..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قطارُ الحُبِّ في رحلته إلى مدينةِ النور / المحطة الأولى

حسن تويج

حزمت حقائبي لأسافر إلى مدينة النور ومع أول لحن للعصافير صباحاً خرجتُ متجهاً نحو محطة القطار .. قصدتُ شبّاك تذاكره مسرعاً فوجدتُ الناسَ مكتظة عليه .. بشقّ الأنفس حصلتُ على تذكرتي وما أن خطوتُ أولى خطواتي حتى سمعتُ القطارَ يُصفّر بصفّارته معلناً عن انطلاق رحلته نحو مدينة النور .. أمسكتُ بعروة حقيبتي بقوةٍ ورحتُ اركض نحو القطار.. صعدتُ في إحدى عرباته وجلستُ قربَ النافذة .. لحظات وانطلق بنا نحو مدينة النور مسرعاً يُصفّر فرحاً لانطلاق رحلته ... جلستُ ارقب الحقولَ الخضراء التي يمرُّ بها القطار وفي لحظةِ تأملٍ وترقّب مرّتْ بخاطري كلماتٌ تصفُ هذا الصباح الجميل.

 

صباحي.....

وأنتَ بحضرة قلبي

قداحٌ مجدولٌ بالسّكّر

آتيكَ بحُلمٍ في كفّي

وزهورٍ حمراء وزنبق

وبشِعري أحملُ ما يكفي

من عذبِ حناني وأغنّي

(أنت عمري.....

اللي أبتدى بنورك صباحو

أنت.. أنت.. أنت عمري)

 

أدرتُ وجهي صوبَ الجهةِ الثانية لأجدُ بعضَ الكلماتِ المرسومة على زُجاج النافذة .. وأخذتُ اقرأها بصوتٍ عالٍ.

 

هو:-

سأرسمُ حبّي

بنبلةِ قلمي

وانحته وشماً

حبيبا مجنوناً

على جدرانِ قلبي

وأقولُ ألف مرةٍ ومرة

احبّكَ ...احبّكَ

هي:-

سأنزعُ قلبي من صدري

واقسمه نصفين

نصف لكِِ

والآخر

يصرخُ

علو الصوت

يا سيّد المحبّين

احبّك

 

بعدها سجّلتُ هذه الكلمات في دفتري الخاص .. كانت بجانبي امرأة جميلة ممتلئة بالحب والحياة .. وكانت تقرأ ببعض الوريقات وكنتُ استرق من هذه الكلمات ببعض النظر إليها ولجمالها حفظتها وردّدتها بيني وبين نفسي.

 

صرتُ أطالعُ في المرآةِ

يعجبني

شعري المُخضرّ بلون العُشب...

ويديّ بأطيافِِ الوردِ

تدنو منّي

تَلمسُ وجهي

زهوٌ يسكنُ في الأعماق

لا أملك إلا الإنصات

انظرُ...أبهتُ

لا للسيف ولا للنار

كُلُّ الجندِ

تُحلّقُ حولي

الكُلُّ يُغنّي

لسلامٍ

لكلينا

لقلبي

(هل رأى الحُبُّ سكارى ...مثلنا)

 

عندما رأتني استرقُ النظر التفتتْ نحوي وقدمتْ لي وبكلِ كرمٍ بعض الوريقات التي كُتبتْ بخطِ يدها الجميل .. أخذتُ الوريقات لقرأتها .. ملأتْ أنفاسي بعطرٍ أعبق من زهرِ النرجس.

 

كانَ لقائنا

أجمل صدفة

يقّربنا الحلم

فنسعد

وتبعدنا

آلاف الأميال

بقايا صحوة

المسافة بيننا

أبعد من الأرض والسماء

وبين قلبينا

ليس إلاّ

حرف واحد

أنا..........و..........أنت

  

بفضولٍ سألتها أنتِ شاعرة أليس كذلك ؟ قالتْ: وبكل ثقة نعم.

قلتُ: لها يا حبّذا اسمعُ كلماتكِ بصوتكِ يكون أجمل ووقعها في القلب أحلى.

 

سيّدي ...

مالكَ عقلي...

كُلّ لحظاتي...

طقوس وشموع ...

وبخور وسماء وحرير..

شادنٌ قلبي يطير..

يرفض الأسر..

ويقتات الجنون..

يطلقُ الشِعر...

سبيلا..

يلبس الدرب...

تقاصير الخضوع...

 

وقلبتْ الورقة برفقٍ وقرأتْ بصوتٍ جميل.

 

لأنّكَ حوّلتني من حجرٍ راكد في قعر بركة.....

إلى شمسٍ مضيئة.....

صرختُ بقوةٍ .....

يا سرَّ سعادتي.....

أحبّكَ....

ولأنّكَ أنا......

وأنا أنتَ......

همستُ بأذني..

أذنك حتماً....

يا سيّد العاشقين.....

أحبّكَ.....

ولأنّكَ تزرع أرضي البور .....

أمناً وأماناً  وزهور....

أغمض عيني......

وأتمتم.. أرطنُ في سرّي

أحبّكَ يا أنا....

يا كُلَّ حياتي..

يا سَعْدي...

 

فجأة توقف القطار في أول محطاته .. نزلتْ من القطار طلبتُ منها  أن انزل معها .. فوافقت على ذلك .. وفعلاً نزلتُ إلى بيتها العامر بالشعر .. جلستُ في غرفة الضيوف بعد لحظاتٍ دخلتْ وبيدها صحن كبير وقد وضعتْ بها زهرة حمراء ووريقات بلونٍ ورديّ وبخطٍ نسائي جميل قدّمتْها لي وجلستُ اقرأها طرباً.

 

وردةٌ في أصيص...

وعصفور بشباك...

علّمته الحساب والأرقام ...

وعلّمها الحُبّ والأحلام ...

صرختْ بوجهه...

هي.... افهم....

واحد + واحد = اثنان

فهمس بأذنها...

واحد + واحد = ثلاثة..

بالخيال...

علّمته الجمع

وعلّمها .. الأخوّة

درّسته الطرح بصبر

فزادها عناده ..

صخباً.. وضحكاً .. وقوّة

شرحتّ له الضرب..

واحد × واحد = واحد

فنقرها من خدها وصاح..

أنا × أنت =  حلمان...

 

من بعيد سمعتُ القطار يصفّر معلناً عن تحرّكه لمحطته القادمة .. ودّعتها مسرعاً  كي الحق بالقطار .. لاستمر في رحلتي الجميلة .. وقد أخذتُ معي تلك الوريقات التي قدّمتْها لي وها أنا انثرها لكم بعبيرها الذاكي.

لقد عرفتها من قلبها الطيّب من شِعْرها العذب من حبها للحياة .. إن لم تعرفوها بعد فانا أقول لكم أنها الشاعرة الثمينة زينب محمد رضا الخفاجي.

 

                                                        

                                             

 

حسن تويج


التعليقات

الاسم: سليم تويج
التاريخ: 02/02/2010 23:14:50
ان غيابك بين فترة وفترة اقول لنفسي هل جف القلم انا اعرف ان قلبك ينبض كل يوم بمجموعة من القصص والشعار انني اعرف ضروفك بدوام هو السبب الرئيسي لتاحير الحمد لله هذاانته تخرج علينا بمواضع جيدة واتمنى من الله عزجل ان يديم عليك بالصحة والعافية

الاسم: عشتار
التاريخ: 15/01/2010 13:46:48
من اجمل ماقيل في حقها وهي له اهلآ اخت وام فاضلة ابدعت في التصوير وكلماتك الرائعة تستحق تصفيق حار ووقفة تامل في ميدان الحياة تحياتي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 12/01/2010 22:40:32
أخي الغالي حسن تويج من أين لك بهذا السحر و هذه الدهشة ، ما أجملها من رحلة زادها كلمات الرقيقة الرائعة زينب.
هنيئا لك هذا الابداع من نور.
و دمت رائعا.

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 04/01/2010 05:32:26
الثمينة والرائعة زينب الخفاجي

اقولها دائما وعرفانا مني بوقفتك معي واعادتي للحياة وهذا جزء يسير جدا ومتواضع ارجو ان تتقبليه مني وانا اكون سعيدا بقبولها تحياتي لابو زهراء الغالي

تقبلي تحياتي ومودتي

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 04/01/2010 05:27:16
العزيز جبار عودة الخطاط

هذا قليل جدا بحق المبدعين واننا مقصرين بحقهم وهذا تواصل بيننا وبينكم لانكم صرتم جزء من حياتنا

تقبل تحياتي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 03/01/2010 11:26:00
ابني الطيب او حفيدي حسن تويج
لا والله ما ازعل حتة لو صرت بيبيتكم بالعكس الجدة احن من في الارض وهو امتداح لي اتمنى ان اكون قدره..واكون معكم كما كانت جدتاي معي..حنان وطيبة وتنور وخبز حار ودلال وغفران...بس فدوة اني ما اعرف اخبز..اني اعرف اسوي زلاطة
والله لا تعلم كم اسعدني موضوعك...حتى انني اعجز عن التعبير لسببين اولهما واهمهما ان ابني بدا يكبر اكثر وصار متالقا جدا..هذه الطريق في الدراسة لما سطرت وتعبيرك عنها رائعة وغريبة وليتك تكمل مسيرتك في النور فهناك مبدعين كبار...
وثانيا لانك اطرت كتاباتب بهالة من روعتك وادبك الجم
سلمت يداك..ودمت بابداع سانتظر كل جديد وساصفق لحفيدي الحباب...ربي يسعدكم دوم

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 03/01/2010 07:06:07
الاخ العزيز حسن تويج
شكرا اخي ومبارك لك الفوز في مسابقة الابداع
فعلا الاخت الطيبة زينب الخفاجي تعشق الابتسامة وتسعى لأن تكون في غاية السعادة ( حته لو تنكلب الدنيه )
لكما تحياتي
ودمتما بالف خير

جبار عودة الخطاط

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 03/01/2010 06:41:38
اخي وحبيب فؤادي زمن عبد زيد
الله ما اجمل الزمن حين يتوقف كي اتحدث معك وابادلكم التحايا والقبل ولا انكر اني تلميذ صغير في مدرستكم الجميلة

تقبل قُبلي وتحيايي

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 03/01/2010 06:38:58
التشكيلية ايمان الوائلي الغالية
كلكم معي في هذه الرحلة ويقينا ان قطار سيمر بكم انتظروني لان المرور قريب ان شاء الله

تحياتي واحترامي لكم ايها الغالين

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 03/01/2010 06:36:35
الغالي والمتالق دوما سلام نوري تقبل سلامي يا نوري وضيائي
كل عام وانت جوري في حدائق ارواحنا
تقبل تحياتي وقبلاتي في العام الجديد

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 03/01/2010 06:33:04
الفاضلة بان ضياء
ربما في خيالي انك تكتبين لي اشكر وجودكم ويقينا اني محظوظ هذا العام لتعليقكم على موضوعي المتواضع .. وهنا اعترف بعرفاني لثمينتي زينب الخفاجي لانها وقفت معي وساندتني كثيرا

تقبلي تحياتي ولا تحرميني من تعليقاتك القادمة

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 03/01/2010 06:29:52
العزيزة والغالية رؤى زهير شكر

تالله ان ابداعي استلهمه من خلال حروفكم التي تبعث الابداع في داخلي وتفجره انهارا وجداولا اشكر مروركم في متصفحي هذا المتواضع راجيا الله ان يديم ابداعكم وتألقكم

الاسم: حسن تويج
التاريخ: 03/01/2010 06:27:16
الغالي اثير الطائي

اشكركم جزيل الشكر على هذه الكلمات الرقيقة والجميلة لكن لا تكبرها وتجعلها بيبية خوفا من ان تزعل عليناولا انكر انها تملك حنان الام والجدة

تقبلوا تحياتي

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 02/01/2010 21:54:23
جميل كما عهدتك ايها البهي تحية اجلال لحرفك وروحك الملائكية

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 02/01/2010 17:51:54
الأخ الطيب
الحاج حسن تويج ..

الم تلاحظ انني كنت معكما في ذات الاتجاه نسير
نتمتم في سرنا هي ذي شاعرتنا الأزلية وبهائها مشرع في الافق اتعرف ماذا قدمت لي هي ....
اهدتني زهرية ملونة بأجنحة رقتها وطيبتها وكل يوم اجمع باقات رياحين منها لأنثرها في الوجود ليصبح حقيقة ثابتة
تلك هي الثمينة الراقية
حبيبتي جداا زينب الخفاجي
تقديري لك وانت تجمع حروفها
وكل الاحترام

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 02/01/2010 17:45:16
سلاما لك ولزينب
صاحبي
عام سعيد
وفرح دائم

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 02/01/2010 15:16:55
الاستاذ الفاضل والمبدع حسن تويج النجفي

ما ابدعها من رحلة تلك التي كانت معك فيها انفاس شاعرتنا ،اختنا وامنا وصديقتنا في السراء والضراء
زينب محمد رضا الخفاجي
اتعلم اخي الفاضل ان الجينات لابد ان تفعل فعلها بمرور الزمن وتظهر كل الصفات المطمورة بفعل البيئة والتربية فتظهر بتقدم العمر ناصعة واضحة ،لا عجب ان تكون زينب ام النوريين فقد كان والدها ابو الجميع في زقاقنا القديم رحمه الله وهي اشبه الجميع به ووالدتهاامد الله في عمرها هي ام الجميع
وهي وارثتها الاقرب اما ابداعها فهو وراثة وهبه ويحتاج في زينب لصفحات طويلة
ابدعت سيدي الفاضل وسلمت يداك

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 02/01/2010 15:09:40
استاذي الجليل حسن تويج:
كما عودتنا ايها المبدع في كل مرة على ماهو الاعذب والارق لحنا تعزفه لنا سمفونية رائعة على اوتار الابداع فيزداد القك وهجا فكيف وهذه المرة مع الالق زينب الخفاجي؟؟؟
دمت مبدعا متألقا...
تقبل مروري ايها الفاضل..........
رؤى زهير شكر

الاسم: اثير الطئي
التاريخ: 02/01/2010 14:56:05
عاشت قلمك ودمت اخا لاختنا البهية زينب الخفاجي جدتنا وليست امنا لان الجدة تمتلك حنان الام والجدة بشكلمضاعف


بوكت اخي واحيي احساسك المفعم بالاخلاق والتروي


اثير الطائي




5000