.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوداع الاخير

صادق درباش الخميس

يانائبات الأسى ضاقت بنا السبـلُ 000 كيف النواح وقد جفت بنا المقـلُ
يانائبات الاسى ماذا اقـول وقد 000 اضرمت نارا بجوف القلب يشتعلُ
ماذا احدث حيث الدهر افجعني 000 زار المنون وبئس الزائر الجهلُ
حلَّ القضاء علينـا دونما خبرٍ 000 ان البلايـا بها الاقدار تكتحلُ
استغفر الله من قولي ومن جزعـي 000 حزن القلوب على الاحباب منذهلُ
كيف السبيل اذا الايام تسالني 000 عن ابن اخ ٍ محاه القتل والاجلُ
بعامر ٍ انطوى عمري وازمنتتـي 000 فـذا حياتـي سواد حالك ثللُ
ليت الرصاصات في قلبي وقائعها 000 كي لا ارى يومك المشؤوم والجللُ
حارت بوصفه اشعار الورى عجزا 000 نور وبين الشمس والاقمار ينتقلُ
قد كنت احسب في قبري ستحملني 000 تبكي وتنـدب واعماه ترتجلُ
ياحامليـن الفتـى مهلا اودعه 000 وداع عمٍّ عـلا اطرافه الشـللُ
حالي كحال الذي عيناه قد فقـدت 000 بين الصحـاري وداءٌ فيه منشغلُ
ياقرة العين كنت السيف في غمدي 000 بل انت في سفني الربان والدقلُ
ياحافر القبر صبرا كـي احدثه 000 ان الفراق فراق ماله املُ
صببت دمع العيون النازفات دما 000 تلك الدموع كما الامطار تنهطـلُ
حزني كحزن الثكالى في تذكرها 000 او كاليتيـم بعيدٍ ثوبه خشلُ
ماضمه القبر بل في الروح مضجعه 000 هيهات ينسى مع الانفاس يكتبـلُ
لاتتركوه وحيدا بيـن مقبرة 000 فان جسمي امام الرمس منعتلُ
نظرت للـركن والجدران في الم ٍ 000 كانها اليوم من بعد النوى طللُ
كل الامـاكن فيك اليوم تندبنـي 000 الارض والنهر والوديان والجبلُ
حتى السحاب تنادي عامرا ولدي 000 ترجو العزاء وبالاهـات تنهملُ
ولوعتي دمعة الاطفـال توقدها 000 تلك اليتامى كجرح كيف يندمـلُ
اهكذا العيـش بعد المـوت قاسية 000 ام ان عامـر لايدنو له المثلُ
لسع المنـون بذي الايام ارقني 000 مثل السليم بساعات الاذى خطلُ
نم غافيـا ودع الاحزان في بدني 000 هذي السجايا بها الايام تكتمـلُ

صادق درباش الخميس


التعليقات




5000