..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جداً

عايدة الربيعي

صور....


الصورة الأولى

(أسرة منتظمة)       
أسرة منتظمة لا أحد يستلقي عليها،
الملاءات مبتسمة... فما زالت بيضاء، لم تلمسها الحرب
الأبواب مغلقة ؟
لم تفتح بعد .



الصورة الثانية

( سهاد(
الشوارع تبتلع أهلها  
الطرق لا تكتب
الأقلام غفتْ على طاولة التذكر
فقط القمر يغزل قصيداً بأطراف النجوم.



الصورة الثالثة

(كفارة )

وسط الطريق
تجلس العجوز
تشحذ صكوك توبة السارق.

  

 

الصورة الرابعة

(كذاب)
يغسل يديه الآثمتين في بركة آسنة

فيزداد وزراً .



  (الصورة الأخيرة، نكتف)

  

(عشق على ورق أبيض)

اللوحات التي خطها قلمي الفحمي ....

 حملت تأملاتي للحظة

تلك ليست أشباح ولا لوحات رمادية ....

 بل أحاسيس ملونة تسكن في إحدى حــارات بدني المليء بالهواجس الدفينة أطلقت عنانها ، لأنـــــــها ... تحمل تاريخ أول لحظات إحساسي با لحب بعضها ما زالت تأملات .. يرجع تأريخها إلى المستقبل،  وأخرى من صديد الذكريات وار مدة الأحلام فكانت تحمل اللون الأسود....

 وآخرة أخرى برحت تتراى في أحلامي  الملونة وجعلت منها هوية  لا مرئية ، هيئات وأرواح ..

 وآخرة أخرى مابين أخرة وأخرى  لا تاريخ لها،  اهديها   إلى كل مشردي الحب وجياع اللحظات  الساكنة ، إلى كل من داهمه الحب ولم يحترس على احتضانه عسى  أن ... يكون جديرا بذلك في لحظات آتية...

 

 

عايدة الربيعي


التعليقات

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 30/08/2009 19:55:44
اهلاً استاذ سلام ..رمضان كريم
سيدي مرورك واطلالتك تسعدنا
كن بخير

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 30/08/2009 17:50:07
كفارة )

وسط الطريق
تجلس العجوز
تشحذ صكوك توبة السارق.



---------سيدتي الرائعة عايدة
ليس غريبا علينا هذا الابداع
سلاما لروعة حروفك

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 29/08/2009 19:06:24

غاليتي (ذكرى )
وها أنت تطيبين سطوري بشذا الياسمين وعبق السوسن الطافي في بركة إوزات أوروك،
وينتابني نفس التساؤ? هل لك كل هذا البروق الليلكي لتفرشيه حبا لك مع إطلالتك، أيتها المبدعة
روحك طيبة ولذيذة
دمت وسلمت

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 29/08/2009 18:43:23
أخي.. الأستاذ الناقد (ضياء كامل)
دوما استضئ بملاحظاتكم القيمة ، والتي خلا منها تعليقكم هذه المرة !!!
كذلك أتمنى أن تكون بيننا دائما صوتاً يخضر الجدار على سطور دوناها في أفياء نورية..
تحيتي لك مشفوعة بالدعاء

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 29/08/2009 18:38:19
الأستاذ الكبير ( يحيى السماوي) ..شكرا لحضورك متصفحي
وشكرا لرؤيتك بورتريهاتي، وقد وشحتها بالشعر..انه ذوقك العالي أيها الجبل السماوي الذي تنحني له سوامق النخيل عند سماعها لأبيات يدونها شاهقا بحب العراق ،هناك في أزقة المبدعين، السماوة الحبيبة أوبعيدا عنها

وأما التشكيل، فلا ادري هل امتطت أضلعي مفاهيمه لتكون باليت تمزجني في دائرة اللون فيه ، أم لأتسمر كادحة في اللون،ألون ،ألون، حتى يظهر البياض.

أما الشعر فلا مكان لي فيه ، لابيتا ولا خبزا ، حتى ادرس الدكتوراه في اللغة العربية ، فقط أتذكر إني ابتعت أول كتاب للشعر (ديوان للجواهري) في مدينة النجف في شارع الصادق وكان عمري وقتها ( عشر سنين).

والقص، مرفأ ألوذ إليه كا لمحموم الضرير عندما أتبعثر في اللوحة

حدسك ، مارد هشم وجه الشمس
وشكرك ثمارا، ابهى مافي حديقتي أتباهى بها أمام صديقاتي المزارعات .

دمت كبيراً وشاعراً

الاسم: ذكرى لعيبي
التاريخ: 29/08/2009 16:51:40
الجميلة عايدة /
رسمتي لوحات شفافة تشع عبيرا من الأحاسيس ،،
يلتبس السطر من دهشة الحرف وتتساءل الفواصل : تراك ياعايدة الروعة ممن تصوغين هذه الكلمات ! لابد انها من شرايين روحك الطيبة ،
كوني بخير عزيزتي ودام ابداعك

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 29/08/2009 14:44:32
اختي الفنانة -الشاعرة (عايدة الربيعي)
تحية طيبة
اجدت في تقديم المعنى الكبير ؛ وبفنية جميلة ؛ ذكية ..
اتمنى التقدم الدائم لك ..

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 29/08/2009 11:18:58
استاذ علي الزاغيني
لست معك في هذا وهنا ايضا
لأنني لااعني ان ننتظر من تركنا، ولكنني اهدي لوحاتي التي خطها قلمي الفحمي بما تحمله من مضمون، الى من لايفهم الحب، فأوصد بابه مثل غيمة غريبة..
انها 25 لوحة بقلم الكرافيك كلها كانت تفصح عن حميمية العلاقة في انقى مايكون بين الرجل والمرأة بحثت فيها عن العدل الأنساني والأمان الروحي..
شكرا لمروك

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 29/08/2009 11:01:00
فخامة الصديق العزيز (حمودي الكناني) ياشيخ الأخوة..
رمضان كريم ورحمة ترعاك وجنة موعودة
مرورك الغالي يبعث السعادة الأكيدة ..دمت عزيزاً

فقط مهلبية!!!!
اتمنى ان تكونوا ضيوفي في كركوك لتتذوقوا (برياني) المتميز ومالذ وطاب ( تشكيلية وتطبخ..وعندك الحساب)

شكراً لتذوقك قصي

يحفظكم الله





الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 29/08/2009 10:32:27
رأيت لوحات كما لو أنها بورتريهات ـ بل : منحوتات تشعّ شعرا ...

أجزم أن السيدة عايدة فنانة تشكيلية ولها مراس في الشعر والقص .. ( وإن لم تكن فنانة تشكيلية ، فإنها قطعا على تمكن كبير من خبايا ومستلزمات الفن التشكيلي ... هو مجرد حدس ، والله أعلم )

لا أدري أأشكرها قاصة ؟ أم شاعرة ؟ أم فنانة تشكيلية ؟

وعلام حيرتي ؟ سأشكرها لكل ما تقدم .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 29/08/2009 08:59:43
الأخت الشاعرة عايدة الربيعي رمضان كريم
--------------------------------------
لايسعني استاذتي العزيزة الا ان احتج هنا لأنك لم تبقي لنا شيئا نكتبه . عرفناك شاعرة والان تبين لنا انك شاعرة وقاصة من طراز فاخر .. لذلك قدمت احتجاجي فقط اسحبه اذا {ماعون مهلبية رمضانية عند الفطور} . تحياي وقصص غاية في التناول والطرح .

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 29/08/2009 07:20:10

وآخرة أخرى مابين أخرة وأخرى لا تاريخ لها، اهديها إلى كل مشردي الحب وجياع اللحظات الساكنة ، إلى كل من داهمه الحب ولم يحترس على احتضانه عسى أن ... يكون جديرا بذلك في لحظات آتية...
سيدتي عايدة الربيعي
ما حاجتنا الى الحب عندما يرحل من كان حبيبويتركنا ننتظر على قارعة الطريق
هل ننتظر ياترى حبيب ام غيرته السنين
تقبلي امنياتي بالتالق الدائم
علي الزاغيني




5000