..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هو ربما يتعاطفْ.... اذن هو بالتأكيد مُدان !!!!

مصطفى داود كاظم

هو ربما يتعاطفْ.... اذن هو بالتأكيد مُدان !!!! 

بعد ست سنوات من العمل السياسي تذكرت هيئة المساءلة والعدالة ومن أمدها بالقوة والسلطان ان واحة الديمقراطية لازالت تشوبها الشوائب وتتخللها بعض الاشجار النافره مما يستوجب اجتثاثها من العروق بزعم انها تنتمي للبعث وانها ان لم تكن كذلك فهي تروج له واذا ماقفزت من هاتين التهمتين فلابد انها تتعاطف معه ، وهكذا ذهبت شخصيات وكتل سياسية ضحية الخيال الجامح لهيئة مدججة بفلسفة الشك السياسي الذي يضاهي اليقين حتى لو ثبت العكس، والتوقيت ببساطة متناهية هو قبل اقل من ثلاثة أشهر فقط من موعد الانتخابات النيابية0

فهل نحن اليوم ازاء ديمقراطية جديدة الطرازمحددة المقاس،ابطالهاومريدوها وجهابذتها لايقبلون شراكة أحد ولا يطيقون فكرة لاتتماهى مع افكارهم ولا يحتملون من أحد ان يمس طرفاً في ذيل عباءة حلفائهم00000

سكت الدستور ست سنين ونطقت هيئة المساءلة والعدالة، وصارت تنبش في أحلام الساسة وتسبر أغوار أمانيهم الخبيئة في صدورهم ثم تحيلها الى أجهزة الكشف وعلى طريقة اجهزة كشف المتفجرات في الشوارع العراقية التي جُلبت لكشف السيارات المفخخة ومواد التفجير لكنها ذهبت بعيدا ً في اتجاه حالم لتصبح وسيلة لكشف العطور ومواد الزينة ومستحضرات التجميل فأصبحت موضع تندر الناس 00

فهل أصبح الحديث عن التوغل الايراني عبر الحدود العراقية واحتلال ابار الفكة جريمة تفضي الى الصاق التهم الجاهزة ((انتماء - تعاطف - ترويج)رغم ان رسالة (الفكه ) لم تكن موجهة الاّ لمن رفض التحالف مع الائتلاف العراقي الموحد وكان هدفها التأثير على شعبيته فكان لها ما أرادت وهذا ما أكدته استطلاعات الرأي العام بعد فترة وجيزة جداً.....

وسرعان ماأدرك المستهدفون بهذه الرسالة خطر مضمونها  فأعلنوا استعدادهم للتحالف مرة  أخرى ، لكن  بعد فوات الاوان0

الذين تم استبعادهم من الانتخابات لهم قواعدهم العريضة ويحظون بشعبية واسعة وجمهورهم كبير في العديد من المحافظات   العراقية 0000

ونتمنى ألاّ يكون قرار هيئة المساءلة والعدالة دعوة لاجتثات أصوات الناخبين ومصادرة حقهم في الانتخاب تحقيقاً لمصالح جهات سياسية وعلى حساب مصالح جهات سياسية أخرى ، كيما يتم استبعاد المشروع الليبرالي العلماني  من الخارطة السياسية العراقية0

 

 

 

مصطفى داود كاظم


التعليقات




5000