القانون والسياسه سنه 1974 ف( صنع مشهدا مهولا يندر مثله ..... حتى كادت تدمى اكفهم تصفيقا)

واذ كانت شاعرية عبد الرزاق واستحقاقاته  التاريخية  تتيح له  تبؤء  قيادة الشعر ومبايعته اميرا له وهي محل خلاف وسجال عريض في اروقة النخب المثقفة  ومنظريها   (وسارجع لهذه  النقطه  لاحقا )لكن ما احب ان ابتدأ مقالتي به   هي تللك القصيده التي صنعت ذالك المشهد المهول على حد قول الاستاذ (ال جعفر)

وهنا نعود الى  بدايه السبعينات وكنا انذاك  ما زلنا نتغنى برائعة  الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد  قصيدته  (احتجاج) والتي نظمها  اثناء  عودة الجيش العراق اثر مشاركته في حرب تشرين والتي قال فيها (ما معناه)  :

( اخلعوا عني كل الاوسمه

انزعو عني كل اكاليل المديح

فانا في مصيري  ارفض جرح الكلمه )

كنا نتناقل ابياتها بحماس لذيذ   وشجن  فواح  ونحن نرى عبر التلفاز  قطعات الجيش العراقي العائدة و بالاسود والابيض فنربط بين كلمات القصيده وعلامه الجندي ذو الخوذه السمراء  فوق الدبابه رافعا اصبعيه علامه النصر ونتسائل ببراءه  أ كان وهما امميا  ام لعبة  قوميه ؟

 حتى قيام مهرجان الاغنية السياسية في العام 1976 وهذه المره في حدائق نادي التعارف لطائفه الصابئة المندائيين  فتعانقت هذه المرة  كلمات قصيده (نذور) للشاعر عبد الواحد  بصوت المطرب (فاضل عواد ) عبر الحان (كمال السيد)  ليصوغ لنا لوحة غنائيه متميزة ومعبرة  اباحت لحنجرة فاضل عواد ان تحيل اكفنا الى موسيقى ولازمه ثوريه  طغت على موسيقى العازفين خاصة  في المقطع  الذي  يردد فيه البيت  ( ساشد خصله شعر اختي في زناد البندقيه) وكانت بحق مشهدا  راقيا انحفرت تفاصيله بشده في الوجدان  ولم تزل  الى يومنا هذا   لروعتها وتألقها 

واذا كانت القصيده قد ادمت الاكف وهي بصوت شاعرها _ كما قال الاستاذ رماح ـ فكيف والحال  وهي تُغنى بروحيه من عشقها واباح لوجدانه احتضانها  وهنا تبرز شاعريه عبد الواحد الذي  استطاع وبعبقرية  شاعر امتلك ادواته واجاد استخداماتها بجدارة من  توظيف الشعر نصا والقاءا والهاما فجاءت قصائده متينه  وهي تُقرأ ورائعه وحماسيه وهي تسُمع ومعبرة وأخاذة وهي تغُني وتلك ميزة في شعر عبد الرزاق  قلما تتوفر في اخرين

نعود الى موضوعة شاعرية الاستاذ  عبد الرزاق وهنا اود ان اقول  ان  هناك نقاط تصنع الشاعر( وانا  قاص احاذر الشعر لكني احبة لان صناعة القوافي والبحور  مدمرة لذالك اكتفي بالقص ) واكاد ارى  ان  مهنة الشعر او اجادته  تكتمل في  قوة اللفظ وسباكه المعنى وملكه الالقاء وهذه اذا ما توافرت للشاعر تلك  فله حق التبؤء والصدار لان  الشعر ان لم يحسن الشاعر في تطويعه داخل طبقة صوته  فهو  شعر قرّاء ودواوين  وخاص بالنخُبه لكن  حينما تتراقص حروف الشعر  طي لسان قائله فانه يستحق التصفيق والاشاده  وهكذا هو الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد  فقد اجاد الحالتين في بدن واحد

 فهو يتالق بشعرة ويتسامى  حينما تنضح حروف قصيدته  داخل وعاء جسده فيصنع للشعر  جناحان وهو يستعرضه على المنابر فاي شاعريه فذة  يمتلكها وايه منبرية قوية يجيدها

لكم هذا ان الشعر يقاس على فحولته وصهيله وقوته وصوره    فهو لا يتكئ على الالوان والاتجاهات فكثير من قصائد المتنبي في كافور لها شموخ واباء لكنها لاتلغى او تبتر او تجز   لانها قيلت في وال ككافور  و كذالك القول  في ملاحم للجواهري قيلت في مدح ملوك لكن اصالتها لاتُلغى لانها قيلت في مدح ملك  او وال  

 و لكم ان تحكموا على شعر عبد الرزاق عبد الواحد بشفافيه شعرة وقوة نظمها وجزاله الفاظها  وملكة القاءوه ومنها سترون انه يستحق الامارة  اذا تجردتم  عن النوايا والاحكام الجاهزة والسياسة  وقراتم بوصله الابداع  بعيدا عن الاراء

 

 

 

 

 

 

نشأت المندوي


التعليقات

الاسم: سيد محمد من موريتانيا
التاريخ: 28/03/2010 10:57:09
عبد الرزاق عبد الواحد قامة شعرية فارقة وفارهة واحد اكبر عمالقة الشعر علي امتداد الوطن العربي هذ الشاعر للاسف ماكنت اعرفه ربما هو تقصير مني حتي زار موريتانيا وبحكم حبي الكبير للشعر بدات اقرا له وابحث عن شعره فوجدته فحلا يضاهي الجواهري والمتنبي لكننا امة لاتكرم للاسف مبدعيها الاحين يرحلون وحين لاينفع الوصل عبد الرزاق عبد الواحد من شعراء العربية الكباروجدير بالامارة

الاسم: نشأت المندوي
التاريخ: 07/02/2010 02:56:04
الاساتذه
مازن وخليل وعلاء
أطراءكم طوق ياسمين معبق بالطين العراقي الحر وشهاده امينه لشاعر أن الاوان لياخذ ولايته شكر على محبتكم ودمتم لي
للاستاذ مازن مرفق طيا رابط مقاله الاستاذ (ال جعفر)
للاستاذ علاء ناصر يذكرني الاسم بزميل في كلية العلوم يسكن الحله تحياتي لك في كل الاحوال وتقبل صداقتي http://74.125.95.132/custom?q=cache:FnRFqap1V4IJ:www.kitabat.com/i65800.htm+%D8%B1

الاسم: مازن
التاريخ: 06/02/2010 20:14:05
مع الاسف لم أقرأ مقال الأستاذ رباح ال جعفر التي يشير اليها الكاتب الأستاذ نشأت المندوي ، على الرغم من معرفتي بال جعفر وكنت قرأت له سابقا مقالات مثيرة للجدل.. وعلى أي حال فان المبدع عبد الرزاق عبد الواحد هو كبير شعراء الأمة .. بارك الله بالكاتب

الاسم: خليل العيثاوي
التاريخ: 06/02/2010 11:34:19
الاستاذ المحترم نشات المندوي:-
لقد والله كتبت واحسنت وكنت كالشاعر عبد الرزاق في قنص المفرده وتطويعها لك ..
لقدانتقيت وكتبت واجدت فكنت شاعرا في ميدانك ..
واننا ننتظر منك المزيدمن (الشعر )!!
وشكرا لك .,...

الاسم: علاء الناصر
التاريخ: 06/02/2010 08:10:01
الأستاذ نشأت المندوي : أحييك بالاعتزاز على مقالتك عن شاعر العرب الكبير الأستاذ عبد الرزاق عبد الواحد فهو يستحق كل كلمة جاءت في مقالتك .. إنها كلمة حق وصدق تعبر عن صفاء روحك .. أوافقك الرأي إن عبد الرزاق عبد الواحد ذو موهبة وشاعرية كبيرة .. بارك الله بك .




5000