..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اتخذوا موقفا ً فالإنسان موقف .....

بديع الآلوسي

 

قال محمود درويش يوما ً :- للمقابر هيبة الهواء وسطوة الهباء ،،، بهذه الكلمات ابتدأ .

يقولون :- وراء كل شيء ذا جدوى دقائق صغيرة أو ممهدات ضرورية تكون كالصاعق في القنبلة هكذا أبين إن الذي دفعني لإنجاز كل تلك التخطيطات واللوحات والتي انتهت كبوسترات هو احد الأصدقاء الأعزاء والذي أرسل لي مقترحا ً يتمثل في عمل بوستر عن كارثة اليورانيوم المنضب في العراق . بعد ان اطلعت على التفاصيل عبر الكومبيوتر - لا أخفيكم سرا ً - شعرت بالخوف .

صراحة ً ترددت ماذا أرسم أول الأمر ، لكني ما إن دخلت في تفاصيل الفكرة حتى بدأت الأفكار تتقافز . حاولت أن أضيف رؤيتي حول الموضوع جماليا ً ،انشغلت بالموضوع لمدة سبعة أيام وكنت اعمل بحماس والى ساعات متأخرة من الليل مستغرقا ً في تكامل الفكرة التي تجلت بسته وعشرين عملا ً فنيا ً .

بداية ً تسائلت : كيف نحول الموضوع الذي يتصل بالموت إلى هاجس جديد يبث فينا الحياة والتفكير بالحلول الناجعة لإخراج العراق من هذا النفق المظلم

ان ما أدهشني ان الفكرة الواحدة صارت لها تجليات وظلال متعددة ، وهكذا تحول اللامرئي الى تأويلات متشظية ، أرعبني هول كوابيسي المتخيلة لكنني انتصرت عليها ، حطمتها مرات عدة واعدت تركيبها ، وحاولت ان اجد لها اطارا ً اقوى وأصلب اعتمدت على رسم الفكرة بحجم كبير بعدها أخضعتها إلى مبدأ الكولاج ومن ثم أدخلتها في جهاز الكومبيوتر لأعيد بنائها بشكل نهائي .

بهذا جسدت أفكاري لا كسياسي بل كفنان له رؤيته عن هذا العالم الذي تسكنه روح البربرية ، هاجس طالما أقض مضجعي :

- الى اي مدى ستصيب محاولاتي البريئة قلوب الناس وتحثهم على التأمل والتساؤل وتخرج كارثة اليورانيوم المنضب من حيز التعتيم.

أحسست أني كنت مع الأرواح الهائمة حاولت أن أسترق النظر إلى حجم الكارثة في محاولة مني لتجسيدها . قد أكون قد وفقت في تنفيذ جانب ٍ منها في لوحاتي أو قد لا أكون إلا إنني أعلم أنها عبرت عني بشكل أو بآخر في تلك اللحظات .

إنكسر الفضاء وتلوث لأن مناطق الجنوب في العراق أصبحت أماكن خطرة و غير آمنة ، شعرت بالقلق وراودتني هواجس كثيرة منها : كيف نستطيع الأن أن نتفادي الكارثة ومساعدة الضحايا ؟ لم ابحث او أفلسف الموضوع لأنه اكبر من طاقتي ويحتاج الى تضافر الجهود العراقية والأقليمية والدولية للحد من الكارثة . وجهودي المتواضعة تصب في هذا الاتجاه؟

قالت حبيبتي : هل تشعر بالرضى لما فعلت ؟

قلت : لا أدري بالضبط ، اشعر أن باستطاعتي أن أعط ِ المزيد .

قالت : وماذا تفكر ان تفعل بهذه البوسترات ؟

قلت : سأحاول ان ابعثها الى كل الأصدقاء .

قالت : وما الجدوى

قلت : إني كمن يرمي حجرا ً في بركة .

قالت : ثم ماذا

قلت : ربحي ليس أكيدا ً لكن محاولتي هي الأكيدة

قالت : أنك كمن يصرخ في وادي .

قلت : حقا ً إني لم استطع تغيير العالم لكني استطيع أن أشعل شمعة لتبديد الظلمة

حينها اغرورقت عيناها بالدموع

قلت : لماذا تبكين ؟

قالت : انك إنسان حالم وسط أشباح ٍ كاسرة

قلت : ربما !!!!!!!!! 

انتهت المسامرة مع حبيبتي ،، وعدت لترتيب حواسي وأوراقي الملونة متوقفا ً على ما تمليه علي َالرؤية التي تتماشى مع الشكل والجوهر .

قبل ان ابعث برسالتي هذه الى اصدقائي شعرت بالإحباط وقلت : الله أكبر ، هكذا أذن تخلت الأساطير واللآلهة والأنبياء عن أبناء الجنوب في العراق !


ولكي لا يطول ليل العراق الطويل علينا أن نتخذ موقفا ً فالإنسان موقف .

 

 

 

بديع الآلوسي


التعليقات

الاسم: المهندس بارق سعيد
التاريخ: 05/11/2009 17:51:33
تلوثت بيئة العراق بفعل حماقات المعتوه صدام وضاع الوطن والكارثة العظمى ضياع الانسان باهنزاز منظومته القيمية -- تحيةلك

الاسم: بديع الآلوسي
التاريخ: 05/11/2009 10:09:31
صديقي الطيب نعمة السوداني :محبتي .
اشكرك اطلالتك علي َ هذا الصباح ، اشكر مشاعرك النبيلة .
صاحبي ابو إيفان :لكل الأنسان رؤية على التأريخ ،الفارق بين الأنسان الواعي وغير الواعي هو ان الأول يحاول ان يغير في المسارات والثاني مستسلم للقدر بمعناه المجازي .
اني حاولت ان لا ابكي على الأطلال اوالماضي اوفاجعة الحاضر بشكل سلبي بل شحنت نفسي بالهمةلأوصل كلمتي ورسوماتي الى أهلي الأحياء والذين ينتظرون مني موقفا ً... اني مؤمن يا صاحبي ان الؤرخ المحتل لا يكتب تأريخنا وحاضرنا ولا مستقبلنا علينا ان نكتب مصيرنا بأيدينا وان العراق ، عراق البشر الطيبين الذين يحلمون بغد افضل ، تقبل من كل الحب والتقدير وأشكرك مرة اخرى

الاسم: نعمة السوداني
التاريخ: 04/11/2009 23:05:02
الفنان المبدع بديع الالوسي
محبتي واحترامي

اراك مبدعا اليوم وانت تكتب وتناقش في مجال صعب وتضع افكارك النبيلة لتشخص حالة مستعصية اصابت العراق والانسان العراقي بسرطان العصر اليورانيوم المشع الذي دمر حياة العراقيينوالعراقيات اطفال وشيوخ ونساء ...

اراك تتحدى اكبر مشاكل العصر في قلمك والوانك بروح فنية.. بروح عصرية متطورة.. وبذائقة شرقية وانت المقيم منذ سنوات في فرنساالغربية .. وتسعى لايجاد الحلول والبدائل...

اليوم قرأتك ناقدا تشكيليا بارعا وانت تستخدم ادواتك الجميلة منطلقا بموضوعة جبارة تعني بشؤون الانسان العراقي ...باحثا عن الحلول...نعم اطفال العراق لايحبون امريكا ولا حتى الهدايا التي يقدمهاالجندي الامريكي الازرق لهم ....

تحياتي واحترامي لك ايها التشكيلي النبيل

نعمة السوداني




5000