..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءات أولية

محمد جبار ابو الزود

ماذا تعني الدار لرجلٍ مثلي ؟ 

رجلٍ لايملك دارا أو كوخا حتى 

كنا أيام الخوف الأول 

نكتبها آخذة شكل السهم ؛ 

قريبا من نار. 

ما أقسى ذاك علينا  

نحن الفتيان المرضى 

نحن الآتين بما فينا من وجل ٍ

وشعور بالرعب

ورائحةٍ لدخانٍ قروي

كم ناشدت الله بأن يعصمها

ويجنبها نار الطيران

وسيل القطر .

كم دخت برسم الراء

لكي يغدو كالموزة

( في تلك الأيام تمعنت كثيرا بالموز )

حتى أني استشعرت مذاق طراوته عن بعد

في تلك الأيام استسلمت لمعصيتي الأولى

أنشأت قرى من أشجارٍ باسقةٍ

أطلقت طيورا كالثلج

في تلك الأيام

استقبلني الآباء بأغصان  من جمر.

........

...........

قل لي يا داحي الأرض

يا من بيديه المشرق والمغرب

ما الحكمة في ما قام به آباء مخاوفنا

ولماذا علمت الإنسان مالم يعلم

أن كان هنالك ما يتعارض وميول أبيه

كيف تسنى للأميين كسالى الصف

أن يمتلكوا دوراً ؟

لِمَ لم تأخذ بدعائي ذاك ؛

تركت الطيران يعيث خرابا ؛

ألهمت التسديد لكاتيوشا العملاء  ؛

منحت الجيران الشرعية في القتل

............

أسئلة تتبعها أخرى

منها

ما أكذب كتب الصف الأول تلك

 

 

محمد جبار ابو الزود


التعليقات

الاسم: يحيى الشيخ زامل
التاريخ: 26/08/2009 22:20:27
الخطاط الأول ...محمد :

كم دخت برسم الراء

لكي يغدو كالموزة

( في تلك الأيام تمعنت كثيرا بالموز )

حتى أني استشعرت مذاق طراوته عن بعد
...................

كيف تسنى للأميين كسالى الصف

أن يمتلكوا دوراً ؟

.....................
ما زلت تفتش بين الأحجار .... لتخرج هذا المأس ، ومازلت تزيل غبار التاريخ عن القراءة الخلدونية التي شوشوت معارفنا عن الكون ....
هل تبحث عن دار من غير نار ....فأما الشعراء سيحترقون بنار الشعر ....وسيتركون كل الدور لكسالى الصف ..... ببساطة لأنهم يمتلكون قلوب الناس ...لا دور من طين ..... والدار الأخرة خير وأبقى .... ورمضان كريم .



الاسم: محمد الخطاط
التاريخ: 26/08/2009 12:21:48
الشاعرة الرائعة رسمية محيبس
إن كان في قصائدي ما استحسنت فبضلكم أنت وأخي كزار
والأصدقاء الذين تفضلوا بإبداء آرائهم
احترمكم جميعا
وانا عاجز والله عن رد افضالكم
اتمنى ان تحملوا صمتي إزاء ماكتبتم وتكتبون على محمل حسن
اشكر الذين كتبوا عني والذين مروا على قصائدي
أأمل أن أكون عند حسن الظن

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 26/08/2009 11:13:43
الشاعر محمد الخطاط
كثيرا ما تعود بنا هذه الايام الى محطاتنا الاولى ودورنا وقرانا بنارها وفقرها ودخانها
انشأت قرى من أشجار باسقة
اطلقت طيورا كالثلج
في تلك الاياتم
استقبلني الاباء
بأغصان من جمر
كما أنا فخورة بأخ مثلك يمتلك كل هذا الشعر
دمت نابضا بالكثير




5000