..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الدكتور الاديب سعد الحداد في ضيافة النور

عبد عون النصراوي

الدكتور الاديب سعد الحداد :

                   الكاتب مستغل في كل العصور والامصار

  ويحزنني ان ارى الاميين يسيرون عجلة التنمية والثقافة وفق رغباتهم واهوائهم

 

 

ما كنت اتوقع يوماً ان التقي باحد اركان الادب والثقافة في العراق ومدينة الحلة الفيحاء لانني كنت اراه كضوء القمر الذي يبدد ظلمة الليل الحالك الذي ارخى ظلاله علينا بمؤلفاته الرائعة والفريدة من نوعها والغنية بما احتوت من جواهر الحكم في بواطنها كموسوعة اعلام الحلة وذخائر المآل في مدح المصطفى والآل ووثائق من ثورة العشرين واسفار المحبة ( مجموعة شعرية ) والحسين في الشعر الحلي ومراقد الحلة الفيحاء وديوان الحاج عبد محمد صالح وارجوزه في الفرق بين الظاد والضاء وديوان السيد الشاعر محمد علي النجار وديوان الشهيد الشيخ محمد ال حيدر وغيرها من المؤلفات المطبوعة والمخطوطة .

الدكتور سعد الحداد هذا الجبل الشامخ لم ينحني امام كل الاعاصير والاهوال ولم يخبوا بريقه رغم الظروف التي مرت به والمحن التي المت به .. سلمت ارض العراق بانك انجبتي امثاله الكثير ممن تقدموا للوطن انفسهم واسسوا لتاريخ العراق مجداً ولحاضره ومستقبلة دليلاً ومناراً تستضيئ به الاجيال .

في زيارتي لمدينة الحلة وبرفقة الحاج علاء الكتبي رئيس مجلس الادارة حللنا ضيوفاً على الدتور سعد الحداد لكي اجري معه حواراً غاية في الروعة والامتاع والظرافة ولاستشف منه ابرز ملامح حياته الاجتماعية والثقافية والادبية .

اجرى الحوار / عبد عون النصراوي

 

 

 

* هل من نبذة عن سيرتكم الذاتية ؟

_ إني سعد محمد حسين الحداد ، ولدت في محلة جبران في الحلة الفيحاء سنة 1961 م وأنهيت الدراسة الابتدائية في مدرسة الوثبة والمتوسطة في متوسطة الأحرار والرسالة المسائية ثم أنهيت الدراسة في ثانوية الحلة المسائية لأدخل قسم اللغة العربية في كلية التربية جامعة بغداد وأتخرج فيها سنة 1985 م . وتعينت مدرسا على ملاك مديرية تربية محافظة بابل ومازلت رئيسا لقسم اللغة العربية في معهد إعداد المعلمين الصباحي .

حصلت على درجة الماجستير في أدب العصور المتأخرة من كلية التربية في جامعة بابل سنة 1999م وعلى الدكتوراه في الأدب الحديث سنة 2008 م من كلية الآداب في الجامعة الحرة .

 


* هناك من يقول أن الأحزاب هي التي تأكل الثقافة والمثقفين لماذا .؟ وهل أنت مع هذا الرأي ؟

_ حين تكون الأحزاب في طور الطفولة فهي تستند حتما إلى قاعدة مثقفة ثم تنصهر تلك القاعدة عند تحولها الى أطوارها اللاحقة فتذيب رموزها ليستحوذ الجهلة على مقدراتها ، خاصة حين تعتلي سدة الحكم ، فتسود عندئذ ثقافة السياسة على ثقافة الفكر .

 


* ماهي أسوء مرحلة مرً بها المثقف العراقي ؟

_ المرحلة التي باع فيها فكره وقلمه من أجل لقمة عيش يوفرها لأطفاله الجياع .

 


*لمن يعمل المثقف العراقي الآن، لسياسات الأنظمة والأحزاب أم لخدمة شعبه ومجتمعه ؟

_ من المفترض أن يكون المثقف خادما لشعبه ومطورا لمجتمعه .


 

* هل أنت مع كثرة وجود الفضائيات والإذاعات ؟ ومن يصنع الوعي لدى المواطن النخبة المثقفة والمبدعة أم وسائل الإعلام ؟

_ أنا مع الخطاب الإعلامي الناضج ، ومن يوجه وسائل الإعلام بذلك الخطاب يقينا سيكون من الصفوة المثقفة الواعية ، فهذه الشريحة هي المصدر الأساس لبرمجة وخلق الوعي لدى المواطن حين تحصل على فضاء من الحرية .


 

* مامعنى أن تكون شاعرا أو كاتبا ؟

_ معنى ذلك أن تكون إنسانا .

 

* إن لم يكن لنا ماض ٍ فلن نستطيع أن ننجز الحاضر .كيف استطعت أن تسخر الماضي في منجزك الثقافي والتراثي ؟

_ الحاضر امتداد للماضي إلا أن للماضي منجزا ظاهرا وللحاضر منجزا مبهما . فتعلقت بالماضي لصدقه وقوة دفقه وما الحاضر إلا عيال عليه . وكلما تمعنت بالماضي اكتشفت ترهات الحاضر على الرغم من اتساع بريق مدنيًته . لذا فأنا متشبث بالماضي لتقويم الحاضر .

 


 

* مالذي يحتاجه القارئ العراقي ؟

_ يحتاج القارئ العربي والإسلامي عموما إلى محرقة كبيرة للتخلص من آلاف العناوين ليعيد إنتاج الثقافة المضيًعة ويغربل تاريخ الأمة من الزيف المحدق بها .

 


 

* هل من الممكن أن يخون الكاتب قلمه ؟

_ نعم ، لأسباب شتى ، فعصر المبادئ يكاد يخبو .

 


 

* ماهو الأدب الساخر ؟ ولماذا لانجد إلا القليلين ممن يتناولون الأوضاع الحالية بكتابات أو تعليقات ساخرة ؟

_ الأدب الساخر شيًع إلى مثواه الأخير بعدما أطلقت عليه رصاصة الرحمة بسبب ندرة الصدور الرحبة وتنوع الأسلحة الفتاكة . وان نرى بعض هذا الفن بأسماء مستعارة ولكن بقلوب وجلة وأقلام مرتعشة . وعلة ذلك تكمن في العراقيل الجسيمة التي تواجه الفرد العراقي في دقائق يومياته .

 

* من هو مثلك الأعلى وكيف تأثرت به ؟

_ مجموعة من الرموز لايحدها عصر ، نهلت من معينها حسب إبداعها وقوة تأثيرها بي فكونت شخصيتي التي مازالت في طور النمو .

 


 

*ماهو أبرز مؤلفاتكم وبماذا تخصصتم ؟

_ قدمت مااستطعت للمكتبة في حقول متفرقة ومازلت أجد نفسي منساقا إلى عالم التحقيق في الأدب والتراث والرجال .

 

*هل من طموح راودك وأردت تحقيقه ولم تستطع ؟

_ نعم ، إصدار موسوعة الحلة الشاملة .

 


 

*عادة مايكون أصحاب رؤوس الموال وأصحاب المطابع من الطبقة المادية . فما هو رأيك بهم وهل هناك من يستغل الكاتب ؟

_ الكاتب مستغل في كل العصور والأمصار ، ويحزنني أن أرى الأميين يسيَِرون عجلة التنمية والثقافة وفق رغباتهم وأهوائهم ، ونادرا ما نرى صاحب مال يستبيح ماله من أجل الوعي والمعرفة .

 


 

* ما رأيك بالمهرجانات والأمسيات ، وما لذي يمكن أن تضيفه للكاتب أو الشاعر ؟

_ الأمسيات والمهرجانات والندوات منشَط حيوي من أجل ديمومة المشهد الثقافي والمعرفي ومحفَز مهم للإبداع ، وملتقى لتلاقح الأفكار والرؤى . وكلما توسعت بمفهومها الثقافي الحر أنتجت أديبا مبدعا وأدبا خلاقا وفكرا حرَا .

 


 

* ما رأيك بالصحافة العراقية ؟

_ الصحافة العراقية حرَة أكثر مما يجب ، ولا تماثلها صحافة في العالم اليوم حسبما أعتقد ونحتاج إلى تشريع جديد لقانون ينظم حركة وسائل الإعلام وآخر يحمي العاملين فيها .

 


 

* كيف وجدت نفسك وأين ؟

_ وجدت نفسي في الكلمة .

 


 

* ماذا تعني لك هذه الكلمات :

الحلة : الأم الرؤوم .

الشعر : مزمار الحياة .

التأليف : عادة محببة .

الشيخوخة : موت بطيء .

الشباب : الأمل المبدد .

سعد الحداد : عبد كثرت ذنوبه .

صباح نوري المرزوك : أخ وأستاذ يفيض محبة .

السيد محمد علي النجار : فاكهة المجالس وزينتها .

السيد حسام الشلاه : طيبة لاحدود لها .

السيد مضر الحلي : ديوان شعر ناطق .

الخيانة : أعظم الشرور .

الصداقة : نفحات المسرَة .

التاريخ : سجل كثر فيه الوضاعون .

الخصام بين الأصدقاء : سحابة صيف .

 


 

* لماذا أنت حزين دائما وكل تعابير وجهك وإيماءاته تدل على ذلك ؟

_ الحزن نعمة خلفها قلب صافٍ مطهٌر من الاضغان . والحزن هبة أحمد الله عليها لما فيها من الصبر على محن الحياة .

 


 

* هل أحسست بالألم والمرارة من موقف صادفك ؟

_ كثيرا ، وكم عفوت !! لآني مؤمن بالقول المأثور ( الباطل يموت بتركه ) .


 

* أطرف موقف صادفك ؟

_ كثيرة هي المواقف ، فالحياة طرفة لاتحصى مقالبها .


* ماهو رأيك بالغزل وهل نظمت فيه ؟

_ الغزل بمعانيه السامية صقل لجوهر الإنسان وذاته . ولاأعتقد أن شاعرا ما لم يبدأ بالغزل ثم يستحي حين يرى شعرة بيضاء تعلو مفرقه .


* من هو صاحب الفضل على سعد الحداد ؟

_ الله جلَ جلاله هو صاحب الفضل المطلق .


* المعروف عنك كثرة التحقيقات ، كيف تولدت لديك فكرة العمل في التحقيق ؟

_ التحقيق فن يحتاج إلى معرفة ودربة وصبر للوصول إلى مبتغى المؤلف أو قريب منه في الأقل .

وأنا في المرحلة الثانوية كنت أسمع بالمخطوطات وأقرأ عنها دون أن أراها . حتى قيض الله لي أن أطلع على معرض خاص بالمخطوطات في بغداد وقد فتح أمامي آفاقا رحبة في البحث عن عالم غامض جميل فيما بعد . وكان للقائي بشيخ المحققين العراقيين الأستاذ هلال ناجي مفتاح السر الذي دفعني للاهتمام والتعلق بالمخطوطات .


* كيف تحقق كتابا أو ديوان شعر ؟

_ هذا السؤال يتطلب وقتا كافيا للحديث عن فن التحقيق وصفحات الجريدة لايسع حجمها للشرح ، وهناك مؤلفات خاصة مطبوعة في هذا الباب.


* ما تأثير الشيخ محمد آل حيدر على نفسيتكم من خلال تحقيقكم لديوانه ؟

_ الشهيد الشيخ محمد آل حيدر رجل أدب على الرغم من علميته بوصفه عالم دين وشعره جزل عذب صاف تحس فيه تدفقا لمعاني الخير وسمو الخلق .حزنت عليه كثيرا حين غيبه النظام الدكتاتوري المقبور إبان الانتفاضة الشعبانية سنة 1991 م وقررت أن أتقصى نتاجه فاجمعه حتى صدر بمجلدين عن مؤسسة آفاق للدراسات والأبحاث العراقية .


* لماذا اخترت الشاعر حسين مير رشيد الحائري عنوانا لرسالتك في الماجستير ؟

_ المصادفة هي التي جعلتني أحقق وأدرس ديوان وحياة الشاعر حسين الرضوي الحائري وكان ذاك اقتراح الأستاذ هلال ناجي وقد جلب لي تحقيقه بعض المتاعب من قبل لجنة السلامة الفكرية أيام النظام السابق إلا أن الله سبحانه وتعالى سهل لي الأمر وحصلت على الماجستير .


* ماذا يخفي سعد الحداد في داخله ولا يعرفه أحد ؟

_ لاأضمر إلا الخير للناس كافة والدعاء لهم بأن يمنً الله عليهم بصفاء القلوب والمحبة .


* ماجديدكم في التحقيق والشعر؟

_ لي قيد الطبع كتاب (نشر العلم في شرح لامية العجم للحضرمي المتوفى سنة 830 هجرية ) تحقيق مشترك مع الدكتور حيدر فخري ميران . أما في الشعر فاني مقل في النشر بل في سبات شعري .


* وفي الصحافة ؟

_ حاليا أشرف على الصفحة الثقافية في جريدة الفيحاء ومدير تحرير مجلة شبابيك الصادرة عن هيئة الإحياء والتحديث الحضاري في مجلس محافظة بابل .



* كونكم عضو هيئة الإحياء والتحديث الحضاري ماذا قدمت الهيئة لمدينة الحلة ؟

_ الهيئة مشروع حضاري لامثيل له في العراق وبالرغم من قصر عمره الزمني إلا انه قدم إنجازات مهمة منها المسابقة الوطنية للنحت الحر (السمبوزيوم ) واصدارالكتب والمطبوعات التي تخص المدينة وتاريخها وأعلامها ومراقدها فضلا عن المهرجانات والنشاطات الثقافية والفنية والاهتمام بالتراث والآثار .



* مار أيك بمركز النور ؟

_ . مركز النور موقع للكلمة الحرة والرأي الآخر له مساحة في القلوب واسعة .


*كلمة أخيرة ؟

_طوبى لكم وأنتم تجوبون الكلمات بحثا عن حرف نقي يضيء أرواح المحبين في كل مكان ، فأنتم الأنوار المضيئة أبدا والمشعة من مدينة سيد الشهداء الإمام الحسين (ع ) إن شاء الله تعالى .



 

عبد عون النصراوي


التعليقات

الاسم: اسراء البيرماني
التاريخ: 30/03/2014 10:30:42
دمت منارا نستلهم منك الانسانية الحقة و الكلمة السامية

الاسم: ماهر خضير هاشم
التاريخ: 22/04/2013 12:06:29
مبارك لك هذا العمل د سعد الحداد اتمنى ان التقي بك فأنا طالب دكتوراه محتاج الى مساعدتك

الاسم: احمد عدنا ن
التاريخ: 11/03/2013 10:59:41
اتمنى لك التوفيق والصحة والعافية وان تبقى نجماً مضيئاً في سماء الحلة احمد عدنان احد طلابك قسم الاسلامية

الاسم: الدكتور مشتاق شاكر الشباني/الجامعة المستنصرية
التاريخ: 19/02/2012 19:43:43
شكرا لمعد الحوار السيد عبد عون النصراوي / لاأجد مفردة مناسبة اصف بها الاديب الانسان المبدع د.سعد الحداد / انا اعرف سعد الحداد منذ 1990 ورغم البعد ولقاءاتنا القصيرة والمتباعدة لكني اجد في سعد كل السعد اجد فيه ينبوع من الامل والتجدد ، سعد ينهل الأمل من أمله أمل ، سعد الايمان والحب كله/ انا فارقت حبيبتي الحلة منذ 1981 بسبب دراستي ببغداد (البكالوريوس والعسكرية والماجستير والتعيين) وعملت بالجامعة ببغداد حتى 1999 ثم سافرت خارج العراق واكملت الدكتوراه 2002-2003 وعدت لبغداد وماأزال فيها لكني بسبب ما نهلت وتعلمت من المبدع سعد قررت العودة للحلة شوقا لها وشوقا لسعد فققرت ان اقضي باقي عمري مع احبائي في الحلة وعلى رأسهم الاخ الاعز الاكرم المبدع سعد الحداد فسلمت الحلة التي انجبت واحتضنت اخي ابومحمد ودمت لنا سالما غانما ولتبقى لنا خيمة نتفيأ بظلالها ياخي الكريم والسلام عليكم

الاسم: وسام عبد الرحمن
التاريخ: 04/01/2012 18:02:28
بسم الله الرحمن الرحيم
أعلم أن مشاركتي متأخرة كثيراً ، ولكنني أود أن أسجل إعجابي بهذه الشخصية المحترمة والمحبوبة رغم أنني لم تسعدني الفرص لأتعرف به وجهاً لوجه .. لكنني أتعرفه من خلال ما يصل للسمع ـ وهو كثير ـ عن طيب أخلاقه وعلو همّته وصبره الجميل ونبله وو .. والأهم حبّه وبرّه لمدينته الحلّة العلويّة الفيحاء .. وكذلك من خلال ما أطالعه من تأليفاته وآخرها كتابه عن شعر وحياة الشاعر الحلّي (محمد علي النجّار).. أتمنى له التوفيق والسعادة ولأنوار النور دوام التألق والإبداع ..

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 11/10/2011 20:42:24
الاخ العزيز عبد عون النصراوي

جميل وممتع حواركما

تحاياي ومودتي لك وللاخ الدكتور الاديب سعد الحداد

محبتي ....



اخوكم
شينوار ابراهيم

الاسم: علي مالك علي
التاريخ: 11/10/2011 17:12:22
دكتور سعد الحداد اتمنالك الصحه والعافيه اني احد طلابك في معهد المعلمين الخامس اسلاميه

الاسم: الشيخ ميثاق الخفاجي الحلي
التاريخ: 20/01/2011 17:51:47
كنت اسمع بأسم سعد الحداد كمثقف وحينما رايته وجده اكبر من ذلك وجدت الابتسامة والبشاشة والتواضع والادب والتراث والشعروالتاليف وبعيدا عن التكبر والغرور العلمي الذي هو افة العلم ورايته متذوقا للكلام الذي كنت اطلقه في الاحتفالات والمناسبات والندوات رائد في الساحة الثقافية لا تخلومنه ميادنه.

الاسم: n
التاريخ: 11/11/2009 07:46:11
بسم الله الرحمن الرحيم

الاستاذ سعد الحداد له اسلوب جيد في التدريس و الاخلاق العاليه التي يحملها و متواضع و بسيط و غير متكبر
و انا احد طلابه قبل 17 سنه و هو الاب و المعلم و الصديق و الدكتور و هو مسامح و متفاهم و رجل عظيم بمعنى الكلمه


الكعبي

الاسم: د . سعد الحداد
التاريخ: 11/10/2009 16:43:28
اخي الاعز الشاعر المبدع الكسول شكرا لمرورك الجميل ، اتمنى لك تحقيق ماتصبو اليه من هدوء وراحة بال باذن الله تعالى .
دمت اخا وصديقا ليس مثله صديق واسلم لاخيك

الاسم: د . سعد الحداد
التاريخ: 20/09/2009 22:45:34
الاخ الدكتور حيدر الدليمي شكرا لهذا المرور الجميل واتمنى عليك نشر مؤلفاتك الماتعة ليستفيد منها عشاق اللغة.

الاسم: د . سعد الحداد
التاريخ: 20/09/2009 22:40:42
الاخ العزيز الجميل الشاعر المبع سعد جاسم
انك في القلب والله وعذرا لتأخري في الرد على مرورك المبهج بسبب ظروف خاصة حالت دون متابعة الانترنيت اتمنى لك الموفقية وعيد سعيد بعيدا عن الاحبة في الوطن
سلامي للعائلة الكريمة

الاسم: علاء محمد صالح
التاريخ: 19/09/2009 01:50:16
سعدت أيامك ايها السعد الشفيف ودم لي بل لنا جميعا
(اصحابك) نديما ومعلماو سندا وصمام امان
وشكرا لله لانك فينا ومعنا

الاسم: عبد عون النصراوي
التاريخ: 16/09/2009 08:30:57
الأخوة والأخوات الذين مروا على هذا الحوار ووضعوا بصمتهم بأحرف من ذهب شكراً جزيلاً لكم ..
الأديب والشاعر العزيز والمتألق على الدوام لك مني كل الشكر والعرفان سيدي العزيز ...دمت رمزاً ومناراً ..
الأخ الغالي الأديب والشاعر سعد جاسم شكراً عزيزي لمرورك ولتعليقك اللطيف وأنا من متابعي كتاباتك في جريدة الصباح ..دمت سالماً مبدعاً عراقياً أصيلاً ...
الأخت العزيزة والأديبة الرائعة جميلة طلباوي شكراً ولو أن الشكر قليل بحقك ..لطالما أعتبرتك من النخبة المتميزة سواء بالكتابات أو في اللقاءات التي تجرينها فهي في غاية الروعة .. تمنياتي لك بالموفقية والنجاح ..
شكراً للدكتور حيدر الدليمي .. دمت مبدعاً متألقاً..
ولا أنسى صاحب الحضور الجميل الدكتور سعد الحداد هذا الذي لا أعرف كيف أتقدم بشكري اليه وتقديري العالي لشخصه الكريم سوى أني أقول .. أنت قمة من قمم العراق .. وأتمنى من الله لك التوفيق والمزيد من العطاء لخدمة الأجيال التي سوف تخلد أسمك وتجله وتضيء له شموعاً ليبقى خالداً ما بقيت البشرية ..
كل الحب للجميع ..

الاسم: د.حيدر الدليمي
التاريخ: 15/09/2009 09:57:24
تحية للنور ولضوئها ابي ريام ،ذلك الاديب البليغ والشاعر الفذ، يعد سعد الحداد أحد أعمدة الادب الحلي فضلا عما يملكه عن المدينة وبيتاتها التاريخ الكثير والشعر الوفير، فسعد الحداد تاريخ متجول عن الحلة واحيائها وازقتها فله الف تحية والف سلام.

الاسم: دسعد الحداد
التاريخ: 13/09/2009 12:34:30
الاخت جميلة طلباوي
الاخ جبار عودة الخطاط
شكراً لمروركماالجميل وثنائكما لكما كل التقدير والمحبة

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 08/09/2009 22:09:39
الأديب المتميّز عبد عون النصراوي
لك و لضيفك الكريم تحية احترام و تقدير
شكرا جزيلا على هذا الحوار الثري و قد لفت انتباهي سؤال صعب و ذو شجون تحتاج الاجابة عليه الى ندوات ترتكز على دراسات معمّقة و هو:
هل أنت مع الفضائيات و الاذاعات و من يصنع الوعي لدى المواطن النّخبة المثقفة و المبدعة أم وسائل الاعلام .
و فعلا استطاع الأديب الأستاذ سعد الحدّاد أن يجيبك بثقافته الواسعة و ذكائه إجابة شافية كافية.
شكرا لكم مزيدا من النجاح و التألّق
و رمضان كريم

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 07/09/2009 19:46:10
حوار رصين وغني بالاراء التي تفضل بهاالصديق الدكتور الموسوعي سعد الحداد ... احييك اخي ابا ريام
وشكرا لك اخي عبد عون النصراوي لانك استنطقت لنا الحداد
محبتي لكما
سعد جاسم

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 07/09/2009 18:18:14
الاديب العزيز عبد عون النصراوي
شكرا سيدي على هذا الحوار الجميل مع الاستاذ سعد الحداد
دمت دائما مبدعامع كل الود


جبار عودة الخطاط




5000