..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مناجاة تحت خيمة الغسق

مصطفى داود كاظم

مناجاة تحت خيمة الغسق 

 

تعافيتَ شبابا ً  

بدفقِ شلالٍ

ُتطاولُ أبعدَ نجمةٍ لاحتْ لعينيك00000

لليالي ضَوعُها

ولكَ اتساعُ القلب

ساعةَ يدخلُ العُشاقُ

في محرابِ صمتكَ

يمتحونَ صلاتَهم وشَكاتَهم0000

ولكَ الربيعُ في صبواتهِ

تُقري نَسائمَهُ

رَفيفَ حُلْمك

ولكَ الشعاعُ العسجديُّ

يَفِرُّ مِنْ عُمْقِ المجرّةِ

الى ضفافِ هُدبك000

ولكَ النوارسُ

في عُرسِها البحريّ

تُغازلُ الشُّطآن

في ابهاءِ شَدْوِك

ولكَ الشُّموع

في حفلةِ الألقِ البهي

ايّها الممهورُ عشقاً في دمي

تتطامنُ الهجرات

في زُوادتي

فاسْتريحُ من تعبِ السُّرى بنداك

يامُوريَّ الشوقِ اسْتَفقْ ....

ها قد وَصَلتُ

فهل أدقُ باباً للرجاء؟

أم أخرج مِن اهابكَ

مرةً اخرى

بلوعةِ الوجع

متأبطاً جُرحي الى المرافىء....

ويُهيمنُ الصمتُ المهيب

لغةٌ تسابقُ صوتَها

تمتدُّ من زمنِ اشتعالِ النورِ

في حدقاتنا

ُتبقيه حيث مكانه :

بينَ النجومِ تواقدتْ وعيوننا00000

لاشيء أسطع من فنارات اختيارك

وللنداء بوحٌ اخرسٌ

فوق خارطتي

يطوي السؤال

عمّا يقال

فتهمس في أذنيّ :

ارخِ عنانَ مهرك

لحمرة الشفق

فالغروب معبأ الاوداج

ينتظرُ استفاقةَ ليلك الموسوم بعُرسه الأزلي

ويومئ للبشاره

فافتحْ نوافذكَ لانبهارِ الضوء

للهمسِ في سِحرِ العرائشِ0000

في الغزل الشفيف تحت أفياء النخيل

للمراكب

وهي تنضوا القادمينَ الى الضفاف

لانبلاجِ الفجرِ

في حقل المسرةِ

يفتح باباً لابتهالِ اللذةِ الاولى

ويختزلُ العمرَ هنيهاتٍ

تعرّت لانثيالِ الضوء

 

 

مصطفى داود كاظم


التعليقات




5000