..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرحيل

زينة صبيح الشمري

الى جميع أفراد مركز النور أهدي هذه الإضمامة الحرى  من الأحزان

 

حدثتني إحدى الصديقات العزيزات عن أحزان أخيها

الراحل  الطيب ( أبو وسام )  الذي انتحر إثر انتكاسته المريعة التي مر بها قبل وفاته بسبب غدر أخوانه وأصدقائه به..... فكانت هذه الكلمات التي سطرتها وأنا أذري دموع عينيّ ..... 

مغادرا كل شيء رحلت وفي قلبك المحزون تتلظى أشجان الماضي وأتراح الزمن الغادر وطعنات الأحبة الذين غادروك وحيدا على بوابة الوحدة القاسية وشواطىء الفقر والحرمان والعوز المادي .....غادروك وأنت تتقلب صامتا على شوك القتاد وتحمل في قلبك الجريح متاهات من حسرات لا حدود لها معلقة فوق صليب الأسى وتوقد مصابيح اتراحك سائرا نحو طريق يكلؤه الضباب من كل جانب ....ومن دون أن تنبس ببنت شفة غادرتهم  لتطلق لعناتك .....صرخاتك الرافضة ....خلف فراغاتهم الشاسعة .وفي رأسك الذابل ..... المثقل بالأحزان..... ألف آنية من وداع وعتاب مرّ على من تخلوا عنك أيام الضيق وأغلقوا في وجهك أبوابهم وبكوا عليك حين رحلت مكسور القلب ...... منتحرا..... مشتتا .... وحيدا ..... محطما تحت عجلات سنوات عمرك الذابلة .... المرتقة بالهباء ودخان سجائرك ودموع أيتامك الحائرين الغارقين في حسرات مريرة لا انتهاء لها.

ومن دون أن تمرّ على لوائح المتباكين لتقرأ سطور أسمائهم ..... سلكت دروب السفر الطويل ..... ملقيا حبل أحزانك على غارب السنوات المكفهرة كالجمر .... راكلا أكوام الخراب ..... متبرئا من

كل شيء ..... نافضا رماد سقط المتاع ...... لتعلن انهزامك ... أو رفضك أو انتصارك كما ترى على خديعة الوفاء ودم الأخوّة البارد كالصقيع ....... باسطا جناحيك كالنسر فوق تخوم الحكايات ..... إلى الرحلة التي سبرها قبلك آلاف المخدوعين ....آلاف المحزونين.....آلاف الراحلين الى ربهم  إلى الرحلة التي عزمت على المسير إليها منذ أشجان طويلة..... إلى الرحلة التي خططت لها منذ سنين عجاف تغص باللوعة والحسرات .... منذ علمت أن الليالي حبالى بالأوهام وأن زمن الحب قد ولّى الى غير رجعة وأن البسمة التي زرعت على وجوه من خادعوك محض افتراء..... أجل الرحلة التي رسمت طريقها بكفيك المرتجفتين على صفحات قلبك الذي عاقره الكمد فراح ينزّ دما ويفيض لوعة وقيحا ..... بانتظار قافلة الموت

التي وصلت أخيرا .... من بعد أن عيل صبرك .... لتلتحق بها وأنت تصرخ بأعلى صوتك يا ( حريمة ) .

الخمرة يا صديقي .... التي طالما لمتك على احتسائها ...

كانت السلوان الوحيد لروحك المتعبة ولعينيك الذابلتين الغارقتين في ضباب طويل وآماد طويلة من الحشرجات

التي كان صوتها يدوّي في داخلك ......الخمرة كانت المرفأ الوحيد لروحك المؤرقة الغارقة - كما كنت تراها- في وحل الهزائم المتتالية ..... والشيب الذي غزا رأسك المكتظ بالذكريات والحسرات المرّة .....

وها أنت ترحل .... بعيدا ..... تاركا حطام الدنيا الفانية لتسافر بعيدا في ضباب الغيابات كشمس تجنح للغروب

وخلفك يلهث ألف ظل من عذابات باذخة ...... ها أنت

ترحل يا صديقي مخلفا ابنتيك اليتيمتين  اللتين أغرقتهما بالحيرة واللوعات والأمنيات المجهضة .....

وهما يتقلبان على جمرات الوداع .

بهدوء رحلت يا أخي  .... يا أبا وسام ..... ومن دون ضجيجك الذي اعتدنا عليه وعلى مشاكساتك الوديعة ....

استللت أصابعك الندية بأدمعك الحرّى من مواسم النواح لتحتسي كأسك الأخيرة حتى الثمالة غارقا في سكون أبديّ

لا فقر بعده ولا أسقام ولا شكوى ولا آهات تكوى بها القلوب ..... آه يا أخي  ... يا صديقي  ..... اللدود .....أيها الطيب الوديع الذي ابتكر أحلامه على هواه فاتخذ الفراق سبيلا لتحقيقها ..... أحس بآلامك ..... بأحزانك .....بأحلامك

الموؤودة المعلقة على شبابيك العتمة المغلقة وأنت تبحث

في خلل الضباب ومسالك العدم عما تسد به رمق عيالك

المتعبين .....

مغادرا كل شيء رحلت .... لتطلب اللجوء الى عالم آخر

الى عالم لا يعرف الحقد والقساوة ...... من دنيا تنكرت لوجهك الحزين ولمستقبلك المجهول الغارق بالضباب

الأسود ...... من دنيا أدارت لك ظهرها  ليجلد قلبك النابض بالحب ألف سؤال عابر.....

مغادرا كل شيء رحلت ...... وأنت تعمد جراح روحك ببقايا دموع عينيك المجهشتين بالشكوى والعتابات المرّة

صارخا ..... في بيداء حزنك المترامية الأطراف ......

يا حريمة......

وك لا ولك لا لا على بختك

ماني سالوفة صرت بين

الطوايف يا حريمة

يا حريمة

وصدى صوت معشوقك الأثير الى نفسك النقية كعيون بغداد ....نهر  دجلة .... يرنّ في مسامعك التي أثقلها

الحزن والمرض ....

موحشة هي الدار بعدك ...... يا أبا وسام  .... أيها الطفل

الكبير العصيّ على الموت ..... أيها العنيد المتمرد على كل شيء ...... أيها المبعثر في التراب كما تتبعثر الكلمات في رثائك .... أيها المحتفل بالموت خارج العتمة

موحشة هي الدار بعدك وغارقة في يباب قاتم ..... وغرفتك  التي خليتها وحيدة ... خالية..... إلاّ من صدى همهماتك وضحكاتك البريئات تذكرنا كل لحظة بك حين

كنت تلاطف الجميع بأحاديثك الدافئة ومزاحك الرقيق وتعليقاتك الساخرة المضحكة .

فوداعا .... أيها الطائر الجريح أيها القلب النابض بالعشق

والطيبة الجنوبية وداعا ونم قريرالعين في عالم ليس فيه للحزن مكان..............

  

زينة صبيح الشمري


التعليقات

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 28/01/2010 17:46:07
http://www.alnoor.se/article.asp?id=2722
هذاهو الرابط ارجو زيارة صفحتي
لتكون الزيارة متكافئة ونافعة
شكرا جزيلا**

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 22/01/2010 19:39:32
الاخت(زينة الشمري)
تحية رقيقة
كما زرت صفحتكم..دعوة مني لزيارة صفحتي
لتكون الزيارة متبادلة وشكرا**********

الاسم: زينة صبيح الشمري
التاريخ: 17/01/2010 08:34:44
الأستاذ الفاضل حسين أحمد حبيب مع التحية
الراحل ابو باسم قد انتحر فعلا والقصة حقيقية وليست من نسج الخيال لكن حاولت حاولت إخفاء بعض خيوطها نظرا لحراجة موقف صديقتي أزاء أخوتها الباقين
دمت بألق وتحية إجلال لك

أختك زينة

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 15/01/2010 19:35:14
كنت تلاطف الجميع بأحاديثك الدافئة ومزاحك الرقيق وتعليقاتك الساخرة المضحكة .

فوداعا .... أيها الطائر الجريح أيها القلب النابض بالعشق
الأخت(زينة صالح الشمري)المحترمة:-
0أبو وسام0 والد الطفلتين اليتيمتين.هل انتحر أم مات؟
أجهل هذا الانسان..من سياق كلامكم كان مدمنا على
المشروبات الكحولية!!هل( الرحيل )عنوان مقالتك
قصة حقيقية؟أم من نسج الخيال؟
شكرا لكم*

الاسم: زينة صبيح الشمري
التاريخ: 09/01/2010 08:52:41
الأستاذ الفاضل طارق الأغا
أغلب الالآم التي نعاني منها هي من صنع أنفسنا ومحيطنا

دمت بألف ألق وإبداع

أختك زينة

الاسم: طارق الاغا
التاريخ: 08/01/2010 21:03:04
جل مانشكوه من الالم هو الالم نفسه ولعل الايام تمحو كل ما نشكو
جميل طرحك استاذتي الفاضلة
دمتي بتألق وستمرارية


طارق الاغا
رسام كريكاتير ونحات




5000