..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لُعبة الهوى شآم

محسن ظافرغريب

التقت الشآم ودول خليج البصرة في حرب الكويت، ثم فرقت المناكفات السياسية بين ملك السعودية عبدالله ورئيس سوريا الشاب بشار الأسد، ثم التقت سياسية الملك والرئيس ثانية ضد نظام الحكم العراقي، باسم المصلحة القومية العربية العليا، تزامنا ودعوة الناطق الرسمي باسم مجلس محافظة البصرة السيد "كاظم الموسوي"، وقناة "الفيحاء" الفضائية؛ لإطلاق سراح السجناء العراقيين، وجُلهم من محافظة المثنى، من سجون آل سعود، أومحاكمتهم وفق القانون المدني العراقي، لإحقاق حقهم بدل سياسة حيف سيف آل سعود، وتزامنا مع دعوة حزب الدعوة الحاكم والدولة العراقية لتشكيل لجنة تقصي دولية خاصة بالإرهاب وخاصة بتفجيرات يوم الأربعاء الدامي19/ 8 في الصالحية ببغداد، وجعل حليفة العراق والشام معا (الجمهورية الإسلامية الإيرانية)، محيطها الإقليمي تحت رحمة قدر صواريخها المُسومة التي لا تُساوم: "سجيل" و"قدر" و"شهاب3" لرجم - بعد "هُبل" - : أساف ونائلة ومناة الثالثة الاُخرى!، وتحت رحمة مستقبلها النووي!، وتزامنا وزيارة مزمعة لملك آل سعود للشام.

الداعية السعودي المعروف الشيخ"د. عايض بن عبدالله القرني"، صاحب كتاب "ثلاثون وقفة في فن الدعوة"، وكتاب"لاتحزن" الذي كان يأنس به البائس (صدام المقبور)، والعديد من الكتب والمحاضرات مختلفة الأغراض والقائل: " أنا سُني حسيني، جعلتُ ترحُّمي على الحسين مكان أنيني، أنا أحبُ السّبطين، وأتولَّى الشيخين، أنا أعلن صرخة الاحتجاج، ضد ابن زياد والحجاج، يا أرض الظالمين ابلعي ماءك، ويا ميادين السفَّاحين اشربي دماءك، لعنة الله وملائكته والناس أجمعين على من قتل الحسين أو رضي بذلك. والقائل:



بكى البيت والركن الحطيم وزمزم *** ودمع الليــالي في محـاجرهـــا دمُ

وشق عليك المجـد أثـواب عــزة *** ووجه الضحى من بعد قتلك أدهـمُ

فيا ليت قلبي كـان قـبرك معلما *** تكفن في أجفان عيني وتكرمُ

وياليت صدري كان دونك ساتراً *** به كل رمح من عداك يُحطّمُ

أريحانة المختار صرت قضية*** وأصبحت للأحرار نعم المعلمُ

ولكنني وافقتُ جدك في العزا *** فأخفي جراحي يا حسين وأكتمُ

وأصبرُ والأحشاءُ يأكلها الأسى *** وأهدأ والأضلاعُ بالنار تضرمُ

ومانـُحتُ نوح الثاكلات تفجعا *** عليك لأن الدين ينهي ويعصمُ

أصبنا بيوم الحسين لو أنه *** أصاب عروشا لدهر أضحت تـُهدمُ

ألابن زياد سود الله وجهه *** معاذير في قتل الحسين فتـُعلمُ

يقاضيه عند الله عنا نبيه *** بقتل ابنه والله أعلم وأحكمُ

على قاتليه لعنة الله كلما *** دجى الليل وناح الحمام المرنمُ

وتعرض عنه الخيل خوفا وهيبة *** وفوق ظهور الخيل أجفى وأظلمُ

لنا كربلاء المجد ذكرى عزيزة *** يجددها قلب ورأس ومعصمُ

وروح بها يطهر الطهر كله *** وعزما تهاب الأسد منه وتهزمُ

أما ذكروا فيه النبي فأغمدوا *** سيوفا وخافوا الله فيه فأحجموا

ولو نطقت تلك الرماح لولولت *** عليه ولكن هل الرماح تتكلمُ

لمن أصطفي دمعا ألابن غذوته؟ *** فلابن رسول الله أغلى وأكرمُ

وأبكيه في شوق وأكتم لوعتي *** أكل سنين العمر أبكي وأكتمُ؟

إلى الله أشكو ما أصاب جوانحي *** ولكن بأمر الله راض مسلمُ

وأترك للعينين إبراد غلتي *** بدمع سخي يُستثار فيسجمُ


" د. عائض القرني "، أصدرته مؤسسة " رؤى ثقافية " السعودية كتيب "رفقاً بقلبي يا دمشق" يقع في (48) صفحة وبطباعة أنيقة فاخرة.
نص أدبي أو محاضرة، تتغنى بدمشق، وتستحضر في السياق بعض ما قيل فيها من أشعار لكبار الشعراء العرب، كأمير الشعراء "أحمد شوقي" في قصيدته ذائعة الصيت، التي رثى فيها دمشق حين قصفها الفرنسيون عام 1925م، التي يقول مستهلها:


سلام من صبا بردى أرق
ودمع لا يكفكف يا دمشق
ومعذرة اليراعة والقوافي
جلاء الرزء عن وصف يدق!


جعل د. القرني من سلام شوقي لدمشق، فاتحة لسلامه عليها بلغة النثر المسجوع، الذي لا يخلو من رشاقة وطرافة لغوية أحياناً، إذ يقول:
"السلام عليك يا أرض شيخ الإسلام، ورحمة الملك العلاّم، أيها الحضور الكرام في دمشق الشام. يا دمشق ماذا تكتب الأقلام، وكيف يرتب الكلام
، وماذا نقول في البداية والختام!
شذرات العلم ومفاخر العلماء!".
على هذا النحو يمضي د. عائض القرني ليقتفي أثر الأمويين ونسب الصحابة والأولياء والصالحين، ويذكر بالقادة العظام وبوقائع التاريخ التي سطروها في سجل المدينة، وفي ذاكرة يوميات دهرها. ولا ينسى أن ينبش في سجل المدينة العلمي، وما قدمه العلماء فيها من أمهات كتب التراث فيقول:
"كتب ابن عساكر في دمشق تاريخ الرجال، وسطر المزي في دمشق تهذيب الكمال، وأّلف الذهبي في دمشق ميزان الاعتدال، واحتسب ابن تيمية في دمشق الرد على أهل الضلال، وأرسل لنا المتنبي من الشام تلك القصائد الطوال والسحر الحلال".
إلا أن أجمل ما يقول عن دمشق في هذا السياق المتصل - المنفصل، الذي يتنقل خلاله بين فكرة وأخرى، وبين وصف وآخر:
"دمشق جديدة كل يوم، وهي حسناء في أعين القوم، وقد بكى من فراقها ملك الروم. الجمال دمشقي: لأنه لا بد من روضة فيحاء وخميلة غناء وحبة خضراء وظل وماء. والحب دمشقي: لأنه لا بد له من أشواق مسعفة وأحاسيس مرهفة، وألمعية ومعرفة"!.

الشاعر الإماراتي " د . مانع سعيد العتيبة " لطالما تغنى بالشام، أصدر مُذ سنوات ديوانا خاصا بعنوان " شاميات ".
ولد في أيار 1946م، وبعد دراسته الثانويةعام 1963م، حصل على شهادة بكالوريوس إقتصاد في جامعة بغداد 1969م (عام رئاسته دائرة نفط إمارة أبو ظبي)، ثم حصل على مثلها من جامعة القاهرة، ليصبح أول وزير للنفط والثروة المعدنية عام 1972م في دولة الإمارات العربية المتحدة الوليدة، وليضحى عام 1990م مستشار مؤسس الدولة الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ليحصل على أربع شهادات فخرية عالمية، ويضع ستة كتب في النفط والقانون الدولي. هواياته؛ الشعر - باللهجة الخليجية والعربية الفصحى - والسفر والفروسية والقنص والصيد بالصقور. غنى له بالفصحى الفنان العراقي "كاظم الساهر " ، وغنى له محمد البلوشي "رايع جمال الزين"، وغنى له فنان الإمارات "ميحد حمد" أغان مثل ايلوموني لي مستريح، و "اسمعت بالهاتف"، وغنت له مطربة الشام "ميادة الحناوي":
فرض الحبيب
فَرَضَ الحبيب ُ دَلالَهُ وتَمَنَّعـَا
وَأَبَى بغيرِ عذابِنَا أَنْ يَقْنعا
ما حيلتي وأنا المكبّلُ بالهوى
ناديته فأصَرَّ ألاّ يسمعا
وعجبتُ من قلبٍ يرقُّ لظالمٍ
ويُطيقُ رغمَ إبائِهِ أنْ يَخْضَعَا
فأجابَ قلبي لا تَلُمني فالهوى
قَدَرٌ وليس بأمرِنَا أَنْ يُرْفَعَا
والظلمُ في شَرْعِ الحبيبِ عدالةٌ
مهما جَفَا كنتَ المُحِبَّ المُُولَعَا
ولقد طربتُ لصوتِه ودلالِهِ
واحتلّتْ اللفتاتُ فيّ الأضلُعَا
البدرُ من وجهِ الحبيبِ ضياؤه
والعطرُ من وردِ الخدودِ تضوَّعَا
والفجرُ يبزغُ من بهاءِ جَبينِهِ
والشمسُ ذابَتْ في العيونِ لتسطعَا
يا ربّ هذا الكون أنتَ خلقتَهُ
وكسوتَهُ حُسْنَاً فكنتَ المُبْدِعَا
وجعلته ملكاً لقلبي سيّـداً
لمّا على عرشِ الجمالِ تربَّعَا
سارتْ سفينةُ حبِّنَا في بحـرِهِ
والقلبُ كانَ شراعها فتلوَّعَا
لعبتْ بها ريحُ الهوى فتمايلتْ
ميناؤها المنشودُ باتَ مُضّيَّعَا
يا صاحبي خُذْ للحبيبِ رسالةً
فعسى يرى بينَ السطورِ الأدمُعَا
بَلِّغْهُ أَنِّي في الغرامِ متيّمٌ
والقلبُ من حرِّ الفراقِ تَصَدَّعَا
ما في النوى خيرٌ لنرضى بالنوى
بل أنّ كلَّ الخيرِ أن نحيا مَعَا.

ومن ديوان " شاميات " - حديث الشجون

قالت: أحبك و الهوى أشقاني وعلى طريق شائك ألقاني
قلت: المحبة هكذا لم يختلف في شرح خافي أمرها اثنان
قالت: فهل أشقاك حبي قلت: لا قالت: إذن هل نحن مختلفان
قلت: اسمعي يا بسمتي و شقاوتي إنا بأحضان الهوى طفلان
نبكي ونضحك في زمان واحد شاء الهوى فتجمع الضدان
فإذا بكينا قال دمع عيوننا سأظل منسكبا مدى الأزمان
لكن قلب الطفل بين ضلوعنا لا يستطيع تحمل الأحزان
يرتد عن أشجانه في لحظة و الدمع لا ينسب غير ثواني
ينسى و ما من نعمة لقلوبنا لو تعلمين كنعمة النسيان
لي في الحنايا شابَ طفلٌ خافقٌ من هول ما لاقى من الطغيان
علمته ألا يبوح بسره لكنه لما رآك عصاني
أعطاك تاريخي بكل فصوله فعرفت قدري في الغرام و شاني
أغراك ثلجي فاحترقت بناره و لمست برد الثلج في نيراني
أحرقت بين يديك لهو طفولتي بإرادتي و كبرت قبل أواني
و اخترت سجن الانتظار لأنه ما كان قهر الحب في إمكاني
أهواك يا قدري الجميل و ليس لي إلا الرضى حتى بمر هواني
إني أحبك دائما سأقولها بلسان قلبي لا بلفظ لساني.

   

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: الناشر: أمـيـن ظـافــر
التاريخ: 13/10/2009 09:40:19
هذه المادة موجز موضوع بعنوان "مهوى هام الجواهري"، منشور مع " تعليق " - خلو من الإسفاف - جريدة "إيلاف" الإلكترونية، على الرابط:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=187625




5000