.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نصوص قصيرة.. في النأي والناي

عدنان الصائغ

 

الحلاج

 

أصعدني الحلاجُ إلى أعلى تلٍّ في بغداد

وأراني كلَّ مآذنها ومعابدها

وكنائسها ذات الأجراسْ

وأشار إلي:

- أحصِ...

كم دعوات حرّى

تتصاعد يومياً من أنفاسِ الناسْ

لكن لا أحدَ

حاولَ أن يصعدَ

في معناهُ إلى رؤياهُ

ليريهِ..

ما عاثَ طغاةُ الأرضِ

وما اشتطَّ الفقهاءُ

وما فعلَ الحراسْ

 

 * * *

 

أبواب

أطرقُ باباً

أفتحهُ

لا أبصر إلا نفسي باباً

أفتحهُ

أدخلُ

لا شيء سوى بابٍ آخر

يا ربي

كمْ باباً يفصلني عني

 

* * *

 

نقود الله

 

على رصيفِ شارعِ الحمراء

يعبرُ رجلُ الدين بمسبحتِهِ الطويلةِ

يعبرُ الصعلوكُ بأحلامِهِ الحافيةِ

يعبرُ السياسي مفخّخاً برأسِ المال

يعبرُ المثقف ضائعاً

بين ساهو وحي السلّم

الكلُ يمرُّ مسرعاً ولا يلتفتُ

للمتسولِ الأعمى

وحدهُ المطرُ ينقّطُ على راحتِهِ الممدودةِ

باتجاهِ الله

 

* * *

 

تهجدات

 

لم ترَ ربَكَ

إلا بالنصلِ وبالدمْ

وأنا أبصرهُ...

في الكلْمةِ

في النغمةِ

في زرقةِ عينيها،

واليمْ

 

*

 

آياتٌ

نسختْ

آياتْ

وتريدُ لرأسِكَ أن يبقى

جلموداً

لا يتغيرُ والسنواتْ

 

*

 

يا هذا الفانْ

ولتنظرْ

كيف تحاورََ ربُّكَ والشيطانْ

أكثيرٌ أن تتعلمَ

كيف تحاورُ انسانْ

 

*

 

لا ناقوسَ

ولا مئذنةٌ

يا عبدُ -

لماذا

لا تسمع

ربَكَ

في

الناي

 

* * *

 

تأويل

 

يـملونني سطوراً

ويبوبونني فصولاً

ثم يفهرسونني

ويطبعونني كاملاً

ويوزعونني على المكتباتِ

ويشتمونني في الجرائدِ

وأنا

لمْ

أفتحْ

فمي

بعد

 

* * *

 

سذاجة

 

كلما سقطَ دكتاتور

من عرشِ التاريخِ، المرصّعِ بدموعنا

التهبتْ كفاي بالتصفيق

لكنني حالما أعود الى البيتِ

وأضغطُ على زرِ التلفزيون

يندلقُ دكتاتورٌ آخر

من أفواهِ الجماهيرِ الملتهبةِ بالصفيرِ والهتافات

.. غارقاً في الضحكِ

من سذاجتي

التهبتْ عيناي بالدموع

 

* * *

 

العراق

 

العراقُ الذي يبتعدْ

كلما اتسعتْ في المنافي خطاهْ

والعراقُ الذي يتئدْ

كلما انفتحتْ نصفُ نافذةٍ..

قلتُ: آهْ

والعراقُ الذي يرتعدْ

كلما مرَّ ظلٌّ

تخيلّتُ فوّهةً تترصدني،

أو متاهْ

والعراقُ الذي نفتقدْ

نصفُ تاريخه أغانٍ وكحلٌ..

ونصفٌ طغاهْ

 

* * *

العراق

 

عندما الأرضُ، كوّرها الربُّ، بين يديه

وقسّمَ فيها:

اللغات

النبات

الطغاةَ

الغزاةَ

المياهَ

الحروبَ

الطيوبَ

الخطوطَ

الحظوظَ

اللقا...

والفراقْ

ووزّعَ فيها:

العبادَ

السوادَ

الوصايا

البلايا

الحواسَ

الجناسَ

الطباقْ

 

اعتصرتْ روحَهُ غصّةٌ

فكان....

العراقْ

 

 

* * *

ـــــــــــــــ

(*) ألقيت في مهرجان أسبوع المدى الثقافي الخامس (29/4 - 5/ 5/2007) أربيل، في الجلسة الشعرية الأولى التي أقيمت صباح الثلاثاء 1/5 على قاعة فندق الشيراتون، وشارك فيها الشعراء: شيركو بيكه س، كاظم الحجاج، موفق محمد، عدنان الصائغ، كجال أحمد، وقدمها الروائي علي بدر.

 

عدنان الصائغ


التعليقات

الاسم: محمد الفرطوسي
التاريخ: 2007-09-06 00:44:31
كما تعودنا من عدنان الصائغ رائع




5000