.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أهلا بموحد العراقيين .. أهلا بملتقى الأربعين

أثير الربيعي

موعد سنوي جميل .. ومَشفى لشفاء العليل ..  يتكرر في كل عام .. وتتجدد معه بركات الإسلام  .. تتناسى فيه الأطياف إنتمائتها .. وتُسخر لأجله كل  طاقاتها .. في سبيل راحة الآخرين .. مسرورة بالزائرين .. فكم لطيف أنت أيها الأربعين ؟

فأنت الثورة والمسيرة .. وأنت الوحدة والشعيرة .. وأنت النصر والذخيرة .

أنت الزحف نحو الحياة .. وأنت الصحوة بعد السبات .. وأنت الرعب لكل الطغاة .. وأنت القصاص من الجناة .. وأنت جامع الإنتماءات ولمّها بعد  الشتات .

لطالما سألت نفسي .. لماذا نعيش كل هذه المشاعر والأخلاق في موسم الأربعين فقط ؟ ولمَ لا نعيشها على الدوام ؟  

فالكل يشهد بأننا نبذل ونقدم ما تعجز الدولة عن توفيره .. والجميل أن هذا البذل نابع من طيب ذات وإمتنان . فلا نحسب حسابا للآخر .. ولا نسأل عن إنتماءه .. ولا عن نسبه أو إستحقاقه .. ترانا نحبه حُبّا جَمّا .. ونثق فيه ثقةَ واحدٍ منّا ..  فعلامَ لا يطول هذا الشعور ؟!

جميل أن يخرج أحدنا ولا يفكر أو يهتم بمأكله أو ملبسه أو نفقته .. لأنه مطمئن من وجود من يوفر له طلباته وإحتياجاته . وهذا المشهد يصوّر لنا تطبيقا صغرويا للحياة في ذلك اليوم الموعود  .

وجميل أيضا أن تستضيف البيوت العراقية أناسا لا تعرفهم من قبل .. ومن مختلف الأماكن .. لتقضي معها وقتا لطيفا مباركا .. تفوح منه عطور المودة والإخاء .. والأجمل من ذلك أن يتشاطروا فيما بينهم هموم الآخرين والإحساس بمصلحة الدين والمسلمين . وإجتماعهم هذا دليل على إمكانية الألفة والإجتماع لأن أدل دليل على الإمكان هو الوقوع .

ومن مؤشرات الوعي والدراية .. ودواعي الفخر للبرايا .. الإجتماع على الخير والصلاح .. لا سيما في موسم الإصلاح . الذي لأجله وبسببه خرجوا وإجتمعوا . فلولا عاشوراء لم يكن الأربعين .. ولولا الإصلاح لم تكن عاشوراء .

وبالتالي فإن الحكمة تقضي بضرورة إستثمار الفرص لتحقيق الهدف .. لأن الوجود معلل بالغاية و ما يفوت قد لا يعوض . ويا ترى أي فرصة أنسب من هذه الفرصة ؟ وأي هدف أسمى من هذا الهدف ؟

فرصة الأربعين فرصة ذهبية .. حيث النفوس المتوجهة صوب ربها .. والأجساد المهيأة لخدمة عقيدتها .. والإمكانات المُعدَّة لنصرة مبادئها . فمالنا والتفريط ؟ ومالنا وسوء الإستثمار ؟

ألا يحب أحدنا أن لا ينقضي هذا الشعور الأربعيني ؟ فكيف لنا أن نطيل هذا الموسم ؟ الجواب يعني أن تستمر النفوس في مسيرة تهذيبها .. وتستمر الأمة على إستثمار وعيها .. ولا تتوانى عن إصلاح حالها .

والإصلاح يبدأ من الفرد مرورا بالأسرة والمجتمع وصولا إلى السلطة التي تعد الحجر الأساسي والعامل الأهم في إستقرار الحياة التي تعكس إفرازاتها على سلوك الفرد . وكما يقال الناس على دين ملوكهم فإذا كانوا ظلمة كانوا ظلمة ، وإذا كانوا صلحاء أيضا كانوا صلحاء .

إذن لا بد من ردم الظلم والظالمين ومساندة الخير والخيرين .. حتى يبقى عراق العراقيين .. حقا عراق علي والحسين .. فلا تفرطوا في فرصة الأربعين .. ويا ليت كل أيامنا أربعين .

وما دمنا نتحدث عن الإصلاح بإعتباره مسؤولية وأمانة في أعناق الجميع جدير بنا أن نتذكر الماضي ونشخص الأمور لنستفيد من ذلك في صناعة الحاضر والمستقبل . وكما يقال المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ، فكم لدغنا ولدغنا ؟ فهل يا ترى نحن مؤمنون ؟

وبكل وضوح لكل ذي لب كيف ينهج الساسة النفعيين السبل الوصولية غير مكترثين للآخرين ولا للمبادئ حافظين . فها هم اليوم يعزفون من جديد على أوتارهم الممزقة ليخدعوا بنعيبهم من يشاء الخديعة والاستخفاف . فهل تعلمون إنهم يراهنون على سذاجتنا ويعتبرون ذلك ضمان نجاحهم ؟ نعم والله هكذا يفكرون ومنه ينطلقون . فكلكم سمعتموهم مرارا وتكرار يتشدقون بالتدين والتمذهب وبينهم وبين ذلك بعد المشرقين . ولطالما تزلفوا كاذبين للمرجعية الرشيدة والتي أوصتنا بعدم إختيارهم والبحث عما يفيدنا من غيرهم . و لا أعلم كيف هي وطنيتهم التي يتبجحون بها ؟ أبسلبهم لخيرات العراق ؟ أم بإراقتهم لدماء الأبرياء ؟ أم بعمالتهم التي باتت أشهر من نار على علم ؟ أم بحرمانهم الشعب لأبسط الحقوق ؟ والكل يعلم بعدم وجود أي مرفق في العراق يدعو إلى الطمأنينة وراحة البال وعلى جميع الأصعدة السياسية والإقتصادية والخدمية وغيرها ؟ أين النفط وأين الزراعة وأين الصناعة وأين التعليم وأين الإعمار وأين الكهرباء وأين الأمن وأين وأين وأين .. في بلد الميزانية الإنفجارية  ؟؟؟

ستسألنا الأجيال ماذا صنعتم وكيف وقفتم أزاء المفسدين ؟ فما عسانا أن نجيب أبنائنا ؟ فهل نجيبهم ورؤوسنا مطأطئة ؟ !

ونفس السؤال يتكرر ، فالضمير يسأل والمرجع يسأل والإمام يسأل والله يسأل فبماذا نجيب حينما يحين السؤال " وقفوهم إنهم مسؤولون "

فمزّقوا صمتكم وشَمّروا عن إرادتكم ولا يهدأ لكم بال ولا يقرُّ لكم قرار إلا بخلاص العراق وشعب العراق من الفساد والمفسدين

ولنصدق حينما نقول لبيك يا حسين حتى نكون نعم الضيوف ونعم المُضَيّفين .

 

 

أثير الربيعي


التعليقات

الاسم: قاسم السماوي
التاريخ: 2015-11-27 17:54:10
كلمات انيقة , صادقة , صالحة ... نفتقدها كثيرا ..

الاسم: أثير الربيعي
التاريخ: 2010-05-16 13:17:42
اخوتي الاعزاء
ماذا عساي ان اقول امام هذه الروعة واللطافة
دمتم سالمين ترفلون بالعز والسؤدد
تحياتي

الاسم: سعد الموسوي
التاريخ: 2010-02-06 17:53:12
مقاله جيدة بارك الله بك وكثر الله من امثالك
نسأل الله ان يحفظ العراق وشعب العراق يــــــــــارب
امـــــــــــــين

الاسم: ام زهراء
التاريخ: 2010-02-06 17:50:54
احسنت استاذنا الربيعي على المقال الرائع رعاك الله وادام قلمك النازف باجمل الكلمات واعذبها

الاسم: سعد الموسوي
التاريخ: 2010-02-06 17:47:09
مقاله جيدة بارك الله بك وكثر الله من امثالك
نسأل الله ان يحفظ العراق وشعب العراق يــــــــــارب
امـــــــــــــين

الاسم: مرتضى العراقي
التاريخ: 2010-02-06 17:38:26
شكرا لك اخي العزيز اثير على هذه الكلمات النابعة من قلب عراقي اصيل ولكن ماذا جرى بالاربعين على زوار الحسين ومن وراء هذه الاحداث لكن .......
بفعالكم أيها المتخاصمون ..
بفعلكم أيها المتنازعون ..
بفعلكم أيها الراكضون وراء المصالح ..

بفعلكم أيها اللاهثون خلف المدائح ...يا أصحاب أنتن الروائح

بفعلكم كربلاء تحترق وقد وصل لهيب نارها المحترقه الى عنان السماء

وأبكت الموالين والمخالفين بسياستكم الرعناء

ألا يا أيتها الأحزاب المتنازعه على نهب خيرات بلدي ...

لكم اليوم وغدا لنا ....لكم اليوم وغدا لنا ....لكم اليوم وغدا لنا ...

الاسم: الموسوي
التاريخ: 2010-02-06 13:30:04
احسنت استاذ اثير مقالة رائعة وقيمة وفقك الله

الاسم: سمير القريشي
التاريخ: 2010-02-05 17:17:12
قلمك ينبض عراقا
نتمنى من العراقيين استلهام العبر لتغير الواقع المضني ...دمت زميلي اثير بالق
الف شكر اثير

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 2010-02-04 07:56:35
قلمك ينبض عراقا
نتمنى من العراقيين استلهام العبر لتغير الواقع المضني ...دمت زميلي اثير بالق ..

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 2010-02-04 07:51:18
قلمك ينبض عراقا
نتمنى من العراقيين استلهام العبر لتغير الواقع المضني ...دمت زميلي اثير بالق ..




5000