..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسرح العاهة

فلاح الشابندر

يتأبطُ هراوة ً... غليظةٌ 
إن المرء يحبُ ما سفحَ من أجلهِ عرقاً 
لكن الأسف الأكثر إرهاقاً ... 
أن في نفسهِ خصوم لا يعرفهم ولا يعنون له شيئاً 
يتلفظُ غبارا ويطوي أردان قميصه 
ليتعرى ذراعهُ عن ورمٍ يتلمسهُ بحجم الكف 
بارتعاشٍ يغرسُ رأس الدبوس الساخن في النتوء الأسود
أرى أن دمي يحترق ... !
ورمٌ ... ورمٌ لا يشفى ولا يموت 
وأخشى أن يقطع ذراعك 
اللعنة ... اللعنة 
كيف لي أن أحتضنَ خصركِ بعدها 
لو إنهُ اعترفَ لما حصل كل هذا 
استدارة كي لا ترى القيح الطافح  كجرحٍ فر من ضماده 
استدارة للحائط
آيلٌ للغياب ... غبار
وتداوي ما يتوجع منهُ الشرخ الزاهقُ
ناولتهُ بأنواع العذاب
وهو معلق بأرض السقف ورأسهُ يتدلى إلى الأسفل
ذاك الشاب الأعزل إلا من عينه
أخافه وهو يتغلغل إلى الأعماقِ يرعبني
ولا وسيلةً للخلاص منه
سوى خرقة سوداء أعصبوا بها رأسه
ولا سبيل للاعتراف إلا حوض التيزاب لانتزاع الاعتراف من لسانه
صار يرفس ... يصرخ ... يتنازع الموت
وهذا ذراعك
أخذ حصته من الحرائق
مات ... وسكت الاعتراف ....وذراعك تقطع
فرشت خرقة بالية لتجمع المتساقط من ذراع العاهة
القيح المتخثر وغبار الصدأ لتحرقهما في فناء الدار
إن الأسف الأكثر خسفا به
عزلةُ فقاعة ...
تنحلُ كالدمع من عين مساءٍ مريض
راحلٌ من نافذةٍ غرب الخوف

 

 

 

 

 


 

فلاح الشابندر


التعليقات

الاسم: ميثم الحربي
التاريخ: 07/02/2010 10:07:29
ما اجملها حين تكون العاهة جميلة

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 06/02/2010 10:22:16
سيدى خزعل المفرجى ايها الشاعر المبدع على البعد واحس ان عاملا مشتركا بيننا رؤىة وحس نقى 0 اشكرك جدا

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 06/02/2010 10:17:50
الرائع سلام نورى 0 تصور قمرا فى احراش بحر 0 وانت الموغل فى النسيج 0 بالمناسبه كان التص المشترك رائع جدا مع الاخت سولاف اشكرك على مرورك البهى

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 06/02/2010 10:12:10
سيدى سلام فرج 0 اهديك كرستالا نقيا يوحى بالتصوف 0

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 06/02/2010 10:03:03
سيدتى الدكتوره ناهده التميمى 0 تتصورين ان ماينز من الماضى ازيز فى سمعى الان وليس مدعاة ثاءر ولكن هى مشاعل جرح رغم على النسيان وصدقينى ياعيونى ناهده ه ان ماكتبته هو اليسير جدا 0 كان المفروض هو ان نرى هذه الاحداث من فوق من على السمو والرفعه 0 ولكن تصدقين 0 ان الرؤيه افقيه عجبا عجبا جدا سيدتى هكذا الامور تتساوى وبرضاتنا 0 انى خايف يجى يوم او نطلع احنا على خطاء او لازم نعتذر 0 اشكرك جدا

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 06/02/2010 09:52:06
حبيبى وسيدى واستاذى الكبير سامى العامرى 0 اهدى لك خيوط فجر ريشة عائمه فوق صفحتك البيضاء 0 وتكتب عن الحب فقط

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 06/02/2010 09:45:39
استاذى الكبير يحيى السماوى 0 ماخفيه كان اعظم سيدى السماوى اشكر لك هذه البصمه المشرفه ل0

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 06/02/2010 09:40:05
سيدتى زينب الخفاجى 0 ازرع لك لغم عطر على سكة السطر 0 افلا ينفع اللثام 0 لك قرائتىن مرة فى عين قلبك ومرة فى بصيرتك النافذة ابدا 0 هاى انت اشكد طيبه وافيائك افياء فضه 0 اشكرك نيابة عن قلمى 0

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 05/02/2010 12:16:16
المبدع والشاعر الكبير فلاح الشابندر
في كل مرة ادخل فيها صفحتك محاولة التعليق يلجم لساني حضور خمس كبار فارتعد واعود ادراجي
ابداعك وحرفك اولا
استاذي الشاعر الكبير سامي العامري ثانيا
مختار النور سلامنا النوري
مبدعنا الكبير سلام كاظم فرج
ثم الكبير ابداعا يحي السماوي
ثم قررت اخيرا ان اغطي عيني بخرقة سوداء فاطلق العنان لجراة خانتني...واكتب لك حيث عالم حرفك الساحر وابداعك
ارجوا ان تكون بصيرتي قد دلتني على حرف يوازي جمال ما سطرت...تقبل مروري استاذنا الكبير...

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 05/02/2010 11:21:15
مبدعنا الرائع فلاح الشابندر
ما اروعك
نص شدنا اليه كثيرا
نص رائع وتأملي
دمت تالقا
احترامي

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 05/02/2010 11:19:27
ماهذا الابداع الذي ينزف الما ودما وحقائق مرعبة .. نعم سيدي فلاح الشابندر لقد سطرت الحقائق لحقبة مظلمة باروع مايكون .. دمت الق على الق وشاعر متفرد متميز يطوع الكلام فيصوغه قصائد من ذهب

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 04/02/2010 16:31:49
ألا تخشى أن يكرهك أشباه " حلبوص " وأنت تدين نظام الإبادة الجماعية ـ النظام الذي ابتكر عصير البرتقال المخلوط بالثاليوم وطريقة تعليم الأحرار السباحة بأحواض حامض الكبريتيك المركز ؟

شكرا لك شاعرا وشكرا لك ذائدا عن شرف الحقيقة ياصديقي ..
دمت مبدعا .

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 04/02/2010 10:51:23
فلاح الشابندر شاعر الالم الدفين..
تقبل اعجابي..ايها الشاعر.. بقدرتك على ترويض الكلمات..بشكل مدهش..لتبدع صورا وصياغات فريدة..ذاك الشاب الأعزل إلا من عينه
أخافه وهو يتغلغل إلى الأعماقِ يرعبني
ولا وسيلةً للخلاص منه
سوى خرقة سوداء أعصبوا بها رأسه
ولا سبيل للاعتراف إلا حوض التيزاب لانتزاع الاعتراف من لسانه
صار يرفس ... يصرخ ... يتنازع الموت

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 04/02/2010 05:33:04
يتأبطُ هراوة ً... غليظةٌ
إن المرء يحبُ ما سفحَ من أجلهِ عرقاً
لكن الأسف الأكثر إرهاقاً ...
أن في نفسهِ خصوم لا يعرفهم ولا يعنون له شيئاً
يتلفظُ غبارا ويطوي أردان قميصه
ليتعرى ذراعهُ عن ورمٍ يتلمسهُ بحجم الكف
بارتعاشٍ يغرسُ رأس الدبوس الساخن في النتوء الأسود
أرى أن دمي يحترق ... !
ورمٌ ... ورمٌ لا يشفى ولا يموت
وأخشى أن يقطع ذراعك
اللعنة ... اللعنة
كيف لي أن أحتضنَ خصركِ بعدها
لو إنهُ اعترفَ لما حصل كل هذا
-------
اي جمال ينبعث هنا صاحبي
سلاما لروعة حروفك استاذ فلاح
دمت

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 04/02/2010 05:04:20
إنه تناول جديد مؤثر لحالة كابوسية !!
تحياتي لك أيها المبدع الرقيق فلاح الشابندر وأمنياتي بأحلام تفتح النوافذ على الشمس والنسائم




5000