..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة
ترجمة الكاتب
عادل حبه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

استمارة
تسجيل الناخبين
في خارج العراق

......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصة قصيرة/ شجرة الزقوم

زكية خيرهم

عندما وصلت القافلة إلى تلك المنطقة لم أكن حينها أعرف أنها بلد شمس منتصف الليل. الغريب أننا حين وصلنا كان الوقت ظهرا ، وبعد الظهر بساعات كانت الشمس مازالت ساطعة. سألت أحد مواطني البلد عن الساعة فقال: التاسعة ليلا. لم أكن أستطع أن أصدق أول الأمر. أيعقل أن تبقى الشمس ساطعة  إلى هذا الوقت الذي يقترب من منتصف الليل في بلادنا ، والجو دافئ في هذا الوقت من الليل. تعجبت من حكمة الخالق وفي هذه الأرض التي لم يسمع بها أهل بلدي ولا عن شمسها. سمعت عن منطقة في شمال غرب البلد وعن كرم أهلها وطيبتهم، فقررت أن استقر هناك. اشتريت بيتا بين الجبال الشاهقة وبين السهول والوديان واخضرار في كل مكان وزرقة السماء من فوق جنة الله في الأرض. كان بجواري ثلاث منازل تناثرت على أطراف  تلك المنطقة الشاسعة. نادرا ما كنت أرى سكانها رغم أن علاقتي توطدت بهم. كان كل شيء جميلا في ذلك الصيف الجميل. زقزقة العصافير تغني للصباح، وغروب الشمس الذي لا يستطيع مغادرة المكان حتى في الليل. مياه الأنهار يسمع خريرها محدثا أيقاعا في الروح، ، وزرقة تلك السماء التي توحي بسلام المنطقة وهدوئها. كانت الطبيعة متناغمة بشكل ساحر، يبهر الروح وينعشها، ماذا يحتاج الانسان إلا هدوء البال والطمأنينة. كل شيء كان رائعا إلى أن حل فصل "الصقيع"،فتغير كل شيء. اختفت الشمس كليا، فلم نعد نرى إلا ظلاما في ظلام. سواد حالك في الليل والنهار، وبرد يدخل العظام وينخرها.  أمكث في البيت طويلا أخشى الخروج إلى الظلام، وحين كنت أطل من نافدة مطبخي كنت أرى زمهريرا يأتي من ناحية ذلك البيت الشاحب اللون كالموت، تتوسط حديقته شجرة منكوشة مجهولة لم أر مثلها من قبل، لم تكن موجودة في ذلك الصيف الجميل. شكلها قبيح مخيف. لماذا تخيفيني فقط انا وحدي، يبنما غيري  كان يراها عكس ذلك.  أهي الأذواق التي تختلف أو أن الطيور على شاكلتها تقع. أصبح هذا الفصل يرتدي شقاء خفيا، تقمعه لعنة الغضب ودموع غزيرة تسجنها الذاكرة. أصبحت الليالي كلها متشابهة يدثرها طوفان من السواد القاتم. ورائحة نتنة تغطي المكان، تدخل أنفي وتجمد أنفاسي.

 

لم أعد أستطيع أن أذهب إلى عملي. في الصباح مازال الظلام يخيم على المنطقة وفي المساء أيضا يدثر بردائه الأسود المكان. حاولت أن أن أرى النور في ذلك السواد الدامس، لم استطع، سواده يطغى وتلحقه كوابيس تخيفني.  تزرع أشباحها في جوف الليلة بعد الأخرى.

يا إلهي، كيف سأذهب إلى عملي من هذا الطريق الذي يطل على ذلك البيت الشاحب المخيف بشجرت وهي

تصيبني بالرجفة والشلل. ذهبت إلى البيت الثاني، عند جاري الذي كان يبعد عني بمسافة ثلاثين دقيقة مشيا عن الأقدام. أخبرته عن استيائي.

ضحك وقال:

- فقط تهيؤات... ذلك البيت الذي تمرين عليه إلى عملك من أجمل وأرقى بيوت المنطقة، أما تلك الشجرة التي تخيفك فهي من اشجار عدن، شكلها يبهر العين، نبتها من جنة، ثمرها يملئ البطن وورقها ...

قاطعته وأنا مذهولة لذلك الوصف المرتجل كذبا.

- يا سيدي، لكنني ...

كان يقهقه عاليا، ولا أدري إن كان يضحك عن "وهم" أو مرض نفسي اعتراني كما ادعى، وأنني أحتاج لطبيب نفسي أو أنه يكذبني رغم حقيقة تلك الشجرة الزقوم.

- لكن، أقسم لك، أن ما تقوله عن تلك الشجرة ليس حقيقيا. إن طولها أقل من نصف متر.

- إذا فهي ليست شجرة الزقوم كما تدعين.

- لكن، شكلها مخيف. لم أعد أستطيع المرور من هناك. أفكر في الرحيل من هذه المنطقة.

- لا، لا، أيتها الجارة الطيبة، إن تلك الشجرة لفتنة تسري القلب وتنعشه، طلعها كأنه ريش الحمام.

- ريش الحمام؟

اقترب مني، ابتعدت بخطوات إلى الوراء ... وقفت أرتجف من ذلك الظلام الذي كان حواليه.

- لا أنت ولا جيرانك هناك يمكنهم الاستغناء عن تلك الشجرة.

- أرجوك، لا تكمل كلاما هراء. أنا لم أتذوق ثمارها ولن أفعل. إنها تقطع الأمعاء، ورائحتها نتنة ما أن تصل بيتا إلا وتفسده بأريحها المتعفن. ماء ثمارها يزيد من النار نارا ويجعل البطن من حميم.

غضب مني وكأنني أذيت له عزيزا. تغيرت نظرة الأشياء وأصبح الحق باطلا والباطل حقا، اصبح القصدير الذي يلمع ذهبا والذهب قصديرا. ضاع الحق في تلك الأرض "الجحيم" بعدما كانت جنة، تغيرت إلى نار تلسع سما بعدما ظهرت تلك الشجرة الزقوم. لا أحد يريد أن يصدقني. حتى الذين كانوا يترددون على تلك المنطقة ويجترون أوراقها النتنة، تقتلهم مرات كل يوم ومازالوا يأكلون منها. التفت إلى جاري بعد طول الحديث.

•-                                 لا أستطيع المكوث هنا قرب هذه الشجرة الملعونة. إنها فتنة لكم أنتم فقط. لا أرى سوى أغصان من شياطين. يتدلى من جذعها فحيح ويغطي تجاعيدها ثمارا يابسة من كثرة السم الذي يسكنها. لا أريد البقاء هنا. لا أريد المكوث هنا ...

نظر إلي بعينين لا أعرف أن كانتا قد فقدتا "جارة" في تلك المنطقة شبه النائية أم هي نظرة غضب لأنني انتقدت "شجرة زقومه".

 كسر غصنا من جذعها القصير جدا وكتب على الثلج بالحرف الكبير

إذهبي إلى ......

 

 

زكية خيرهم


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 31/01/2010 17:58:11
الاخت زكسة رائع ومبدع سالمين يااهل النور

الاسم: دكتور غسان ياسر
التاريخ: 16/01/2010 15:35:50
القاصة زكية خيرهم
القصة على بساطنها من حيث الشكل والمضمون تشكل اضافة الى منتجك السردي.
اتمنى ان تصلك دراستي قريبا.
تحياتي

الاسم: بشار خليف
التاريخ: 16/01/2010 11:46:16
قصة ذكية وهادئة واسلوب رائق
تحيتي

الاسم: بشار خليف
التاريخ: 16/01/2010 11:43:00
قصة ذكية وهادئة واسلوب رائق
تحيتي




5000