..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوميات معيدي في السويد ورسائل تعبر عن نفسها / 2

شبعاد جبار

مصّرًٌ هو على قصفي بقذائف الفايروس المدمرة لخلايا الكومبيوتر منذ يومين وباعدادٍ هائلة حتى بت اغمض عيني من كثرتها ولااريد حتى معرفة عددها..ومصرةً انا على قصفه بورود الاخوة والمحبة وتذكيره بالوطن الذي يجب ان نمد له ايدينا جميعا لنبني ونعمر وننشئ جيلا صالحا ونربيه على الخير والحب ,وسكوتنا على الخطأ اكبر جريمة بحق وطننا اولا وبحق اولادنا ثانيا..فان لم نتكلم انا وانت وبنت بلادي والاخ ابن الفهود والفرات والغراف وكل الناس الطيبين فلن يلتفت الينا احد ولن يصلح من شاننا احد..ولا ادري من سينتصر بالنهاية..ادعوا لي,ولا تنسوا انت تدعوا له ايضا بالخير والهداية.
اود ان اخبركم ايضا ان هيلين قد تعافت تماما فلقد سمعت صوتها في الاستراحة الاولى وهو يصدح باحدى الاغنيات ثم رايتها وهي تركض وتلعب وتداعب احد الاطفال الذين جاءوا مع امهم هذا اليوم..لم احاول تعكير صفو سعادتها فقد كانت سعيدة ربما لانها ابتعدت عني وعما احمله من الم ومعاناة..
قبل أن أرفق لكم احدى الرسائل التي تعبر عن نفسها هناك شئ آخر يهمني ان اذكره لكم فقد طلب مني في القسم القاء محاضرة عن مؤتمر البيئة الاول في اقليم كردستان ..لاول مرة اتحدث امام هذا العدد الكبير من السويدين وبلغتهم ولكن جاءت المحاضرة رائعة او هكذا خيل لي لانني احسب كل كلمة تقال بحق العراق ستأتي رائعة ..فانطلقت خلال نصف ساعة أجوب خارطة العراق التي أمامي من شمالها الى جنوبها , جبالها..سهولها ..مدنها..حضارتها..تاريخها..شبعادها"ملكة سومر" اهوارها وأيضا مصيبتها وابتلاءها برئيس نزق ادخل البلد سلسلة حروب أكلت الأخضر واليابس وسلمنا لقمة سائغة بيد الاحتلال وشتت أبناء العراق في مشارق الدنيا ومغاربها وطبعا لم انس البيئة وتدهورها ..وتركت الصور تتحدث بدلا عني عن كل هذا فليس هناك أجمل من منظر الغروب في هور الحمار ولا صرائفه المتناثرة هنا وهناك ومشاحيفه ولكني لن أستطيع الإسهاب فالوقت ضيق وجبالنا تنادي وربيعها الأخضر وشلالاتها لم يكن يتصور احد إنها في العراق.
نعم ... الحديث عن العراق هو الرائع بحد ذاته ولا شئ آخر على الإطلاق ساعدني في ذلك الصور الرائعة التي اخترتها بعناية ..كنت أتكلم بفخر وإعجاب وحب لكل شبر في العراق وكان ذلك باديا على وجهي وحركات يدي وملامحي حتى انتقل الإعجاب لهم فبدوا يسألونني أسئلة شتى حتى أعلن اثنان منهم عن رغبتهم بزيارة العراق في المؤتمر القادم..احداهما كانت كيكي زميلتي السابقة في الغرفة.
شعرت بالزهو والفخر لأنني وبرغم السلبيات التي طرحتها شعرت بتعاطفهم معنا وربما بل وأكيد استعدادهم مد يد المساعدة حينما نطلبها ولا أخفيكم سرا وأقولها بكل تواضع ابدوا إعجابهم بالجهد الذي ابذله في سبيل إرسال المعلومة البيئية إلى أبناء وطني وهم اناس لايمتون لي بصلة سوى اننا اخوة في البشرية وشجعوني على الاستمرار بذلك وانا اقول للاخ ادم وادفرتايزنج إنني ان كتبت شيئا واهديته لكم مع باقه ورد اتوخى فيها مسح بعض الألم واحاول ان ارسم بدلا منه ابتسامة او اجعل احدا يزرع وردة او ياسمينة على شواطئ الفرات او دجلة طمعا في ان يمر بها الاخ ادم وادفرتاسنج فيزرع جانبها نخلة ليتفيأ بظلها اولادنا معا في يوم من الايام .

واليكم الرسالة الثانية التي تعبر عن نفسها

الأخت العزيزة شبعاد ( اسمحي لي أن أدعوك هكذا)
تحية طيبة
قبل عدة أيام وأنا ذاهبة الى مقر عملي ، رأيت منظرا أشاع البهجة في نفسي ، وغمرني بفرحة لم أعهدها منذ فترة طويلة ، ذلك أنني رأيت مزارعي أمانة بغداد يقومون بزراعة النخيل في الجزرات الوسطية لمحافظة بغداد ، سبقتها قبل فترة فرحة أخرى عندما رأيت إحدى بنايات بغداد الكبيرة وهي بناية وزارة النقل والمواصلات سابقا وهي تشمخ بحلتها الجديدة المزججة بعد أن طالتها يد العدوان وحولتها إلى محض هيكل محروق ، فرحت كثيرا وأغرورقت عيناي بالدموع ، وخطر ببالي سؤال : مالهولاء ( القادة الجدد ) يعجزون عن بعث السعادة في نفوس العراقيين ؟ العراقيون الذين تسعدهم زراعة نخلة وإعمار بناية .

بنت بلادي
بغداد- العراق
9/4/2006

ملاحظة
أشكرك جدا على إرسال مقالاتك لي ، وأنا أسعد كثيرا بقراءتها. -
- ترددت كثيرا مؤخرا كلما أردت أن أرسل لك ، فأنا كلما أردت أن أرسل لك شيئا رأيته ( أسود ومصخم ) ، وأجدني أقول في نفسي ( خطية المره شنو ذنبهه تقرة هالبلاوي السودة ) .ولكنني قررت أن أنوع ( أكسر وأجبر ) كما يقول العراقيين .
ملحق بالفقرة أعلاه
الإراهابيين فرحوا كثيرا لأنهم وجدوا من يهيئ لهم الحفر (بضم الحاء وفتح الفاء) ، التي هي معدة أصلا لزراعة النخيل ، فقامو بزراعة عبواتهم الناسفة فيها ، حدث هذا في إحدى الجزرات الوسطية في زيونة .
لن اعلق على رسلة بنت بلادي فالتعليق عندكم هذا اكيد
اسعدتم مساءا

شبعاد جبار


التعليقات




5000