..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنات الهاتف

جعفر كمال

رن جرس الهاتف، انبعث صوت ناعم صداح، مَطْوِيَّ الاناتِ، مخمور بأنفاس متلاحقة مسموعة، أشبه بنهدات حمامة اخافها هزاز ما، صوت يجمع بين رنين الضحكة ودلع انثى تتموسق في فيها انغام الروابي الحالمة، وفي لحظة التجلي هذه نقله الصوت الى مسقط رأسه في ريف البصرة، حيث صوت العصافير وتغريد البلابل ونوح الحمام الحزين يختلط في أستقامة الصباح، يتكامل فيها اللون والصوت ورائحة الحشائش وبخور الاكواخ والطين يلبس الاخضر، وحال هذا الودع منفتح على فضاءات خميلة، يأتلف ميالا على مياه شط العرب ونوارسه الراقصة  - ألووو "مرهبه".. أنا ليلى

- أهلا وسهلا لي !!!  

- أنا ليلى.. ل ي ل ى.. هسه عرفتِ اسم آنه  ؟ ألستِ استاذه حسن؟

- نعم نعم أنا حسن وليست أستاذه.. وانتِ ليلى.. ل ي ل ى

    ضحكت على تلعثمه من هذا التعارف العبثي المرح.

    حس بها وكأنها اطياب خمرة الحسن.. فعم السكر فيه، شيء يشبه التجلي بتفاصيل مشبعة بالالحان،

تساءل حائرا مع نفسه ترى من هي ليلى؟ بعد ان صحى قليلا من سحر انغام كادت ان تأخذه الى الضياع، وكأن حلم فاجأه فحمله على اجنحة الملائكة وتهادى بأضواء منى رنين صوتها.

- ولكن من ليلى.. من انت ؟

    ضحكت تتثنى.. وصوتها صدح لحنه بأمواج السنى، فإذا بضحكتها تغزوه انتشاءً، ونغمها يترامى في اعماقه فيشدوه فرحا، ردت عليه بغنج مراهقة عذوب.

- آني ليلى.. ليلى "أُخابركِ" من لندن هل عرفتِ؟ أنتِ مايعرف عربي؟ أنتِ شاعر شلون ماتعرفين عربي؟ أنتِ استاذه حسن!!!

    احتار حسن في تأنيث المذكر وتذكير المؤنث من المتصلة المرحة، لاشك ان اللغة الكردية لغة ضريفة وناعمة ولكن..،

    كانت ضحكتها الطفولية تسيطر على كيانه بالتمام، كأنما قيثارة ينساب لحنها الى دواخله ،فتحيله الى مستمع جيد لا يلوي على الكلام، كم تمنى ان تستمر معه هكذا الى مالا نهاية لهذا النهار السعيد، وكأنه وجد فيها حلمه المفقود، وماضيه الجميل الذي انقضى موزعا في عيون النساء، حاملا معه مثار الشوق الى الشباب الاول، ووقد الشجون لمراهقة كانت عاصفة بالمغامرات، فبدت له صور الماضي مشرقة، تكاد ان تستأنف مجدها من جديد، وتتملى بهذا الشبق الانثوي، حس بها وحالها قريبة منه وهو يتشضى لعناقها، محاولا ضمها الى صدره بلهفة حنان تحترق بلضى الوجد، لتستقر وسط حضنه الدافىء، فيغيبا في سروح القبل الحرى، لحتى تتورم شفتاها من ثغره اللهيب، ويدوم هكذا يتجلى في سعير نكهة الانثى وفيافيها الرَؤُوم.

    قالت له وضحكتها تموج فيه، وتذوب في نغم شفاف، وكأن تكسر صوتها وَقْعَ غناءً في خياله، الذي انفتح على الوهاد النائمة في حضن الغروب، حيث لا رقابة من عيون انانية جاهله:

- أصحيح انك عاشق جنون المرأة.. أنا مجنونه... وموسقت ضحكتها.. وارسلت قبلتها عبرهاتف مخدر بفيها.

تهادى عجب الكلام على مسمعه خفيفا، مثل هامسٍ داعبه ليل الغرام، فرد فرحا مستحيا تعلوه نسائم طيّبها انسجام.

- ماذا..؟ ولكن كيف..؟ هل هو..؟ لا لا!! إنما..اتعنين أنتِ.. أنا.. يجب ان نتحاب و......

 ضحكت.. ضحكت.. ضحكت، حتى طفح المرح في انوثتها مستفزا رجولته، تواصلت وهي تحببه بها وتسمعه      نبظات صدرها.ولواعج مراهقة معلنة انها تمسرح اصابعها على صورته المنشورة في جريدة ما، تهمسه.. ورنين الدلع ينساب حسن صوتها من حنجرة تكاد ان تبوح رغبة تنبعث صريحة في سؤالها:

- أنتِ مجنونه استاذه حسن، آنه اعرف كلشي عنك، آني هم مجنونه مثلك، انتِ يمته يجيني للبيت،ولكن استاذه إذا انتِ ما يجين! آنه أجيك وتشوفيني عندك في البيت.

جعفر كمال


التعليقات

الاسم: .SAZA
التاريخ: 13/06/2007 15:41:32
من زور سوپاسی ئه م نووسه رائه كه م كه وا ئه م جیروكای نووسوا كه په را له سوزوو خوشاوستی جعفر كمال كه سیكی زور به تواناو روشم بیره نوسنه كه نی كه سایه تی داده ر داخات كه مروفیكی په ر له هه ستو سوزوو خو شاوستی بو خه لك من زور له كه را مرفیه تی ئه وم بنوا هیوا دارم نموونی جعفر كمال زور بیت دوو بارسوپاسی ئه که م




5000