..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نحو فكراسلامي سياسي معاصر ... -3-

علي القطبي الحسيني

يبدو أن البلاء إذا نزل عم .. أخبار محزنة ومؤلمة تأتي تباعاً من العراق يومياً ومن عدة طرق .. من أفواه المسافرين , ومن الإتصالات التليفونية.

إضافة إلى ما نقرأه يومياً على مواقع الأنترنيت وعلى صفحات الجرائد من أحداث موجعة لقلب كل انسان ما زال في عقله شئ من الفكر , وفي قلبه شئ من الوجدان .

 تقول الأخبار أن هناك هيئات شبيهة بهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الطالبانية  البائدة والسيئة الصيت في افغانستان , والشبيه كذلك بهيئات الأمر بالمعروف في المملكة السعودية ..

هذه الهيئات تدور في شوارع العراق وخاصة في المناطق الوسطى  والجنوبية , وهي غير هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكرالزرقاوية القاعدية التي تنشط في المناطق الغربية السنية , وتقتل المواطنين من مذهب أهل السنة هناك..
ذكرت الأخبار ومن عدة مصادر إن الـقـتـل في المناطق الغربية وصل إلى باعة الثلج , والسبب المذكور.. إن بائع الثلج يخالف سنة رسول الله ( ص) .

يعني يجب أن لا ننسى أن الإرهاب ضد السنة موجود أيضاً من الخوارج التكفيريين . - 1 -  

  

****************

ويبدوا أن عندنا هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شيعية أيضاً.. وظيفة هذه الهيئات المخالفة.. هي معاقبة  الذين يخالفون الشريعة الإسلامية ( كما يزعمون )..

على سبيل المثال :

 السافرات غير المحجبات  ..

الرجال غير المحجبين ( أي الذين يبلسون البنطرون القصير أو الشورت الرياضي في الشارع)..

  الأطفال وحتى الرضع في أحضان أمهاتهم إذا كانوا غير محتشمين ..  الموسيقى ...الأغاني ... صور المطربات والفنانات وأحياناً الفنانين أيضاً ,  حتى النبرات الموسيقية التي تحملها تليفونات الموبايل.. تستحق الترويع والإهانة والجلد والركلات وضرب العصي وحتى  كسر الأطراف, كما سمعنا وتواترت الروايات في هذا الشأن .

 ومعظم الذي رووا هذه الروايات أحياء , وليسوا في عهد أبو هريرة وعهد عمر بن العاص , أي ليس قبل ألف وأربعمئة عام..

  وتتناهى إلينا الأخبار بشكل متواتر وسريع عن وجود مجموعات عدوانية  تضطهد الشباب والشابات , ومن كل طبقات المجتمع .. وهي شبيه بتلك المجموعة التي اعتدت بالضرب المبرح على طلاب كلية الهندسة -  جامعة البصرة -  قبل حوالي عامين , أو أكثر لأن طلاب الجامعة أقاموا حفلة كانت تصاحبها الأغاني والتصفيق وصادف هذا في أيام شهر صفر ..

والمعلوم إن تلك الجماعات قد اعتذرت وقررت إرجاع الممتلكات التي حصلوا عليها من أولئك الطلاب ..الإعتذار الذي حصل جراء الضغوط الهائلة التي استنكرت ذلك العدوان المدان , ومن كل طبقات ومنظمات المجتمع العراقي الواعية , من إسلاميين ومن علمانيين ومن مختلف القوميات ومنظمات المجتمع المدني ..

*******************  

بالأمس القريب اتصلت عائلة جاري في السويد بأهلهم في بغداد وكان صوت الأم ( والدة أهل جاري العراقي)  مرتعباً ومتألما , وهي تقول أن هناك إمرأة كانت تلبس العباءة تسير في شارعهم بالقرب من دارهم , وداهمتها عصابة  قائلين لها أنك لا تلبسين الجوراب الغليظ , وهناك شئ من القدم ظاهراً للعيان!!!

  والحديث لأم جارنا لقد قلنا لها : ابنتي  قليل من قدمك أسفل العباءة وفوق الحذاء .. فاهربي بسرعة قبل أن تأتي هذه الجماعات ,  فقالت لهم أنا مسيحية وأنا فوق هذا ألبس العباءة ؟؟؟  .. فقالت هذه الأم لا يكفي يا ابنتي سيضربوك ..

  وبعد قليل جاءت جماعة فعلاً , وقالوا لها على الجميع ان يلتزم بأحكام الإسلام , وقاموا بضربها على قدميها حتى كسروا قدميها , وهم يصيحون هذا جزاء من يخالف أحكام الله !!! 

  علما بان جاري هذا وأمه من عائلة مسلمة , ومشتركة بين السنة والشيعة.. وكانت هذه الأم  المسلمة  تتكلم بمرارة وحرقة على هذه المرأة المسيحية وكأنها ابنتها .

  

مثال آخر :

قبل فترة سمعنا من خلال العديد من الأصدقاء أن رجلاً كان يلبس الشورت وداهمه عدة من هؤلاء الأشخاص , وضربوه على ساقه وهو يصرخ إلى أن  تركوه وهو ينزف ومصاب بكسور عديدة , والسبب أنه كان غير محجب , أو غير محتشم .. درجة الحرارة في بغداد وقتها  45 تحت الصفر .

  

وسمعت من مصادر آخر روايات أسوأ وأخطر من هذه الروايات , وأتمنى أن تكون غير صحيحة .

  

وهناك من يقتل الحلاقين لأنهم يقومون بقصات شعرعلى الموديل الحديث ..

وهذا في المناطق الشيعية والسنية على السواء (( كل مذهب يضطهد  أبناء مذهبه.. وبهذا يبدوا أن هيئات السنة والشيعة قد اتـفـقـوا في هذه فقط !! )) .

  

************************

  

كل هذه الروايات  من خلال الأصدقاء والجيران  وكذلك من خلال مواقع الأنترنيت , ومن خلال الصحف لم أكن أصدق بها  ولكني أطلعت على  فتوى قبل فترة على أحد مواقع العلماء (( وأحتفظ بالرابط لنفسي ولبعض الأصدقاء )) لا أريد ذكر اسم العالم حتى لا أتهم بأني ضد أحد , أو لي خلاف شخصي مع احد , وهي تهمة جاهزة حاضرة ( ومنذ سنين طويلة)  لكل مجموعة  يصل إليها إنتقادي , بدون أن أعلم إلى هذا الوقت ..  ما هو هذا الخلاف الشخصي بيني وبين من انتقدهم !!! .

  

وفي الفتوى المنشورة على موقع هذا العالم يسأل صاحبها إن هناك من يلبس الشورت القصير جدا ويمشي في الشارع  فهل يجوز لنا أن نقيم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقال العالم وهو عالم معروف وله اتباع  : نعم يجوز إقامة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. لكن مع تسلسل المراتب... يعني  طبقاً لحديث النبي(  ص) ( من رأى منكم منكراً فليغيره بيده , فمن لم يستطع فبلسانه , ومن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) ..

  

 وهذا جواب خطير ومرعب لأن معنى هذا .. هو أن هذا السائل المجهول , وربما يكون من المشبوهين , وممن لا علاقة له باي منصب تشريعي أو تنفيذي..

 وسيجوز لهذ السائل ومجموعته أن يعزر ويجلد ويضرب من يشاء , والحجة هي أن العالم الفلاني قد أعطاه إجازة شرعية ..!!!! وهكذا  بلا قانون بلا إنضباط , وبلا تحقيق وحتى بلا أن نعلم من هو هذا السائل !!

**************************

  

إن سيرة كتاب الله تعالى وسنة نبيه تبين صوراً راقية من السمو الإنساني في التعامل ما بين الديانات 

(( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ )) (64)  آل عمران

  

كتاب من رسول الله (ص) في وثيقة يبين فيها سياسة التعامل مع الأقليات:

  

(( بسم الله الرحمن الرحيم  ، هذه كتاب من محمد النبي صل الله عليه وآله وسلم ، بين المؤمنين والمسلمين من قريش ويثرب ، ومن تبعهم فلحق بهم وجاهد معهم  إنهم امة واحدة من دون الناس ".  وهنا يمكن القول ، إن النبي ( ص ) يحدد ركن الشعب في الدولة . ومما جاء في الوثيقة أيضا ، " إن يهود بني عوف امة مع المؤمنين ، لليهود دينهم وللمسلمين دينهم ، مواليهم وأنفسهم " . وهنا يبدو إن النبي ( ص ) يتعرض لحقوق الأقليات . وجاء في الوثيقة أيضا ، " وان على اليهود نفقتهم وعلى المسلمين نفقتهم ، وان بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة ، وان بينهم النصح والنصيحة ، والبر دون الإثم ، وانه لم يأثم امرؤ بحليفه ، وان النصر للمظلوم ؛ وان اليهود ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين ؛ وان يثرب حرام جوفها لأهل هذه الصحيفة)) .....-2-

  

ما جرى بعد هذه الوثيقة من إجلاء لليهود هو الخلاف السياسي العميق مع بعض القبائل اليهودية بسبب تحالفهم  مع أعداء الرسول والمسلمين , ونبذهم  للعهد مع رسول الله ( ص) ,  وإلا فإن رسول الله (ص) قد احترم الأديان والأقليات وسمح لهم بإقامة شعائرهم , وأبقى على معابد اليهود , وكنائس المسيح , وكذلك كان للصابئة وجود في العراق وأطراف بلاد فارس , ولم يسمع عن أي اضطهاد لأحد منهم , أو أمر بالتضييق عليهم..

  

وذاك ما قبل 1400 عام , فكيف والحال اليوم  في زمن العولمة والقرية العالمية الكونية الواحدة حيث نعيش في عهد كما يعبر عنه د. مراد وهبة .. (  موت المسافات وموت الزمن)- 3-..

  

 والمقصود أن الزمن والمسافة ما عادوا عائقاً , وذلك  لسرعة انتقال الخبر والصورة من خلال الانترنيت والقنوات الفضائية , حيث يشاهد العالم  بأسره كل صغيرة وكبيرة وحيث يعيش الملايين من المسلمين في بلاد الغرب , ولهم الحرية الفكرية والفردية والدينية...

يجب لزاماً على المسلم في بلاد المسلمين أن يعلم أن الحياة مشتركة ,, وكما تطلب من دول العالم أن تحترم المسلم في بلاده فإن الواجب القانوني والعقلي والأخلاقي يحتم عليه أن يقابل غير المسلم  بنفس المقدار من الحرية الفكرية ...

إنا بحاجة إلى خطاب ديني  يلائم تطورات الزمن والتعدد الثقافات خطاب يجمع الناس لنا ولا ينفر العالم من ديننا.. ويكفي ما لاقى الدين من تشويه من قبل الدمويين والتكفيريين ..... للحديث صلة   

-----------------------------------------------------

 

http://shababek.de/sept01/iraqeen58899.htm -1- الرابط من موقع شبابيك وقرأته ابتداءاً على موقع  ايلاف

-2- نقلاً عن مقال د. هادي المالكي ..  راجع السيرة النبوية لابن هشام ، ط1 ،ج2 ، مصر ، المنصورة : دار الغد الجديد ، 2003    ص 101- 103.

- 3-  مقالة بعنوان «العلمانية في مصر»  ل د. مراد وهبة -  في الهلال - عدد يونيه (حزيران) 2006

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: جنان جبار رمضان القطبي
التاريخ: 29/09/2006 06:47:00
نشكرك على الكتابات الحلوة وان شاء الله المزيد




5000