..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العوز يصنع الابداع

عامر الفرحان

ان الفكر الانساني الخصب ارتبط بشكل مباشر بامكانية الابداع في صنع  حياته الخاصة التي لايملكها احد غير فهو القوي الذي لاتوقفه اهوال الحياة واعاصيرها وصرخته بركانا    لايبوح بها الا لشفاه القلم والورقة التي يعبر بها عما يدور في خاطره فقد احتاجت معدته الى الطعام وجسده الى الملابس الجديدة والى غرفة فخمة ينظم بها مكتبته العامرة والى الاصحاب, ولكنه فقد كل ذلك فبثت روحه فيضا من الكلمات التي تغرق اهل الثراء والنعم ,نعم هكذا المبدعون لايتمسكنون لاحد عنوانهم الاباء وكلماتهم كالرصاص يحرسون بها مملكة فقرهم العامرة بكل صنوف المعرفة بسمو وشموخ واباء ايمانهم ان من يمتلك النظار والفرقد من الكلمات لايحتاج الى القناطير المقنطرة من الذهب والفضة لانهم يصنعون حياتهم الخاصة والعظيمه بمعانيها من صحاري الارض المجدبه التي لايتحملها احدا غيرهم "فقول جبران  خليل جبران (من يبيعني فكرا جميلا بقنطار من ذهب)؟أي لايمكن لاحد ان يصنع اضواء الكلمة الجميلة ويصقلها وتصل الى النفوس مقابل الاموال والذهب كلمه لها اهلها وصناعها ولها اذان تسمع .

العوز المادي لايمكن ان يحطم اجنحة الروح فمنه ممكن ان يصنع المستحيل ويخترق الجدران والاسماع والحدود والمشكلة العكسية اذا حدث الجفاف الروحي في صنع الادوات العاملة لخلق الابداع فطه حسين -طفلا بصيرا بين عدد كبير من الاخوة اوجد مالم يجده احدا منهم في الادب,ورجل الرواية المغربي (محمد شكري )الذي اشتكى في الطفولة الغضة من الخبز الحافي لكن سرعان ماسار به الابداع في عالم المتعة والجمال والقاص (محمد زفزاف )الذي  ضاق مسكنه ولكن اتسعت كلماته فخلقت بيتا كبيرا لايملكه احد.

ولكن من المبدعين الذي اغرتهم كتاباتهم انحرفوا الى  الاسترزاق واستعطاف الاخرين لاستدرارا ماديا فهوت الكلمة عن مبتغاها الاصلي واندرجت كحرفة البيع والشراء ,النجارة, الحدادة,فتسحب منها اذواق السامعين المتلذذين بسحرها الاخاذ.

 فالمبدعون العرب الحقيقيون الذين نجحوا في اسلوب التنوير والتطهير لارواحنا من درن العالم المتصارع الذي يشعرنا دوما بالدونية والانحراف  ,لاياتي الابداع عبثا اوعشوائية بل بصدق وجديه لتدلل تمجيدهم  لعروبتهم ف(محمود درويش )كان يشعرنا عبر كلماته انه يجد مشقة في اعداد قصائده وهو بعيدا عن مكتبته  خطوة للتواصل الابدي في خلق الابداع وان شعره ماهو الا وجودا لنفسه وشعبه ولاننسى كلماته الحرى في  (ايام الحزن العادي ) الذي اطال بماساته وكلماته عن شعب فلسطين ولعل من جميل ماقال في بعض قصائده :

عن انسان

وضعوا على فمه السلاسل

ربطوا يديه بصخرة الموتى,

وقالوا :انت قاتل !

اخذوا طعامه,والملابس ,والبيارق

ورموه في زنزانة الموتى,

وقالوا:انت سارق !

طردوه من كل المرافيء

اخذوا حبيبته الصغيرة ,

ثم قالوا :انت لاجيء !

يادامي العينين والكفين !

ان الليل زائل

لاغرفة التوقيف باقية

ولازرد السلاسل

نيرون مات ولم تمت روما...

بعينيها تقاتل !

وحبوب سنبلة تموت

ستملأ الوادي سنابل ..! 

 

 

 

عامر الفرحان


التعليقات




5000