..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يتشيأ ُ ثانية ً نورسٌ آخر

صباح محسن جاسم


    إلى رعد مطشر - شهيدكم ورفيقي

- ويرحل طائر آخر - من نعي نشر في موقع الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق يوم استشهاد الشاعر رعد مطشر في 9-5-2007

  ربما " .. الأرضُ تضيق  "*
  ربما هناك من بدأ يستفيق
 أبق حيث أنت
إلى يسار اليمام
فالنرجس كذب أخيرا
حين تسامح
وضوء الكلمات
نعم كذلك
يصرخ العريف:
"يمينا أنظر"
فنعاند غامزين،
إلى اليسار

كانت جدّاتنا تجيب
تساؤلنا الغض،
الصراط المستقيم
طريقنا الضيق جدا إلى رحاب النعيم
تخيلناه
حبلا ً رفيعا
نجتازه متوجسين
كبهلوان

لا تسل ثانية :
"لماذا ..
بغداد
واجمةٌ
هذا الصباح ؟ "**
لقد أجبت سؤالك
بهدوئك الضاج

كم بذرت من الكلمات !
ما حصادك ؟
ما الثمار ؟
لم تصدّقني :
مرة واحدة لا تكفي
تعزق أرضهم البوار
من أدغالها الشائكة
رحتَ جذلاً
تكثر من سقيك الماء
ترمي بذور طيبك
بسخاء

أزح عن وجهك نثار الحروف
لنلتحف ماء العيون
دثارنا
دعنا نذوب حالمين
دون أن نغمضَ الجفون
نزرع الآن
دماءنا الحبيسة
نشعل زيت رواحنا
ملائكة صغار
ترفلُ
تشعّ ُ الضياء
قناديل مسافرة
خلل غابات كرانا
ما يشبه السَحَر
نذوووووووب
نعود في الجوار
نغازل عيون "عليا"***
حاملين فؤوس ابتسامنا
نوارساً
عند نبع مائنا
نتسامرُ
جذلين
نغص بضحكنا
أم بدخاننا
التـُنباك !


* " ولكن الأرض تضيق " آخر ما قبّل به الشاعر شاشته الزرقاء قبل اغتياله- موقع النور في 13-5-2007
** من قصيدة للشاعر رعد مطشر بعنوان : على يمين اليمام
*** الإشارة إلى أغنية لفيروز- على دير البوسطة - نطرب لها ( لو بـيـشوفو عيونك يا عليا يا عليا .. شو حلوين)

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 11/09/2008 08:24:52
اخي
الجميل والشاعر صباح
نعم انا اعاند واطوف في محطاتك الكبيرة
وساظل اطوف مادمت تكتب الشعر الحي
العراقي
مادمت قصائك لا تذوب في جليد الغربة
لن اتعب معك
والقهوة المرة شربتها من زمان حين كان ابي يعدها في طفولتي
وهي مره, قروية
دمت
ودامت قهوتك المره

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 03/09/2008 12:48:21
الشاعر العزيز الحنون عمار كشيش
روحك السندبادية تعاند تطوافها معي وتسكن محطاتي المتواضعة.
قد تتعب معي .. لا أريد لك السقم .. فقهوتي مرة دائما .
معزتي

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 02/09/2008 09:17:14
طيب جدا(كجكليت) منثور في اطراف القرية
طيب جدا (كالخريط) المترع بفحولة الهور
ها انت الان تعيش في حفل الذاكرة
مغمورا بجسد رعد مطشر
صهيل الرعد يرتمي على دفترك الموضوع في نافذة عالية
يغازل صفصافة وهمية او عطشانة
او مثقلة بطيور عراقية
ترتعش في حفل الذاكرة
في العسكرية تطالع القصائد
تغسل بندقيتك بالماء بدلا من الكاز
تملا مشلحك بالحنطة
ايها المشاكس الجميل يامن تتجه يسارا مع الرعد الذي لم ينقطع صهيله تتحدى العريف
وتمشي يسارا تفترب من شجرة كبيرة ترابط فوقها النبية فيروز
تغرق في الاغنية
تمشي يسارا والرعد يصهل ويبحث عن فرس جميلة وجائعة
تجد في طريقك الاخضر بن يوسف يتحدى الجليد الاوربي
ويزع نخلة عراقية
تمشي يسارا تدخل في معبد وتقيم صلاتك
المسكونة بالقصائد
تدخل في نوافذ السماء رغم انف الاب




5000