.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القِيامة

سليمان دغش

لا شَيءَ يَحمِلني إليكِ سوى دَمي

وَدَمي بريدُ العائدينَ منَ الفضاءاتِ البَعيدَةِ

لاختصارِ الروحِ في جَسَدٍ

يُعِدُّ جِهادَهُ وجيادَهُ للريحِ

عَلَّ الروحَ تفلتُ منْ إسارِ مكانها الزَمَنيِّ

أو تمضي إلى ملكوتِها العلويِّ

كيْ ترمي جَديلَتها الوحيدَةَ

في مياهٍ لا يُعكّرُ صَفوها الأبديَّ

مَوجٌ أو زَبَدْ..

  

لا شيءَ يَحمِلُني إليكِ سوى دَمي

ألأُفْقُ ضاقَ وضاقت الرؤيا وضاقَ البَحرُ

كمْ نهراً سيلزَمُني لأَكتشف الغمامَةَ

في ثيابِ النومِ

كَمْ مَطَراً سَيَسقُطُ فِيَّ

كمْ نجماً سيحترف انفجارَ البرقِ

كمْ ريحاً

وكمْ روحاً

سأحملُ كيْ يُصالِحَني

ويُصلِحَني الجَسَدْ ؟

  

لا شيءَ يحملني إليكِ

دَمي قَصيدتيَ الأخيرةُ

لمْ يَعُدْ للحبرِ معنىً

أيّها الشعراءُ فانسَحِبوا قليلاً

منْ دواةِ الحبرِ واللغةِ القديمةِ

لمْ يَعُدْ للحبرِ مَعنىً

فاكتُبي بِدَمي وَصيَّتِكِ الأخيرةَ

يا شَهيدَتنا ، شهادَتنا

ويا شهداً يراودُنا

على شَفَةِ الأبَدْ 

  

لا شيءَ يحملني إليكِ سوى دَمي

جَسَدي هوَ البلدُ الوحيدُ

فكيفَ أنجو من بلادٍ حمّلت جَسَدي

كُسوفَ الشمسِ في صحراءِ ردّتها

وباعت خيلها واستأنَستْ بالنفطِ

فاشهَدْ

أيّها النخلُ المهيّأُ لاقتِناصِ البرقِ

في أُفُقِ الصَهيلِ

قُنوطَنا

وسُقوطَنا

بَلَداً

بَلَدْ  !!

  

جَسدي هُوَ البلدُ الوَحيدُ

نَذَرتُهُ للريحِ

إذ ضاقتْ بهِ الدنيا وضاقَ بها

لعلَّ الريحَ تأذنُ للعواصِفِ ذاتَ يومٍ

أنْ تُحرِّكَ ذّيلها الغافي

على خَبَلِ الجزيرةِ

فامتَلكْ ما شِئتَ منْ روحي

وخُذْ أمَدي

إلى بَلدي

  

فوحدكَ تمنحُ المعنى لهذا الموتِ

واصعَدْ سُدّةَ الملكوتِ

فوقَ السُلّمِ الدَمَويِّ

واختَصِر المسافةَ فيكَ بينَ النارِ

والكبريتِ

إنَّ صَليبَكَ الخشبيَّ لا يقوى عليكَ

ولا السلاسلُ والزرَدْ

  

لا شيءَ يحملني إليكِ

سوى دَمي

ودَمي بريدُ العاشقين العائدينَ

منَ الفضاءاتِ البعيدةِ

نجمُهُمْ دَمُهُمْ

دَليلُهُمُ الوريدُ

دَمي المنارَةُ والإشارَةُ والرُدودُ

  

دَمي الوَعيدُ

دَمي الوُعودُ

دمي الورودُ

دمي الرعودُ

دَمي الشهيدُ

دمي الوليدُ

دَمي الوَحيدُ

دَمي الأحَدْ

فاكتُبْ بِدَمِّكَ ما تُريدُ

ومـتْ لِتحيا

ملءَ روحِكَ يا جَسَدْ !!!

  

  

 

سليمان دغش


التعليقات

الاسم: سليمان دغش
التاريخ: 2009-12-21 20:18:11
أخي الأسدي

شكرا لمرورك البهيّ
وتحية لروحك الجميلة

سليمان

الاسم: الأسدي
التاريخ: 2009-12-04 11:43:50
////
/////



العزيز سليمان دغش

نص جميل وإيقاع رخيم

تقديري


///
//

الاسم: سليمان دغش
التاريخ: 2009-11-16 10:19:42
أخي محمد
شكرا لك والف تحية لروحك الجميلة

محبتي

سليمان دغش

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 2009-10-20 02:40:20
( دَمي المنارَةُ والإشارَةُ والرُدودُ

دَمي الوَعيدُ

دَمي الوُعودُ

دمي الورودُ

دمي الرعودُ

دَمي الشهيدُ

دمي الوليدُ

دَمي الوَحيدُ

دَمي الأحَدْ

فاكتُبْ بِدَمِّكَ ما تُريدُ

ومـتْ لِتحيا

ملءَ روحِكَ يا جَسَدْ !!!)
........................
أخي الشاعر المُجيد المبدع سليمان دغش
هذا هو الشعرُ الجميلُ
وإلّا فلا
سلمت يراعتك التي خطت هذه القصيدة السوبرمبهرة من حيث البناء الدرامي واللغوي والصور الشعرية البراقة والألوان الصارخة .
تقبل مروري وانبهاري بشعرك
تحياتي العطرة
محمد سمير
فلسطين






5000