..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا العراق ...؟

هيفاء الحسيني

تنويه 

قد يرد في هذه المقاله بعض الاستشهادات التأريخية والتحليل النفسي لبعض جوانب  الشخصية العراقية اتمنى ان لايفهمها البعض بان لها علاقه بالطائفيه التي ولت الى غير رجعه ونسأل الله  أن يلحق بها مريديها ومروجيها ومناصريها الى جهنم وبئس المصير، فكلنا بدون بعضنا لانكون عراق وبدون العراق نكون نكرات. وان ما سأذكره ان هي الا شواهد فرضت نفسها في التاريخ وتتلائم مع مسار المقاله فانا بنت العراق لابنت الشيعي ولا السني ولا المسيحي او الصابئي ولا ارضا بغير العراق بكل اطيافه أبا لذا اقتضى التنويه .

 

          منذ بدء الخليقة والعراق لايحمل في اغلب صفحات تأريخه سوى الحروب والقتل والدمار والانقلابات والاحتلال المتعاقب حتى حضاراته قامت على اجتثاث كل حضارة لسابقتها دون ان تكون مكملة لها وكل مللك وإمبراطور وحاكم  وأمير ووزير يجتث أي  اثر أو موالي لما قبلة ليبدأ من جديد من الصفر لا من حيث انتهى غيرة ، في حين أن حضارت الدنيا تكمل احدها الأخرى .

لماذا العراق على مر التاريخ مزرعة بصل كلنا رؤوس كلنا نريد أن نحكم ففي كل عشيرة عشر شيوخ وفي كل حكومة ألف قائد وكلهم فاشلون ،وكلنا يبني سلم الصعود إلى السلطة بالشعارات ولعن الدكتاتورية  والفساد والرشوة وانتهاك حقوق الإنسان ويطلق الوعود للقضاء عليها وحينما يصل إلى العرش يمارس ماكان ينهى عنه  لكن بشكل أوسع أو با أساليب  مبتكرة  لم يسلكها سلفه .

لماذا العراق قدره الدم في كل شبر من أرضه حتى في زمن الإسلام والجاهلية التي سبقته والشواهد لاتعد ولا تحصى  فحينما أرسل خالد ابن الوليد لفتح العراق عام 634 م  قامت عدة  معارك  واقسم بأنه لايهدأ له بال حتى يجعل النهر يجري دما وكأنه جاء لهذه الأرض للانتقام لا لنشر الإسلام دين الأمان والسلام لكنها ارض العراق ، وفعلا قام بقتل خمسة ألاف أسير دفعة واحدة وقبلها مجزرة  تكريت حينما تحالفت قبيلتا إياد ومضر مع الجيش الإسلامي  فأبيدت تكريت عن بكرة أبيها وحتى ارض جلولاء سميت  بهذا الاسم لان الأرض جللت بالجثث ، ولكن حينما توجه خالد بنفس الجيش من العراق إلى دمشق لفتحها عام 637 وكانت محتلة آنذاك من الإمبراطورية البيزنطية حاصر دمشق ستة أشهر وذاق الويل من المنجنيق والنبال الحارقة وما أصاب جيشه من مرض ومعانات طول محاصرته لها وعندما تمكن من فتحها أعطى عفوا عاما عن الدمشقيين  ليخرجوا بأموالهم وجواريهم ونفائس مايملكون ، دون أي يخدش احد بسيف وحتى المسلمين المتعطشين للغنائم لم يأخذوا شيئا منهم ،إني أرى العجب كل العجب من صورتين مختلفتين لماذا في العراق قتل وذبح للأسرى والنساء والأطفال في حين دمشق العفو والرحمة وان  القائد نفس القائد والجيش نفسه والدين نفسه والهدف والغاية نفسها فلماذا العراق ؟

 لماذا العراق تتعاقب عليه الإمبراطوريات واحده تلو الأخرى دون غيرة لماذا العراق لم ينجب قائد في تاريخه خالي من التعصب الطائفي أو القومي أو العمالة لهذه الدولة أو تلك وان وجد حاربوه وانقلبوا عليه.

لماذا العراق لم يرضى يوما عن كل من تزعموه حتى عن علي ابن أبي طالب الذي وصف العراقيين بأشباه الرجال وإنهم ملئوا قلبه قيحا ودما وأنهم افسدوا عليه رأيه ، ثم ولده الإمام  الحسن الذي خانه العراقيين وخذلوه ووصل الأمر إلى سلب متاعه وطعنه في خاصرته وراودوه على بساطه الذي كان يجلس عليه وتآمروا على تسليمه لمعاوية ،  ثم قتل الأمام الحسين (ع)  وأصحابه وإخوته والغريب في الأمر إن العراقيين الأكثر بطشا بأهل البيت استجابة لأمرائهم الفاسدين هم في الوقت نفسه  الوحيدين من بين شعوب الأرض تحملا للبطش والأذى من أجل ولايتهم ، فالأدارسة في المغرب والفاطميين في مصر حينما ذهب إليهم صلاح الدين الأيوبي بجيشه أعطاهم مهله ليلة واحده إلى الصباح لتغيير مذهبهم من الشيعة إلى السنة فقالوا له لماذا ننتظر إلى الصباح  نحن من الليلة سنغير مذهبنا الى ماتريد في حين العراقيين تحملوا ماتحملوا منذ زمن معاوية وقتلة لحجر ابن عدي لعدم تبرئه من الأمام علي مرورا بسعيد ابن جبير إلى زمن الحجاج  الذي يخجل التاريخ حينما يمر ذكره من هول ماقتل وهتك وسلب وتعاقب الجلادون وصولا  لثرامات صدام البشرية على نهر دجلة حينما كانت تثرم أجساد من كان يأتون مشيا لزيارة الإمام الحسين ولم تكن مخصصه لهذا الواجب فقط بل كانت تثرم كل من يتفوه ببنت شفه على النظام واختلطت دماء العراقيين ولحومهم شيعة وسنه ومن كل الطوائف على السنة هذه الثرامات فصدام لم يكن شيعيا ولا سنيا بل كان يمثل مذهبا اسمه المذهب الصدامي  ومع كل هذا البطش والقتل فأن أهل العراق هم الأكثر وفاء لآل البيت عليهم السلام بشيعتهم وسنتهم    .

 لماذا العراق يبدع أبناؤه حينما يهاجرون وينشغلون بالعلوم والمعرفة والأدب ويبدعون ويتفوقون على نظرائهم من العرب والاجاتب ، لكنهم في داخله يقضون أوقاتهم بالاتهامات وضخ الأحقاد والضغائن .

 لماذا العراق يضم أفقر شعب على أغنى أرض لماذا العراق تختاره أمريكا من بين دول العالم المليئة بالدكتاتورية والثروات والموقع الإستراتيجي لتحتله وترتكب فيه أخطاء حد الكفر به وبمقدراته .

 لماذا العراق أصبح مقصدا لكل الغربان وزناة ألليل وقطاع الطرق يأتوا لقتل أهله بعنوان الجهاد وتناول الغداء مع رسول الله (ص) بأيدي ملطخه بدماء العراقيين وحاشى لرسولنا الكريم إن ينظر لوجوههم  القبيحة وهي تجمع على جبهتها شئ  لحم مزج بدم لأطفال أبرياء تشظت أجسامهم بأحزمتهم الناسفة .

لماذا العراق يأتيه الفلسطيني يريد أن يحرره بقنبلة بشرية يفجر نفسه في روضة أطفال أو جامعه وكأنه لم يسمع بأن أسرئيل تحتل أرضه وتنتهك عرضه وتسحق انفه ، ثم يأتي السوري مثله يلبس حزامه الناسف من الجولان المحتل متخفيا عن الحاجز الإسرائيلي  متوجها إلى العراق ليفجر نفسه في سوق شعبي كي يحرره من الاحتلال الأمريكي ، والسعودي الذي يجلب الحشيش من بلاد الحرمين ليشجعه على الانتحار دون الم بعد ان تقوم بلاده بتسويق الدعارة الى لبنان والعالم بقنوات الامير طلال لكنها تبعث بيد من غرروه للتخلص منه في العراق فتوى بتوقيع خمسه وثلاثون منافقا من رجال الشيطنة والدين الوهابي  ممن يسمون أنفسهم بعلماء الدين يفتون بحلية قتل العراقي وأخذ ماله وهتك عرضه.والايراني يبدع في تصدير العبوات اللاصقه لقتل الابرياء من ابنائنا باسم المذهب وهم لايعرفون سوى قوميتهم واتخذوا العراق ورقة ضغط يساومون بها على حساب دماء ابنائه .

 لماذا العراق بدأ فيه طوفان نوح وانتهى به و لماذا العراق أكثر من دفن وقتل فيه من الأنبياء والأولياء.

لماذا العراق من يتسلم السلطة فيه يتحول إلى شيطان يتجرد من إنسانيته ويعمل قتلا ونهبا ومؤامرات ودسائس وكل المتنافسين فيه لاهم لهم إلا أنفسهم والمخالفة لبعضهم في كل شئ ، وعلى سبيل المثال لاالحصراذا كان المالكي قد فاز بسبب الأمن الذي حققه لابد من اخذ وحرق هذه الورقه كي لايفوز بالأنتخابات النيابيه القادمه والطريقة هي الاغتيالات وتفجير المففحات والخطف وتفجير ابار النفط وابراج الكهرباء لماذا هذا الانحطاط بالاستهتار بدماء العراقيين وهذا لايحصل الا بين سياسي العراق.

لماذا العراق دون غيره أين الخلل في الإنسان في الأرض اهي مسكونة أو ملعونة وهل هو دعاء الحسين عليه السلام اللهم اجعلهم طرائق قددا ولاترضي الولاة عنهم أبدا وفرقهم تفريقا ومزقهم تمزيقا ولا ادري إن كان دعاءه عليه السلام على من حاربوه أم على كل من عاش على ارض العراق إلى يوم الدين .

 أين الخلل في القيادة أم في القاعدة لماذا نكتشف إن كثير من الناس كانوا عندنا مثالا للشرف والامانه لكن يتضح لنا فيما بعد أنهم كانوا كذلك  لأنهم لم يحصلوا على فرصة للسرقة وحينما تتوفر لهم هذه الفرصة يسرق الواحد منهم في يوم مايعادل سرقة قطاع الطرق لأعوام لماذا العراق أغانية حزن واشعارة بكاء وحينما يمارسون اللطم في مناسبة واحدة عشرون مليون لكن حينما يفرحون في أغلى المناسبات على قلوبهم لايتجاوزون العشرون

لماذا العراق؟ ........  لماذا العراق ؟........ لماذا العراق ؟.. هل مجيب؟.

 

هيفاء الحسيني


التعليقات

الاسم: eylul
التاريخ: 22/03/2019 11:45:04
ست هيفاء الحسيني والله العظيم كلامك مليون بلميه صحيحه عاشت ايدك وبارك الله فيك

الاسم: رجل من العراق
التاريخ: 12/07/2016 22:30:37
الموضوع مهم جدا والسؤال لماذا العراق لانه البدايه في كل شئ والخاتمه في كل شئ لماذا العراق؟ الجواب في القران الكريم في سوره يونس حيث قال تعالى (الا قوم يونس) وهذا الاستثناء الوحيد في القران الذي يخبرنا بأنهم القوم الوحدين الذين آمنوا والمعروف من قصص القران تذكر استكبار وتعنت وكفر وانكار الرسالات السماويه والحديث طويل عنهم في القران هذا اولا وثانيا في سوره الإسراء قال تعالى(عبادا لنا) وهم أهل العراق الذين دخلوا القدس بقيادة نبوخذنصر هذا شرف أهل العراق قرآنيااما في غير القران فالشواهد لاتعد ولا تحصى اول من اخترع الكاتبه اول من سن القوانين وأول من انشأ المدن وأول من زرع وأول وأول وأول ...........الخ وارض العراق تضم علي ابن ابي طالب وابنه السّبط الزكي الحسين عليهما السلام وأنبياء واولياء وصالحين وايضاً في العراق نهرين خالدين وايضاً فيه رجال اشداء ثوار على الباطل شديدين المراس لا ينقادون من أشباه الرجال فكل رجل من أهل العراق قائد فمن الصعب جدا السيطره على شعب العراق لان ألقوه عنوانه والمجد رداءه لهذا يبقى العراق مستهدفا على مر العصور والأزمان

الاسم: عراقي في ماليزيا
التاريخ: 20/06/2012 13:25:41
تحيه طيبه
اود ان اناقش قضيه الابداع فقط
لماذا يبدع العراقيين في خارج بلدهم؟
الجواب لانهم ينالون الفرصه المناسبه

انا شخصيا واتوقع مثلي الالاف حاولت مرارا القبول في الدراسات العليا في العراق ولكن معايير الانسان العراقي الجديد الذي صنع في امريكا وجمع في بلاد الجوار يبدو انها لا تنطبق علي وعلى الالاف من الطلبه لذا قررنا ان ندرس في خارج القطر وبدأنا المشوار ... وانا اصدقك الراي لقد ابدع العراقييون
فالطلبه العراقيين متميزين ومثابرين

في حين يعنتبرون فاشلين في مقايسس القبول في جامعاتهم العراقيه, انه لشيئ محزن ان ندفع تكاليف الدراسه الباهظه من جيوبنا لا غير
لا غير
لا غير
لان منحه الدوله والرواتب الشهريه المرتفعه التي تمنحنا اياها دولتنا نقوم بتحويلها الى ذهب ونودعه بالبنوك العالميه !!!

نعم اعود الى ما كان
نحن ندفع ونحن نتعب ونحن ننتج قمار افكارنا على شكل رسائل ماجستير ودكتوراه او ابحاث والرابح هو الجامعة الي تستضيفنا لان كل هذه الامور ستسجل باسمها ويزيد من رصانتها عالميا
اليست بلادنا وجامعاتنا احوج الى هذا؟

اكيد لا
لو نعم لما فرطو بطموح عراقي واحد

الاسم: ناهض عبدالصاحب البلداوي
التاريخ: 18/01/2010 17:12:16
استعراض مستوفي لكل شي واتمنى من الكتاب الحدو حدو السيدة هيفاء في هذا المجال وهو التوضيح والتسلسل الزمني في الاحداث وبدون التطرق الى الشخصيات المهمة عبر العصور وتحياتي الحارة للسيدة هيفاء على مقالها المفيد

الاسم: وسام الخالدي
التاريخ: 18/01/2010 10:13:49
نسال الله ان يحفظ العراق وشعب العراق ويجعله اسرة واحدة تعيش بالمودة والمحبة واللألفة والسعادة

الاسم: محمدحنش
التاريخ: 16/01/2010 13:52:01
تحية الى الامورة العراقية هيفاء الحسني شكرا لأصالتك وابداعك ..تقبلي تحياتي محمد حنش

الاسم: حامد الكيلاني
التاريخ: 12/01/2010 13:37:52
الست هيفاء الحسيني..لماذا.؟ربمالانه لم يعد احد يسمع الاخر وسط غياب الصداقة ..ستعثر العصافير يوما ما على وسيلتها لكسر الاقفاص والعودة الى الفضاء.....الى الابد

الاسم: ابو زين العابدين البصري
التاريخ: 09/01/2010 13:11:13
السلام عليكم تحيه طيبه اود منك اختي الفاضله ان لا تلوميني على ما ساقول حيث انني اوصيك بان تحتفظي بمقالك هذا ليوم ينسى المرء العراق من اي حروف يتكون وينسى الى اي شعب ينتمي ..... الا وهو صعود السلالم والوصول الى قمم المناصب حيث هناك يصعب رؤية من تحت هذه السلالم والقمم لعلوها فيضن انهم جراثيم لصغر حجمهم بعينه . فاجعلي مقالك هذا مجهرا لتري اهلك وشعبك واجعليه وعائا ذهبيا لتجمع حروف عراقك به كي لا تفقدي حرفا من حروفه . لك مني الدعاء ومن الله التوفيك

الاسم: كفاح الشيخ
التاريخ: 08/01/2010 21:42:34
شكرا يا ابنة العراق الوفية شكرا للتسامي على الهوية الضيقة والانتماء الى الوطن والمدرسة الوطنية شكرا ايتهاالايقونة النجفية نمد ايدينا اليك ونحتضن العراق

الاسم: م. حسن العراقي
التاريخ: 05/01/2010 07:59:26
تحية طيبة
الأستاذة هيفاء ..
في البداية أحييك على شعورك الوطني
و على كلماتك التي تنبع من عمق المسؤويلة

العراق .. له خصوصية
فالإبداع منه ليس كباقي الإبداعات ...
و المصائب فيه ليس كباقي المصائب ..
و أقول أن العراقي يبدع سواء أكان في العراق
أم حارج العراق ..
لكن الظروف القاسية التي تفرضها عليه المؤامرات المتواصلة .. هي التي تعوق نمو الإبداع لديه
و التاريخ شاهد لا يحتاج لأي إثبات

أما أن الحسين و أمير المؤمنين (عليهما السلام)
على سبيل المثال و خذلانهم بالعراق يمكن أن ننظر إليه
من زاوية البطولة و العناية بالعراق من كليهما فأي أنصار يستطعون أن يحصلوا عليهم لنصرتهم و لتعديل مسار
الإنحراف غير هذه الثلة الفذة التي لم تلدها غير هذه الأرض ..
و ما يحصل في العراق اختصره مع الاعتذار بهذه البيت الشعري :
على قدر أهل العزم تأتي العزائم *** و تأتي على قدر الكرام المكارم

تحياتي الخالصة الأستاذة الفاضلة مع بالغ الإحترام

الاسم: احمد جبار غرب
التاريخ: 04/01/2010 16:57:55
ربمالأنهم صعاب وشديدي المراس واذكياءولاتنطلي عليهم الامور يسهولة ورغم ان الحواث التأريخية التي ذكرتيهاحقيقة واقعة الاانها ليس كل التأريخ فهناك صفحات بيضاءناصعة تطرزه ونحن نعتز بتأريخنا المجيد(ولم يقصد الامام بأشباه الرجال كل العراقيين انما من كان يخاطبهم )مع تقديري لعراقيتك الاصيلة

الاسم: خالد فليح العيساوي
التاريخ: 04/01/2010 08:34:31
الاخت الفاضلة هيفاء هل تتكلمين عن حقيقة ام خيال منذ متى تصالح اعضاء الاسرة وسارت حياتهم بصورة صحيحة

الاسم: هدى
التاريخ: 03/01/2010 20:34:39
لانهم لايعرفون ان يكونوا وان يعيشوا ولايقدرون ان يروا الاشياء كما هي ويحبون ان يكونوا دائما مخدوعون . هذا ما موجود داخل كل عائلة ومايحمله الفرد العراقي . انا اسفة لااقصد الاهانة ولكن متى ننظر ونتأمل مانريده كافراد ومايتلائم مع قدراتنا ونفعله بصدق مجرم من كل معتقد او قيد مصطنع لاقيمة له

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 03/01/2010 20:06:21
هيفاء
أنا سوري وأحب العراق وأنا على ثقة أن كلنا قيادة وشعباً نحب العراق
فالعراق نتلفف به بزنار من دجلة وفرات وتاريخ
أما من يتربص به شراً فهو ابن ثقافة أخرى
دمت على صدق مشاعرك وتأكدي
نحن محبون

الاسم: علي الغالبي
التاريخ: 03/01/2010 18:58:46
لكريمه هيفاء الحسيني اهل العراق الاصليين السومريون لم يقاتلوا احد كانوا مبدعين اخترعوا الكتابه والدولاب والزراعه لكن من نزح اليه من الصحاري الجافه اللامنتجه للفكر والماده والغذاء هم من عمل ذلك كل الحروب اشعلها هؤلاء القادمون من برك التخلف والجذب نسيتي عبد الكريم قاسم خارج اطار القاده المتسلطين ونسيتي ابداعات الجواهري والسياب ونازك الملائكه ومحمد باقر الصدر وفيصل السامر وعبد الجبار عبد الله كلهم ابدعوا هنا على ارض العراق وابدادتهم سكاكين اجلاف نجد والحجاز ونسل معاويه الحجاج حجاجهم والقرضاوي لهم ولنا الرحمه فوق القانون اعطيني عراقي فجر نفسه في اي عاصمه عربيه شكرا لك ياطيبه واقدر عاليا روحك العراقيه الصادقه واتمنى لك الفوز بالانتخابات ولو كان بيدي لرشحتك لرئاسه الوزراء

الاسم: احمد الشامي
التاريخ: 03/01/2010 17:00:56
السلام على هيفاء الجميلة
اضيف ان الكاتب حسن العلوي يقول ان ام المومنين عائشة ومن معها عندما تخاصموا مع الامام علي تحاربوا على ارض العراق وكان الضحايا عراقيين بحيث تنقسم القبيلة العراقية وناس تقتل ناس هذا مع علي وابن عمه مع عائشة وقدقال شاعر عراقي يصف البحر
هذا البحر مو بحر هذا البحر تابوت
من بدا الكون لليوم بس العراقي يموت
واخيراكنا نمشي في دمشق فوجدنا شارع شبه مغلق فسالنا فقالوا عزاء لامراة ميتة فتسائل رفيقي العراقي الطيب ليش العالم هنا هم يموتون ,تحياتي لك هيفاء مجددا.

الاسم: حيدر الباوي
التاريخ: 03/01/2010 16:21:37
جزاك الله تعالى اختي الكريمة على قدر حبك للعراق الجريح

الاسم: فرقد الحسيني
التاريخ: 03/01/2010 12:55:15
الأنسة هيفاء الحسيني .. هذه المرة الأولى اقرأ مقالة تحمل هذه الصدق في الأستعراض لما يجري على ارض الرافدين من مأساة..من رصد دقيق وجريء في نفس الوقت . لكني لم اشاهد التحليل النفسي لهذا الأستعراض كما وعدتي القراء في التنويه .اعتقد هذه المهمة بحاجة الى جهد كبير لايستوعبه مقال او صفحات قليلة .. مع انني واثق من قدرتك على اغناء المقال بذلك .
فرقد الحسيني

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 03/01/2010 11:12:28
الاخت الاعلاميه المترشحة للانتخابات القادمة
هيفاء الحسيني
نشكرك للمقالة الرائعة ولحرقه قلبك على العراق
نامل ان تفوزي بالانتخابات القادمة وان تصححي مسار شعبنا العراقي
شاهد اليك عدة برامج على قناة الفيحاء عن المعاقين واحتياجاتهم امله ان تكرسي وقتك لهات وان ترسمي الفرحة على وجوه المحتاجين لمساعدتك
نشكرك على اهتمامك وحرقتك ونامل ان تطيبي جراح العراق
تحياتي اليك من السويد
زينب بابان

الاسم: أحمد كاظم العسكري
التاريخ: 03/01/2010 10:09:47
السلام عليكم اولاً ...
شكراً على موضوعك الشيق على الرغم من اني قد قرأتة للمرة الثانية الاولى كانت على وكالة اور الاخباريةو الثانية هي هنا و الملاحظة مرة اخرى اذكر ها لكي حول انك ذكرتي ان العراقي يبدع حين خروجة من البلد و عند بقئة في العراق يبحث عن السلطة و المشاكل السياسية و ذكرتي ملاحظة مهم جداً حول دعاء الامام علية السلام و التسائل الذي طرحتية ( هل هو سبب ما يحصل في العراق ) و جواب هو هل دعاء الامام لا يكفي اعتقد انه كافئٍ بكل للكلمة من معنى لكي يقلب الارض بكل شخص خان و يلعن الارض الى يوم القيامة .
و اسف على الاطالة في الكلام .
مع التقدير
أحمد كاظم العسكري




5000