..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ناقوس الخطر يقرع بعنف ونحن نائمون

شبعاد جبار

التقى زعماء العالم يوم امس الثلاثاء في قمة عالمية وذلك تلبية لدعوة من الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون لحشد الدعم السياسي واعطاء دفعة قوية للوصول الى الاتفاق الطموح في مؤتمر التغير المناخي القادم الذي تعقده المنظمة في كوبنهاجن بالدنمارك في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.


والتغيرات المناخية التي بدانا فعلا نلاحظها الان بقوة , هي تلك التاثيرات الحاصلة في المناخ نتيجة طرح مايسمى بغازات الدفيئة ,التي من ضمنها غاز ثاني اوكسيد الكربون وغاز الميثان , الى الجو بكثرة نتيجة استعمال مصادر الطاقة الاحفورية التي هي الغاز والنفط والفحم

وبصعود هذه الغازات الى طبقات الجو العليا فانها تكون حجابا و طبقة حول الارض تحجز جزء كبير من الحرارة الواصلة الى الارض وتمنع من انعكاسها وتشتتها في الفضاء الخارجي مما يؤدي الى ارتفاع في درجة حرارة الجو

 

و قد ازدادت درجة حرارة المناخ خلال المائة سنة الاخيرة بشكل غير مالوف وارتفعت عن معدلاتها السابقة والبالغة 15 درجة مئوية ويعزى هذا الى زيادة نسب غازات ثاني اوكسيد الكربون والميثان التي تطلق الى الجو نتيجة النشاطات البشرية والاستهلاك الكبير في الطاقة حيث ترتفع حاليا بمقدار" 0.8" درجة مئوية عن معدلاتها الطبيعية

ان من نتائج الارتفاع في درجة حرارة المناخ هي:

ذوبان الثلوج والجليد في القطب

ارتفاع مناسيب مياه البحر

موت وانقراض بعض انواع الحيوانات

كوارث طبيعية مثل الاعاصير والعواصف والفياضانات يقابلها من الجهة الاخرى تصحر وجفاف ومجاعات في النصف الفقير من العالم

ويعتقد العلماء ان الاستمرار على هذا المنوال في اطلاق غازلت الدفيئة قد ترفع من درجات الحرارة الى اعلى من معدلاتها بمقدار 6 درجات مئوية في حلول عام 2100

وعندها لاينفع معها اي اجراء يمكن ان يتخذ في سبيل الحد من تداعيات المناخ.

كما ان ارتفاع درجات الحرارة عن معدلاتها بمقدار 2 درجة مئوية يتسبب في انقراض وموت مابين 20 الى 30 بالمئة من الحيوانات والنباتات ومن الطبيعي ان يتاثر انتاج الغذاء وبالتالي الاقتصاد العالمي فينتج عن ذلك مجاعات وهلاك الملايين من البش.ر

 

ان التحدي الكبير في العالم اليوم هو ان لايصل الارتفاع عن المعدل في درجات الحرارة ااكثرمن 2 درجة مئوية .لذا تتكثف الجهود وتعقد القمم من اجل ان تتوصل الدول الى علاج سريع لهذه المشكلة التي ستصبح عصيىة على الحل اذا لم تبادر الدول وتتخذ الاجراءات المناسبة لخفض انبعاث غازات الدفيئة فورا .

هناك بعض الدراسات التي تشير الى اننا تاخرنا بمقدار سبع سنين عن اتخاذ الاجراءات الفورية الكفيلة بالحد من هذه التاثيرات حيث كان يجب ان يكون هناك انقلابا كبير لا بل ثورة في مجالات الاستهلاك البشري وانتاج الطاقة قبل سبع سنين على الاقل لنتجنب الارتفاع في درجات الحرارة..وكان يجب على الدول سواء كانت متطورة ام نامية ا ان تمتنع عن التفكير بان بدائل الطاقة النظيفة هي دائما غالية وصعبة التنفيذ ولايمكن لها التنافس مع مصادر الطاقة التقليدية.

 

ولان هناك تهديد كبير لكوكبنا تنبه له الساسة اخيرا وتخلوا عن خيار التنمية واستبدلوه بخيار التنمية المستدامة التي تحافظ على البيئة وعلى مصادر الثروات من الاستنزاف دون التاثير على نمط المعيشة او الخفض من مستواها وكان لزاما عليهم ان يعقدوا من اجل ذلك المؤتمرات والقمم واجراء وتكثيف المحادثات بشأن التغير المناخي والسبل الكفيلة بالحد من تاثيره .

ومازالت هناك بعض الدول التي ترفض تخفيض انبعاثاتها وتعطي الاولوية للتنمية مثل الصين والهند .

ولهذا جاءت هذه القمة لتصعيد الضغوط على الدول الصناعية الكبرى وبعض الدول الكبيرة الاخرى للالتزام بمزيد من التخفيض في الانبعاثات الغازية وتقديم مليارات الدولارات إلى الدول النامية لتطوير تكنولوجيا جديدة تحافظ على البيئة

وقدأشارت تقديرات إلى أن الركود الاقتصادي سيتسبب في اكبر تراجع في كم الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في 40 عاما. حيث ستنخفض الانبعاثات بنسبة 2.6 في المئة هذا العام في انحاء العالم وسط تراجع النشاط الاقتصادي.


هذا العالم يعيننا بقدر مايعنيهم طالما نحن نشاركهم العيش فيه .وبالرغم من ان اغلب المشاكل البيئية يتسبب فيها العالم الغربي نتيجة تطوره واستخدامه التكنولوجيا ونمط الحياة السهلة والمرفهه التي يعيشها ..لكننا نحن اللذين نسكن هناك في النصف الاخر من الكرة الارضية نعاني من هذه التداعيات اكثر مما يعانون هم وبوقت مبكر جدا .. فتتصحر الاراضي عندنا وتقحل وتشح المياه ويموت الزرع وتنتشر المجاعات ويهلك البشر .. كل هذا ونحن ننتظر رحمتهم ومايجودون به علينا من نصائح وصدقات .. تلك النصائح التي لانطبقها في غالب الاحوال لتذهب الصدقات الى جيوب من لاضمير له من الجاهلين . فاي اجراءات سيعود بها رؤساؤنا من قمتهم هذه ليجنبونا او ليعالجوا فعلا اثار الاحتباس الحراري التي بدات تفتك بملايين الناس

وفيما تروح الدول العظمى تسير الخطى حثيثا من اجل الحد من التاثيرات التي ستتعرض لها .. نبقى نحن غير عابئين بما يحدث ونحن اللذين نرزح تحت ظلها منذ الان و لانعرف حتى ان نصرخ بهم لنقول ساعدونا لنزيل حيفكم عنا .

 

 

شبعاد جبار


التعليقات

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 30/09/2009 18:14:35
القديرة شبعاد جبار
=====================
تدقين نواقيس الخطر من مدة واشد على يدك فيما ترمين اليه من توعية بيئية للمواطنين.
تحية تقدير

الاسم: حيدر شامان الصافي
التاريخ: 30/09/2009 17:10:35
بعض مواطني دولتي دون حياء أطردوهم...أفلاطون
الدكتوره الفاضله من يسمع منو يدري ملتهين بالكراسي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 30/09/2009 11:53:24
اخيتي الغالية شبعاد جبار

صوتك خيتي يستفز المبصر لكن....

أيهم مبصر وايهم حكيم..

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 30/09/2009 11:27:54
الكاتبه القديرة شبعاد جبار
دام قلمك وهو يتناول المواضيع الحيويه التي تمس حياتنا بالصميم
تحياتي

جبار عودة الخطاط




5000