..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوم دام للعراقيين

مصطفى صالح كريم

ان سلسلة التفجيرات الإرهابية التي تعرضت لها بغداد حاضرة العلوم والثقافة الإنسانية هزت ضمائر العالم المتحضر، ولكن شعرة واحدة في الرؤوس  الخاوية لناسجي خيوط هذه الجرائم النكراء لم تهتز، لأن المذابح التي دبرت يعتبرها بن لادن والظواهري وحارث الضاري ومن يستغلون الإسلام ستاراً  لجرائمهم "جهاداً مقدساً" الجهاد لقتل الأطفال والرجال والنساء، كما تعتبر لدى عزت الدوري الضيف الكريم لدى الرئيس اليمني "مقاومة" ! لقد سفه  هؤلاء المجرمون كلمة "المقاومة" التي تعني لدى البعثيين والزمر المتخمة بالسحت الحرام والتكفيريين هي تحطيم البنية الإقتصادية وتجويع المواطنين  وتدمير المباني والمؤسسات والوزارات وقتل العراقيين الآمنين بالجملة!

*يلاحظ بأنه كلما أزداد تلاحم العراقيين واشتدت أواصر الود والعلاقات الأخوية بين القوميات والمذاهب والأطياف والكتل السياسية تبدأ أوكار الشر بالتحرك السريع لإرتكاب مثل هذه العمليات الاجرامية التي تستهدف مناطق مدنية أهلية وحكومية وتقضي على أرواح المئات من العراقيين الشرفاء وتدمي قلوب الأمهات الثكالى وتزرع الرعب في قلوب الأطفال وتزعزع الأمن والاستقرار.

*أجواء الحزن لم تخيم على سماء بغداد وحدها بل خيمت على سماء العراق كله من زاخو الى الفاو، لقد دان العراقيون الشرفاء هذه الجرائم البشعة التي أكدت على لا أخلاقية البعثيين وكل المتورطين في تنفيذ هذه الجرائم. وهنا لابد من توجيه سؤال منطقي الى بعض المسؤولين الذين مازالوا يغازلون زعماء الإرهاب والجرائم الى متى ترتفع أصواتهم بإعادة البعثيين الى وظائفهم؟ الى متى يطالبون باطلاق سراح المعتقلين والدفاع عنهم دون التمييز بين المدان والبرئ؟.

*في زاويتي السابقة تحدثت عن خطورة الأختراق وطالبت "بمعالجة هذه الظاهرة الخطيرة قبل أن يستفحل الأمر ويؤدي الى نتائج كارثية تلحق الأضرار الفادحة بجميع العراقيين الخيرين".

*وقد صح ما توقعته عن الاختراقات في الأجهزة الأمنية، عدا الأختراقات الحدودية من الدول المجاورة ووصول المساعدات المالية الضخمة من الأموال التي أستولى عليها آل صدام وزمرته وتفعيل ايصال الانتحاريين المجندين بوساطة الذين يربتون علناً على أكتاف البعثيين في بغداد وبعض المحافظات في مقدمتها محافظة نينوى كمثال للخونة الذين تعشعشوا في المؤسسات الخطيرة.

*هناك تحديات وعلى الحكومة أن تتحدى هي الأخرى وتقضي على هذه الأوكار التي منها تنبعث شرور الاجرام، ومعاقبة كل من تثبت إدانته بالدعم والتمويل والتخطيط والطلب العاجل من الدول التي تستضيف رؤوس الإرهاب، بتسليم المطلوبين الى العراق وتقديمهم الى العدالة ومالم تتم هذه الاجراءات لا يمكن قطع دابر الجريمة ولايمكن لبلدنا أن ينعم بالاستقرار والسكينة.

 

 

 

مصطفى صالح كريم


التعليقات

الاسم: رحاب حسين الصائغ
التاريخ: 07/09/2009 20:58:30
عزيزي الاستاذ مصطفى صالح كريم
بالفعل هو هذا ما يحدث
*يلاحظ بأنه كلما أزداد تلاحم العراقيين واشتدت أواصر الود والعلاقات الأخوية بين القوميات والمذاهب والأطياف والكتل السياسية تبدأ أوكار الشر بالتحرك السريع لإرتكاب مثل هذه العمليات الاجرامية التي تستهدف مناطق مدنية أهلية وحكومية وتقضي على أرواح المئات من العراقيين الشرفاء وتدمي قلوب الأمهات الثكالى وتزرع الرعب في قلوب الأطفال وتزعزع الأمن والاستقرار.
وكما تفضلت ان ..

*أجواء الحزن لم تخيم على سماء بغداد وحدها بل خيمت على سماء العراق كله من زاخو الى الفاو،

مدت بخير
مودتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 07/09/2009 09:48:40
صدقت اخي الكريم
مصطفى صالح

لابد من التطهير ..

لا بد من الصرخة،،، يا ناس ياحكومة تطهروا وطهروا من حولكم.. هذا بعد ان تتطهر دواخلكم.




5000