..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في أحضان الهباء ..

قصي عطية

ـ  1 ـ 

  

نلتقي .. 

وفي أصابعنا شوقٌ للعناق  

نختبئُ خلفَ لهفتنا .. ونضحكُ ، 

ثمَّ نضربُ صمتاً .. بصمتْ 

  

***

  

ـ  2 ـ

  

بينَ فكَّيْن ؛ صمتُكِ ...

وحزنيَ اللعين ..

ذكرياتٌ تتقاذفُ لحظاتيَ

تحتَ غيبوبة

الحنينِ ..

ووشوشةِ القصبِ في ظلِّ

الفراغْ .

  

***

  

ـ 3 ـ

تتراجعُ اللهفةُ، ـ

وترعوي .. شهوةُ الاحتراقِ

قربَ صمتكِ ...

من أينَ لهذا الليلِ أن ينهضَ ..

ويسحبُ ياقةَ قميصهِ؛

            ليدرأ الصَّدأَ عن جبينهِ ..؟

من أينَ لارتعاشةِ الجسدِ ..

أنْ تعانقَ شوقاً سرمديَّاً ،

لانعتاق الرّوح

في أحضان

الهباءْ ..؟

  

***

  

ـ 4 ـ

سأُعيرُكِ قلبي ..

ليتكِ تشعرين

ما بأعماقِ انكساراتي ..!!

ليتَكِ تعرفين ما اعتراني

ذاتَ اشتياقٍ لعينيكِ

من رغبةٍ ..

دامسةِ اليُتمِ .. والحرمانْ !!

  

***

  

ـ 5 ـ

هدهدَ الموتُ ، لحظَتها،

بالقربِ من شفتيكِ

واضطجعَ إلى جواري

يسردُ حكايةَ اللهفةِ الأولى ...

سافرتُ إلى حيثُ تسكنينَ

في قاعِ ذاكرتي ،

منتشياً ..

خرافيَّ الشَّهوةِ ..

شاهقَ الحنينِ ..فوقَ

أسوار الغيابْ.

  

***

  

ـ 6 ـ

تبسَّمَ شوقٌ ..لافترار

الضَّوءِ ...

صافحتُهُ،

وجلستُ القرفصاءَ

أبكي ياسمينَ الخريفِ

الواقفَ

في وجهِ الرَّحيل.

  

***

  

  

 

قصي عطية


التعليقات




5000