..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فتات الحب

جميلة طلباوي

كان ذلك اليوم عيد ميلاده و كانت هي تحلّق كفراشة لتهيّئ له أجمل بستان لسعادته في هذا اليوم المميّز و هي التي اغتسلت بنور عينيه فما عاد من هواء ينعشها غير هوائه و لا من فضاء تحلّق فيه غير فضائه. كم متعب أن تختار له هدية و هو هديتها الجميلة في هذه الحياة ، كل المحلات بدت لها شاحبة لا ترقى أشياؤها إلى روعته و بهائه ، تاهت نظراتها بين المعروضات في أرقى محل في المدينة ، هل يعقل ألا تعثر على ضالّتها هنا ؟
اقتربت منها إحدى الفتيات المكلّفات بالبيع و هي تعرض عليها ساعة فاخرة مميّزة بل كانت تحفة ، همست في أذنها:
-هذه أجمل هدية لمن ملك القلب ، لكن هل تقدرين على الثمن؟
أصابتها الدهشة و سرعان ما تحوّلت إلى فرحة
ولا تدري لما قبّلتها وهي تقول لها :
- شكرا لك سأدفع ثمنها و لو كان عمري.
دفعت ثمن الهدية و نزلت مسرعة إلى بائع الحلويات لتدفع ثمن كعكعة رائعة لذيذة حملتها و عادت إلى البيت مسرعة لتكمل باقي الاستعدادات .
عقارب الساعة كانت تلدغها و هي منهمكة في تحضير تلك التفاصيل الدقيقة ، لكن يجب أن تهتف له و تذكّره بأن لا يتأخر فهي تنتظره على أحرّ من الجمر، و جاءها صوته كتغريد بلبل:
- لن أتأخرّ عليك حبيبتي.
و حلّقت مع كلمة حبيبتي و راحت تشعل الشموع
وقد لبست أجمل فساتينها و تزيّنت كما الأميرات في قصص الأطفال ، بل كانت سندريلا قبل أن تدق الساعة منتصف الليل. لم تدق الساعة و إنّما رنّ الهاتف ليأتيها صوته مرّة أخرى ، ردّت بلهفة:
- لماذا تأخّرت أنا في انتظارك ، الشموع ستذوب؟
هذه المرّة صوته أجلسها أرضا و قد تهاوت كثلج تخلّص منه جبل شامخ و هو يقول لها:
-أنا آسف حبيبتي نسيت بأنّ يوم عيد ميلادي هو نفسه يوم عيد ميلاد إبني حسام ، لا أستطيع مغادرة البيت ، يجب أن أحتفل مع أمّ الأولاد
والأولاد بحسام، آلو ، آلو ، آلو..
و كانت فقدت لسانها أو أنّه ذاب مع آخر شمعة لتظلّ عيناها ملتصقتين بالهاتف الملقى على أرضية الغرفة التي أصبحت باردة . تذكّرت لحظتها صديقتها يوم أحبته بجنون
و قرّرت الزواج منه ، قالت لها بأنّه رجل متزوج و له أطفال و بعد الزواج ستكتشف أنّ ما يربطها به هو فتات حبّ.
- فهل تقبلين فتات الحبّ؟
كانت الشموع ذابت لتتحوّل إلى فتات امرأة على مائدة الانتظار.

 


 

جميلة طلباوي


التعليقات

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 04/01/2010 18:46:18
الصديق العزيز و المبدع الرائع زمن عبد زيد
أين أنت يا زمن؟
يااااه ما هذا الغياب ؟
سعدت كثيرا بعودتك و بمرورك الجميل ورأيك في نصي شهادة أعتز بها و أنت عبقري الحرف المتوهّج ، عامك سعيد حافل بالابداع و التألق و النجاح.
دمت رائعا

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 03/01/2010 21:04:32
صديقتي جميلة
رائعة حروفك وافكارك وفائقة قدرتك السردية وقدرتك على احتواء خيوط السرد ونسجها بحرفية رائعة
دمت بالق الابداع

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 05/12/2009 18:10:38
الأديب الرائع د. مدحت منصور
لا أجد العبارات التي تكفي لشكرك على نبلك و لطفك
و ذوقك الرفيع، سعدت سعادة كبيرة أن قرأت نصي أمّا رأيك فيه فقد جعلني أحلّق في أعلى السموات فرحا و أنت صاحب الأسلوب السردي المميّز الذي ينقل الواقع بشكل مدهش و يفتح المجال للتساؤلات حدّ المتعة و الحكمة أيضا ، أملي أن نقرأ نصوصك الرائعة هنا في مركز النّور حتى يستمتع باقي الأصدقاء بروائعك السردية.
أنا فعلا جدّ ممتنّة لك و دمت رائعا.

الاسم: د.مدحت منصور
التاريخ: 04/12/2009 23:54:13
دائما عودتنا الأستاذة جميلة على خوض الشائك من قضايا المجتمع العربي و مشاكله بشجاعة فالقصة و رغم الأسلوب السلس المشوق و الذي شدني حتى النهاية جعلني أفكر أثناء القصة و بعدها في تلك المشكلة , الجميل في الأستاذة جميلة أنها تعرض قضاياها بنوع من الحياد و تترك الحكم للقارئ و أظن أن هذا الأسلوب يثير الجدل بشكل أكبر مما يتيح حلا أبعد يتناسب مع مجتمعاتنا بشكل أو بآخر.
سلم قلمك و لسانك و دمت مبدعة متألقة.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/11/2009 16:03:39
الله، ما أسعدني يا ملكة الحب و الجمال
أيتها الملاك الرائعة شادية حامد
هل تكفيك باقات ورود العالم و كل ما فيه من أجمل العطور و أروع الحلوى لأقول لك كل عيدو أنت بألف ألف خير
كل عيد و أنت فرحة تملأ قلوبنا أيتها النور الغامر الذي يعطي لحديقتنا نكهة أخرى، شرفتني كثيرا بطلب ايميلي
وهو كالتالي:
jamiladz@hotmail.com
لك محبّتي أيتها الرائعة و أغتنم الفرصة لأقول لكل أصدقائنا في النور و على رأس الجميع الرائع أحمد الصائغ عيد سعيد و كل عام و أنتم بألف خير

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 25/11/2009 19:17:38
جميله قلبي...
لم اجد لك بريد الكتروني ارسل عليه تهنئتي لك بالعيد...وحزنت
حقا حزنت...اين اجدك لاقول لك....
كل عام وانت بخير....
كل عام وانت ألقه...وبالشذى عبِقه....وبالقلم لبقه..
اعاده الله عليك باليمن والبركه...
اشتياقي
شاديه

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 25/11/2009 00:28:51
المبدع الرائع فاروق طوزو
شكرا على مرورك الجميل ، صحيح صدمتها في الواقع ليست هيّنة ، و هكذا هي الحياة لحظات قد تكون الأجمل و قد تكون الأصعب.
دمت رائعا

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 23/11/2009 13:47:19
ما أطول ليل تلك المسكينة وما أقوى صدمتها وهي التي تهيأت لمناسبة غالية على قلبها ، القصة مؤثرة جداً ومعبرة ولها معان كبيرة
دمت أيتها المبدعة جميلة طلباوي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 20/11/2009 20:03:09
التشكيلية و الشاعرة الرقيقة الجميلة إيمان الوائلي
سعيدة جدا بكلماتك الرقيقة و أنت تضيئين صفحتي بمرورك المميز الغالي.
دمت رائعة و لك محبتي دائما.

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 18/11/2009 16:21:32
الصديقة المبدعة دوما
جميلة طلباوي ..

لايخفى على من يمتلك الروعة ان يكون اداة لتسطر ابهى الروائع ..
دمت غالية مبدعة دوما
محبتي دائمة

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 18/11/2009 00:18:15
اخيتي الغالية جميلة

تحيةمحبة لك ولما تسطره اناملك

حبة عيني يبدو انني لست ذات حظ لاحتوي ايميلا من غالية علي قلبي
لكن ها نحن بها وبانتظره مجددا

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 17/11/2009 19:56:18
الأديب الرائع خزعل طاهر المفرجي
لك منّي أجمل تحية على لطفك و قد أسعدتني بالاطلاع على نصي و كم أعتز برأيك فيه.
شكرا جزيلا، رأيك دعم لقلمي لأجل نصوص أخرى.
دمت رائعا.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 17/11/2009 19:53:06
الأديبة القديرة وفاء عبد الرزاق
يانخلة عراقية باسقة شامخة
ما أسعدني بمرورك و برأيك في قصتي ،شكرا جزيلا على لطفك و كم أسعد بالنجاحات التي تحققينهاإنّك مصدر فخر و اعتزاز لكل امرأة عربية ، لكن لي سؤال لو سمحت : هل وصلتك رسالتي عبر بريدك الالكتروني؟
دمت رائعة و لك محبتي دائما

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 17/11/2009 13:58:30
مبدعتنا الرائعة جميلة حياك الله
نص رائع جميل وجذاب
شدنا اليه كثيرا
اتمنى لك النجاحات الدائمة
دمت وسلمت رعاك الله
احترامي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 17/11/2009 11:05:03
الغالية جميلة

لا يصدر من الجميل الا الجميل

ويراع جميلة اعتدنا عليه التألق والتفرد..

لا اكثر من قول: بارعة في كل شيء


دمت صديقة وانسانة ومبدعة

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 16/11/2009 18:30:29
أمّ برهان أيتها الشمس التي تشرق عليّ من بلاد الثلج
والبرد لتمنحني الفرح، شكرا صديقتي الغالية على مرورك الجميل سعيدة لأنّ القصة أعجبتك ، قبلاتي لبرهان و لك محبتي دائما أيتها الغالية.

الاسم: أمّ برهان
التاريخ: 16/11/2009 18:16:42
جميل جدّاً سردك أيّتها المبدعة المتألّقة...استمتعت بقراءة هذه القصة الّرائعة و الهادفة...القصّة تعبّرعن الواقع المُعاش...شكراً لك علي عرض وإثارة الموضوع بطريقة شيّقة توحي بذكاء قلمك وقدراتك الفائقة في الكتابة.
بانتظار جديدك القادم إن شاء الله
تقبّلي مروري و فائق محبّتي و مودّتي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 16/11/2009 16:52:30
لم أخطئ أبدا حين ناديتك ملكة الحب و الجمال
الرائعة شادية حامد أصافحك أيتها الغالية بحب كبير
وأهديك وردة و أقول لك ما أجمل قلبك و هذا سر حب الجميع لك.
كم جميل قولك أن تخرج من دائرة ذاتها لتحب هذا الرجل
و تحب زوجته و أولاده و تحب كل من حولها إذا أرادت أن تكون سعيدة ، ما أجمل أن نمتلئ باالآخرين. و ما أجمل أن نرضى بأقدارنا و أن نملك القناعة.
شكرا على بهاء مرورك
لك محبتي دائما.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 16/11/2009 16:43:46
المبدعة الرائعة خلود المطلبي
أهلا بك أيتها الرائعة سعيدة لأنّك توصلت الى ما أردته من خلال القصة و كثيرا ما تكون نصوصنا خلاصة تجارب حياتية .
لك منّي باقة ورد و شكرا لروعتك .
لك محبتي دائما.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 16/11/2009 16:40:55
المبدعة الرائعة نورس
ما أسعدني بك أيتها المبدعة الرائعة شكرا على كلماتك الطيبة و تأكدي بأنّه بقي لك الابداع و التميز و الجمال.
لك محبتي دائما.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 16/11/2009 16:38:53
الشاعر الكبير يحي السماوي
ما أسعدني بمرورك الجميل و أنت القلم الشامخ الذي نعتز به و نفخر، غمرتني بسعادة كبيرة أن شرفتني بقراءة نصي، صحيح شاعرنا الكبير و أنت الأقدر على الغوص في النفس الانسانية أوافقك بأنّه في لحظة تعطيل العقل سواء بلحظة غباء أو جنون أو حمق المهمّ كثيرا ما يعطل الحب العقل
وتكون بعد ذلك الصدمة ، لكن في الكثير من الأحيان أيضا يتدخل العقل لانقاذ ما يمكن إنقاذه.
أعبر لك مرة أخرى عن سعادتي بمرورك و لك إعجابي الكبير بقصائدك الرائعة تقديري و احترامي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 16/11/2009 16:33:01
العالم الفذ و الأديب الكبير د.علي القاسمي
شرفتني أستاذنا الفاضل بقراءة نصي و لا تتصوّر أبدا حجم سعادتي برأيك فيه ، هكذا سأمضي قدما ان شاء الله.
لك خالص تقديري و امتناني.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 16/11/2009 16:31:01
الأديب الكبير الأستاذ غريب عسقلاني
شكرا جزيلا على قراءتك لنصي و على الاضاءات التي قدّمتها.
لك شكري الجزيل و دمت رائعا.

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 16/11/2009 11:35:00
الاديبه الاعلاميه القاصه الجميله...جميله طلباوي...

فتات الحب...
الحب حب...يا غاليتي ...حتى لو كان فتات ...فانه نعمه من أرغفه السماوات...وهو طعام الانبياء...وخبز الأولياء...
فابلغيها ان لا تحزن...وان تخرج من دائره الذات...
ان كان حبه يغمرها...فلا اهميه للمناسبات...
خالص محبتي...
شاديه

الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 16/11/2009 10:37:39
الاديبة الرائعة جميلة طلباوي

احييك على قصتك الجميلة واسلوبها السلس المشوق..هي القصة العبرة للبنات والنساءاللواتي باغلبهن يتصفن ببراءة التفكير وبطيبة القلب...شكرا لك ايتها الغالية لقد كنت كما انت دوما رائعة ومبدعة

محبتي

الاسم: نورس محمد قدور
التاريخ: 16/11/2009 08:34:18
تحياتي لك اختي جميلة ونص جديد يحمل ابداعا آخر و قصة واقعية في حياتنا الاجتماعية لكن .... لم يبقى لنا الا فتات الكلمات بعد أسلوبك الرائع الساحر

تقبلي احترامي وود

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 16/11/2009 07:21:19
يقول العالم الشهير " البرت آينشتاين " : (شيئان لا حدود لهما، الكون و غباء الإنسان، مع أنى لست متأكدا بخصوص الكون .. )

الفتاة ضحية عاطفتها ( ولا أقول ضحية غبائها ) أكثر من كونها ضحية الشخص الذي أحبته ... فقد كان من المفترض إلآ تعقد الأمل على رجل ذي زوجة وأطفال ليكون زوجا لها ( وحتى على افتراض أنه وعدها بتطليق زوجته والزواج بها ، فإنه لا يستحق التضحية ، ولسبب جوهري هو : إن الرجل الذي يهدم بيته من أجل امرأة أخرى ، ستكون له القدرة على هدم هذه " الأخرى " من أجل امرأة ثالثة )
هي وجهة نظر شخصية لا غير ... أما بالنسبة للكاتبة فأرى أنها أرادت القول أيضا : إن الفتاة كانت مغفلة وبالتالي فلابد أن تكون ضحية غفلتها .
شكرا للأديبة جميلة .. ومحبة مشفوعة بالإعتزاز .

الاسم: علي القاسمي
التاريخ: 15/11/2009 23:37:11
قصة صغيرة في حجمها تجسد بطريقة متقنة مأساة اجتماعية كبيرة. إنها إبداع حقيقي بلغة مشرقة بالحرقة واللهفة تشدالقارئ إلى نهاية مفاجأة.
دمت متألقة، جميلة.

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 15/11/2009 23:25:01
العزيزة جميلة طلباوي
زاوية التقاط موفقة كشفت الحقيقةالغائبة التي نتوجس من معرفتهاوالتي لا بد تعلن عن انحيازها للنبع الأول
هذا ماكان وهذا ما حدث عند فتات القلب الذي لم يشق دربامريحا
سرد جميل ورائع, ونهاية اجمل دراماتيكيا
نحياتي وامتناني لمتعة ذهبية مع نص ذهبي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 22:08:22
الأديب الكبير الأستاذ حمودي الكناني
يا سلاااااام أيها الرائع لمرورك دائما بصمة خاصة تغمرني سعادة ، شكرا على خفة روحك الجميلة ، لكن تأكّد لن أقولها و لن أعمّم الظاهرة أبدا فلكل رجل شخصيته و لكل رجل ظروفه و لكل رجل قدرته الخاصة على الوفاء لمن يحب.
ما يهمّني هنا أنّ القصة أعجبتك فما أسعدني ،هذا يشجعني كثيرا.
شكرا على روعتك و لك تقديري الكبير

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 22:03:41
الأديبة القديرة د. ناهدة التميمي
أهلا و سهلا بروعتك أيتها المبدعة الرائعة ، سعدت بقراءتك العميقة ، صحيح المرأة حين تحب لا يصير معها الحب أعمى فقط بل و أصم و أخرس ، و هي تعطي دون انتظار المقابل و ترضى بفتات الحب ، أمّا هل يقدّر الطرف الآخر ذلك ، فالسؤال ذو شجون.
لك محبتي دائما أيتها الرائعة.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 21:57:23
المبدعة الرائعة سنية عبد عون رشو
لك منّي أجمل تحية ، سعدت كثيرا برأيك في أسلوبي ، كوني دائما قريبة من نصوصي فرأيك يهمني أيتها الرائعة.
محبتي و احترامي.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 21:55:06
الأستاذ حيدر الدعمي
أهلا و سهلا بك ، سعدت كثيرا بمرورك و برأيك في نصي ، إنتظرني في نصوص قصصية قادمة.
تقديري و احترامي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 21:51:56
المبدع الرائع سلام نور
ما أسعدني بمرورك الجميل أخي سلام ، شكرا على كلماتك الطيبة التي تدعم حرفي كي أواصل الطريق.
دمت رائعا و متميزا

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 21:47:36
الرائعة زينب محمّد الخفاجي
ما أجمل مرورك أيتها المبدعة المميّزة ، فعلا كثيرة هي الحقائق التي يصطدم بها الحب في مثل هذه الحالات.
شكرا على روعتك.
لك محبتي دائما.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 21:45:02
المبدع عبقري الحرف سامي العامري
ما أسعدني بمرورك و لقد استوقفني رأيك المهم في النص ، صحيح كثيرة هي القصص التي تحدث من حولنا و لنا أن ننقلها كما هي فنكون نقلنا خبرا أو أن نضيف توابل اللغة عليها و نسترق لحظة الدهشة لنصنع إبداعا.
أسعدتني بقولك أنّ النهاية أنقذت القصة.
لك شكري الجزيل و دمت رائعا.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 21:41:19
المبدعة الرائعة ريما زينة
ما أجمل مرورك عزيزتي، أشكرك على قراءة نصي و أضع خطا تحت قولك: لمن تجعلهم عواطف الحب في دوامة متعبة
و آخرها تحطيم.
كم هي معقدة هذه الحياة و كم هي صعبة مصادفات الحب من هذا النوع.
شكرا لك على رقتك و عذوبة تعليقك الذي ترك أثرا جميلا في نفسي.
مودتي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 21:36:00
المبدعة الرائعة ريما زينة
ما أجمل مرورك عزيزتي، أشكرك على قراءة نصي و أضع خطا تحت قولك: لمن تجعلهم عواطف الحب في دوامة متعبة
و آخرها تحطيم.
كم هي معقدة هذه الحياة و كم هي صعبة مصادفات الحب من هذا النوع.
شكرا لك على رقتك و عذوبة تعليقك الذي ترك أثرا جميلا في نفسي.
مودتي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 15/11/2009 21:30:31
الأستاذ ملاذ سماعيل رميض
أهلا و سهلا بمرورك الجميل
سعيدة جدا لأنّ القصة أعجبتك هذا يحفزني على نشر نصوص أخرى.
شكرا جزيلا ،لك احترامي و تقديري

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 15/11/2009 20:05:47
أنا آسف حبيبتي نسيت بأنّ يوم عيد ميلادي هو نفسه يوم عيد ميلاد إبني حسام ، لا أستطيع مغادرة البيت ، يجب أن أحتفل مع أمّ الأولاد
والأولاد بحسام، آلو ، آلو ، آلو..
-------------------------------- لكنه غير معذور لان الذي اجبره على الاقتران بها يحتم عليه ان يعرف انها تحفظه عن ظهر قلب وبالرغم من التماس العذر له بانه مع ام العيال وان اليوم هو عيد ميلاد حسام فهو يعرف انها تهيأت للمناسبة التي تخصه . معليش ههههههههههههه لربما تقولين انتم الرجال هكذا في النهاية تختفون وراء اعذاركم .
حلوة القصة وجميلة مثل جميلة طلباوي . تحياتي .

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 15/11/2009 19:54:15
جميلة ما اجملها من قصة وما احلى تعابيرها .. حين تحب المراة فهي لاتسمع غير نداء قلبها وهي مستعدة ان تدفع عمرها كله ثمنا لهدية قد تسعد من تحب او هكذا تتصور وهي ترضى بفتات الحب ان احبت بصدق ولكن هل يقدر هو ذلك ...!!! اشك
دمت مبدعة متالقة

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 15/11/2009 17:27:46
الاديبة جميلة طلباوي
تسلسل رائع جدا لاحداث القصة بمعالجة فنية عالية بأسلوب رشيق ..دمت مبدعة

الاسم: حيدر الدعمي
التاريخ: 15/11/2009 15:42:22
تحية طيبة
كلمات يعجز القلب عن شكر كاتبها واتمنى لك سيدتي التوفيق في مزاولة المزيد من القصص الجميله.
دمتي بود

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 15/11/2009 15:26:16
لسردك الجميل سيدتي ارسم اعجابي
بحلاوة الحروف وروعتها
دمت

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 15/11/2009 15:11:53
الرائعة المبدعة جميلة طلباوي
كل انثى يجب ان تدرك ان الزوج وان احب زوجته الثانية فان حبه لاولاده اكبر بكثير..وتعوده على زوجته الاولى يجعله عاجزا عن الابتعاد عنها...
قصة رائعة حقا..وسرد يسلب الالباب..كل مرة تزيدينا دهشة
دمت بخير وابداع

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 15/11/2009 15:05:15
القفل بصياغته المرهفة أنقذ النص :
كانت الشموع ذابت لتتحوّل إلى فتات امرأة على مائدة الانتظار.
----
القصة تتكرر في مجتمعنا وسواه ولكن الخاتمة أضفت عليها طابعاً مؤثراً كما لو لم نسمع بهكذا قص !
هذا رأيي بتواضع
أحيي جمال لغتك وسلاستها

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 15/11/2009 13:53:10
الرائعه المبدعه جميلة طلباوي ..

نص رائع وعبرة قيمه .. لمن تجعلهم عواطف الحب في دوامة متعبه واخرها التحطيم.. والفتات كما ذكرتي ..

قمة الابداع ما كتبت اناملك عزيزتي ..

دمتي مبدعه ومتالقه

تحياتي لك

ريما زينه

الاسم: ملاذ اسماعيل رميض /الفلوجة
التاريخ: 15/11/2009 12:32:26
رائعة جدا وخصوصا ان النهاية ليست كما خمنت احييك اختي الاستاذة جميلة طلباوي على هكذا تحولات وهكذا مجريات للاحداث جعلتنا نعيش معها لحظة بلحظة




5000