..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنت الكأس والآخر

أحمد هاتف

أريد أن أكتبك واليل قصير لا يتسع ،.. أريد أن أناديك والصوت قاصر فلا يكفي ،.. وأحار .. على أيما ذراع تتكئين ، وقد تكللت بألف خريف .. أحار .. على أيما جدار سأعلق وردة ضحكتك النارنجة ، وكل جدران العمر مشققة والأمسيات نزيف ،.. يا نائية كما الطهر .. أريد أن أصليك فمن ذا الذي يغسل خطاياي لأقف خاشعاً ، نقياً أمام عينيك ؟.. أتعثر بالأعتذار لأقول أحبك .. مسطول بك ، أنت الكأس والآخر ، وأنت الحلم واليقظة ، الكلام والسكوت الضحك والأحتقان ، الغيمة والجفاف ، الليل  والفجر ، الخطيئة والبراءة الشحوب والعافية ، الظمأ والأرتواء ،... الحرقة والهدوء ، الكياسة والصعلكة ،.. الرجاء واليأس ، والحقد والتسامح .. أيها الطاغية الحسن حتى أحتباس الكلام ،.. يا نسغاً وردياً يعربد في أصابعي ، يا فرجة الباب التي أبتسمت لها صباحاتي أتوضأ  بجنوني وأتأمل يومك الأخير .. عطرك يصخب في الممر ، جفلة عينيك ، أصابعك ترمي الحقيبة ،.. عينيك تستفزان شوقي ،.. دعاباتك الهامسة ،.. رجفة الخوف والشوق في طير شفتيك ،.. أيتها الأنيقة مثل كالبتوس البيوت ، كالبتوس الطفولة ، أتأملك كالمتصوفة ، وأتمتم بك ،.. يسائلني الصمت عن سر صمته ،.. تسائلني الضحكات عن سر خصومتها .. يسائلني الوجه الذابل في المرايا ،.. القلم الحائر بين الأصابع وعلى كتف الورقة ،.. يسائلني المقهى عن سر الشرود ، والسيجارة عن سبب أرتعاش الأصابع .. وأحار .. أيما قلق يفضي إليك .. أي جنون يستبد بنا .. لماذا نتأوه وحدنا "كجرحين عدوين ألقتهما الحرب في خندق واحدة ".. أعيدي إلى طفولاتي التي أحرقتها الكتب ، أعيدي أياي  إلي كي استقيم وجلا وحياء وخفة  ، فمنذ أغلقتِ باب الفصول تعثرت النهارات في الارتباك ،..

أنت الحلم والأبد .." فكوني حلماً لتظلي إلى الأبد. "

          يا أندلسي الضائعة .. أنا عبد الله العاشق

مترنحة هذي الليلة ، البحر كأسي وأنت الهذيان .. السكرة خضراء وأنت الطيف ، يا أطيافك تسلب يدي وعيها ، تؤرق الورقة التسقط في سماء الحبر ، يا خاطرك يلتف على صاريتي..  فيصاب الهواء بدوار الحسن ، تنثني الريح مثل خيط بخور ، يعربد في خطوط الموجة ألف طير .. يا برقك الخاطف النبيل يضيء عيني التي أزحم العشو فيها .. يا وحدتي أتدحرج في مفرداتي ولا ارتطم إلا في شبحي .. وها أنت تطلقين خيل حضورك في ومضة حلم .. هل كان حلماً .. ذاك الرعد المحزون الينقض على كلس الروح ..؟!.. ما الذي يكبلني لبداوة عينيك يا أرقة ؟.. أختل الليل حين أعلنك الشارع .. لماذا .. أصيبت الساعة بالدوار وتراكض أطفال عيني إلى شرفات الوهن .. أيقظت عيوني .. وتراقصت أصابعي .. كيف استبدلت حال بحال وسماء بسماء ورعشة بتصاخب وأرقاً بدوار ؟.. من أيما غفلة انفجرت في احتراقي .. يا دهشة .. يزرعني الوهم ويقطفني السراب .. هل أحبك بهذا الاتساع ..؟.. كيف .. ألست من زرع الصيف في شجرة الخاطر .. ومن نثر نحل القلق في واحة الرأس .. خذي أنهارك واعيديني إلى عطشي ..خذي البحر الطفل الذي لا يركض في رمل عينيك .. خذي الشوارع التي لا تتغنج إلا بمرورك .. خذي الرحب واعيديني إلى سجن هدوئي .. فمن المؤلم أن لا يراني الهدوء إلا حين أقف في إطار نافذتك .. يا هواء يكتظ في حشرجة مللي .. استقيمي في غدي لتفيق القيامات ويتراكض العشاق ويتكأ الضوء على شعيرات الأوردة..

يا اندلسي الضائعة .. أنا عبد الله المحزون .. أحرق مدائني .. أغادر تاجي .. أضيع ازدهاري وأسكن في وجلك .. لأقدم عذراواتي قرابين لورد ترابك .. يا الله .. ما لهذا الأتساع يخفق في صحراء الأوردة ، ما للأرتباك يندس في فصاحة الوقار .. ما للثلج يركض في أصيافي يكتب أسمك كالمشعوذ .. ما للأرتجاج يبتلع براكين غضبي ..أنا عبد الله العاشق أناديك يا أندلسي الضائعة .. البحر فصيح الحضور والنار تتسلق أذرع سفني .. ولا مناص من اقتطاف وردة الدم تحت شرفاتك .. يا لؤلؤة الصدمة أثريت عيوني ؟.. يا غار هناءاتي أشهد إني رأيتك .. أشهد إنك واحدة .. وما يلي عدم

                                        

 

أدق على خضرة بابك

أرتد إليك يا فيض الجلال ، واستميحك الحزن لتهدأ مقلتي ، فمذ ارتبكت عيني بوهج شراعك خاصمني الهدوء .. واشتعلت نار الفتنة في وجلي .. كيف احتويني وأنت الزئبق يلتم في أوردتي ، فأذوب فيك كما الأنفاس في هلع العواصف ..

أيتها الجمرة ، لا شيء حوالي غير دخان الملل ..

كيف أخرج مني ؟.. كيف أغادرني ؟

  كيف أنفض قمصان أيامي من جمرك وثلجك وأنت اليانعة وأنا اليباس ؟

  كيف أتجرد منك وأنت الجذع وأنا البرعم ؟

  ياالتي أُشبهُها حد أشتباهي بها .. في صدرك المليك ينام النبض القادم ، وعلى راحة كفيك التشبه حجرتي ، أرسم مدني وخطوطي وسكوني وشجيرات وهمي ...

 وفي أكمام ضحتك يهدأ فجري ..كيف أخرج منك وأنت تدقين اوتادك في رئتي كل ليل ..؟ معذرة يا اتجاهي الوحيد .. سأدق على خضرة بابك حتى تسيل عيون الأيام ندما ورجاءات .. دما وطيوراً جريحة .. ثلجاً وندى وضجيج نار .. حبراً وغيوماً..

يازهرة الغرور ..ما عاد الندى يتمخطر في الوقاحة .. لا باب ... ولا نافذة ولا سماء ولا شراع ، ولا فسحة ولا خرير صوت ولا تغريدة  كف .. ولا ضحكة ورقة ..

أقف مثل جدار عجوز هجرته الأكتاف ، وخربشة الصبية ، وغبار الخطى ، ووشوشة المطر .. ومعاطف البرد .. أبحث عن سقف ونافذة .. وأتكاءة امرأة الليل على احتراقي .. أيتها الموجة لاحد لمدك اليضرب خاصرتي بالبرد والملح والارتعاش .. منفرداً وقد انحنت صارية العمر وتخبط الشيب على وجنات الجدل وتجعدت الدروب تحت وهن الخطى ..

اتدفق في نهر يحف بي شجر التين وشموس محمرة .. السنا يهطل في سكوتي رماداً ونيازك بلا ألسن .. يا شرفتي في أنتهاء السراب ، نائية أنت والطرقات أحلام خادعة .. والخطوة تراب ..

فكيف أنالك وأنت الاستحالة وأنا وساعاتي المالحه ، نشهق بأسمك علّ منالك يقترب وتسقط تفاحة الغد سهواً بيدي .

 

أحمد هاتف


التعليقات

الاسم: ردانا الحاج
التاريخ: 20/09/2012 15:46:25
الاستاذ هاتف
كلماتك لامست شغاف قلبي لرقتها وعذوبه صياغتها
كم جميل ان تخرج مكنون القلب على شكل سلسله او طوق من ذهب على شكل كلمات متناثرات يخطها قلمك
اقبل مروري
ردانا الحاج

الاسم: جبار البداوي
التاريخ: 02/07/2012 19:50:04
سيدي كم اشتقت الى ماينزف بة قلمك .....ياه كم بحثت عن كلمة لك اروي بها ظمأ افكاري وها أنا اجدك جديد باحلى باحلى حلل الادب ومتجدد وثيق الصلة بذلك الارث الادبي الرائع فتحية لك ايها الشامخ بوجة الزمن الساخر منة حتى مع احلك الظروف

الاسم: ياسمينة حسيبي
التاريخ: 04/06/2012 10:55:01
ياالتي أُشبهُها حد أشتباهي بها .. في صدرك المليك ينام النبض القادم ، وعلى راحة كفيك التشبه حجرتي ، أرسم مدني وخطوطي وسكوني وشجيرات وهمي ...

المبدع الرائع احمد هاتف ...
حروفك لها طقوس خاصة .... نفرأها كترتيلة ...ينعكس ضوءها في مرايا الروح الى أن تبتسم الروح من نشوتها ...
بحروفك تطرّز جناحي فراشة .. وتلملم من اصابعك ابجدية اللغة .. ثم تتحفنا ببوح له ما يشتهي من جمال ..
دمت متألقا .. ودام لك الحرف ابداعا وتجلي ..
تحياتي وتقديري ...

الاسم: المخرج محمد فرحان
التاريخ: 10/08/2011 13:27:44
افتقدت مشاكساتك بحق ايها الهاتف في القلوب

الاسم: عبدالوهاب طالباني
التاريخ: 25/07/2011 09:01:14
رائع انت دائما يا صديقي المبدع والعزيز احمد هاتف ، والله سعدت جدا بلقائك هنا على صفحات النور الزاهية..

الاسم: عبدالوهاب طالباني
التاريخ: 25/07/2011 09:00:17
رائع انت دائما يا صديقي المبدع والعزيز احمد هاتف ، والله سعدت جدا بلقائك هنا على صفحات النور الزاهية..

الاسم: عبدالوهاب طالباني
التاريخ: 25/07/2011 08:57:29
رائع انت دائما يا صديقي المبدع والعزيز احمد هاتف ، والله سعدت جدا بلقائك هنا على صفحات النور الزاهية..

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 06/11/2010 22:33:01
المكرم احمد هاتف

لم افق من دهشة الحرف ومطاوعته لاناملك او من تشكيلك للصور الشفيفة .. رائع حد شهقتها بأسمك .

احتراماتي

الاسم: سيد عدنان الحسني
التاريخ: 05/11/2010 09:56:42
رائع يا احمد هاتف

الاسم: نضال الحار
التاريخ: 26/09/2010 15:43:38
يابن مدينتي انت ترتقي بالحرف لسماءات عاليه تمارس عليها طقوس من اللوعه العذبه وتستفز الكلام لينساب شلال بين اصابعك الماهره فتوقد بكل كلمة مهرجان من ضياء المعاني الخالد وتؤسس لمشاريع حكايات لاتنتهي ازليه

دمت مبدعا
محبتي وسلامي

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 18/09/2010 18:45:57
المبدع احمد هاتف .
نص اكثر من جميل , وكلمات وصور متحركة وتحركنا معها , ايمانا منا بتاثيرها وجودتها .
احيي نفسك الطويل, وعلو كعبك .
واتمنى لك النجاح والتوفيق ..

الاسم: المخرج اكرم كامل
التاريخ: 03/09/2010 13:18:30
احمد الليل تكتب هكذا وليس هكذا اليل

الاسم: أحمد عبد اللطيف
التاريخ: 15/05/2010 19:21:38
يااستاذي وصديقي منذ زمن وأنا لم اجلس وأتبادل الحديث معك ولم تتمتع أذني بموسيقى صوتك الدافئ وهاهي عيني اليوم كانها تسمع وهي تقرأ كلماتك ... فلك مني اجمل زهور الارض ألتي سوف انثرهاوانا في طريقي يومًاًلأراك ... مع حبي واحترامي .. ألفنان أحمد عبد اللطيف

الاسم: أحمد عبد اللطيف
التاريخ: 15/05/2010 19:18:48
يااستاذي وصديقي منذ زمن وأنا لم اجلس وأتبادل الحديث معك ولم تتمتع أذني بموسيقى صوتك الدافئ وهاهي عيني اليوم كانها تسمع وهي تقرأ كلماتك ... فلك مني اجمل زهور الارض ألتي سوف انثرهاوانا في طريقي يومًاًلأراك ... مع حبي واحترامي .. ألفنان أحمد عبد اللطيف

الاسم: وفاق الشعلان
التاريخ: 20/03/2010 13:20:25
انت مبدع من كنت في قسم السينما بمعهد الفنون . تحية لك يااحمد وللحله المعطاء

الاسم: وفـــــــــــــــــــــــــاء
التاريخ: 17/03/2010 23:03:45
كلمات بمنتهى الرقه والجمال معك سيدي الفاضل نعود لزمن جميل زمن الحب الاسطوري نحلم بان هناك حب وامل ووفاء الف شكر لك

الاسم: أمير بولص
التاريخ: 24/02/2010 19:49:28
رائع انت في انتقاء الفكرة

ابدعت سيدي الكريم احمد هاتف

تحياتي

امير بولص

برطلة

الاسم: سجاد جمال المطيري
التاريخ: 14/02/2010 19:59:21
السلام عليكم استاذ اني طالب في كلية الفنون الجميلة قسم السمعية اريد منك ان توجهني بما يخص في مصادر كتابة السيناريو وما الذي اقرءه لكي اكون قادرا بان اكتب سيناريو

ولكم فائق التقدير والاحترام

الاسم: علوان حسين
التاريخ: 30/01/2010 09:44:58
أحمد هاتف نص بديع , لا مفردة بديع لاتكفي , نص سمه ماشئت أجمل من مما يكتب , نشيد الإنشاد , نص مدُوخ جماله في صدقه في اللوعة في الحيرة في هذا الفائض من الطوفان العاطفي . ثمة همجية في الحب مطلوبة , ثمة نورانية أو لنقل شبقية المشاعر , حب جنوني خارق في غنائيته ولطفه ورقته وجماله وعذوبته . أحمد هاتف انت شاعر في هذا النص وشاعر بإمتياز , تقبل محبتي

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 22/01/2010 18:40:24
ياايها المفعب بالشباب والحب رغم التماع الشيب الذي استعمر راسك باكرا..كلماتك تفتح فينا محبة وزهواً للحياة تماما مثل ماكنت في كل مرة ..وغزلك يعزف ترنيمة رائعة لكسل القلوب .... تحية لك ولقلمك ياسيد المحبين وبانتظار نتاجاتك الفنية الرائعة

الاسم: محمد حنش
التاريخ: 13/01/2010 15:41:19
الله يا مبده بكل ما تكتب انت رائع وكل ما تقدمه ممتع مفردات منادات كلها تليق بأسمك وجمال قلبك تقبل مروري محمد حنش

الاسم: هناء السعيد
التاريخ: 11/01/2010 10:45:51
لماذا تنسدل كل الحروف لتقبل لوعاتنا ....وموجات الشوق تجتاح تفاصيل اتساعاتنا للحب
بوركت انامكلك وهي تسطر كلمات من نور

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 06/01/2010 09:08:35
سيدى 0 هذا غرق فى ماء العتمه0 ارعبنى النص منشور سرى حفضته عن ظهر قلب خائف احيك ودمت تشخصن البياض المجرد بلون جرحك

الاسم: غالب الدعمي
التاريخ: 06/01/2010 07:04:01
المبدع دائما احمد هاتف .
ليست لي ذكرة مشقوبة بل لي قلب مرهف تجاه نصوصك وكتاباتك بل وحتى لروحك .واعرف اننا التقيننا ولكن هل تحسب ( الزبد) لقاء ام يذهب جفاء.. في حياتي لااحسب الساعات لقاء اذا كانت مع مثل احمد هاتف فكيف بك تريدني ان اعد لقائينا العابرين في بغداد وكربلاء .
محبتي لك رغم تحرشك في احدى ثوابتي الوطنية وهس وحدة الروح والجسد والذاكرة المثقوبة .

الاسم: أحمد هاتف
التاريخ: 06/01/2010 01:27:41
العزيزة زينب الخفاجي .. لطفك آسر ..أنا من يفتقد سحر هذه الكلمات .. شكرا سيدتي الرائعه .. أتابعك وأحتفل بك بصمت أحيانا .. سيكون ماأكتبه على بريدك أولا .. تحياتي لزهور بيتك .. وشكرا بسعة الأحلام

الاسم: أحمد هاتف
التاريخ: 06/01/2010 01:13:34
العزيزة حنان هاشم .. شكرا على أطرائك سيدتي الكريمه .. لاأدري امام محبتكم ترتبك الكلمات .. وتكتفي بأنحناءة طفل يخجل .. ربما سيكون القادم أجمل كي يشبه هذا الحب .. لنتواصل .. أمتناني

الاسم: أحمد هاتف
التاريخ: 05/01/2010 22:55:26
لصديق ذا الذاكرة المثقوبه الأستاذ غالب الدعمي .. محبتي وشكري الجزيل على أطرائك لمرتين على نصوصي التي تسرقني من السيناريو لأكتبها حلسه .. ماأود أن أثوله لك صديقي .. أننا نعرف بعضنا وألتقينا مرتين في كربلاء وبغداد ، وأنا أعرفك جيدا وأقدرك شخصا وناشطا سياسيا محترما .. دمت سيدي الكريم .. وسلنتقي حتما .. محبتي بالغه سيدي الكريم ..

الاسم: غالب الدعمي
التاريخ: 05/01/2010 16:44:10
المتألق احمد هاتف .
لاأعرف لماذا لااجد بدا من عشق احمد هاتف وثهريار الصباح . لااتذكر يوما اني تغافلت عن تلك الصحيفة التي تنشر عمودا اسبوعيالاحمد هاتف .احببتها من كتاباتك الرائعة التي كانت كنسمات ريح الصبا في قيض الصيف تمر علينا يلحظات المساء .هكذا كان لي احمد هاتف . سلامي لك ايها الصديق الذي عرفته من خلال القراءة فقط .

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 05/01/2010 15:04:47
ارق التحايا.. اي رقة تكتنز هنا واي عذوبة تنساب... كلمات حريرية تنساب كمياة دجلة ساعة التامل.. اتدري وكانني اجثو متكورة قبالة ضفة لنهري الحبيب دجلة الخالد.. هنا التوصيف في كلماتك السرمدية لها عطر الانتماء للاخر واي عطر........ دمت بالق وابداع

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 05/01/2010 14:13:19
ثمانية اشهر بين ضحكة الاخضر في بكاء البنفسجي و انت الكاس والاخر...وقت طويل جدا على من ينتظر حرفا من ابداعك...المهم اخيرا حضر حرفك بكل القه
لن تعرف كم قرات موضوعك...
سلمت يداك ايها الكبير حرفا وابداعا
لنصوصك جمالية تجعلها تقتحم قلوبنا وعقولنا دون مقاومة
دمت مبدعا ابدا ودامت لك الابتسامة




5000