..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوميات معيدي في السويد - عندما تترنح الأنهار وتصمت / ا

شبعاد جبار

النهر هو الحياة وعندما يترنح ليموت بعدها ..لكم أن تتخيلوا ماذا يحصل للحياة..اكتب مقالتي لهذا اليوم بعد أن وصلني عدد من الرسائل وكلها تشجعني وتسال وبعضها يجد لي العذر وكان مناسبا وصحيحا نعم انه الإحباط من الوضع المتأزم إذ لا يكفي أن يكون الجسد في مكان امن لتشعر بالراحة والطمأنينة وإنما يجب أن تكون روحك وقلبك وعقلك أيضا في نفس المكان وهذا ما لا اشعر به أنا هنا وربما الكثير الكثير من العراقيين في الغربة.
ولو أنني لا أعيش تردي الأوضاع إلى الحضيض كما هناك ولكن الإحباط والإخفاق وألم الفراق والغربة نعيشها هنا..ولو إنني بعيدة عن متناول يد الإرهاب والرصاص والشظايا والتفجيرات هناك لكن قلوبنا تحترق وتتشظى هنا مع كل انفجار يحدث هناك ولو انني لا اعاني الذل في الحصول على الغاز والنفط والبنزين هنا واذ انني أجد كل ذلك سهلا أتميز غيظا وغضبا لاجل الناس هناك وحتما لاتشملني الحكومة بمكرمتها في ساعات القطع الكهربائي المبرمج الا انني اتقطع الما لمعاناة اهلنا هناك..ومع انه غير مسموح للصوت ان يتجاوز 45 ديسبل والا اعتبر ضوضاءا هنا الا ان قلبي يسقط ارضا ويحدث ضوضاءا تصل اعنان السماء كلما سقط طفل ضحية انفجار عبوة ناسفة هناك....هناك وهنا ولكن..مهلا اين أنا واترك لكم ان تتخيلوا كيف يعيش العراقي هناك وكيف يموت هنا..كم مرة يجب ان يموت الوطن لكي نستفيد من أخطائنا وكم من العراقيين يجب أن يضحوا لكي ينهض الوطن!
تساؤلات في علم الغيب ونحن نشهد صراع كراسي لاغير.. حتى بتنا جميعا كطنبورة ان تكلمنا في موضوع اخر اي موضوع حتى لو كان موت نهر..
قرات اليوم فيما اقرا "في القوانين السويدية لايلقى وزن كبير فيما لو شعرت الضفادع والحشرات بالاستمتاع والراحة في حياتها ام لا ولكن ما يعنينا من الموضوع هو وجودها المهم في تقييم نوعية المياه بما معناه ان وجودها هو دالة على ان المياه بخير وهكذا نحن سنكون بخير"هذا اذن بيت القصيد ولو بالبداية لم اصدق "وفركت عيوني خاف نايمة لان بعد ان تحولت وحدي بالغرفة صرت استهلك اكوابا عدة من القهوة اجاهد لابقي نفسي واعية وانا اتنقل بين صفحات الكتب والكمبيوتر..ان من ضمن الاهداف الوطنية البيئية في السويد الستة عشر اثنان تخص المياه هما مياه نظيفة وبحيرات وانهار مفعمة بالحياة كما هناك هدف آخر يخص المياه بصورة او باخرى وهو ممنوع منها باتا الاستخدام الجائر للاسمدة الذي يؤدي تلف الحياة في الانهار والبحيرات ومصباتها وطبعا تدخل ضمن الاسمدة كل مركبات النتروجين والفسفور التي وان جاءت من مصادر غير الاسمدة كالمصادر الصناعية ومحطات تنقية المياة ومعالجة مياه الصرف الصحي فانها كلها تلعب نفس الدور في زيادة كمية النتروجين والفسفور في الانهار وبالتالي يزداد وجود الطحالب والنباتات الخضراء التي تستهلك الاوكسجين وتعزل الطبقات السفلى من المياه عن الاوكسجين وبالتالي تؤدي الى موت الاسماك وكل انواع الحياة في الماء.."الضفدع موجود اذن انا بخير"سيكون شعاري من اليوم فصاعدا وانا اقول عليهم بطرانين .
اما ان تتحول قناة الجيش وحتى نهري دجلة والفرات الى مستودع الى رمي النفايات بمختلف انواعها فهذا يعني لا أنا ولا أنت ولا العراق بخير لا اليوم ولا غدا ولا الى فترة طويلة ..ان من اهم ما يقوم به قسمنا مراقبة الصرف الصحي وهم مطمئنين طبعا من ناحية المعامل ومحطات تنقية ومعالجة المياه لكن الحملات المكثفة تجرى حاليا للقرويين الذين يملكون حظائر للحيوانات وكلنا يذكر قصة العمو اللي عنده حصان وكان يرمي مخلفاته في منطقة واحدة دون ضوابط ولقفته احدى الخالات وخبرت عليه واتصور حالوا قضيته للشرطة وبيها الشغلة غرامة لانها تصب في نفس الموضوع هم ما خايفين على الضفدع ولا حتى عالبحيرة لو يقدرون يعيشون بلا ماي جان هملوها لكن "وخلقنا من الماء كل شئ حي" صدق الله العظيم وهنا بيت القصيد
لنعد الى الندوات التي تقام للفلاحين هي مو ندوة وانما تسيورة يأخذ القسم معه مأكولات ومشروبات ويعزم الفلاحين ويكعدون يحكون بالموضوع يعني دردشة عادية مسلية تتخللها معلومات عما يجب ان يعمل ومالا يجب ان يعمل ,الفوائد الضرر..ثم العقوبات والغرامات وابوكم الله يرحمه .
انا دخلت اشوف عدد الساعات المنجزة من المشروع صار الهم "40 ساعة يعسون اكل بالفلاحين "حتى يفهموهم شنو مخاطر زيادة الفسفور والنتروجين على الانهار والبحيرات وحتى مياه الصرف الصحي لبيوتهم الصيفية والريفية يعتنون بيها تلك التي لم يتسنى لها الربط بمحطة معالجة المياه كيف يتم معالجتها على حدة وعدم ترك الفضلات تتسرب للطبيعة
وبعد كل هذا الا يحق لي ان اتالم واشعر بالاحباط والابتعاد وخصوصا عندما تترنح الانهار لتصمت.

شبعاد جبار


التعليقات




5000