.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذكرى مناسبتين بصراويتين... في حلقتين

عزيز عبدالواحد

ذكرى مناسبتين بصراويتين... 

في حلقتين

واحدة حلّت والأخرى تحلّ بعد سنتين

ــــــــ

 


هاتان المناسبتان هما :


ذكرى مناسبة مرور( 12) عقداً على افتتاح أول مطبعة في البصرة .


و ذكرى مناسبة مرور قرنٍ ( 10 عقودٍ ) , على سقوط البصرة بيد البريطانيين.


الأولى( الميلادية 1889) , حلّت ,والأخرى( الهجرية 1333) , تحلّ بعد سنتين .



الحلقة الأولى

ذكرى مرور( 12) عقداً

على إفتتاح أول مطبعة في البصرة

ــــــــ



(*): الصحافة البصرية.. تواصل و تاريخ

مع احتفالها بالعيد 120 لتأسيسها


قد تسري بنا الأيام ونحن لا ندري إلى أين تسير.. لكن المراحل تجعلنا نتذكر حصيلتها.. فلكل مرحلة مشهد. قد يكون جميلاً ونافعاً وقد يكون غير ذلك...


لكن هذه الأشياء لا تنطبق على الصحافة فهي في كل مراحلها جميلة ونافعة وليس فيها ما يعتبر طالحا والصحافة البصرية رغم بساطة إصداراتها السابقة والحديثة بحكم عدم توفر تقنيات الإصدار والمطابع لكنها ومنذ أيامها الأول كانت تصر على التواصل فصارعت الزمن والمعوقات حتى صدرت في البصرة في الثلاثينيات من القرن الماضي أكثر من 145, جريدة منها الأسبوعية واليومية والشهرية والمجلات المتنوعة .

لكن أول جريدة صدرت في البصرة كانت جريدة =بصرة = التي صدرت بأمر الوالي العثماني مدحت باشا عام 1889

أي قبل مائة وعشرين سنة وطبعت باللغة التركية واللغة العربية..

 

ويذكر مؤرخ الصحافة البصرية رجب بركات ان جريدة _ البصرة _ كانت تنشر فرمانات الدولة العثمانية وقرارات الولايات آنذاك , وقد جلبت لها مطبعة خاصة تعتمد ترتيب الحروف وصفها صفاً ومن ثم طباعتها بشكل بدائي وهو أمر بقيت تتبعه الجرائد والصحف لسنوات عديدة بعد تلك الجريدة.

تاريخ الطباعة في العراق :

قبل خمسة آلاف سنة كان ظهور الأختام الاسطوانية باعتبارها أولى البدايات من فن الطباعة للنسخ باستخدام الحروف المعدنية المتفرقة، أما الفن المطبعي والمنهجي في العراق فكان مع بداية النصف الأول من القرن التاسع عشر الميلادي ، ان أول مطبعة حجرية عرفها العراق هي مطبعة دار السلام التي كان موقعها في مدينة الكاظمية وبها طبع كتاب ( دومة الزوراء في تاريخ وقائع الزوراء ) لمؤلفة الشيخ رسول أفندي الكركولي . . . وقد قام بطبعة ميرزا محمد باقر التفليسي عام ( 1821 م ) وان تاريخ الطباعة في العراق يرجع الى أقدم من هذا التاريخ وذلك لوجود دراسات أولية تدل على وجود مطبعة حجرية في بغداد عام ( 1816 م ) وكانت تطبع صحيفة ( جورنال العراق ) التي أسسها داود باشا الكرجي وزير بغداد .
  وان أول مطبعة عرفها العراق بعد ذلك في عام ( 1856 م ) حيث استقدمت مطبعة حجرية من الخارج في عهد والي بغداد محمد رشيد باشا وكان مقرها في لواء كربلاء ومن خلال ذلك تبين لنا بان مطبعة دار السلام في عام ( 1830 ) هي أول مطبعة أنشأت في العراق وتلتها بعد ذلك مطبعة كربلاء الحجرية في عام ( 1856 م ) ثم مطبعة الآباء الدومنيكان في الموصل عام ( 1859 م ) وتلتها المطبعة الكلدانية عام ( 1863 م ) ثم مطبعة الولاية الحكومية في بغداد التي أنشاها الوالي مدحت باشا عام ( 1863 م ) والتي كانت تعرف بالمطبعة الحكومية وفيها كانت تطبع جريدة الزوراء نسبة الى مدينة بغداد .
  وقد صدر العدد الأول منها في يوم الثلاثاء الموافق 15 حزيران عام ( 1869 م ) وتولى بعد ذلك الحين الى انشاء العديد من المطابع حتى بلغ عددها في عام ( 1975 م ) الى ( 442 ) مطبعة من مطابع القطاع الخاص والحكومي في مختلف محافظات القطر .

ففي عام 1833م وفي عهد المماليك استوردت أول مطبعة في بغداد باسم ( مطبعة دار السلام ) في عهد داود باشا وقد طبعت عدة مطبوعات منها ( كلشن خلفاء(  المسمى دوحة الوزراء باللغة التركية وأنشئت مطابع أخرى أوردها أدناه مع سنة تأسيسها وجهة التأسيس :ـ

 ـ مطبعة كربلاء سنة 1856م طبعت كتبا فقهية وادعية مع مقامات الالوسي .

ـ مطبعة الادباء الدومينكان في الموصل سنة 1856م طبعت كتاب رياضة درب الصليب .

 ـ مطبعة كامل التبريزي في بغداد طبعت كتاب تاريخ القرماني بالطباعة الحجرية .

ـ المطبعة الكلدانية سنة 1863م في بغداد صاحبها الشماس روفائيل.

 ـ مطبعة الولاية 1869م في بغداد الوالي مدحت باشا طبعت جريدة الزوراء .

ـ مطبعة الفيلق 1869م في بغداد الوالي مدحت باشا ـ منشورات عسكرية .

ـ مطبعة الولاية 1875 الموصل- تحسين باشا والي الموصل- صحيفة الموصل.

ـ مطبعة كركوك 1881 كركوك- فيضي باشا- جريدة كركوك. المطبعة الحيدرية 1881 عبد الوهاب نائب الباب العالي كتاب بحرالكلام. - مطبعة بيخور 1884 بغداد الحاخام يهودا بيخور الكتب العبرية

- مطبعة السريان 1889 الموصل بعثة السريان اليعاقبة كتاب فاكهة الخلفاء.

- مطبعة البصرة 1889 البصرة جلبي زاده محمد علي جريدة البصرة.

- مطبعة دار السلام 1889 بغداد ابراهيم باشا بلوغ الارب في احوال العرب للالوسي وهي التي طبعت الخط السلطاني والدستور العثماني.

-مطبعة دنكور 1902 بغداد الحاخام عزرو دنكور.

ـ مطبعة الشاهبندر 1907 بغداد محمود الشاهبندر العقد المفصل للسيد حيدر الحلي.

ـ مطبعة النجف 1909 النجف جلال الدين الحسيني صحيفة الحبل المتين.

 مطبعة الاداب 1909 بغداد مجلات وصحف.

ـ مطبعة محفوظ 1910 الموصل عيسى محفوظ صحيفة نينوى.

 مطبعة سليمان الدخيل 1910 بغداد سليمان الدخيل صحيفة الدستور.

- مطبعة الصنائع 1911 كركوك مدرسه الصنائع نماذج حكومية.

ـ مطبعة عبد الله الزهيري صحيفة العرب.

لقد ورد تسلسل هذه المطابع في كتاب تاريخ الطباعة في العراق لمؤلفه شهاب احمد الحميد وهي تغطي فترة تتجاوز الثمانية عقود تعرض فيها ملايين من العراقيين للفناء عن طريق الحروب والكوارث والتهجير والأمراض حتى أصبح عدد سكان العراق عند انحسار الاستعمار العثماني وسطوة الاستعمار البريطاني حوالي مليوني نسمة ومع ذلك لا يمكن تجاهل الكتب التي طبعت في الخارج ووصلت إلينا من مطابع الاستانة وطهران والهند والقاهرة وبيروت ودمشق في التاريخ والتراجم وسير العلماء والفهرسة ولابد من الإشارة الى تنوع أساليب الطباعة المحلية والخارجية التي كانت طباعة حجرية قبل ان تدخل الأساليب المتطورة نسبيا في صناعة وفن الطباعة .(1)

توثيق تاريخ الطباعة في البصرة :


من أجل أرشفة وتوثيق المنجز الصحافي والإعلامي والطباعي في محافظة البصرة أصدرت المكتبة المركزية في جامعة البصرة من تأليف الباحثة هناء نعمة محمد «دليل الصحافة والطباعة في البصرة» لأكثر من مئة عام، إذ تناول الدليل تاريخ الصحف والمجلات والمطابع التي تعكس النشاط الكبير للصحافة والطباعة منذ عام 1889 لغاية عام 2007، وتألف الدليل من ثلاثة فصول، تحدث الأول عن الصحف والمطبوعات والثاني تضمن أسماء المطابع ونشأتها، والثالث ببلوغرافيا الصحافة والطباعة.
ويعتبر الدليل وثيقة علمية تاريخية على درجة كبيرة من الأهمية إذ أصبح مصدراً للإعلاميين الذين احتفلوا به والذي افتتح بالحديث عن اصدار اول صحيفة في البصرة هي صحيفة «بصرة» عام 1889 في عهد الوالي مدحت باشا، ثم صدرت بعدها العديد من الصحف كـ «الثغر» و«المنار» و«المبرقع الهندي» وغيرها. وما زالت الأوساط الصحافية والاعلامية مهتمة بهذا الاصدار على اعتباره خزينا واسعا وعميقا وهو الأشمل والأدق وواحد من الجهود الصحافية التي وثقت تاريخ الصحافة والطباعة في البصرة، وهي مبادرة ممتازة من جامعة البصرة باعتباره أول دليل بهذه الضخامة والعلمية والذي سهّل على الصحافي والقارئ عناء البحث عن المعلومات.
وقد ساهمت المطابع البصرية في طباعة الصحف البصرية كمطبعة حداد التي كانت وما زالت ومنذ عام 1952 مستمرة في طباعة الصحف، إذ كان للمطابع دور كبير في انعاش الواقع الصحافي، وكانت المطابع جاهزة لطبع الصحف والمكتبات جاهزة للتوزيع والحركة السياسية والثقافية كانت غنية وثرية جدا والبصرة بحكم موقعها الاقليمي والدولي ونشاطها التجاري عبر الموانئ وثرواتها البترولية والزراعية الهائلة وكثافتها السكانية محطة مهمة لالتقاء الشرق بالغرب.(2)



الأقوال , في المطبعة الأولى في البصرة : (3)

صحافة ومطابع البصرة, منذ سنة1889م :


( أ)


البصرة هي المدينة الحاضنة للعلم والحضارة والفكر والادب والتاريخ واحد ابرز المحطات العلمية التي سطع نجمها في زمن الدولة العباسية فقد نضجت فيها الحركة العلمية في اوج عظمتها لتصبح البصرة حدائق علم تستظل فيها العلماء كقوة جذب ما بين المشرق والمغرب امام نمو تصاعدي للابداع الادبي والعلمي واستمرت الحركة تسجل تطوراتها في محطة المربد تلك المدرسة الفكرية التي تستقبل كل عام فحول الشعراء والادباء وعلى رغم الاحداث التي توالت على البصرة والتنوعات الثقافية والدينية استطاعت المحافظة وبكل فخر على هويتها وعراقة وطنيتها واصالة انتمائها .

. ففي عام 1889 م عرفت البصرة اول مطبعة اسمها مطبعة البصرة (الولاية) من قبل موظف بغدادي المواطن(جلبي زادة محمد علي) وطبعت اول كتاب لها هو (هداية الوصول لبيان الفرق بين النبي والرسول) .



(ب)


  أما فيما يخص تاريخ الطباعة في البصرة فان أول مطبعة أنشأت فيها عام ( 1306 هـ / 1888 م ) في زمن والي البصرة ( مشير هدايات باشا ) باسم محمد أفندي علي باشكاتب في تحريرات الاملاك السنية ، وصدرت جريدة ( بصرة ) التي تعد أول صحيفة تصدر في البصرة في عام ( 1889 م ) وقد مضى على فترة صدورها ( 118 ) سنة وكانت الصحيفة الرسمية الناطقة باسم الحكومة وباللغتين العربية والتركية وقد صدر عددها الأول في يوم الخميس المصادف 9 جمادي الثاني عام ( 1307 هـ / 1889 م ) واستمرت بالصدور لحين احتلال البصرة من قبل القوات البريطانية في يوم 22 تشرين الثاني عام 1914 م .



(ج)

ان الصحافة دخلت الى العراق في العام 1869 الذي شهد ولادة اول صحيفة عراقية. هي جريدة الزوراء التي اسسها والي بغداد مدحت باشا. ثم ولادة جريدة الموصل عام 1885وجريدة البصرة عام 1889


(د)


اما جريدة(البصرة) فقد حصلت على امتياز صدورها في البصرة عام 1889 على يد جلبي زادة محمد علي الذي كان يومذاك رئيسا لكتاب دائرة الأملاك السنية في البصرة . على غرار جريدة الزوراء البغدادية، ، صدرت صحيفتا(الموصل) و(البصرة) اللتان حملتا اسمي مدينتيهما فكما ان الاخيرة لم تصبح رسمية محضة على نحو ما كانت عليه سابقتاها .


الطباعة في البصرة :


  كما ذكرنا بأن أول مطبعة عرفتها البصرة هي مطبعة الولاية التي كانت تطبع فيها جريدة ( البصرة ) في عام ( 1889 م ) كما وان أول كتاب طبع في البصرة هو كتاب ( هداية الوصول لبيان الفرق بين النبي والرسول ) للعلامة الفاضل مفتي البصرة المرحوم عبد الفتاح أفندي البغدادي وطبع الكتاب بموافقة مجلس المعارف في 3 جمادي الثاني سنة ( 1908 هـ / 1890 م ) طبع بمطبعة الولاية ( البصرة ) وان أول مطبعة أهلية عرفتها البصرة هي مطبعة ( الرشيدية ) التي انشأت في عام ( 1905 م ) أيام حكم آل رشيد على البصرة أيام السيد طالب باشا النقيب وكان موقعها في بناية جمعية المكتبة الإسلامية العامة في محلة السيف والتي بني على أنقاضها جامع البصرة الكبير .
  وكانت تطبع فيها جريدة التهذيب للشيخ أمين عالي باش أعيان، وجريدة الأيقاظ لسليمان فيضي المحامي وقد جيء بمطبعة أخرى تم شراؤها من قبل جمعية الائتلاف في البصرة عام ( 1327 هـ / 1909 م ) وتبرع بثمنها الحاج محمود باشا العبد الواحد مؤسس مدرسة المحمودية الابتدائية للبنين المقابلة لمحكمة أبي الخصيب القديمة التي درس فيها الشاعر الكبير بدر شاكر السياب ، بنيت هذه المدرسة في عام ( 1909 م ) ، وأما المطبعة المحمودية فقد آلت الى أدارة جريدة الدستور ومن ثم بيعت الى جيش الاحتلال البريطاني عام ( 1333 هـ / 1915 م ) .

أسباب نشوء المطابع في البصرة :


  تعد أوائل القرن الماضي كما ذكرنا هي البدايات الأولى لفترة ظهور المطابع وحركة النشر في البصرة ، وخاصة ازدياد المطابع وعن أسباب نشوء المطابع نوجز ما يلي :

إصدار عدد من الصحف البصرية الحكومية منها والأهلية حيث يتطلب الأمر في بعض الأحيان الى شراء مطبعة لغرض إصدار جريدة معينة ، ومن هنا جاءت متطلبات الدوائر والمؤسسات الحكومية الى إصدار أنواع من المطبوعات وبالذات في فترة ما قبل الاستقلال ، واتساع النشاط الاقتصادي في البصرة بسبب موقعها الاستراتيجي ووجود الموانئ وشركات النفط ومكابس التمور ومكاتب التجار وتعدد الشركات العاملة في البصرة في القطاعين الحكومي والنشاط الخاص باعتبار البصرة عاصمة العراق الاقتصادية في ذلك الوقت .

استعراض المطابع ودور النشر في البصرة :


  وفيما يلي نستعرض بعض المطابع ودور النشر في البصرة حسب الأسبقية التاريخية لكل منها وإعطاء نبذة موجزة وقصيرة عنها وهي :

(1) مطبعة البصرة ( مطبعة الولاية ) :
  تأسست عام 1889 م في البصرة من قبل الأستاذ جلبي باشا زاده محمد علي وقد طبعت فيها جريدة ( بصرة ) التي صدر العدد الأول منها كما ذكرنا في يوم الخميس المصادف 9 جمادي الثاني عام ( 1307 هـ / 1889 م ) وكانت تصدر باللغتين العربية والتركية ولمدة ( 5 ) خمس سنوات وقد توقفت عن الصدور في يوم 22 تشرين الثاني عام ( 1914 م ) بسبب احتلال البصرة .
  ومن بعدها صدرت جريدة التهذيب وهي جريدة ( أدبية سياسية أسبوعية عامة ) أنشأها في البصرة باللغتين العربية والتركية السيد أمين عالي بك باش عيان صدر عددها الأول في حزيران عام ( 1909 م ) وتعد ثاني صحيفة صدرت في البصرة بعد إعلان الدستور العثماني . . . ومن المطابع القديمة في البصرة مطبعة الاتحاد ومطبعة المحمودية على اسم محمود باشا العبد الواحد في عام 1909 م والصحف التي صدرت في البصرة وطبعت على تلك المطابع هي ( الرشاد ، وإظهار الحق ، ومرقعة الهندي ، والفيحاء ، والى والتاج والمنبر والدستور ) فأنشأها الإستاذ عبد الله أفندي باشا الزهير حيث تأسست جريدة الدستور في عام 1912 وهي لسان حال جمعية الإصلاح في البصرة .

(2) مطبعة الاتحاد :
  لصاحبها يوسف ذياب وفيها تطبع جريدة الاتحاد وهي لسان حال جمعية الاتحاد والترقي وقد زامنت هذه المطبعة مطبعة الولاية ( البصرة ) ثم طبعت فيها جريدة المنبر وصدر العدد الأول منها في 12 تشرين أول عام 1911 م وهي جريدة عربية سياسية أسبوعية عامة أصدرها الأستاذ احمد كاظم جودت وتوقفت عن الصدور في أواخر كانون الأول من عام 1911 م .

(3) المطبعة الاحمدية :
  لصاحبها احمد حمدي حسين وأخيه وقد أصدرت هذه المطبعة جريدة ( مرقعة الهندي ) في 21 تشرين الثاني عام 1909 م وكانت جريدة أدبية هزلية صدرت باللغة العربية وقد استبدل هذا باسم جريدة البصرة الفيحاء في العاشر من آب عام ( 1910 م ) ثم توقفت من الصدور في بداية شهر شوال عام ( 1330 هـ ـ 1912 م ) ، ومن هذا المطابع مطبعة الفيحاء التي تأسست في عام 1909 م لصاحبها السيد عبد الوهاب الطباطبائي وكانت تقع في محلة السيمر وتطبع فيها صحيفة ( السجل ) وكان رئيس تحريرها الأستاذ طه فياض العاني، ومطبعة الكاظمية تأسست في عام ( 1912 م ) لصاحبها الحاج عبد الكاظم الشمخاني والتي أهداها الى اسطيفان كجة جي .
  وتقع بناية هذه المطبعة في منتصف شارع الكويت الحالي وطبعت جريدة الإخاء لصاحبها عبد الرحمن الهاشمي وصدرت في عام ( 1929 م ) ، وجريدة الرقيب صدرت عام ( 1931 ) وكان رئيس تحريرها الأستاذ اسطيفان كجة جي صدرت عام ( 1934 م ) وتوقفت عن الصدور في عام ( 1963 ) وجريدة البصرة لصاحبها عبد الرضا الجبيلي التي صدرت في عام ( 1934 م ) وتوقفت عام ( 1937 م ) .

  ومن المطابع الأخرى التي تزامنت مع تلك الفترة هي المطبعة الوطنية التي تأسست في عام ( 1914 م ) لصاحبها ( توما فرنسيس ) وكان موقعها قرب ساعة سورين بالعشار وكانت تطبع فيها مجلة الاقتصاد وهي مجلة علمية اقتصادية وزراعية وباللغتين العربية والانكليزية صدرت في عام ( 1928 ) ومطبعة الناس التي كانت تطبع فيها جريدة الناس لصاحبها ومنشئها الأستاذ عبد القادر السياب حيث صدرت في عام ( 1935 م ) وتوقفت عن الصدور عام ( 1948 م ) وجريدة الأستاذ عبد الرزاق الناصري صدرت في عام ( 1940 م ) وتوقفت عن الصدور في نفس العام ، كما طبعت جريدة ( الأقدام ) بعد ان كانت تطبع في جريدة الثغر .

(4) المطبعة الأميرية :
  هي أحدى المطابع المصادرة التي صادرتها القوات البريطانية في عام 1914 عند احتلال البصرة ، وكانت تطبع في هذه المطبعة جريدة ( أوقات البصرة ) وكان موقعها في محلة السيمر وفيما بعد انتقلت الى العشار فأصبحت تعرف بمنطقة التايمس .

(5) مطبعة التايمس :
  تأسست مطبعة التايمس في البصرة في عام 1921 م ويرجع سبب تسميتها لوجود الاحتلال البريطاني للبصرة في 22 تشرين الثاني من عام 1914 حيث صادر الانكليز أربع مطابع في البصرة واخذوا بطبع نشرة يومية باللغتين العربية والانكليزية في المطبعة الأميرية وأصبحت هذه النشرة فيما بعد تعرف بجريدة ( الأوقات البصرية ) ( basrah times ) وصدرت في أوائل عام 1915 بأربع لغات هي العربية والانكليزية والفارسية والتركية واستمرت بالصدور لمدة ( 5 ) سنوات خمس سنوات ، حيث بعدها صدرت جريدة ( مابين النهرين في مايس عام ( 1912 م ) واستبدل اسمها فيما بعد الى جريدة

الأوقات العراقية ) ونقلت ملكيتها وأدارتها من البصرة الى بغداد لتحل محل جريدة ( الأوقات البغدادية ) التي تم إيقافها من قبل الحكومة العراقية آنذاك ، وتقع مطبعة التايمس في منطقة ( بريهة ) في العشار وكان مديرها المسؤول الأستاذ ( الن شكر لال) الباكستاني الجنسية ومن مطبوعاتها ( جريدة الشباب البصرية ) التي صدرت في 3 أيلول عام 1971 وكانت تصدر عن مديرية رعاية الشباب في البصرة وقد توقفت هذه الجريدة بعد صدور عددها الثاني بسبب رداءة الطباعة وكانت في هذه المطبعة جريدة الثغر لصاحبها ومنشئها الأستاذ محمد عطية المحامي وقد صدرت في عام ( 1933 م ) أبان الحكم الملكي وتوقفت عن الصدور في 19 أيلول عام ( 1933 م ) كما طبعت أيضا ( جريدة الأنباء ) وجريدة ( الوحدة ) بعد ان كانت الأخيرة تطبع في مطبعة جريدة ( الخبر ) وجريدة الدستور .

http://www.basrahcity.net/pather/report/62.html

ومن الملاحظات العامة على الحياة الصحفية في البصرة خلال هذه الفترة :

1- بحكم الخلافات السياسية الحادة وانقسام الشارع العراقي عموما فقد تخندقت صحف البصرة في مواقع فكرية وسياسية وتحولت الى منشور سياسي يعكس التناقضات بكل اشكالها و انعدمت الروح المهنية والحرفية الصحفية ولهذا فقد عانت من الغموض والتشوش في عرض موادها واصبحت تصريحات القيادات السياسية وصورها تشغل الحيز الاكبر في تلك الصحف وعلى العموم تحولت الى ناطق باسم الحزب الذي تمثلة اكثر منها ممثلة لتيار سياسي ولم يعد هناك من كبير حاجة الى المراسلين الصحفيين والتحقيقات الصحفية ومتابعة المشاكل اليومية للمواطنين كما لم تشهد الصحافة دراسات معمقة في الشؤون العامة ، وكان الشاغل الاكبر لها هو : مع أم ضد .

2- قامت السلطات باغلاق الصحف المعارضة او التي لاتلتزم بنهج الحكومة السياسي وقد اغلقت صحيفة الجماهير للسيد اسعد الفريح وهي صحيفة بعثية وكان ذلك في 19- 11- 1959 وكانت فترة صدورها 6 اشهر.

ثم صحيفة صوت الطليعة للسيد نصيف الحجاج وكانت تمثل الحزب الشيوعي في البصرة وكان ذلك في 1961 وقد استمرت تصدر لمدة 16 شهرا.

وبعد ذلك صحيفة نداء الاهالي للسيد جعفر البدر وهي لسان حال الحزب الوطني الديمقراطي التي اغلقت في 20 - 1 - 1963 بعد ان استمرت بالصدور لمدة سنتين وكان الغلق قبل شهر من سقوط نظام عبد الكريم قاسم .

اما صحيفة لواء العروبة للسيد زكي جميل حافظ وهي صحيفة بتوجهات بعثية اغلقت بعد استيلاء عبد السلام عارف على الحكم بعد ابعاد حزب البعث العربي الاشتراكي .

وصحيفة وعي الجماهير للسيد احسان وفيق السامرائي وقد صدرت الصحيفة اثناء صعود حزب البعث الى السلطة عام 1963 واغلقت فور ابعاده عن السلطة في تشرين ثاني من نفس العام وكان حظ السيد السامرائي هو الاسوء فقد حكم عليه بالسجن لمدة اربعة اشهر .

صحيفة الخليج العربي التي لم تعمر اكثر من 16 يوما وكان ذلك في 25 - 12- 1963 .

مما تقدم يمكن ان نستنتج مدى الديمقراطية التي كانت سائدة ومدى احترام الصحافة في العراق وهذا مايشير الى عدم ارتياح السلطات للصحافة الحزبية اذ كما مر فان الصحف الحزبية هي الاكثر تعرضا للعقوبات على الرغم من صدور قانون ينظم الحياة الحزبية ومن ادعاءات السلطات انها مع الحركة الحزبية لأنها الالية التي تمارس من خلالها العملية الديمقراطية وانها مع حرية الصحافة لتتمكن من اداء دورها في الرقابة .

3- عانت الصحافة في البصرة من عدم توافر كوادر صحفية محترفة يمكن ان تنهض بالمهنية في الأداء رغم مرور حوالي 80 عاما على تاريخها(1889 - 1968 ) وربما يعود ذلك لما تتطلبه المهنة الصحفية من عناصر تحمل العديد من مستلزمات الثقافة العامة كاللغة والتاريخ والاقتصاد وعلوم السكان وأعمال التجارة وعلم الاجتماع إضافة الى التدريب المستمر ووفق منهجية وبرامج متخصصة ، معظم الصحفيين الذين اكتسبوا الخبرة وكانوا مهيئين لتطوير الصحافة غادروا البصرة الى بغداد .

http://www.alfayhaa.tv/articles/marsad/12003.html




آخر أخبار المطبوعات البصراوية الانتخابيّة:


أنتخابات , وشبكات من اللافتات , و مطبوعات سابقات ( قبل أكثر من 290 يوماً ) (مجالس المحافظات) .


( هناك شبكة من اللافتات تربط بين كل عامود إنارة في البصرة بينما تغطي الملصقات الانتخابية كل المتاجر والسيارات بل أبراج المياه قبل انتخابات المحافظات العراقية التي تجري اليوم والتي سينتخب خلالها مجلس محافظة البصرة ومجالس 13 محافظة أخرى) .


البصرة: ازدهار عشرات المهن تزامنا مع انتخابات مجالس المحافظات :



{ و استعداد لكل ما هو أتٍ (2010) آتٍ} :

وكيل وزارة الثقافة يعلن أنشاء ذاكرة ثقافية لمدينة البصرة : أعلن وكيل وزارة الثقافة طاهر الحمود عن إنشاء ذاكرة ثقافية لمدينة البصرة على هامش أنطلاق فعاليات البصرة عاصمة الثقافة العراقية عام 2009.وذكر مصدر إعلامي في الوزارة لـ( وكالة أنباء الإعلام العراقي / واع ) أن " الوزارة وقعت عقداً مع شركة صمت لإنشاء ذاكرة ثقافية لمدينة البصرة توثق كل النشاطات الثقافية والوضع الثقافي عموماً في المدينة بما فيها الواقع الثقافي والأقتصادي والأزياء واللهجات أفقياً والتوثيق التأريخي عمودياً، مؤكداً أن الشركة ستقوم بالتصوير الفني وأنتاج أفلام حية عن المدينة وتتولى كتابة التعليق والترجمة الى اللغة الأنكليزية ومن ثم تعرض على وزارة الثقافة لغرض الأطلاع على النشاط الثقافي قبل عرضه". وأشار الى إن" الوزارة ستقوم بطباعة عدد من الكتب على هامش فعاليات البصرة عاصمة الثقافة عام 2009 وأقامة ندوة حول التنوع الثقافي من قبل منظمة اليونسكو والتي حدد موعد أقامته في شهر كانون الأول المقبل، فضلاً عن الإتفاق مع فروع مؤسسة الشهداء ومؤسسة السجناء السياسيين في محافظة البصرة بإقامة فعاليات ثقافية مختلفة ضمن الموسم الثاني للبصرة عاصمة الثقافة العراقية عام 2009". وإلتقى الوكيل برئيس وأعضاء الهيئة الأدارية أتحاد الأدباء والكتاب في مدينة البصرة وبحث معهم الشأن الثقافي في المدينة وأهم الأحتياجات التي يطمح إليها الأتحاد وأستمع الى شرح مفصل عن المعوقات التي تواجه عملهم والعمل على معالجتها.

http://www.alkadhum.org/alfurat/news/pages/news.php?nid=5010

الانتخابات تنعش حركة المطابع :

 

أصحاب مطابع يعتبرونه موسم حصاد وفير بعد سنوات من الكساد :

مع بدأ العد التنازلي لانتخابات مجالس المحافظات المقرر إجراؤها نهاية الشهر الجاري , ووصول الدعاية الانتخابية إلى ذروتها، شهدت أسواق المطابع والحرف، التي لها علاقة بفنون الدعاية الانتخابية، نشاطا ملحوظا في محافظة البصرة ، ثاني أكبر المدن العراقية، أزالت غبار الكساد الذي أصابها منذ عدة أعوام.

وأكد أحمد كاظم العلي، صاحب مطبعة أحمد في شارع الاستقلال وسط المدينة، لـ«الشرق الأوسط» أن (كل أصحاب المطابع كانوا يتوقعون هذا الزخم من العمل قبل بدء الدعاية الانتخابية، لهذا تم خزن كميات كبيرة من الأوراق والأحبار وصيانة المطابع، استعدادا لهذا الموسم الطباعي).

وأضاف العلي أن (ما يميز الدعاية الانتخابية هذه،خلوها من طبع صور المراجع الدينية والأماكن المقدسة ,كما جرى في انتخابات المجالس عام 2005،والتعويض عنها بطبع خارطة العراق والأعلام العراقية والمعالم الأثرية المعروفة،التي فضلها بعض المرشحين كي تكون خلفية لصورهم) . مشيرا إلى (لجوء بعض الكيانات والمرشحين في المحافظات المجاورة إلى مطابع البصرة كونها أكثر حداثة وتلبي رغباتهم في إخراج المطبوع بالشكل الذي يطلبونه) .

وكما اتخذ الورق المطبوع بصور المرشحين مساحات كبيرة في واجهات الأبنية، فقد شكل حيزا واسعا في أحاديث الأهالي في المقاهي وحافلات النقل العام ومساطر العمال والمجالس والديوانيات وفي زيارات الأقارب ولقاء الأصدقاء والمحبين، إذ إنه لا حديث يعلو على التعليق على ملصقات الدعاية الانتخابية، ويعلق أحدهم (صورة المرشح الفلاني تقلد صور الزعيم (عبد الكريم) قاسم ) ، وآخر يضيف إن (صورة المرشحة الفلانية تتماثل وصور الممثلات) .

وآخرون يتساءلون (صورة المرشح الفلاني يبتسم ولا نعرف على ماذا هذا الابتسام) .

(وبعضهم يرى لو «توزعت مبالغ الدعاية الانتخابية على الفقراء لما بقى محتاج بالمدينة ) .

 

وحتى لو
أوشكت حركة العمل في المطابع التجارية في محافظة البصرة على التوقف بشكل تام بفعل تراجع حركة طباعة الكتب والصحف.

 

إلا أنّ

 

الحملة الانتخابية أعادت إليها انتعاشها بشكل غير مسبوق. ما جعلها تعمل بواقع 24 ساعة في اليوم لطباعة البرامج الانتخابية والملصقات والبوسترات الدعائية للمرشحين والكيانات السياسية المختلفة.

 

موازاة لذلك، أشار مراقبون إلى أن سلوك الناخب قد تغير ولم يعد يعر اهتماما كبيرا لما تتضمنه هذه الملصقات. (**)

والى المزيد من الانتعاشات , للمطبوعات, مع كل موسم انتخابات .


الحلقة الثانية

ذكرى مرور قرنٍ , بعد سنتين ,

على سقوط البصرة , بيد البريطانيين .

تأتي ( إنْ شاء الله تعالى) .

..............

عزيز عبد الواحد

مالمو- السويد

WWW.TAWASOL.SE

ــــ


الهامش

ــــــــــــــــــــــــــ

( * )

البصرة - عبد الامير الديراوي

http://www.alsabaah.com/paper.php?source=akbar&mlf=interpage&sid=76342


http://www.almannarah.com/Print.aspx?NewsID=8970

بغداد/ المنارة/عامر ناجي حسين

تشير الدراسات الآثارية في وادي الرافدين بأن الأختام المنبسطة وجدت في بقايا المستوطنات الحضارية واولى هذه الأختام تم اكتشافه في موقع "تل حسونة" الأثري في شمال العراق حوالي عام 5400 قبل الميلاد هذا ما قاله الباحث شهاب احمد الحميد في كتابه "كشاف تاريخ الطباعة العراقية في العصر الحديث" في إشارة منه إلى ان العراقيين أول من اكتشف الطباعة .

وفي العصر الحديث والمعاصر كانت ثمة نهضة كبيرة في ميدان الطباعة حتى كانت آخر إحصائية لعدد المطابع في العراق صدرت عام 2002 ، تشير الى وجود 514 مطبعة كان معظمها في شارع المتنبي وحي البتاوين في العاصمة العراقية بغداد .

أما

يوحنا جوتنبرج ( 1397 - 1468م ) اسم لمع في مدينة (ماينـز) بألمانيا وارتبط باختراع فن المطابع, وذلك عام 840‍ هـ / .1436

وكان هذا الاكتشاف إيذانًا بعصر جديد في انتشار العلم والتقاء الحضارات، وتبادل الثقافات .


(1)

http://www.basrahcity.net/pather/report/62.html

و

http://www.iraqnla.org/fp/journal10/test38.htm

(2)

http://www.iraker.dk/maqalat24/12.htm

و

http://alraialaam.com/alrai/ArticlePrint.aspx?id=8060

(3)

http://www.al-bayyna.com/modules.php?name=News&file=article&sid=22960

و

http://www.basrahcouncil.org/Reports/Basrah/bcReport-BasrahPrinter.htm

و

http://www.iraqiartist.com/iraqiartist/Arabic/articles_2/Article97.htm

و

http://www.alsabaah.com/paper.php?source=akbar&mlf=copy&sid=7363

(**)

9 نوفمبر 2009 البصرة-ماجد البريكان

http://www.azzaman.com/index.asp?fname=
2009%5C11%5C11-09%5C778.htm&storytitle

http://www.niqash.org/iraqvotes/?cat=469&paged=2 

 http://www.print4arab.com/vb/showthread.php?t=386


الكل ينتظر الولادة القيصرية لمجلس النواب، والكل يتمني أن يكون المولود معافى عقليا حتى لو كان مصاباً بتشوهات جسدية، وما أكثر الولادات المشوهة في العراق، المهم أن يخرج المولود وترتاح الأم من معانات المخاض العسير لكون القابلة ألمأذونه ليست بمستوي المعرفة ولا الحرص علي توليد الحوامل.

والعراق حامل بولادات مشوهة في الانتماء والسياسة والوطنية والحرص، وما ينتظره الشعب أن يخرج الوليد من رحم أمه وبعدها لكل حادث حديث في الحمل القادم.



 

عزيز عبدالواحد


التعليقات

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 28/11/2010 19:39:37
الاستاذ العزيز نائل الطبطبائي الموقر.
السلام عليكم
شكرا لمرورك الكريم , وشكرا لاضافتك المعلومة المهمة التي ذكرتها والتي زادت المقال اصالة وتوثيقاً.
ودمتم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: نائل الطبطبائى
التاريخ: 27/11/2010 22:25:48
السلام عليكم اود ان اشكركم على هذه المادة كما اود ان انوه الى ان مؤسس مطبعة الفيحاء فى البصرة هو السيد عبدالوهاب الطبطبائى وهو ايضا صاحب مجلة الدستور فى البصرة ستة 1912 الى تاريخ اغلاقها 1913 وصاحب مجلة صدى الدستور 1913 الى1914 واغلقت لدخول الاحتلال البريطانى ودمتم سالمين.

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 21/11/2009 22:32:00
عزيزي الاستاذ الخباز الموقر
تحيةطيبة
يسعدني عودتك سالما غانما الى اهلك واحبائك , وسرني مرورك الكريم.
ومعكم يستمر العطاء.
المخلص اخوكم الشيخ
ـــــــــــــــــــــــــ

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 20/11/2009 16:48:07
توثيق جميل ورائع ولابد فعلا ان نوثق كل شيء عن هذا التاريخ الثقافي الرصين شكرا لك فضيلة الشيخ الرائع لك محبتي

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 19/11/2009 22:02:05
الاستاذ العزيز سلام كاظم فرج الموقر
تحية طيبة
لقد اضفت بهذه المعلومات رونقا الى هذه الذكرى , واشعرتني باننا التقينا كثيرا بين جوانح البصرة .
فتقبل شكري لجميل ماعلّقت به ايها البريهي العريق, ولنا ولكم عودة الى بصرتناالحبيبةفي غير هذه المرّة.
مودتي :
أخوكم/ شيخ عزيز .
ـــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 19/11/2009 21:47:54
الوفي الحميم جبارعودةالخطاط دام بخير
تحيةلندائك الذي وصلني بخصوص مشكلةالاخ الصفار المدونة على الرابط التالي :

http://qanon302.com/news.php?action=view&id=4296
وقبل شكري على مرورك الكريم اتقدم لشخصك العزيز بوافر التقدير على تعليقك على الموضوع نفسه على الرابط:
http://www.alnoor.se/article.asp?id=63496&msg=sent#comments
ودمتم
المخلص اخوكم الشيخ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 19/11/2009 12:57:59
سيدي الشيخ عزيز عبد الواحد..
هل تسمح لي ان اقبل اليدين اللتين سطرتا هذا السفر التاريخي لمدينتي البصرة التي اهملت ومازالت مهملة حتى بات المرء يتردد حين يسأل هل انت بصري .. وها انت ترد الاعتبار لمدينة جذرها الثقافة وقوامها المعرفة والفكر النير .. هل تسمح لي اضافة معلومة وهي ان السيد احسان السامرائي قد اصدرصحيفة المرفأ عام 1977 واغلقت بعد اعتقاله في 1979 .. وان المربد الثاني اصدر صحيفة لمدة اربعة ايام اسمها الايام الثقافية وان الفقير لله سلام كاظم فرج نشر فيها اول قصة له بعنوان الشمس انثى نسر .. وان ولادتي في بريهة اتاحت لي اللعب عند جدران صحيفة التايمس في عام 1959 لكي نجمع ماتبقى من رصاص الحروف المتساقطة ونصنع منها مسدسات اصطناعية نتقاتل بها قرب بيت المنديل وسينما الحمراء الشتوي.. عفوا لاسهابي فمثل يديك تستحق التقبيل دم سالما .. دم لنا ..

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 19/11/2009 08:47:06
صباح الورد على عاشق البصرة الاستاذ عزيز عبد الواحد
دمت بعافية المعرفة والالق
ودامت حروفك المثمرة
معلومات رائعة وجديرة بالوقوف عندها حقا
مودتي واعتزازي

جبار عودة الخطاط

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 19/11/2009 00:17:37
سيدي الموقر ابو حسن القطبي
سلام واحترام
تعابير جميلة أسعدنا صدورها من نفسكم الجليلة.
تجعلنا نعتبر ما كتبناه - مقابل ما ينحدر من سيلكم - قطرات قليلة .
تقبلوا فائق تقديري.
ــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 19/11/2009 00:00:44
استاذي الجليل الدكتورخالد يونس المكرّم.
السلام عليكم
أجدني عاجزا عن ووصف هذا الثناء والتقدير منكم, فضلا عن تقديم الشكر اليكم.
لا حرمنا الباري تعالى لطيف أحاسيسكم وجميل مشاعركم.
ودامت محبتكم ومودتكم.
مخلصكم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: عزيز عبد الوااحد
التاريخ: 18/11/2009 23:49:39
الى الاستاذ الجميل المتابعة , وصاحب العبارات الرائعة
اخي العزيز جمال الطالقاني دامت ملاحظاته النافعة.
لولا سيفك المسلّط على اقلامنا : ( خير الكلام ما قل ودل) ,
لنقلت اليكم ما من كثرته تمل .
ونزول تعليقك , مرتين , دليل انْ لاخيك في قلبك (محل).
لك شكري ومودتي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 18/11/2009 23:38:31
المواطنون الذين يحبون ويحترمون شعوبهم وأوطانهم يتذكرون تأريخهم ويحفظونه ويعتزون به .
هذا التأريخ والإهتمام بمفردات الحياة البصرية والعراقية دليل اعتزاز سماحة الشخ البصري بتاريخ وطنه ومدينته الأم ومسقط رأسه .
مواقف تستحق التقدير والإعتزار .
تحيتي لكم سماحة الشيخ العامل عزيزي البصري مع احترامي وتقديري.

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 18/11/2009 23:26:36
لاديب القوافي وفائقها الربيعي العزيز
تحية طيبة
هذا التلميح والتذكير الذي تقدم منكم , انم هو بعض من بضاعة ردت اليكم .
وشكرا لجميل ما عنه عبّرتم.
ــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 18/11/2009 22:03:31
الشيخ الجليل عزيز عبد الواحد

أراك ملما بالأحداث
ومولعا بكل صغيرة وكبيرة في الوطن الحبيب

ومهتما بما سيكون المستقبل.

أنت وطني عراقي في الصميم
وأنت تحمل العراق في قلبك الكبير،
وكلك طيبة ووفاء وسلام

عرض مفيد وتحليل مفعم بالمسؤولية.

أنت في القلب عزيز، كما العراق عزيز في قلبك.

دمت عزيزا

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 18/11/2009 21:37:12
شيخنا الجليل والنبيل الاستاذ عزيز عبدالواحد

سرد تفصيلي لتأريخ اعلامي كبير لزهرتنا الفيحائية الجميلة ... لك ودي وسعادتي التي لا توصف وانا اقرأ وأعيد ما سطرت اناملك المبدعة لما مضى من سجل حافل وثر كامل ....

لك امتناناتي اللا متناهية ودمت مهنيا ملما بأبسط التفاصيل واعظمها....

لك مودتي وتحاياي وارجو قبول مروري بواحتك الثره...

جمال الطالقاني

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 18/11/2009 21:35:37
شيخنا الجليل والنبيل الاستاذ عزيز عبدالواحد

سرد تفصيلي لتأريخ اعلامي كبير لزهرتنا الفيحائية الجميلة ... لك ودي وسعادتي التي لا توصف وانا اقرأ وأعيد ما سطرت اناملك المبدعة لما مضى من سجل حافل وثر كامل ....

لك امتناناتي اللا متناهية ودمت مهنيا ملما بأبسط التفاصيل واعظمها....

لك مودتي وتحاياي وارجو قبول مروري بواحتك الثره...

جمال الطالقاني

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 18/11/2009 20:41:56
سماحة الشيخ الجليل والأخ الصديق عزيز عبد الواحد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذاكرة ٌ وتذكير وتاريخ صنعت حضارة وشيدت صرح من الهمم العالية
من اجل بناء قلوب عامرة بالإيمان والوطن ونفوس متطلعة للخير
والكمال والتحدي من اجل الأفضل والأكمل لذاك كانت الصحافة نافعة
ومفيدة وتدفع المجتمع باتجاه الوعي والتفكير والتدبير ,
شكرا جزيلا شيخنا الفاضل إلى هذا التلميح والتذكير
عن بدايات الصحافة البصرية

تقبل التحية والتقدير والمحبة


فائق الربيعي




5000