..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العثور على مدفن أثري عمره 150 سنة ق .م في محافظة المثنى

عامر موسى الشيخ

العثور على مدفن أثري عمره 150 سنة  ق .م في  محافظة المثنى

تصوير \ عمار الحبيب

عثر فريق التنقيب الاثري  العراقي التابع للهيئة العامة للآثار  على مدفن يصل عمره إلى 2450 سنة أي ما يقارب 150 سنة ق.م شمال شرق محافظة وضمن الحدود البلدية لقضاء الوركاء و يعود إلى الحضارة "الفرثية" وهي أقوام نازحة من بلاد فارس استمرت في حكمها ما يقارب الـ 250 عام في المنطقة

 وقال رئيس الفريق علي عبيد في حديثه إن العمل على هذه المنطقة كان قد بدأ منذ عام وكانت أعمال الحفر والتنقيبات من قبل مختصين جاري في عمل مستمر

 مضيفا  إلى أنه تم العثور على ثلاث مدافن متعددت الطرز البنائية في تل " أجز" الأثري والذي يبعد عن مدينة الوركاء الأثرية مسافة 40 كم مربع

 مشيرا إلى أن الإشارات تقول بأن هذه الحضارة هذه كانت مقامة على أطراف نهر "إنليل" وهو رب الرياح عند البابليين

 موضحا إن المدفن الرئيس كان قد قسم إلى طابقين بثمان وخمسين لحد وعثرنا على هياكل الموتي في الطابق السفلي إضافة إلى وجود الهدايا الجنائزية التي كان يعتقد في السابق بأنها سوف ترافق الميت في حياة ما بعد الموت وكانت الموجودات هي عبارة عن حلي ومصوغات وأوان فخارية

واصفا البناء بأنه قد تم تشييده بمادتي اللبن والآجر من أجل التقوية فضلا عن وجود بعض من القبور قد بنيت بشكل إسطواني في مقدمة الرأس وتنتهي بشكل مخروطي إلى نهاية القدمين و إحتوت تلك المدافن على هياكل عظمية قد دفن أشخاصها على طريقة القرفصاء وذلك بحسب المعتقد الديني الذي كان سائدا والذي ينص على أن يكون الشخص المدفون يشبه إلى حد ما وجود الطفل في بطن أمه وأيضا وجود مدافن قد بنيت على شكل دائري ووجد فيها هيكل عظيمة مدفونة بشكل قائم من جهة الرأس وهذا يعود إلى المعتقد الديني أيضا

مشيرا إلى أن البحث الأولي قد تم بعد تقسيم المنطقة إلى ثلاث مربعات وجد فيها  ثلاث مدافن منها جماعية ومنها فردية في إشارة إلى الفارق الطبقي بين أفراد المجتمع

داعيا الحكومتين المحلية والمركزية إلى ضرورة الإسراع في زيارة المكان وتوفير الحماية اللازمة له من أيدي العابثين وسراق الآثار اللذين وجدت لهم آثار نبش في المنطقة هذه وساهموا بتخريب بعض من أجزاء هذا المدفن المهم مؤكدا في الوقت ذاته إلى أهمية المنطقة سياحيا وكيف إنها سوف تساهم بصناعة إقتصاد مهم في المنطقة كونها سوف تسهام بزيادة إيرادات ومدخولات المحافظة 

وقال أبو منهل مواطن من قضاء الوركاء وهو المسؤل على ترتيب العمال وتنسيق أمورهم :إن المنطقة هذه كانت عبارة عن صحراء قاحلة وكنا نسمع من آبائنا وأجدادنا بأن هنالك ناس كانوا قد سكنوا هذه المنطقة وتحديدا في أماكنها المرتفعة كون أنها كانت عبارة عن مسطح مائي أو أنه هور وجف في فترة ما وسمعنا بأنه أسمه تل "أجز" نسبة إلى حاكم المنطقة إلا أن الإشارات التاريخية وحسب ما سمعنا من المختصين بأن اسمها "أجز" كان محليا بسبب وجود بعض من الفخار والزجاج المهشم

فيما قال زويد ناصر منتسب في قوة حماية الآثار: نحن بمعية أهالي المنطقة حاولنا حماية هذه المنطقة من أيادي العابثين والتي إستشرت بعد سقوط النظام لكن بفضل المواصلة والعمل رغم قلة الدعم حمينا المنطقة بمساعدة الاهالي وحاولنا استعادة العديد من القطع الاثرية المسروقة

جدير بالذكر إن الفريق التنقيبي الذي نقب عن هذه المنطقة هو الفريق العراقي الأول من نوعه والذي عمل دون الاستعانة بخبرات خارجية حيث إعتمد  في عمله على خبراته المكتسبة بمعية حفاري آثار محترفين قاموا بعمليات المسح والتنقيب وإظهار ملامحها واضحة للعيان 

ويذكر بأن محافظة المثنى تحتوي على العديد من المناطق الأثرية غير المكتشفة أو المنقب عنها سيما وأنها تمتلك تلالا عديدة يتوقع بأن تحتها مدن تاريخية قديمة مثل منطقة "التلول الحمراء" والتي يبلغ عددها 28 تل يقال عنها بأنها تحوي على آثار تعود أصولها إلى الحضارة السومرية

إذن هي دعوة يراد منها الحفاظ على إرث العراق العظيم الذي صدر الحضارة لجميع أنحاء العالم , لكن الإرث هذا ظل تحت قيد الإهمال والتهميش و عرضة لأيادي العابثين تجار الاثار غير الآبهين بحمق وأصالة هذه البلاد التي يعود عمرها إلى عصور التأريخ الأولى

 

عامر موسى الشيخ


التعليقات

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 07/12/2009 10:09:32
الاستاذ صباح محسن جاسم
تقبل ودي وإحترامي لشخصك الكريم

الاسئلة التي طرحتها مهمة جدا وتوجد لدينا إجابات إن شاء الله وافية \ سنقوم بنشرها مفصلة في موضوع قادم \ والموضوع أتى بصيغة الكتابة الخبرية العاجلة وذلك من أجل أرشفة الموضوع إعلامية وإطلاع أكثر عدد من القراء عليه \ إن الفريق العراقي الذي عمل كان على درجة عالية من الاحتراف والباحث حامل لشهادة الماجستير في هذا الاختصاص ومدرب تدريبا عاليا في مؤسسات عالمية والحفارين المحترفين هم من أصحاب الخبرة أقصد من إشتغل مع الفرق الاجنبية السابقة
وللحديث بقية استاذي الفاضل
تقبل ودي وإن شاء الله نلتقي في وقت قريب
وكل عام وانت بخير

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 07/12/2009 10:01:59
الاستاذ صباح محسن كاظم
تقبل ودي وإحترامي وإعتزازي بك
وماخفي كان أعظم في هذا البلد

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 07/12/2009 09:59:10
قاسم والي استاذي
من خلال هذا نحاول أن نصنع شيء ما
لهذا البلد التعوب جدا
تقبل ودي
عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 07/12/2009 09:57:29
صديقي الرائع الشاعر الجميل هاتف بشبوش \
إن الكرش قدر فكيف المفر من القدر \

هذا هو حال العراق العظيم
تقبل ودي ياهاتف
عامر

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 07/12/2009 09:53:55
عزيزي وصديقي أنمار \ شكرا على توقيعك في صفحتي \ شكرا لك لانك متابع جيد لي
تقبل ودي
عامر

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 04/12/2009 18:32:40
الاخ عامر..سررت جداً بهذا النبأ،ان الاثار الحضارية في الحضارة السومرية والاكدية والبابلية لابد ان ينقب بها،ففي اور،لكش،الوركاء مدن مطمورة وسلالات من المدن التي لم ينقب عنها،مايميز اي أمة هو تاريخها..حضارتها..وبما أن العراق موطن الحضارة الاول منذ ستة الاف عام ق.م فالاولى ان تكثف الجهود للتنقيب بمساعدة اليونسكو،وعلماء الاثار في العالم ،والكفاءات العراقية..
اتمنى تعميم خبرك على الصحف والمجلات ومواقع الانترنيت لتسليط الضوء على تلك اللقى،الاثار،والمدافن....

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 04/12/2009 09:52:28



اخي العراقي عامر موسى الشيخ
حياك الله وعيد سعيد لك ولعائلتك ومن خلالك لأهالي المثنى والسماوة والبصية والبصوة وللأخوة القائمين على المجلس البلدي وموقع السماوة الألكتروني..
كما احيي الأخوات والأخوة في فريق العمل الآثاري العراقي الأعزاء جدا على العراق .
لقد شدني هذا الخبر المفرح فعلا .. انه لقية العام 2009 .. ها قد بدأت تبان جذور البستان العراقي المتنوع. انه صرح تاريخي مهم جدا وينبغي العناية به والحفاظ عليه من سراق الآثار الوافدين واللصوص الجهلة العابثين الذين كل همهم البحث عن اللقى الذهبية بحجة تواجدها في مثل هكذا مدافن.
رجاء عراقي أن ترفق موضوعك هذا بطلب توجهه إلى المجلس البلدي ونسخة منه إلى الهيئة العامة للآثار في بغداد معززة بنسخ من صور ملونة مطبوعة فحسب للتأكيد على أهمية رعايته والطلب تعزيز الحماية له وذلك لما للأثر من الأهمية الآثارية والأنثروبولوجية.
هل بمقدور الزميل عمار الحبيب العودة لتصوير التفاصيل المذكورة بأبعاد مختلفة أي التقاط الكتل والمساحات من أكثر من موقع كما أرجو أن يستخدم آلة تصوير ذات درجة وضوح عالية High Resolution - أنا متأكد أن الصور المنشورة هي نسخ مرشحة عن الأصل .. رجائي أن يحتفظ بالنسخ الأصلية وينقلها على قرص لدن - حبذا لو يسجلها على قرص احتياط أيضا.
الموضوع في غاية الأهمية ولا مانع لدي من ترجمته إلى الإنكليزية ونشره على موقع السماوة الألكتروني على أن يتم العودة لكتابة الموضوع ثانية وبتفصيل أدق خاصة ما يلي :
- تثبيت عدد ونوع القطع المسروقة التي تم استرجاعها.
- تثبيت صورة للرجل - أبو منهل - وعمل لقاء تفصيلي معه حول ماضي المنطقة.
- ورد ذكر " ...العثور على ثلاثة مدافن متعددة الطرز البنائية في تل " أجز" الأثري والذي يبعد عن مدينة الوركاء الأثرية مسافة 40 كم مربع" . متى ؟ تثبت التواريخ بدقة . ما معنى متعددة الطرز ؟ تذكر أنواع الطرز تلك . المسافة 40 كم أهي موثقة دقيقة أم تقريبية ومن أي جهة شمال المدينة أم جنوبها ؟
- " .. محافظة المثنى تحتوي على العديد من المناطق الأثرية غير المكتشفة أو المنقب عنها." كيف ولماذا لم ينقب عنها لحد الآن وما هو دور الأعلام والمسؤولين هناك؟
- " ..الفريق العراقي الأول من نوعه والذي عمل دون الاستعانة بخبرات خارجية حيث إعتمد في عمله على خبراته المكتسبة بمعية حفاري آثار محترفين قاموا بعمليات المسح والتنقيب وإظهار ملامحها واضحة للعيان ."
هل تقدم فريق البحث بإعلام " الخبرات الخارجية في اليونسكو" ولم تستجب مثلا ؟ ما معنى ( بمعية حفاري آثار محترفين ) أليس هم جزء من الفريق أم ماذا ؟ ينبغي توخي الدقة في التعبير تجنبا لخطأ في نقل المعلومة إلى لغة أخرى.
اتفق معك في الاعتزاز بخبرائنا العراقيين ولكن هذا لا يمنع من الاستفادة من نصح الخبرات الخارجية المسؤولة عنها منظمة اليونسكو ولو بالحدود الاستشارية المتعلقة في طريقة الكشف عن اللقى والأشكال الآثارية تجنبا لأدنى خطأ قد يضيّع علينا أمور مهمة .
- هل انتبهتم إلى وجود رقم طينية أو أي من رموز الكتابة الصورية ؟
- هل بالإمكان ذكر الأدوات التي تم استخدامها في الوصول إلى التوابيت مع صور لها؟
- ورد ذكر قبور اسطوانية هل المقصود بها توابيت على شكل اسطواني ؟ هل هنالك توابيت مخروطية من الفخار أشبه بكوزي ماء ضخمين متلاصقين؟ ذلك لأني عثرت مرة على هكذا إشكال تابوتية في مدفن مماثل عند الحدود العراقية الإيرانية عام 1982.
- ورد ذكر لمعتقدين دينيين ، هل بالإمكان الإشارة إلى المفصل أو المرجع للمعتقدين أو الإشارة بنجمة توضيحية وشرح المعتقدين ؟ تلك أمور مهمة أيها العزيز.
أخير ربما أطلت عليك ولكن الأثر من الأهمية قد يكون فاتحة حقيقية لأمور سنعرف أهميتها الحضارية والإنسانية لاحقا.
شكرا مجلجلة لك من الأعماق.
اكتب اكتب يا عراق .. في الضد من سياسات التمزيق والتشرذم والدم المراق.
ليعاد لسومر وبابل وآشور رونقهما والحياة .

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 02/12/2009 10:10:32
ومنقب ايضا يا للثراء
طابت نهاراتك يا عامر تقبل تقديري
ولا يحسدنك هاتف بشبوش
قاسم والي

الاسم: هاتف بشبوش
التاريخ: 30/11/2009 21:14:40

يمعود جان ماعندك كرش..... شو هسة بطنك شكبرهه بهاي الصورة...

تحيتي لك على هذا الخبر التحفة... والى كل العاملين

في هذا المجال...... ياورد

محبتي
هاتف بشبوش

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 30/11/2009 14:07:41
جميل اخي عامر هذه اخبر الذي اثلج صدري حيث الاهتمام بالحضارة والتراث مطلب مهم يقع عل عاتق الجميع وخصوصا ابناء المحافظة شكر لك



انمار رحمة الله




5000