..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من الادب السويدي / ثلاث قصائد لـبير لاغر كفيست

محسن عاصي عواد

أردت أن أكون غيري
 

أردت أن أكون غيري

ولكن لم أعرف منْ؟

بجبين حاني

اتلفت غريبا


بعيدا،نحو منزل النجوم المتقدة،

عليَّّ ان لا ارى عينيه ابداََ

ولا النظر في ملامحه 


اردت ان اكون غيري انا

غريبا،

احدا غيري انا.




زوال


عند الغروب تغدو الدنيا أبهى

السماء تحوي كل هذا الحب المتجمع في وعاء الضوء المنسكب

على الارض، وفوق المنازل


كل حنين

كل ما لُمِس باليدين

الرب نفسه الذي منح السواحل البعيدة

كل ما هو داني

كل ما هو نائي

وكل ما هو جليّ

هو الانسان

بعد وقت قصير سأفقد كل شئ

الاشجار

الغيوم

الارض التي تحمل خطوي

وكل ما أملك،

كلُُ سيؤخذ مني

وسأمضي وحيدا بلا أثر.





بدلا عن الاعتقاد


اتكأ بظهري على صدر السماء

الواسع، المظلم، الثقيل

ايتها السماء الأم

افكارك قاسية ولكن صوتك هادئ

كشوكة الزهرة

تخفين قدري انت،

وتصمتين عن الكلمة التي تـُرعب روحي

وانت التي تمنحينني الشوق لبسمة اللارض

فاليك أمد يديّ.


كل ما تحملين

وكل شقاء موجها لي

كل تلك الظلمة والضياء الابديين

هي حياة

وهو ايضاح لي

وكذا الظلمة المهزومة بالضياء

قلبي صغير، وروحي ذراع

مُجبر باشتياقات مفضوحة البساطة

أُفكر مليا، ايتها الام

برحمتك الورعة

وبنجومك الواخزة


ارتفع بجناحيك الدمويين

ايها الاله العادل

انت من يبسط ملكوته على العالم

وانت رب السموات

انهض من عرشك الدموي

هناك حيث تخطط

ان تمنحنا الروح والكِبَِرَ والقوة



الهي

نحن العبيد وانت اله

فهل تسمع صرخاتنا اليك في الليالي

هل تقرأ رسائلنا؟



اهبط بجناحيك المدويين

وسر فوق دامس ظلمات بحورك

عميقا هنا ستجد قبورنا الدموية



انظر الى بيوتنا المدماة

حيث نجاهد حتى النهاية

مع الافكار غير المُستوعبة

تلك التي نستنبطها نحن، لنا.



معنى الحياة والمكابدة

صوت الدم المستبد بنا،

صرخات مجردة في الليل

منتزعة من قلوبنا الكسيرة



كل ماهو مهول كان كذلك منذ البدء

وقد اقترفنا نحن كل الصغائر والكبائر

ولكن الشوق الذي يدفعنا الى الموت

هو معيارك انت.



انظر الى بيوتنا اللزجة

والى اجسادنا المتعبة حتى الموت،

ايها الاله

ليس لنا اجنحة ترفعنا اليك

عليك ان تهبط الينا

فأن عروشك نائية وخفية

نائية وخفية هي علينا.

.............


مالمو/ السويد، يناير2006



بير لاغركفيست : احد اشهر الكتاب السويدين وقد عاش ما بين 1891-1974. وينحدر بير لاغركفيست من عائلة متدينة وكان قد خلق ليكون كاتبا، فقد نشر اشعاره منذ كان في المدرسة الثانوية، ونُشر اول كتاب له عام 1912 بعنوان البشر وهو دراسة في تاريخ الانسان، واول مجموعة شعرية عام 1916 بعنوان الكرب.


القصائد المترجمة اعلاه هي من كتابه الشهير- فوضى- ويحوي على مسرحية من فصل واحد وسرد وقصائد شعرية وصدر عام 1919.

واستمر بالكتابة والنشر الى ان نشر كتابه الشهير السفاح الذي انتقد فيه وحذر من النازية عام 1933، وكتب العديد من الكتب في هذا الموضوع. بعد سبع سنوات اختير لعضوية الاكاديمية السويدية.

في عام 1944 نشر كتابه الشهير القزم والذي جعل انظار العالم خارج السويد تتجه له.

بعد ان حصلت سلمى لاغرلوف على جائزة نوبل للآداب عام 1909، يعتبر بير لاغركفيست آخر كاتب سويدي يحصل على هذه الجائزة وذلك في عام 1951، وجاء في التقييم والتبرير:

(للطاقة الفنية وعمق الاستقلالية، ولانه باشعاره يبحث عن اجوبة لاسئلة البشر الابدية.)

في عام 1953 نُشرت له آخر مجموعة شعرية بعنوان بلاد الليل وتُعتبر من افضل ما كتب في الادب
السويدي. اما آخر كتاب له تحت اسم ماريامنه في 1967 وبعدها بسبع سنوات توفي عن عمر 83 عاما.

محسن عاصي عواد


التعليقات




5000