..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العودة الى سرّ من رأى

رسمية محيبس زاير

سامراء ... 
شجرة تسرح اغصانها في نهر الذهول  
طيور تغادر ولا تعود  
زوارق تسير على غير هدى 
انهار تمور بالماء العذب 
بيوت تنام صامتة اخرى مهجورة ثقبها الرصاص 
 
الملوية وحدها ظلت شاهدة
حين رأيناها من البعيد
هتفنا
تلك هي ما زالت تستحم بالسحاب الابيض
وبكى طفل ماما خذيني للملوية
اش ...ممنوع ...ممنوع ...ممنوع
تحدثي
اين توارى مجدك القديم
مناراتك الذهبية
التي تفتح حناحيها للقادمين

سامراء ...
من ذلك الراهب الاعزل
ولماذا تتكىء النجوم على هامته
وتشاركه الصلاة
من يوم توضأ من ماءك
وما زالت انهارك تفوح بالعبير

لقد ملا نا جيوبنا من ترابك الابيض
لكنهم صادروا التراب
فتشوا متاعنا فالقينا بالتراب
اردنا ان نحتفظ بشيء منك
فأي ارض هي انت
حتى ترابك ممنوع
والتجول في شوارعك ممنوع
والوقوف على الاثار والاضرحة ممنوع

ونحن نتراكض في صفوف لا تنتهي
تعبث بحقائبنا أيد خبيرة
فلا تجد سوى متاعنا الرخيص
يصادر لنسير نحوك خفافا
لا متاع سوى ما يتساقط من العيون
من مطر المحبة
حين رأيناك بكينا عزك القديم
واّثار اّبائنا وامهاتنا
حين سلكوا ا الدرب قبلنا
وناموا في شوارعك اّمنين
لم يزل الجرح طريا
وأنت تنزعين أغلالك
واسماء قديسيك وطغاتك
سرّمن رأك
لكنا تمعّنا كثيرا
فلم تلوح لنا منارة
ولا رحبت بنا الماّذن ولا القباب

هانحن نغادر
كان حضورنا عارما
اشبه بالاحتجاج
نغادرك صفوفا كما جئنا
حرسك يرشدونا الى معالم الطريق
كي لا نلج شوارعك
محرم علينا ان نسير
على اديمك الرطب
ما زالت أشلاء المدافع مبعثرة
والجدران خرساء
وانا اتسلل وحيدة
أردت ان اخلد اليك ليلة واحدة
هل تحتملين جسدي ليلة واحدة
ام ان حراسك
سيداهمونني
متلبسة بحبك العلوي
وتاريخك المذهل




رسمية محيبس زاير


التعليقات

الاسم: عبدالله كاظم مويل
التاريخ: 04/12/2009 20:11:00
أنا واثق بأنك كنت تركضين ونفسك وجلة وقلبك خائف كخوف الحسين حينما خرج من المدينة خائفا يترقب .بوركت

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 08/11/2009 00:36:11
كلمات رقيقة وصور شعرية أنيقة للشاعرة رسمية محيبس زاير ترسم بشفافية علاقة الانسان الحميمية بمعالم وطنه و تأسف على الأسى الذي لحق باحدى المعالم...

تقديري

أسماء

"من ذلك الراهب الاعزل
ولماذا تتكىء النجوم على هامته"

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 06/11/2009 11:15:48
الكاتب حامد الجنابي
مرحبا بك وانت تترك بصمة اصابعك على اوراقي كان دخولك جميلا دائما يعبر عما بنفسك من اخلاص لال بيت الرسول ص اما القصيدة التي ذكرتها فلم تذكر اسم الشاعر لماذا
تحية لروحك الرائعة ومرورك المهم والضروري لاني اعتز بنبلك وصداقتك وشكرا لك

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 06/11/2009 11:13:34
الكاتب حامد الجنابي
مرحبا بك وانت تترك بصمة اصابعك على اوراقي كان دخولك جميلا دائما يعبر عما بنفسك من اخلاص لال بيت الرسول ص اما القصيدة التي ذكرتها فلم تذكر اسم الشاعر لماذا
تحية لروحك الرائعة ومرورك المهم والضروري لاني اعتز بنبلك وصداقتك وشكرا لك

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 06/11/2009 05:23:13
الكاتبة ناهضة ستار
مرحبا بك عزيزتي كان صباحا رائعا وانا التقي بك نهارك سعادة وابداع يتجدد
اما بخصوص العبارة فهي كالتالي
يوسف ....وعثمان
شتان ما بين القميصين
وقد قرأت موضوعك الرائع حول قصيدة النثر
شكرا لك وتقبلي تحياتي
سلامي الى الدكتور رحمن وتقى الوردة

الاسم: حامد الجنابي
التاريخ: 05/11/2009 19:51:21
الرائعة الست رسمية
كلماتك رائعة جدا وتعبير حقيقي عن حب اهل البيت (ع)
وهنيئا لك زيارة الامامين العسكرين والحسين واخية العباس سلام الله عليهم جمعيا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 16:52:36
الكاتب راضي المترفي
كلماتك واسمك له سحر خاص فقد تمكنت ان تقدم لنا مائدة عامرة بكل مذاق شهي من زامل الى عريان الى مظفر الى جميع رموزنا وكل مواضيعك الساخنة هذا اضافة الى خفة روحك وردودك وظرفك مع الاصدقاء جميعا
شكرا لكلماتك ومرورك الرائع
تقبل تحياتي واعتزازي
دمت مبدعا جميلا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 16:40:56
الكاتب ضياء كامل
مرحبا بك اخي وابن مدينتي الاقرب ابو فرح انت تحسس قبل الجميع ما اعني لكني افتقد تعليقاتك الرائعة في هذه الايام على كتابات الاخرين مع انك مراقب حريص على كل ما ينشر في النور ولا غنى لنا عن اراءك القيمة
دمت اخا نبيلا طيبا ومثقفا رصينا
تحياتي للعائلة جميعا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 16:29:54
الكاتب حمودي الكناني
سيدي لقد كانت هذه زيارتي الاولى لها بعد الذي جرى وكأنكم جميعا حاضرون اردنا ان نقول ان ما حدث لا يحول دون ذهابنا اليها لقد كانت هذه الزيارة اشبه بالحج والله بكل عذابات وتعب الناس وحبهم
سلمت لنا كاتبا واخا وصديقا رائعا
ومزيدا من الابداع

الاسم: حامد الجنابي
التاريخ: 05/11/2009 15:57:40
السلام عليكم
الست العزيزة رسمية
اللهم يتقبل زيارتك الى الهادي والحسن العسكري مرورا بمرقد اولاد مسلم الى الحسين واخية العباس رض جمعياوبهذة المناسبة اهديك هذة القصيدة اتمنى ان تنال اعجابكم الكريم مع تحياتي الحارة لكم وشكرا
" أرى العراقَ طويلَ الليلِ مُذْ ..."

مطرٌ على النوافذِ

والأشجارُ هابطةٌ ، والغيمَ

كان المساءُ الجهمُ يدخل في لوحِ السلالمِِ مقروراً

ويدخلُ في أناملي ؛

كيف لاحتْ ، بغتةً ، وبلا معنىً ، مَدارجُ سامرّاءَ ؟

كيف نمتْ مَلْويّةٌ في يدي ؟

كيف صار البئرُ مرتشَفي في اللحظةِ الصِّفْرِ ؟

أمْواهٌ معَجّلةٌ كالخيلِ

تتبعُ سحرَ البحتريِّ ...

تقولُ : سامرّاءُ

سامرّاءُ

حمحمةً وبلوى ؛

يا بساطاً من مِهفاتٍ وخِضْرِمَةٍ

ويا درباً إلى المهديِّ ...

يا بلدي

سلاماً !

الاسم: د.ناهضة ستار
التاريخ: 05/11/2009 15:23:44
المبدعة الباهرة رسمية محيبس .. ايتا الرائعة تمتلكين نفسا شعريا وشاعريا باهرا أهنئك عليه ..ايتها العزيزة دائما اتمثل بمقطوعتك الرائعة ...( بين يوسف وعثمان اكثر من قميص ..) .. دمت رائعة ولروح العزيز كزار حنتوش اجمل عصافير محبتنا .

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 12:52:36
الكتاتب سلام كاظم فرج
استاذي الكبير العنوان بما فيه من الم قفز الى رأسي في لمحة خاطفة فتشبثت به على عناد مع الوقت والاخرين الذين لا يريدون لها ان تستعيد مجدها القديم كانت هذه اشبه بدمعة والله نامت طويلا في خاطري ويوم زرتها ورأيت ما رأيت لم استطيع ان اكبتها لقد شذبت كثيرا من اغصانها لئلا يتعب فلاح النور الذي كثيرا ما شذب اغصان شجرتي بمحبته وحرصه بت اعرف ما يريده فلا اتعبه اما التسمية وان كان مصدرها مزعجا وانا اعرف ما تعني فهو حلما ان تصبح كذلك بما نحمله لها من هذا الذي يكبر فينا
كل كلماتك وزياراتك تجلب المطر والخير والنماء
دمت اخا رائعا وكاتبا احترمه بمحبة

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 12:39:42
الكاتبة سعدية العبود
هذه احدى معاجزهم الكثار وهي لا تعد ولا تحصى وها نحن نحج اليهم لنثبت عكس ما ذهب اليه الاخرون تحياتي لاخلاصك ورزقك الله زياتهم في الدنيا وشفاعتهم في الاخرة
مع تقدري لكلماتك الرائعة

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 11:23:46
الكاتب رفعت نافع الكناني
انا ايضا اتبرك بدعاءك لاني اعلم قرباك منهم وتعلقك بذلك النور الذي لا غنى لنا عنه جعلك الله من المحفوفين ببركة اّل بيت رسول الله ص وجعلك من الزوار بحضرتهم دائما
دمت مبدعا وانسانا كبيرا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 11:20:05
الشاعر نعمة حسن علوان
مرحى بك شاعر له نكهة اهلنا وطيبتهم دخولك بعث البهجة واشرق بنور حروفك نهاري وثق يا سيدي ان جراحها هي جرحنا الذي لا يندمل حتى تستعيد كل بهائها الذي كان سنبقى ملتصقين بها لان ذلك يعني ان جهودهم ذهبت سدى
شرفني مرورك الرائع

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 11:15:26
الكاتبة سنية عبد عون رشو
شكرا لك يا مبدعة اطلالتك على حروفي انما تجلبين لي الفرح والعطر الذي يوشح نهاري فالتمس حروفك المبهجة كروحك وانت تتوجين كلماتي بنور من قبس عينيك
دمت مبدعة قريبة من الروح

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 06:21:46
الكاتبة زكية المزوري
لا ادري لماذا افرح وانا ارى اسمك في النور معلقة وكاتبة لا اريد انغيابك ولا استسيغه فهو يدل على اصرار عذب من كاتبة اقوى من ضروفها واطول قامة من ظلال تحاول ان تبعدها عن الحياة
كوني بخير وانا معك على وعد ابدا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 06:17:50
الكاتبة بان ضياء حبيب الخيالي
كلماتك تصدر من روح تزخر بالجمال والمحبة والوفرة انتظر حروفك وهذا اليوم رأيت نورا منك في اروقة النور سأذهب اليه حالا فانت تعرفين ولعي بلذة حروفك التي اريد لها الاشراق حقا انت مكتنزة بالكثيرا فلا تبخلي علينا به ايتها الحمامة الوديعة يا شقيقة الروح
دمت كما انت جميلة بلا حدود

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 06:12:10
الكاتب صباح محسن كاظم
صباح الخير عليك ايها المبدع لاشك انك كنت هناك ورأيت ما رأيت هذا أكيد فانت الاقرب لهم دوما بالروح وبالقلم وستبقى كذلك ان شاء الله
سلمت كاتبا وانسانا رائعا
تذكر وعدك لي بنسخة من الكتاب

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 06:07:49
الكاتب قاسم والي
احسنت يا سيدي واجدت في التعبير ولكنها دمعة لم استطع كبتها فجاءت بهذا الشكل لانها جرح ينام في ذواتنا فهم لم يقصدوها هي وانما حطموا شيئا فينا سترى هذا عندما تزورها قريبا ان شاء الله وترى ذلك الفضاء المتسع وصمتها الجميل
شكرا لك ودمت مبدعا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 05:20:38
الشاعر عبد الستار نور علي
مثلَ عنقاءِ النور
ينهض من بين الرمادِ
منْ جديدْ
شامخاً صرحاً مريدْ
وثباتاً حديدْ
ومناراً
لقريبٍ
لبعيدْ
شاعري العزيز كلماتك نبوءة من قلب عشق هذا التراب وتحسس الام الفجيعة عن بعدانت رايت المنا بقلبك الذي ما زال هنا يتحسس كل حجر اصيب وكل مجد حاولوا النيل منه
سطورك الرائعة كان لها فعل السحر في نفسي
شكرا ودمت لي اخا عزيزا وشاعرا احمل له كل الود

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 05:14:21
الكاتب سلام نوري
اجل يا سلام ما زال السير فيها محفوفا بالمكاره لكن الزحف الكبير نحوها يعني ان ماعمل كان هباءا منثورا وستعود كما كانت واكثر بعون الله
سلمت مبدعا متنوع العطاء

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 05:11:14
الكاتب علي الغالبي
زيارتك لاوراقي تحمل الكثير فانت استاذا اعتز برأيه ونبل عواطفه التي تجعلني احلق في سماء لها بهائك اجل يا سيدي انها دموعي اذ الفجيعة اكبر بكثير وتحتاج الى من يحاول التوغل فيها انها شيء فينا حاولوا طمسه
لكن؟
شكرا لك استاذي الرائع ابو يزن ودمت اصيلا

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 05/11/2009 05:02:28

الشاعرة المبدعة رسمية محيبس
صباحك سامراء الهادي والعسكري ومساؤك كربلاء الحسين والعباس
سلام عليك وانت تثبتين كل يوم سومريتك وعراقتك وعراقيتك وانتماؤك لهذا الوطن وناسه الطيبين ورموزه الشامخة وتزرعين مساحات ابداعك الملونة بازاهير عراقية يضوع شذاها بكل الامكنة التي تهفو لزيارتها النفوس .. سلاما عليك وسلاما لك من مبدعة متألقة .

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 05/11/2009 04:59:19
الكاتب وجدان عبد العزيز
تحية لروحك من تلك الوهاد التي تجعل الدمعة تطفر محبة اكتشفتها طفولتنا فهي رمز عزيز عودتنا اليها تعني الكثير الكثير
مع حبي وتقديري لقلمك النبيل

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 04/11/2009 20:00:47
الشاعرة (رسمية محيبس زاير )
تحية كبيرة
هذا النص يضيف الى مكانتك الشعرية ؛ كون لغته جاءت منسابة جزلة ؛ لم تبرح الشعري رغم محاولتها الافلات منه هنا او هناك بسبب طبيعة الموضوعة ومالها من عنصر مكاني واضح وشكلا سياسيا بينا ..
ان التمسك بالرموز التاريخية الناصعة ؛ والتعبير الفني الادبي الجميل عن دور اثرها التاريخي ؛ يضيف للاديب ولمكانته ودوره الحالي في تصحيح المسار الاجتماعي ؛ اضافة بالغة ورفعة ..
دمت سيدتي شاعرة رائعة ..

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 04/11/2009 18:43:15
الأخت أم سلام ما انظف قلبك . تنقليننا بهدوء الى رحاب العسكريين المبارك بكل هدوء .. تصورين لنا الحال . أنت دائما تطوفين بالأماكن التي تبعث في الروح الطمانينة وتنقليننا الى رحاب القداسة . اتخيل نصك شجرة طوبى وجلوسك في حضرة الزهراء والان حضورك الى سر من رأى ما هو الا دليل حج روحك المعفرة بالايمان الى حيث مكان الايمان والطهر . شكرا لكو بارك الله فيك.

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 04/11/2009 17:39:48
الشاعرة العراقية الكبيرة رسمية محيبس زاير ..
لانك شاعرتي المفضلة قلت لاتذوق المفردات على مهل واتغنى بالصور وابحث عن الموسيقى الداخلية للنص تلك الموسيقى التي لايحسها الا المريدون وانا من مريدي شعرك ايتها الاخت الشاعرة .. اما حديث المجاملة فقد اجاملك كأخت عزيزة الا ان حديث الشعر والذائقة امر اخر .. اول ماتذوقت العنوان قلت لو قالت رسمية الطريق الى سر من رأى اما كان الاثر ابلغ واعلى شاعرية فاجابتني روحي المريدة بلى الا ان النص سيفقد سامراء صفة الام والحبيبة والبيت .. وسنكون كمن يحج الى ارض غريبة الا ان العودة .. وهكذا تذكرت الاثيرة فيروز سنرجع يوما الى .. لم تقل سنذهب يوما الى حينا .. وهكذا يا أميرة الشعر العراقي المتوجة من كل متذوق منصف تعاملت مع كل مفردات النص حتى انتبهت الى ان الكتابة عن ذلك يتطلب وقتا وجهدا والكهرباء سيف ديوقليدس المسلط على رؤوس الكتاب العراقيين فقلت جهدك سيضيع ياسلام وافكارك ستتبدد فسارع لارسال ماتيسر من اعجاب لتعرف الشاعرة انك لاتجامل بل الحق تقول .. وهل بقيت من العمر بقية لكي نجامل يا اخت .. انما هو حب تثبيت الانصاف لشاعرة ظلمتها الجوائز وانصفها المريدون الذين لايبحثون عن جزاء ولا شكور بل هم عاشقو الحقيقة منذ فجر التاريخ اعني بهم اجدادك الافذاذ ايتها السومرية الرائعة ..

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 04/11/2009 17:24:53
الشاعره رسميه محيبس
وانت تتضرعين في تلك القبة البهية التى اراد اصحابها ان يبينوا انهم اهلا للمقصد اليهم حيث تحير سارق كنوزهم بعد التفجير الاجرامي في كيفية اخفاء تلك النفائس لدرجة انه عاد للعراق بعد ان هرب وتبين انه يخفي تلك النفائس في الجدار .الا يحق لمثل هذاان نقف في حضرته نحمل له الحب العلوي . نسأل الله الامن والامان سلمت لتزيدينا من هذا الحب الالهي.

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 04/11/2009 16:07:01
الست رسمية الشاعرة والاديبة
كلما تصفحت كلماتك اعتبرها دعاءا حصل على مراد وتبقين شفافة في روحك المؤمنة ....وسترين القباب والمأذن الذهبية تحتضن محبيها وروادها .

الاسم: نعمة حسن علوان
التاريخ: 04/11/2009 14:25:54
اتمنى ان تكون العودة ميمونة هذه المرة دون ان نتلفت مذعورين واتمنى ان تكون هذه المدينة ملاذا للخائفين بدل من ان نهرب منها مرعوبين كما اتمنى لكل مدن العراق ان تكون كذلك امانا للطيبين امثالك ايتها العراقية الفاظلة
شكرا لانك جعلتنا نطوف معك في قصيدتك هذه في واحدة من اقدس المناطق على الارض ونشم عطرترابها الابيض الملكوتي الذي داسته اقدام اولياء الله القدسيين الذين لشدما نفتقدهم الان ونحن في احلك ساعات المحنة

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 04/11/2009 11:54:36
شاعرتنا الكبيرة رسمية محيبس زاير
الملوية وحدها ظلت شاهدة
حين رأيناها من البعيد
هتفنا
تلك هي ما زالت تستحم بالسحاب الابيض
************************************÷
قصيدتك مبهرة ..ساكتفي بالقول ...الملوية ..تشبهك

الاسم: زكيه المزوري
التاريخ: 04/11/2009 10:31:59
رسميه محيبس ما بينك وبين ( سر من رأى ) سر يتوارى خلف الملويه يخفي مطره الهاطل عن العيون مذ أن بقروا قبة الوليين النائمه على اردافهاالدافئه ..
أسر حين أصغي الى آهاتك الساميه
مازلت انتظرك في بغداد..

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 04/11/2009 10:28:07
البديعة الحبيبة رسمية محيبس زاير

صوتك يحمل لي لون تراب غطى الالوان في سامراء ،وهديلك الحزين ينعى زمنا كانت فيه سر من رأى وفية لأسمها ،
اصبح اليوم ترابها الحبيب محرم (كم انت باذخة )...؟
يامن تتعاملين مع الاشياء بهذا السمو
أحتى الحمائم باتت تفتش قبل ان تقبل قباب الضريح الذهبية ،تأكدي صديقتي الناصعة ان روحك العاشقة نامت هناك تلك الليلة فهي اكثرشفافية من ان يلمحها حراس
دمت باذخة هادرة العطاء
محبتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 04/11/2009 08:33:35
المتنسكة بالطهر المبدعة رسمية ما ابهاك حين تطوفين بنا في ملكوت ورحاب الطهر...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 04/11/2009 08:33:24
المتنسكة بالطهر المبدعة رسمية ما ابهاك حين تطوفين بنا في ملكوت ورحاب الطهر...

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 04/11/2009 08:18:34
رسمية مباركة انت بين النساء
اختصرت المطولات وكثفت ايقاعات القلوب
تعبث بحقائبنا أيد خبيرة
فلا تجد سوى متاعنا الرخيص
يصادر لنسير نحوك خفافا
لا متاع سوى ما يتساقط من العيون
من مطر المحبة
المشكلة يا سيدتي ان التاريخ ما زال طاغيا بتفاصيل الكراهية والمقت المتبادل، الاضرحة وحدها تتعالى على الشنشنات وتلم المختلفين تحت اجنحتها كيمامةلذ لك دمروها ببلادة
كفكفي دموعك ورحم الله كزار
وتقبلي محبتي
قاسم والي

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 04/11/2009 05:58:04
الشاعرة الكبيرة صديقتنا في وادي عبقر رسمية محيبس،

تلقّفتنا دروبُ الزوايا
ونحنُ على قمةِ الضمير
نداوم صرحَ الأثيرْ
نُقلّبُ طَرْفَ أعمارنا
علّنا نلتقي بالمنيرْ
ولكنّ ظلمَ ذوي القربى
أسقطَ الأملَ الأسيرْ
في فم الذئبِ
كي نعاشرَ ظلمَ البعيدْ
والقبابُ المنيراتُ حلمٌ
بين أشداقِ هذه الغابةِ
واقتسامِ السرابِ في الليالي
والمنافي
والكلامِ النازفِ المثيرْ
حينما ألقتِ القبابُ الذهبُ رَحْلَها
في خرابِ القريبْ
هبط القلبُ في العذابِ المقيمْ
كانَ قبلاً باحثاً
عن مكانٍ وثيرْ
وهو اليومَ يُلقي رأسَهُ
فوق وسادِ الشوكِ ومخلبِ المسيرْ
إذا سُرّ مَنْ رأى يلتقيكِ حزناً
فهي في الضميرْ
في مكانٍ أثيرْ
فيا أختنا في طريقِ الكلامِ الضميرْ
أنتِ في فضاءاتِ صوتنا
صوتُ كلِّ جميلٍ منيرْ
....
تحياتي وانحنائي أمام صرح كلامك النابع من عمق الألم على صرحٍ نال منه الذئابُ، لكنّه ...
مثلَ عنقاءِ النور
ينهض من بين الرمادِ
منْ جديدْ
شامخاً صرحاً مريدْ
وثباتاً حديدْ
ومناراً
لقريبٍ
لبعيدْ
......
احترامي لأحد اصواتنا الابداعية الباسقة، رسمية محيبس زاير

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 04/11/2009 04:47:31
تلك هي ما زالت تستحم بالسحاب الابيض
وبكى طفل ماما خذيني للملوية
اش ...ممنوع ...ممنوع ...ممنوع
تحدثي
اين توارى مجدك القديم
مناراتك الذهبية
التي تفتح حناحيها للقادمين
-----------
اخيتي الغالية رسمية
هنا ثمة وجع يؤطر حروف حلاوة قصيدتك
التي ترسم
مايمر ونمر به
سلاما

الاسم: علي الغالبي
التاريخ: 04/11/2009 03:32:29
لا متاع سوى ما يتساقط من العيون هذا هو متاعنا دائما يارسميه لذا لم ننتج الا الندب والعويل لكنه متاع طيب لانحاسب على سرقه ولا متاجره فهو لوحده ياتي صادقا بلا تكلف اه كم حفر هذا المتاع على خدودنا شقائق لدجله والفرات كم رائع بسيط ما تكتبين لانه دمع صادق لك كل تقديري ومودتي

الاسم: وجدان عبد العزيز
التاريخ: 04/11/2009 02:30:06
اميرة الشعر رسمية محيبس زاير
انسياب ساحر لكلمات حملت رفض
وحملت في خفاياها الاخرى عتب
شفيف لارض مقدسة...
أردت ان اخلد اليك ليلة واحدة
هل تحتملين جسدي ليلة واحدة
ام ان حراسك
سيداهمونني
متلبسة بحبك العلوي
وتاريخك المذهل
تقديري




5000