هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بيضة الديك

جمال نوري

يوما ً بعد يوم ينسحب النقد بعدده وآلاته واجراءاته معلنا ً قطيعته وجفوته الأبدية مع النص الأدبي سواء أكان قصة أم شعرا ً أم رواية وهو يؤكد بذلك أنه ما عاد معنيا ً الا بالنصوص المهمة التي أدمن النقاد في تشريحها وتأويلها وتشفيرها وكأن الأبداع توقف عند بعض الأسماء التي هيمنت بشكل فجائعي على المشهد الثقافي ... وقد يلتفت الناقد الى هذا العمل الروائي أو تلك المجموعة الشعرية محكوما ً بعلاقة نفعية تفضي الى ملأ جيبه بحفنة من الدنانير متجاوزا ً الموضوعية والحياد في تقييم النص الأبداعي ، ولقد شاهدنا في الأونة الأخيرة العديد من رسائل الماجستير التي بدأت تعنى بأدباء وشعراء من الدرجة العاشرة ممن لا يملكون حضورا ً على صعيد الأبداع .. وتلك مشكلة أخرى سيؤدي تفاقمها الى ظهور حالات سلبية ستكرس لهيمنة ماهو ردئ وساذج على بقية النصوص ... وربما نستطيع أن نسجل ظاهرة أخرى تشير الى انحسار عدد النقاد الحقيقيين وظهور ثلة منهم ممن استغرقتهم المصطلحات وجعلتهم يناورون حول النص من دون الأيغال الى مستوياته المبدعة .. ومع هذا وذاك يبقى الحديث عن النقد كالحديث عن بيضة الديك لتباين واتساع الفجوة بين المبدع والناقد .. واذا ماكان المبدع دبلوماسيا ً في علاقاته يجيد (( أتكيت )) المجاملة والتملق فأنه سيحصل من الناقد على مايريد أما اذا كان عكس ذلك فأنه سيبقى كاتبا ً مغمورا ًيحتفظ بنتاجاته ويتداولها مع أصدقائه مع أن مايكتبه أفضل بكثير من نتاجات الأدباء اللامعين والمحظوظين في ملاعب النقد الأدبي التي ما عادت تتسع إلا للمقربين وذوي المناصب العليا والميسورين ممن يغدقون بلا تردد .. أتساءل مع الآخرين متى سيصبح النقد منصفا ً وحياديا ً ويتابع بشكل حقيقي نتاجات الأدباء والكتاب ويتناول أعمالهم من دون تردد مستخدما ً وسائله الأجرائية والمنهجية في إضاءة نصوصهم وتقييم مواطن الأبداع وتشخيص مواطن الضعف .

جمال نوري


التعليقات

الاسم: جمال نوري
التاريخ: 2009-10-13 17:51:06
شكرا اخي هذا مايعانيه المبدع من ترهل العملية النقديه في متابعة النص الابداعي 0 مودتي

الاسم: جمال نوري
التاريخ: 2009-10-13 17:41:15
شكرا عزيزي ضياء سعيد بهذا التعليق وكما تعلم هذه هي الحقيقه التي علمنا يوما القاص الكبير حمد صالح ان نتحرش بهازمودتي

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 2009-10-13 07:23:06

سيدي العزيز جمال نوري ...

كل ما تفضلت بكتابته صحيح .. وأظن أيضا إن الواقع أسوأ بكثير مما صورت .. فالواقع الثقافي لا يختلف كثيرا عن الواقع السياسي .. لان العصابات الأدبية باتت تتحكم في الكثير من المؤسسات الإعلامية والمواقع الالكترونية .. وكثرت التحالفات الأدبية التي تعمل وفق مبدأ شيلني واشيلك وصارت تهيمن على الواقع النقدي وخصوصا على النت ...
المشهد الثقافي مشهد بائس .. وللأسف .. فان اغلب المواقع الالكترونية تركض وراء الأسماء .. بحيث تجدهم يحتفون بأي نص لكاتب ( معروف ) ويقدموه للقراء مهما كانت قيمة النص ...
المشكلة يا صديقي هي إن من يطرح هذا الموضوع لن يسلم من أذى ( المثقفين ) وسيتهم اتهامات لا حصر لها ...

ضياء حجاب ياسين الشرقاطي

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 2009-10-13 01:31:35
أخي جمال نوري
معك حق في ما تفضلت بطرحه،فالثقافة العربية الحقيقية يتم سرقتهاتارة وتحييدهاتارة أخرى من قبل " المافيات الأدبية " .
أشد على يديك

تحياتي العطرة




5000