..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كان يوم عيد ...مهرجان النور

شمس الأصيل

في وطن لا تدري على أي جرح تضع يديك لتشعره أنك معه ولن تتخلى عنه والمصير واحد ، وفي وطن سادت في حلك الظلام الحراب الغبية وخناجر الغدر لتطعن القلوب المحبة والعاشقة لوطنها وتزرع ألف آه فيها ، في وطن صرت تبكي في الليل على ما تراه في وضح النهار من أمّية قادمة تبتغي سحق العقول النيرة وتريد لها أن تكون بمعزل في عراقٍٍ يطبع الكتاب في بيروت ليقرأ فيه، وتدمع عينيك لهذا الحال لتجفف دموعك شمس النهار فلا أنامل تمتد إليك لتشعرك أنها معك وان لها قلب يحسك ويشعرك ، وفي زمن صرنا نكتب ولا نجد لما نكتب صدى ، وجوه متعبة ومتربة حيث سادت ثقافة القتل والمفخخات وقصص الموت والدمار وأهوال العذاب ، هي حلك الليل المظلم وهي غوص في ألم دون حدود ، فكان النور بصيصا من الأمل وشمعة نورها بدأ يرسم ملامح الوجوه الخائفة ويشير إلى بريق الدموع الصامتة ويمد ألف يدٍ للمثقف والفنان والشاعر والرسام والقاص والمبدعين جميعا ، ليقول لهم نحن هنا معك ومع العراق ، شمس نورها انتشر إلى كل الأرجاء من ثقوب وشبابيك وأبواب المسرح الوطني ، النوريون شموعا تحترق لتضيء الدرب ، أنامل خطت حروف النصر بغدٍ جديد ، ومدت جسور التألق والتواصل والحب من السويد إلى بغداد ومن ألمانيا وأرجاء كثيرة إلى مدينة الحب والسلام ، قدمنا لندق طبول الحرب على كل الأفكار والآفات الرجعية التي سادت في عراق الحضارة والتي نسجت أحلاما مصدرها النفوس الخربة بأن ( العراق مــــــات).

العاشرة نعم العاشرة صباحا موعدنا مع الابتسامة الحنونة والثقة الشامخة، وميض الأمل في عينية ( احمد الصائغ) .. حسبته في وسط الزحام لم ينتبه لي عندما دخلت إلى صالة المسرح الوطني ، وإذا به يقول لي( هلة بالعزيز ...احتضنني ولست أدري من أحتضنني العراق أم أحمد الصائغ ..نعم شعرت بدفء وطن كامل عمقه قرونا من الحب والعطف الأبوي ، انتشرت عيناي في المكان لست أدري من أي بداية أبدأ، وإذا بسومرية حسناء رغم الحزن الذي في عينيها فمن يحب العراق لا يقدر أن يهرب من حزنه في إبتسامة .. من ست ثائرة نعم أهلالالالالالالالا شمس الأصيل..... أهلا عزيزتي نورتي بغداد .. شكرا لك ...... ها لكيت أم العيون السود ..ههههههه إي لكيته .......... وينه ......ههههههههه انتي ههههههههه... ثم مضيت اتجول ومن قلب إلى قلب ومن نخلة إلى نخلة ومن ابتسامة إلى أجمل ، هنا لوحات رسمت بأنامل عمقها (6000) عام ، فهو عمر الوطن ,لمن هذا العمق .. لا لن أتحير .. أعرف من يرسم بهذا العمق .. إيمان الوائلي .. تجولت معها وشرحت لي لوحاتها فعرفت من كلماتها أنها تعشق فنها وموهبتها وعالمها وتحاول أن ترسم إشراقه من الأمل في غد أجمل لهذا الوطن ... شكرتها وانتشرت في المكان ولست أدري هل أذهب إلى قاعة العروض أم أبقى في الصالة الرئيسة فالفرح يغمرني ولا أدري أين أكون ومع من أكون ، بغداد...بغداد... بغداد وهل خلق الله مثلك في الدنيا اجمعها... دونما أدري وجدت نفسي جالسا مع الجميع وأغوص في جمال العرض الذي انصهرت معه أغنية القيصر بغداد وهل خلق الله مثلك في الدنيا اجمعها ... لتختتم بعاصفة من التصفيق والدموع ، توالت بعدها الفعاليات وتناول الجميع وجبة الغداء كأسرة واحدة مما أضاف جمالا آخر لجمال المكان والمهرجان حيث رفعت الكثير من الحواجز الرسمية وبدأ الجميع فترة استراحة وتناولوا الغداء بأرواح محبة للسلام وصانعة للإبداع وعاشقة لوطنها ، ومن ثم كرم المبدعون وفي كافة المجالات الثقافية من شعر إلى قصة إلى رواية إلى حوار ، يلفهم الفرح الغامر بهذا التكريم الكبير ، هو يوم عيد لإنا لم  نشعر بلذة العيدين الفطر وعيد الأضحى نتيجة لما نمر فيه لكنا عشنا ساعات العيد ومشاعره في مهرجان النور الرائع ، لتبقى في القلب وتحفر في الوجدان أجمل ساعات وألذ ذكرى وأصدق حلم وتحية وألف ألف ألف ألف ألف تحية لمن ذكرت ولم لم أذكر كلهم في القلب وكل المبدعين في وطني في القلب وكل من في قلبه العراق في القلب ... وكل الأماني والدعوات للنور مؤسسة مهمة ورائدة وشمعة في الدرب وأملاً  في الغد .

 

 

شمس الأصيل


التعليقات

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 29/12/2009 17:51:29
المتألقة دائما ريما زينة ... مبارك على الجميع كل محافل الثقافة والعلم ولقاء كل من يؤمنون أن العلم هو سر النجاح والتقدم وأن الشعوب تقاس بثقافتها ومدى تأثير هذه الثقافة على الآخرين .. والعراق حضارة لا يقدر أن ينكره حتى اعدائه ....واليوم او غد سيعود العراق في اعلى الهرم
تحية لقلمك الرقيق

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 29/12/2009 17:48:24
فاطمة العراقية ... النور بيت واحد ومن يدخل خيمة النور فهو آمن ...... وليفعل الآخرون ما يفعلون
تحية لقلمك ايتها العراقية العزيزة

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 29/12/2009 09:06:54
الرائع شمس الأصيل ..

ستبقى الشمس تشع نورها فوق العراق .. وروح اهل العراق تشع بالطيب والاصل والشموخ .. صامده تتحمل الم والحزن ..
ليحمي ربي ارض العراق الطيب واهل العراق واحباب قلبي اطفال العراق من كل شر ..

مبارك المهرجان عليك وعلينا ..
ومن تألق الى تألق

تحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 29/12/2009 06:10:57
اهلا ياشمس الاصيل .سرد جميل جدا وروعة .تعلم ان هذه المحبة ربانية وهناك الكثير يحسدونا عليها (وبعينهم الف عود)
تسلم الانامل .

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 28/12/2009 20:47:35
الكبير يحيى السماوي....شكرا للسماوة التي ولدت لنا وللعراق أبنا باراًًَ مثلك... ما اروعك وما اجمل حروفك ...شمس العراق لن تغيب ربما غطتها بعض الغيوم السوداء ولكن في الأخير هي في أعلى السماء باقية وتشع بالنور على كل ما تحتها ... وكل من في حضنها وبين ذراعيها.... نحن العراقيون أيتام دون العراق رغم انه جريح لكنه لا يهتم بجرحه وينسانا .... فكيف لنا نسيانه اليوم وهو في احوج ايامه الينا
تحية لمرورك ... الكبير يحيى السماوي

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 28/12/2009 20:42:56
سلام نوري طائر السلام الذي يوزع الجمال على الجميع وبالتساوي ... فكرت أين صديقي سلام نوري لماذا تأخر هذه المرة .. هل هو بخير ؟؟؟ ليس من طبيعة جماله ان يتأخر بسيل مشاعره الرقيقة والراقية ..
وفرحت حينما وجدتك في كلماتك وفي تعليقك ..
لكن لو كتبت الحمل هههههههه ربما اعطت معنى غير الجميل
ولكن لا االجميل ولا الحمل ههههههه الحميل ؟

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 28/12/2009 20:39:41
أمآن السيد .... شكرا لدعاءك وتمنياتك ..لكني اطمانك أن العراق بخير .... فمن يملك كل هذه الأقلام يجب أن يكون لها صدى اليوم أو غد ......والصدى هو ان يولد العراق من جديد ...ويكن كما كان
تحية وشكرا لمرورك

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 28/12/2009 18:38:31
أيا ً كانت الرياح الصفراء ، فإنها لن تقوى على إطفاء القلوب المضاءة بشموس المحبة ..ولأنك " أصيل " في محبتك ، فإن " شمس " قلبك تشع دفئا حين تكتب ياصاحبي .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 28/12/2009 17:31:58
صديقي الحميل شمس الاصيل
ما اجمل وصفك صاحبي
اخذتني معكم
في كل اروقة المهرجان
محبتي

الاسم: أمان السيد
التاريخ: 28/12/2009 15:35:41
أحاسيس رقيقةمزيجها الألم والامل والترقب..

كتب الله لها وللعراق الشقيق كل الأمان

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 28/12/2009 15:13:39
الحبيب والأخ علي الزاغتي .. كم قصيرة وسريعة هي لحظات الفرح .... نسمة كنت أي نعم نسمة أتت من بعيد ... تمشي على الأرض برفق تقول ما اروع البساطة ويقول ان السنابل المثمرة هي دوما تنحني كما علي الزاغيني ....... ههههههه ترة والله مدا امدح لأن اتعلق على كتاباتي لأن من جيت بإتجاهنة انا ما كنت أعرفك ... سألت من ..قالوا السيد علي الزاغنيني ..قلت أهلا سأأخذه بالإحظان فهو يعلق على ما اكتب وما اروع ما يعلق فيه ...
ورة ما عرفتك اكول لالالا اذهب الي المتنبي خير لك ... اسحب مقالتي
ههههه ......تحية لدفئ طيبتك
شمس الأصيـــــــــل

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 28/12/2009 15:09:15
الأنامل التي كيفما ترسم فهي ترسم شيئا من العراق ... أيمان الوائلي الحياة حلوة بطريقتك ... رغم زحام الوطن بالظلاميين لكن جميل أن نعمل بصمت ونمضي بصمت الى ما نصبوا إليه وطن عظيم كبير بتأريخه وفنه وعلمه وأصالته وهي مواصفات لوحاتك ...... شكرا للنور الذي مد لي يد ثم مضى بي الى النور.. اجنحتي كبرت هنا في النور ... وربما حلقت قليلا في سماء الكلمة هنا في النور ... وبيتي صار النور ..
تحية لوجهك المشرق

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 28/12/2009 15:05:26
الغالية ...... يا نخلة العراق المثمرة بكل معاني هذا الوطن ........ اسعدني لقاءك ... ولكني حزين لإني لم أزل أبحث عن العيون السود ...وفي الأخير غابت عن قصائدي هذه العيون لأني مللت البحث ... اريدها سوداااااااء بريئة متوحشة ههههههههههه ربما الوصف غريب ولكن اكيد من الصعب أن اجده ........تحياتي لرقتك
شمس الأصيل

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 28/12/2009 14:18:34
شمس الاصيل ايها الاصيل بكل شئ
حقيقة لقد بحثت عنك على مدرجات المسرح لكنني لم اجدك لعلك تهت بنخيل العراق الحاضر ووروده الحاضرة
لكن الحمد لله التقينا في امسية وداع الصائغ وكانت امسية لاتمحى من الذاكرة
شكري لك ولقائك البهي
تقبل امتناني بالموفقية
علي الزاغيني

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 28/12/2009 14:11:02
الاخ والصديق الطيب
شمس الاصيل ..

سلاما لروعتك الملونة وهي تنثر البهاء في المكان
لتحيلة حديقة زاهية .
دمت بألق
احترامي

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 28/12/2009 13:21:47
أخي الاصيل الاصيل
عام سعيد وتتحقيق الاماني
يارب تعثر على ام العيون السود من صدك حتى تسبيك سبي

حضورك المختطف افرحني ويارب نلتقي مرة اخرى في احتفالية اخرى

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 28/12/2009 11:20:33
ودمت تألقا أخي
شكرا لك ولحروفك الصادقة
فعلا كان يوم عيد ولست اتخيل شيء لم اجده انما كل من حضر شعر بما شعرته ....تحياتي لك

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 28/12/2009 01:08:43
مبدعنا الرائع شمس الاصيل حياك الله
مقالة رائعة ..عن عيد النور
كل عام وانت واهل النور بالف خير
دمت تالقا




5000