..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التصحر البيئي والأخلاقي

عامر رمزي

( عالم الاجتماع كولي ) : إن الفرد و المجتمع توأمان يولدان معا .

لو خُيّر أحد مخرجي هوليود لتصوير مشهد في ليلة ممطرة لامرأة هاربة من قبضة إحدى عصابات الخطف تلجأ إلى زقاق مظلم تسيطر عليه الكلاب السائبة ويعج بالمطبات والتخسفات والمياه الآسنة، فلن يجد أنسب من أزقة المدن العراقية الشعبية التي تشكل90 بالمئة من مدن العراق.

ففي الوقت الذي لجأ الإنسان وقبل فجر التاريخ إلى التجمعات البشرية لحماية نفسه من الظواهر الطبيعية القاسية والحيوانات المفترسة والجوع وانتظم على شكل مجموعات صغيرة تداخلت حتى أصبحت قبائل ثم تطور الأمر بمرور الزمن إلى نشوء المدن والدول وشعر الإنسان بالأمان التام وتحسنت صحته النفسية وبدا أكثر تحضرا وسعادة، فحال المواطن اليوم في العراق يشبه إلى حد كبير حال الأرنب العجوز في الغابة المحترقة!.

وفي ظل خوف المواطن المستمر على نفسه وأهله، وتراكم السكان في أحياء ضيقة، وسيادة العواصف الترابية، وجفاف الأنهر وانحسار المساحة الخضراء، وزحام الطرق، والأعباء اليومية، وتراجع الدخل المستمر هذا من جهة، ومن جهة أخرى غياب المتنزهات النموذجية والبحيرات الصناعية أو الطبيعية وميادين الألعاب الرياضية والمحميات الحيوانية (رغم أن بلادنا موطن الهلال الخصيب!)عوامل كلها أدت إلى تراجع الصحة النفسية للمواطن، وأضاف هذا التراجع أمراضا نفسية جديدة للتي أوردها د. علي الوردي عن شخصية الفرد العراقي والتي حصرها في أمراض العراق الثلاثة (صراع البداوة والحضارة) و(التناقض أو التناشز الاجتماعي) و(ازدواج الشخصية(.

ولهذا التراجع أسبابه الواضحة، فبعد سلسلة الحروب وفترة الحصار التي مرّ بها العراق خلال القرن الماضي والاحتلال والمرارة التي صاحبت سرعة سقوط الدولة القديمة وعدم استقرار الدولة الجديدة، نمت بذور التصحر(البيئي والأخلاقي) بعد أن تفاقمت الأزمات وأثرت سلبا في شخصية المواطن العراقي.

ورغم أننا كنا نلاحظ وضوح البداوة والخشونة والتصلب والحسد واشتهاء السيطرة والسلطة والتعلق بالسلاح في شخصية المواطن إلا أننا كنا نشعر أيضا ، وبوضوح أكبر، بعض السمات الايجابية، و الإنسانية النبيلة، مثل الكرم ، والأمانة ، والغيرة ، والنخوة الوطنية. فنجد، للأسف، أن هذه الخواص قد غابت، أو تحولت بشكل خطير إلى اللامبالاة، وعدم الشعور بالرضا الروحي، وحب الظهور ، ورفض الفرد الدائم لكل نهج ايجابي يقدمه الآخرين لا يضعه بالصورة ولا يبرز أسمه.

ثم هوت مطرقة كبيرة على رأس شخصية الفرد العراقي تمثلت في سلسلة الإحباطات المتكررة نتيجة الصراعات السياسية في المنطقة، وفلسطين، وما أضافته السياسة الداخلية للتمزقات التاريخية من شروخ جديدة على شخصية المواطن العراقي لتبعثره بين الدين والمذهب والقومية والايدولوجيات المختلفة.

ثم تهشم الرأس بالمطرقة أكثر نتيجة الأوهام السياسية التي زرعها الساسة في خيال المواطن، إذ هدهدوا فكره بما يمتلكه من ثروات كونه يعيش في بلد النفط والخيرات حتى دارت بخلده فكرة غناه وراح يبحث بأية وسيلة متاحة عن ثرواته المستباحة، لكنه في النتيجة لم يحض إلا بخيبة الأمل وبواقع مرير مليء بالتضحيات لا يمتلك من أحلامه المؤجلة سوى لعنة الثروة التي أصابته بهزال الشخصية المزمن.

إن بناء الأوطان وإعادة الإعمار ماديا لهو ضرب من البلاهة إن لم يسبقه بناء شخصية سليمة التركيبة السيكولوجية للمواطن الذي هو التوأم الحقيقي للمجتمع وذلك يبدأ من استنهاض القيم الايجابية المزروعة والموجودة أصلا في جيناته وعن طريق توفير البيئة الصحية والسياسية المناسبة.





عامر رمزي


التعليقات

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 19/10/2009 06:24:11
القديرة بان الخيالي
============================
ستزهر الصحراء بوجودكِ وبتجمع الطيبين ليحولوها إلى جنات ارضية.
تحية تقدير وامتنان.

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 18/10/2009 20:21:56
الاستاذ الفاضل عامر رمزي

ويالها من صحراء مترامية تلك التي تاهت بين كثبانها قيمنا وعاداتنا الجميلة .... موضوع بديع سلمت يداك

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 19:29:17
القدير جابر الأسدي
===================
نعم ولم تنضب الخصال الجيدة من نفوس الآخرين أيضا لكنها محاولة للتحفيز وحسب.
كم انا مشتاق لك، سل الصائغ وهو خير مجيب؟

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 19:25:18
القدير جمال الطالقاني
===========================
ومن يأخذني من أعز صديق وصاحب أطيب قلب؟
وهل تحلى الاركيلة أم التفاحتين الا بجلسة مع الطالقاني الجميل.
سلمت لي وحمدا لله على سلامة الوصول.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 19:18:33
القدير غالب الدعمي
==========================
حمدا لله أنكم في النزاهة وتراقبون بجهد حثيث لكل واردة وشاردة. الله يعينكم ويعين الوطن.
تحيتي لهيئة النزاهة ولك أيها الصديق العزيز

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 19:14:31
القدير سلام نوري
=======================
لماذا يا أخي في السماء ايضا؟! لا تقل لي هناك جدران خرسانية حتى في السماء !
هههههههه
محبتي لك وسلام يا صديقي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 19:10:36
علي الزاغيني القدير
=========================
لو كنت قريبا مني لهمست في أذنك(لا تصير عصبي خوية الله كريم)!
محبتي لك ايها الغالي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 19:07:59
القديرة الهام زكي خابط
============================
كم أسعدتني كلماتكِ ودعواتكِ وصلواتكِ ..سابتهل للعلي أن ألتقيك في العراق قريبا.
شكرأ أيتها الرائعة.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 19:05:08
القديرة سلوى الربيعي
========================
تقولين
((((((((بدات الحياة تدب الان في اجزاءه الخاويه ،علينا الصبر والانتظار،علينا ان نمنحه الوقت ليتعافى من سكاكين الغدر والارهاب .)))))))))

رأيك صائب للغاية وهذا ما علينا أن نفعله، ان نمنح الوطن وقتا ليتعافى ...أي ان نمنحه فترة نقاهة.
لكني اختلف معكِ في نقطة واحدة فقط وهي أن لا ننتظر حتى يتعافى الوطن بل أن نعمل جاهدين على منحه العافية بأسرع وقت وذلك هو دورناكنخبة مثقفة في محاربة الارهاب النفسي.

تحيتي أيتها الأخت الغالية وشكرا لأنكِ دوما معي في كتاباتي.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 18:55:51
القدير سلام دواي
======================
عفوا
نسيت أن أشكرك للمشاركة برأيك الواقعي والصادق.
تحيتي لك

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 18:54:28
القدير سلام دواي
===================
سنصرخ وسط الضجيج المتراكم، لأننا إن لم نفعل ذلك فستتراكم في نفوسنا عقد الوردي النفسية وما جاء به التصحر البيئي والأخلاقي فيما بعد.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 18:48:29
القديرة كريمة مهدي
==========================
من الرائع أن عينيكِ قد وقعت على زوايا الموضوع الاخرى والمهمة وتتمثل بالناحية البيئية..
نعم تحسين البيئة استحقاق واجب.
ألف شكر

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 18:44:05
القدير رشيد الفهد
==========================
كما قال الاستاذ سلام كاظم فرج أن التاريخ النضالي للنخب السياسية يجعلك تندهش امام نتائج تحولهم من المعارضة إلى السلطة.
أمنيتي أن اراك قريبا ..تحيتي لك وشكري

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 10:47:14
القدير سلام كاظم فرج
=======================
لابدوأنك قد اطلعت على سيناريو مسرحية سارتر (الدوامة) ففيها الداعم الأكيد لرأيك السديد الذي ورد بتعليقك المهم.
أجمل تحية وتقدير

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 10:44:06
القدير وجدان عبد العزيز
==========================
نعم كان رايك صائبا في وجودالعمق التاريخي الكبير لهذا الشعب الذي نحاول أن نقدح في سبات حسناته الشرارة اللازمة لايقاظه.
تحية تقدير للمشاركة التي اسعدتني.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 10:37:50
القدير حيدر الاسدي
=====================
شكرا لومضاتك الناصعة من خلال كلماتك المهمة.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 10:36:04
القديرة سعدية العبود
=======================
شكرا لرايك الداعم للقضية والموضح ببهاء لأسباب الانحدار الخلقي والمزاجي لدى بعض الشباب الضائع بين اسطورة الحياة السعيدة وبين ألم الواقع الرهيب.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 10:31:44
القديرة سنية عبد عون رشو
============================
هذا الاهمال البيئي المتراكم جاء لا شك لأن المواطن نفسه أحد أهم وأبرز اسبابه في سيادة شعور اللامبالاة الناجم عن اليأس بالنسبة للمثقفين والأخرى لعوامل الجهل بالنسبة للعامة.
تحيتي وتقديري لكلماتك البهية الصادقة.

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 18/10/2009 10:10:29
الغالي الكناني
==================
((((لقد قمنا بترويض المواطن اولا على الانظمة والقوانين)))
اقتطعت هذه الجملة من ردك لأنها الحق بكامل عنفوانه.
لك محبتي ايها الغالي سأسعد برؤيتك قريبا على ابي نواس.

الاسم: جابر الاسدي
التاريخ: 18/10/2009 00:07:35

الصديق المتألق عامر رمزي

الفرد يا صديقي ذات في موضوع يؤثر فيها وتؤثر فيه
ما اخطر التصحر وخاصة تصحر الشخصية والنفسية
مقالك جميل وغني ولكن اسمحلي ان قلت لك ان الخصال التي
ذكرتها لازالت موجودة
لانها موجودة فيك وفي من كتب تعليقا لك وفي الكثير من الشرفاء في عراقنا الحبيب

وافر محبتي

الاسم: جابر الاسدي
التاريخ: 18/10/2009 00:07:04

الصديق المتألق عامر رمزي

الفرد يا صديقي ذات في موضوع يؤثر فيها وتؤثر فيه
ما اخطر التصحر وخاصة تصحر الشخصية والنفسية
مقالك جميل وغني ولكن اسمحلي ان قلت لك ان الخصال التي
ذكرتها لازالت موجودة
لانها موجودة فيك وفي من كتب تعليقا لك وفي الكثير من الشرفاء في عراقنا الحبيب

وافر محبتي

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 17/10/2009 21:22:14
المبدع العزيز الاستاذ عامر رمزي

موضوع وطرح واقعي وفيه من الواقعيات الشيء الكثير الكثير ...

دمت مبدعا نشطا بمهنيتك التي اخذتك مني

تقبل تحاياي ومروري المتواضع...

جمال الطالقاني

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 17/10/2009 20:54:45
الغالي المفرجي
==============
أحيي القلب الأبيض الذي ينبض في صدرك.

الاسم: غالب الدعمي
التاريخ: 17/10/2009 17:12:58
اخي رمزي
لايوجد مثل دجلة في غير العراق نهر مثيل ؟
لايوجد مثل الفرات في غير العراق نهر مثيل؟
لايوجد نفط في غير العراق مثيل ؟
لايوجد قتل في غير العراق مثيل ؟
لاتوجد سرقة في غير العراف مثيل ؟
لايوجد مسؤولين لصوص في غير العراق مثيل ؟
لايوجد.لايوجد .
ومازلت انا العراقي دون راتب . دون سكن .اخشى سطوة الجلادين ؟ تحياتي لك اخي رمزي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 17/10/2009 16:47:27
نحتاج الى اجيال من الاصحاء
حتى نعمر البلد
حينها سنرى من هناك
من كوة ما في جدار خراساني
معطيات التغيير

محبتي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 17/10/2009 15:25:04
الاستاذ المبدع عامر رمزي
حياك الله
العراق رغم انه بلادالنهرين لكنه يميل للجفاف والتصحر
ورغم انه اغلى اغنى بلد لكنه لكننا لازلنا نعيش تحت وطئاة القفر
سياسيون اغبياءولصوص همومهم بطونهم وجيوبهم والكراسي التي يحتفظفون بها
كم اتمنى ان يكون لنا غاندي نقتدي به
او زعيم كشيخ زايد يحكمنا
تقبل مودتي واحترامي
وشكري وتقديري لجهودك الرائعة
وفق الله
علي الزاغيني

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 17/10/2009 13:30:10
لو خُيّر أحد مخرجي هوليود لتصوير مشهد في ليلة ممطرة لامرأة هاربة من قبضة إحدى عصابات الخطف تلجأ إلى زقاق مظلم تسيطر عليه الكلاب السائبة ويعج بالمطبات والتخسفات والمياه الآسنة، فلن يجد أنسب من أزقة المدن العراقية الشعبية التي تشكل90 بالمئة من مدن العراق
ـــــــــــــــــ
مقدمة رائعة تشد القارئ على المواصلة ، وبما اني من المغتربين لسنوات طويلة وبعيدة عن الاحداث لذااكتفي بالدعاء والتمنى لتحقيق مطالب الشعب العراقي الذي ذاق جميع انواع الظلم والهوان والاضطهاد
سلمت يداك على هذا الموضوع الجميل القيم
مودتي / الهام

الاسم: سلوى الربيعي
التاريخ: 17/10/2009 11:58:53
الاخ العزيز عامر رمزي :
اعتقد اننا في غيبوبة وعراقنا ايضافي غيبوبة اخرى
لقد اجريت عليه العمليات الجراحية الكبرى وبأيدي اقسى الجراحين
بدات الحياة تدب الان في اجزاءه الخاويه ،علينا الصبر والانتظار،علينا ان نمنحه الوقت ليتعافى من سكاكين الغدر والارهاب .

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 17/10/2009 11:27:11
اخي عامر
احيي جهدك الأعلامي الحثيث ولكن كل هذا الدأب والجهد لك ولزملائك من الأعلاميين الحقيقيين ستذهب هباء اذا لم يتم رتق ذلك الثقب اللعين في القربة التي ما فتئنا ننفخ بها بلا هوادة..
ان بناء الأنسان مهمة لاتقوى عليها الكيانات الضعيفة فنحن وبلا فخر دولة كيانات سياسية متنافرة وغير متحابة تأثر الشخصي على العام.والطائفي على الوطني..
قديما قالوا(الشعوب بحكامها) وانا طبعا لا اريد ان افرض هذا المثل كقاعدة فانت تدري بان الأمثال تضرب ولا تقاس,فهل نضرب أم نقيس..؟ياترى هل ننصاع للأصوات العالية التي تطالبنا بالأنتظار لحين عودة غودو بالحلول الشافية..أم نبادر وهل ثمة من يصغي وسط هذه الجعجعة العالية لمطاحن التي لاتنتج سوى الضجيج ..لا أقول سوى كان الله في عونكم

الاسم: كريمه مهدى
التاريخ: 17/10/2009 11:01:01
الاستاذ القدير عامر رمزى حياك الله
نشاطرك الراى ونتمنى ان يسارع المسؤلين لمعالجه الاهمال التى تعانى منه مدننا
شكرا على هذه المقاله البيئيه

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 17/10/2009 09:13:06
القدير عامر رمزي
تحية عراقية
تحدثت عن( اعادة بناء الانسان العراقي) كشرط من اهم شروط نهضة البلاد... تشخيص في غاية الدقة، اقول وبكل تواضع ان احزاب العراق القديمة والجديدة بكافة مدارسها وسياساتها فضلا عن الانظمة السياسية التي تعاقبت على حكم البلاد وانماط الاقتصاد المتخلف هي المسؤولة بالدرجة الاساس عن هدم العراقي باعتبارها جميعا ترعى التجهيل ولا تصون الحريات ولا تمنح ما يليق بهذا الانسان
تقبل مني فائق الاحترام

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 17/10/2009 09:09:18
الاديب القدير عامر رمزي ..
لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي ..ربما اكتشقها علي الوردي تلك الاشكالية المهلكة في ازدواجية البداوة والحضارة .. ولكن العتب على النخب السياسية والاجتماعية حين تعجز عن حل ابسط العقبات في حين ان تاريخها النضالي يجعلنا نسأل كيف يمكن ان نوفق بين نضال كان ثمنه سجون فاشية ونضال لايحتاج سوى الايثار والابتعاد عن الانانية قليلا .. والالتفات الى شعبهم الذي طالما غنوا لحريته ..
الاستاذ عامر رمزي دم للكلمة الصادقة...

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 17/10/2009 07:11:04
الاستاذ عامر رمزي
نحن بحاجة لهكذا مقالات تحمل معرفية
وخزينا تاريخيا لتوظيفه في نقد الواقع
الان لندل ان هذا الانسان له عمق تاريخي
كبير وهو قادر على تخطي العقبات وارجو
من كل الاساتذة ان نجعل النفسية العراقية
مفعمة بالامل والتطلع نحو افاق المستقبل
ونخفف من حالة الاحباط واليأس وكلما افعم
قلب الانسان بالامل كلما اندفع للحياة
مع كل تقديري

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 17/10/2009 07:03:01
الزميل والاخ الرائع عامر رمزي
صباحك ورد وابداع
وان للمتنفذين على الدفة دور كبير في ازالة العديد من الظواهر الاجتماعية السلبية من خلال الوقاية المقدمية التي تنهي الفرد عن عدة فعال .من خلال توفير ظروف اقتصادية ملائمة وكذلك توفير اجواء نفسية افضل بكثير مما عليه الان من ضغوطات كبيرة يتعرض لها الفرد العراقي من جوانب كثيرة ....دم بالق .

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 17/10/2009 05:08:07
الاستاذ عامر رمزي
فقدان الامل لدى الشباب والتغطية على صناع الفساد الاداري اوصلت البلاد الى ماوصلت اليه. يقول المثل (عفو تعف شعوبكم )اكثر الشباب ادركوا الاربعين وهم لم يخططوا لمستقبلهم بعد حيث انتهت حياتهم بين الحروب وحالة عدم الاستقرار في البلاد ,بالاضافة الى قلة الكفاءات المتسنمة للوظائف القيادية ,والاعتماد في التعينات اما على المحسوبية او الرشوة ,سارعت في خلق من يرغب بالاثراء السريع,ولا زالت الغالبية الاكبر تناضل من اجل ان لا تنجرف . اشاطرك الرأي ان الطيبة والكرم والتعاون موجودة ولكن تحتاج اوكسجين للتوهج. دام يراعك

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 17/10/2009 04:42:40
لاديب المبدع عامر رمزي
طرحك أعجبني أنه موضوع كلنا نعاني منه ونعتب على من يهمه الامر ونتساءل الى متى هذا الاهمال وترك النفايات
والقاذورات مكدسة في الشوارع وكأن البلدية لا يعنيها الامر
دمت أخي وبارك الله جهود الطيبين

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 17/10/2009 04:23:02
العزيز ابو فادي صباح الخيرات والمسرات :
مرة كنتُ استمع الى حوار مع مسؤول خليجي كبير وقد وجه اليه سؤال لم تحضرني كلماته ولكن معناه قد مثل امامي و أنا اقرأ ما اجاد به قلمك فقيل له ماسر نجاحك المذهل وكيف تحولتم من دولة تحكمها قوانين البداوة الى دولة تضاهي في تقدمها الدول المتقدمة , فكان جواب هذا المسؤول :
لقد قمنا بترويض المواطن اولا على الانظمة والقوانين وجعلناه يفهم اننا نخطط ونعمل ونشرع من اجل ان نبني له ما يجعله سعيدا ومرتاحا واستغرق منا الأمر اكثر من 15 عاما. فما بالك بنا نحن الذين ما عدنا نحترم القوانين والانظمة وقواعد التعليم ونسينا مفهوم التربية والتعليم والحفاظ على المؤسسات وحمايتها واداء الاعمال بهمة واخلاص وكل ما من شانه افهام الآخرين بما عليهم وما لهم .... سيدي المدير العام عذرا .. إني تجاوزت لكن بؤس ما أرى دفعني الى هذا القول .
عاشت ايدك ايها السيد المدير العام ونأمل منك الكثير الكثير ... باي + ماي وجاي على ابو نؤاس

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 17/10/2009 01:21:17
استاذي القدير عامر رمزي حياك الله
صدقت ..اشاطرك الرأي في كل كلمة قلتها..
احييك ايها الاصيل..
وكم اتمنى ان يسمعوا اهل الاقرار
دمت وسلمت رعاك الله




5000